الحملات ضد الحجاب تتصاعد ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 77 ، عددالمشاهدات : 7535 )    |    إطلاق رقم مجاني لتلقي شكاوى واستفسارات الحجاج والمعتمرين ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 7 )    |    “التربية”: تنفيذ مشروع “الجودو” للمرحلة الابتدائية في 9 إدارات تعليمية ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 8 )    |    منع أصحاب السوابق من قيادة الحافلات المدرسية ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 9 )    |    1700 طالب وطالبة يختبرون غداً بنظام “قفز الصفوف” للموهوبين ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 7 )    |    يحذر من تعويد الطفل على عبارة "إذا فعلت كذا سيغضبون" ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 7 )    |    محكمة أمريكية: صور تعذيب سعودي بجوانتانامو يجب أن تبقى سرية ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 9 )    |    "الداخلية": ألقينا القبض على 88 خلية إرهابية ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 8 )    |    "الداخلية": ألقينا القبض على 88 خلية إرهابية ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 6 )    |    برامج الكمبيوتر -2014- الجزء الثاني ( المشاركة الأخيرة بواسطة : mostalo ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 11 )    |   

 

الحساب الرسمي لمنتديات مهد الذهب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر ...

عدد الضغطات : 8,360
:::، للاعلان الاتصال على 0590878787 ،:::
عدد الضغطات : 3,093
للاعلان بمنتديات مهد الذهب الاتصال على 0590878787
عدد الضغطات : 7,975
عدد الضغطات : 2,284
عدد الضغطات : 1,051

   
العودة   منتديات مهد الذهب الرئيسية > ~*¤ô§ô¤*~المنتـديــات الاجتمـاعيــه ~*¤ô§ô¤*~ > منتدى الطب والحياه
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-06-2010, 11:28 AM   #1
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي الأدوية النفسية .. حقائق مريرة حول أستخدامها




أغرقت الأدوية النفسيّة الأسواق العالميّة وها هي، كما بائعي الجرائد، تدقّ أبوابنا يوميًّا بهدف جذبنا إلى تعاطيها بالكيلوغرامات سنويًّا، ويصف بعض الأطبّاء اليوم هذه الأدوية بأنّها قنابل موقوتة لمعالجة حالات نفسيّة من الممكن معالجتها بصورة مختلفة.
ويقف وراء بيع هذه الأدوية الصناعات الصيدلانيّة التي تبتكر يوميًّا، إلى جانب براءات اختراع الأدوية، إضافةً إلى الأنواع الجديدة من الاضطرابات النفسيّة المشتركة التي سرعان ما تتحوّل بدورها إلى أمراض.




وأوّل من يتعاطى هذه الأدوية هم أولئك الذين فقدوا الصبر على تحمّل تعب العيش ومآسيه، فها هم يبتلعون يوميًّا حبّة الدواء النفسي على أمل أن يرموا هذا التّعب النفسي في سلّة المهملات.
في الحقيقة، إنّهم يدخلون دوّامة ملعونة تجعلهم يستهلكون أعدادًا من هذه الحبوب لمحاربة القلق والانزعاج والتعاسة والوعكات النفسيّة العابرة، وتغذّي هذه الدوامة عشرات البحوث التي تقود تمويلها كليًّا الصناعات الصيدلانيّة التي تختبر، بصورة لا يمكن تفاديها، أدوية جديدة مؤهّلة لاقتحام الأسواق العالميّة من أبوابها العريضة.
في الحقيقة، إنّ ظاهرة اليأس من العيش يمكن معالجتها على نحو مختلف، لكن للأسف، لا يمكن استكشاف هذه العلاجات البديلة وذلك بسبب انعدام أيّ تمويل لها.
هذا هو رأي بروفيسور بريطاني مشهور في علوم النفس، البروفيسور "بيتر تايرر"، من جامعة "امبيريال كوليدج" في لندن، والذي يتحدّى عمالقة الصناعة الصيدلانيّة على مستويين.
فميول هؤلاء العمالقة إلى توسيع سوق الأدوية عن طريق تحويل عوارض نفسيّة كالخجل والنزوع إلى الحزن والانقباض إلى أمراض جرم بحقّ البشرية، أمّا مواجهة الأمراض، كالكآبة وانفصام الشخصيّة، فهي تتمّ بوساطة آليات عمياء لا ترى الواقع بوضوح.
وفي ما يلي نصّ الحوار معه ويتطرّق إلى الأخذ في الحسبان آليات غير صيدلانيّة كالعلاج النفسي والتدخل الاجتماعي اللذين ينتزعان اليوم عدّة اعترافات علميّة بمدى فاعليّتهما:
- إلى أيّ نقطة وصلت البحوث في علم النفس؟
حديثًا، قمنا بنشر نتائج دراسة تمهيديّة حول فعاليّة "نيدوثيرابي" (Nidotherapy) وهي علاج يعمل على ملائمة البيئة المحيطة بالمريض بكافة احتياجاته الحياتية، كما تتطرق هذه الطريقة إلى تغيير بعض الحقائق المحيطة بالمريض، كأسلوب العيش وكيفيّة التفاعل مع البيئة الاجتماعية والأشخاص المحيطين به.
صحيح أنّ الحياة، لدى شرائح واسعة من مجتمعنا، تجلب وراءها الصعوبات، إنما من الأفضل تغيير ملامح حياتنا من دون أن نتدخّل "صيدلانيًّا" لتغيير "أدمغة" الأشخاص المخنوقين من صعوبات الحياة ومآسيها. طبعًا، إنّنا نقلب معايير التدخّل الطبي الكلاسيكي رأسًا على عقب.
فنحن لا نقوم بملائمة المريض النفسي بالبيئة المحيطة به، إنّما العكس أي ملائمة هذه البيئة باحتياجات المريض، إنّ تهدئة شخص مضطرب نفسيًّا لا يعني بالضرورة معالجته بالأدوية!
- لكنّ غالبيّة الدراسات في علوم النفس يقف وراءها طابور من الأدوية الجديدة التي تنتظر بيعها .. ما هو تقويمكم؟
إن المشكلة الأساسيّة إقتصادية وماليّة الطابع، من دون دعم الشركات الصيدلانية يصعب إطلاق العنان لدراسات تكلفة كلّ واحدة منها تصل إلى نصف مليون دولار!
إن 95 في المئة من البحوث الصيدلانية تقوم بتمويلها الشركات الكبرى، كما أنّه من الصعب الحصول على تمويل "مستقلّ وحيادي اللون".
هكذا، تختار الشركات الصيدلانية تمويل ما يهمّها من دراسات تكون نتائجها النهائيّة واقعة في مرمى مصالحها الخاصة.
علاوة على ذلك، فإنّ هذه الشركات تقود عمليات احتكارية غير مرئيّة من الصعب الإفلات من قبضتها، إنّ الأدوية النفسيّة قطاع حسّاس للغاية، إذ لا يمكن لاختصاصيّي علوم النفس تشخيصها بوضوح وكأنّها أمراض معروفة للطب في الماضي والحاضر.
نجد في الأسواق تشكيلة من الأدوية النفسيّة لكنّنا لا نفهم أيّها يعمل جيّدًا، لذلك، علينا أن نكون في غاية الحذر في التعاطي مع كلّ ما هو جديد من أدوية نفسيّة تُطرح في الأسواق.
- هل يمكن التلاعب بنتائج الدراسات الصيدلانيّة؟
ثمّة عدّة طرق للتأثير على نتائج هذه الدراسات، على سبيل المثال، يتفادى الباحثون استعمال الجرعات الأعلى من الأدوية النفسيّة الجديدة في اختباراتهم، وذلك للتقليل من آثارها الجانبيّة.
كما أنّ الشركات تعمل على تمويل بحوث تخوّلها توسيع منافع هذه الأدوية، ومن الواضح أنّ هدفها الرئيس يكمن في توسيع السوق الصيدلانيّة إلى حدّ أبعد.
- كيف يمكنها ذلك؟
عن طريق تحويل حالات نفسيّة لم يُعرف لها علاج صيدلاني مناسب بعد، إلى أمراض، يعتمد الأطباء اليوم على نظريّة خاطئة وهي المهيمنة من دون جدل، تفيدنا هذه النظرية بأنّه في حال تمكّن الدواء من "تصفير" حالة ما، فإنّ هذه الحالة هي مرض بذاته، لكنّ الأمر ليس كذلك.
فعلى سبيل المثال، لو جعل عامل منشط بعض الأشخاص أقلّ انطوائيّة فهذا لا يعني أنّ الانطوائيّة مرض.
توجد اليوم محاولات "ناجحة" لتحويل النزوع إلى الحزن إلى كآبة والخجل إلى مرض الرّهاب الاجتماعي. في الحقيقة، إنّها اضطرابات نفسيّة وليست أمراضًا مشتركة ومتفشية جدًّا حول العالم.
توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-06-2010, 11:30 AM   #2
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي




من جانبها، فإنّ الشركات الصيدلانيّة تقلق حول أوضاع موازناتها، وهي تفرح جدًّا عندما تؤكّد للجميع على أنّ 5 في المئة من سكّان العالم يعانون من مرض الرّهاب الاجتماعي "سوشل فوبيا"، لكنّها وجهة نظرها المستقلة التي لا علاقة لها بالحقائق.
- هل يمكننا التفكير إذًا بأنّ البحوث الصيدلانيّة برمّتها، في علوم النفس، ضحيّة صراع المصالح التجارية؟
نعم .. إنّ الفساد يطال قلب عمالقة الصناعة الصيدلانيّة حول العالم وهذا ما أثبتته تحقيقات حكوميّة رفعت الغطاء عن عدد هائل من عمليات الغشّ في قلب مكاتب إدارة هذه الشركات.
- هل يمكننا الوثوق بالأدوية النفسيّة المباعة في الصيدليّات؟
ليس دائمًا! إنّ الشركات الصيدلانيّة تسعى إلى امتصاص المردود الأقصى من الأدوية المباعة قبل أن تنتهي صلاحية براءات الاختراع المرتبطة بها.
يكفي النظر إلى دواء من الجيل الجديد يدعى "أولانزابين"، المصنّف كمضاد للذّهان ويستخدم لعلاج المرضى الذين يعانون من التوهم والهلوسة واضطراب التفكير والعدوانيّة.
أضحى هذا الدواء محورًا لعدّة قضايا قانونية رُفعت بشأن شرعيّة استعماله مع المرضى المسنّين المعرّضين بسببه لخطر اعتلال الدورة الدموية الدماغية لديهم وتاليًا للجلطة.
كما يتمّ استعمال هذا الدواء من دون قيود على المختلين عقليًّا، مع ذلك، فإنّ هذا الدواء يمثل مصدر ربح مهمّ للشركة التي أنتجته والتي تنتظر انتهاء صلاحيّة براءة اختراعه عام 2011، قبل أن تسحبه من السوق لتطرح بديلاً عنه!
- هل نستطيع القول إنّ بحوث الشركات الصيدلانيّة غير موثوق بها؟
هناك موجة تشاؤم متزايدة حيال عمليات التمويل والرعاية من جانب الصناعة الصيدلانية، صحيح أنّ نوعيّة البحوث عالية ويحاول الباحثون إنجاز ما بوسعهم، بيد أنّهم يصطدمون بقرارات المموّلين الذين يقرّرون كيفيّة قيادة هذه البحوث.
ها هم يقرّرون مثلاً من هم المرضى الذين سيخضعون للتجارب، والبارامترات التي ستعتمد الدراسات عليها وإلى متى ستدوم هذه الدراسات.
أمّا الباحثون الذين يعملون بوساطة التمويل العام فعليهم، قبل مباشرة الدراسات، التعريف عن نوعية المعطيات التي سيتمّ تحليلها وكيفيّة معالجتها، الأمر الذي يجعل التحكّم بنتائج الدراسات صعب المنال!
- هل تفضّلون العلاج النفسي الاجتماعي على الأدوية؟
طبعًا، إذ إنه فعّال كالأدوية .. مع ذلك، لا يحظى العلاج النفسي بمكانة بارزة لا بل يغيب تمامًا عن الدّراسات التي تمارس عليها الشركات الصيدلانية ضغوطًا.
في بعض الحالات، ثمّة مشاكل أخلاقيّة مع أولئك الذين يعانون من كآبة حادّة تجعلنا نتفادى أيّ علاج غير تقليدي، إذ لا يمكننا دعوة هؤلاء المرضى إلى المشاركة في دراسات تعمل على المقارنة بين مفعول دواء ما والعلاج المموّه، وهذا قد يعرّضهم لخطر الانتحار.


توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-06-2010, 11:37 AM   #3
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي

فتى في الثانية عشرة من عمره يقتل جده وجدته ويحرق المنزل نتيجة إصابته بنوبات ذهانية

المجلس الطبي الأمريكي يحذر من الإفراط في صرف الأدوية النفسية للأطفال!!


صرف الأدوية لا بد أن يكون بوصفه طبية
د.ابراهيم الخضير
الأدوية النفسية أصبحت الآن منتشرة بكثرة، واستعمال هذه الأدوية في ازدياد مضطرد، فقد أصبحت أدوية مثل مضادات الأكتئاب تصرف بكميات هائلة، وأصبحت كما الموضة..
تستخدم لعلاج الاكتئاب، و لكن أصبحت الآن تستخدم لعلاج اضطرابات كثيرة ومتعددة، مثل اضطرابات الوسواس القهري، اضطراب القلق العام، اضطراب الرهاب الاجتماعي، اضطراب رهاب الساح (الخوف من الأماكن المفتوحة، والبعد عن المنزل، وهذا الرهاب يكثر بين النساء)، اضطراب الهلع (اضطراب الذعار)، اضطراب القلق الناتج من حالات مرضية فسيولوجية، اضطراب ما بعد الحوادث المؤلمة.. وهكذا أصبحت الأدوية المضادة للاكتئاب تستخدم بشكلٍ كبير، وربما تكون من أكثر الأدوية التي تصرف في العالم..!
خاصة إذا علمنا بأن هذه الأدوية النفسية في بلادنا العربية يمكن صرفها لأي شخص دون وصفة طبية.
هذا السلوك من قبل الكثيرين جعل تناول مضادات الاكتئاب الحديثة، والتي تعرف بمثبطات السيروتونين (Selective Serotonin Reuptake lnhibitors)، مثل البروزاك، السيروكسات، الفافرين، السيبرالكس، الولسترال، تصرف بكميات هائلة، ففي الولايات المتحدة الأمريكية فقط تم صرف خلال عام 2005 أكثر من 158 مليون وصفة من هذه الأدوية، كان منها أكثر من 11 مليون وصفة لأطفال دون سن السادسة عشرة.
وهذا ما حدا بالمجلس الطبي الأمريكي إلى أن يحذر من كثرة وصف الأدوية المضادة للاكتئاب للأطفال، نظراَ لأن هذه الأدوية لم تجرب بشكل كاف على الأطفال، وكثير ما أدت هذه الأدوية إلى سلوكيات غير مرغوبة، بل أحياناً سلوكيات خطيرة بين الأطفال، وقد تبع ذلك المجلس الطبي الأوربي في التحذير من الإسراف في صرف الأدوية المضادة للاكتئاب للأطفال.
أخر المشاكل التي لاقت صدى واسعا بين الأوساط العلمية والقانونية هو ما حدث لفتى من احدى الولايات الأمريكية الصغيرة عندما قام طفل في الثانية عشرة من عمره بقتل جده وجدته لأبيه، كان هذا الطفل يعيش مع والده الذي أساء معاملته بالضرب والإيذاء البدني، مما جعل الجهات المختصة بإعطاء حق الحضانة لجده وجدته لأبية، كان الطفل يعاني من مشاكل نفسية، وتمت معاينته من طبيب نفسي الذي صرف له علاج اللوسترال (Lustral) والمعروف في الولايات المتحدة الأمريكية بزولوفت (Zolofet) وتناول هذا الفتى واسمه كريس بيتمان، وأثناء تعاطيه لهذا العلاج، وكان في الثانية عشرة من العمر، فقام بقتل جده وجدته وإحراق المنزل، تم إلقاء القبض على هذا الطفل ووجهت إليه تهمة قتل جده وجدته وإحراق المنزل، أثارت هذه القضية الرأي العام في ولاية صغيرة هي نورث كارولانيا، ووجه المدعى العام له تهمة القتل العمد، ولكن هيئة الدفاع عن هذا الطفل طلبت من القاضي الأخذ بعين الاعتبار الحالة النفسية للطفل واستخدامه لعلاج نفسي، وطلب أخذ رأي أطباء نفسيين متخصصين، وعاينت طبيبة نفسية متخصصة في الطب النفسي الشرعي أو القانوني، وهو فرع من الطب النفسي يتعلق بفحص الحالة العقلية للأشخاص الذين يرتكبون جرائم وتدور حولهم شبه المرض العقلي، قامت هذه الطبيبة بفحص الفتى كريس وقالت إنه كان يعاني من نوبة ذهانية عندما قام بقتل جده وجدته وإحراق المنزل، وأن سبب هذه النوبة الذهانية هو استخدام الطفل لدواء الزولوفت (Zolofet)، حيث قالت بأن أحد أعراض هذا العلاج هو الإصابة بنوبات ذهانية (أي لحظات يفقد فيها المرء عقله، ويصبح مجنوناَ)، وقالت إن استخدام كريس لهذا العلاج المضاد للاكتئاب لطفل في سنه سبب له هذه النوبات الذهانية، وأقر بذلك طبيب نفسي آخر وهو أن تناول الطفل لهذا العلاج قاده إلى أن يفقد عقله ويقوم بما قام به.
وهنا دخلت الشركة المصنعة لهذا الدواء، وهي ربما تكون أكبر شركة دواء في العالم وهي الشركة التي ربحت البلايين من انتاج عقار منشط جنسياً فدخلت مع المحلفين، ونزلت بكل ثقلها، لأن ثبوت ذلك يعني نهاية هذا الدواء ووضع سمعة الشركة على المحك.
استمر تداول المحلفين لمدة أسبوعين، وفي نهاية التداول بين المحلفين، أصدروا حكماً بأن الصبي كريس مذنباً بقتل جده وجدته، ورغم محاولة هيئة الدفاع والأطباء النفسيين وأهل الصبي بأن الصبي لم يكن طبيعياً من ناحية عقلية ونفسية، وتعاطف القاضي الذي حكم بأخف حكم يمكن أن يحكم به على شخص قام بمثل هذا العمل، والذي كان واضحاً تعاطفه مع الطفل إلا أنه لم يستطع أن يخرج عن رأي المحلفين فحكم على الصبي البالغ اثني عشر عاماً بالسجن لمدة ثلاثين عاماً، أي أن الطفل كريس سوف يخرج من السجن وهو في الثانية والأربعين من العمر..!
هذه القصة الحزينة لطفل في الثانية عشرة، عانى من قسوة أب أذاقه أكثر أنواع الأذى البدني، وجعله طفلاً محطماً ليعيش مع جده وجدته، ويعاني من مرض شديد هو الاكتئاب، وتناوله عقار يقول الأطباء النفسيون بأنه قد يسبب نوبات ذهانية (أي فقدان العقل، ويمر بلحظات جنون مؤقتة)، لكن قوة الشركة المصنعة لدواء اللوسترال (Lustral) قد يكون لعب دوراً رئيساً في إدانة هذا الطفل، فشركات الأدوية لا توجد لديها عواطف أو إنسانيات في ما يمس منتجاتها الدوائية، فلو ضحت أو دفعت هذه الشركة، مليار دولار للمحافظة على سمعتها، فلن تتوانى عن ذلك خاصة أن مبيعات العقار المنشط جنسياً يومياً تقدر بالبلايين، لذلك عندما تحدث أحد المحلفين فقال بأن الدواء جيد ويتناوله كثيرون ولم يحدث لهم شيء..! هذا يلقي الضوء على أن الشركة لعبت دوراً في التأثير على المحلفين، وكما هو معروف فالإنسان ضعيف أمام مغريات الحياة، ولا شك بأن شركات الأدوية لها علماء نفس وخبراء في التأثير على تغيير فكر الأشخاص بطريقة تبدو بريئة لكنها ليست كذلك.. هذه القصة، وإن فازت بها الشركة وحصلت على براءة دوائها يجب أن يفكر الأطباء قبل أن يصفوا الأدوية مثل اللوسترال للأطفال ليعرفوا كم هو مؤلم أن تحدث قضية مثل هذه..!
إن وصف الأدوية النفسية للأطفال يجب أن يكون بتأن وحذر، ولا يجب أن يلجأ إليه الأطباء إلا في آخر المراحل التي يفشل فيها العلاج السلوكي والمعرفي والعلاجات النفسية الأخرى..! كم من حوادث تمت نتيجة الأعراض الجانبية للأدوية النفسية ولكن شركات الأدوية تستطيع تكميم فم أي خبير.. وهناك قصة مشهورة حيث دفعت شركة أدوية مبلغ خمسة ملايين جنية استرليني حتى لا يتكلم عن رأيه الشخصي في دواء شهير، ففضل هذا الطبيب المتخصص بعلم الأدوية السكوت والتمتع بالملايين ويحتفط برأيه الشخصي لنفسه.


توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-07-2010, 02:10 AM   #4

 
الصورة الرمزية شموخ مطير
افتراضي

يعطيك العافيه المها طرحك افادني كثير

سلمتِ ودمتِ

التعديل الأخير تم بواسطة بنت المها ; 11-20-2010 الساعة 02:26 AM
توقيع 
جَمِيلةْ هِيَ الحَيآةْ حِينمآ ترىَ أنآساً يَتغيروُنْ
لــِ الأفضَلْ مِنْ . . . . / أجلكْ !


: )
شموخ مطير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-01-2010, 03:35 AM   #5
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي

أساتذة جامعيون وأطباء استشاريون لماذا يلجأون إلى الطب البديل عندما يقعون في مأزقٍ صحي صعب ؟

العلاج بالفصد للأمراض النفسية والعقلية المعقّدة !


الأمراض النفسية والعقلية هي أكثر الأمراض التي يدّعي المشعوذون علاجها
د.ابراهيم بن حسن الخضير
خلال عملي الطويل في مجال الطب النفسي ، مرّ عليّ الكثير من طرق علاج الأمراض النفسية الغريبة ، بدءًا من العلاج عن طريق اسلاك الكهربائي و مروراً بالسشوار والزيت الحار على الرأس و"اللبخة" التي توضع على الرأس لسد التنسيم في الدماغ لمدة قد تصل لأسابيع ، هذا غير الطرق المعروفة تقليدياً مثل الكي بالنار أو الذهاب إلى المعالجين الشعبيين. آخر ما سمعت به ، وقد حدثني به أستاذ جامعي تُعاني زوجته من مرضٍ نفسي لسنواتٍ طويلة ، ولم تستفد كثيراً من الأدوية النفسية ، حيث تتحسن فترةٍ ثم تنتكس. هذا الأستاذ جاءني بخبر وهو في غاية السرور مُفيداً بأن رجلاً أخبره أن زوجته التي تُعاني من مرضٍ عضال أدى بها إلى أن تُصبح طريحة الفراش من هذا المرض النفسي ، تم علاجها عن طريق شخص غير متعلّم من دولة عربية شقيقة تقع جنوب المملكة ، حيث أن هذا الرجل المُعالج كل ما فعله هو أن قام بالقراءة على السيدة المريضة طريحة الفراش وعجز الطب الحديث عن علاجها ، ثم جمّع الدم في الأصبع الصغير في يدها ( الخنصر) ثم شرطه ليتدفق دماً بصورةٍ قوية ويضرب في الجدار المقابل للمرأة طريحة الفراش ، لتفيق المرأة من مرضها وتتساءل : أين كنتُ ، وعادت طبيعية 100%!!.







مريض نفسي




هذا الكلام لم ينقله شخص عادي ، بل أستاذ جامعي ، جاء باحثاً عن علاج لزوجته التي كانت لسنوات تُعاني من مرضٍ نفسي عضال ، جربت هذه المريضة ( الزوجة ) أنواعاً مختلفة من الأدوية النفسية بمختلف فصائلها ولم يكن هناك نتيجة تُشفي غليل الزوج الذي تُعاني زوجته من مرضٍ نفسي لسنواتٍ ، وهي سيدة فاضلة ، ملُتزمة تحفظ القرآن الكريم وتُحافظ على الصلوات والنوافل . الآن أصبح كل همه هو العثور على الرجل الخارق الذي عالج حالةً أكثر تعقيداً من حالة زوجته عن طريق فصد دمٍ من اصبع يدها الصغير!.
لم أتأثر كثيراً فقد سمعتُ أموراً خارقة يتناقلها الناس عن قدرة بعض المعالجين الشعبيين على علاج الأمراض ، و للأسف قبل سنوات ظهر شخص يدّعي بأنه يُعالج أكثر الأمراض استعصاءً على العلاج مثل السرطان وتليف الكبد والفشل الكلوي وكذلك مرض نقص المناعة الأيدز. وظل هذا الرجل يصول ويجول وهو يوهم الناس بقدرته الخارقة على علاج الأمراض المستعصية عن طريق قراءة بعض آياتٍ قرآنية ، برغم أنه لم يكن حافظاً للقرآن الكريم!. وبعد سنوات من الصولات والجولات والخداع على البسطاء وغير البسطاء من الناس بهذا الوهم الكبير وأنه عالج سرطاناً في مواقع كثيرة من الجسد البشري ؛ حيث ادّعى أنه عالج سرطان القولون والمبيض والكبد وأمراض تليف الكبد والفشل الكلوي ويستشهد بمرضى لا أعرف من أين أتي بهم ، ثم زاد في المعجزات بأنه عالج مرض نقص المناعة ( الأيدز ) و ادعّى أن لديه العديد من الحالات المستعصية التي لم يجدِ فيها الطب الحديث وقام هو بعلاجها. بعد سنوات تبيّن أن لا صحة لجميع ما ادعاه من هذه المعجزات الطبية ، ومُنع من دخول كثير من الدول الخليجية التي كان يصول ويجول فيها، لكن هذا لم يمنعه من إنشاء قناة تلفزيونية يُعالج عن طريقها الأمراض النفسية والعين الحسد والمس عن طريق القراءة للقرآن الكريم عبر جهاز التلفزيون ، ولم يعدم من يؤمن بقدراته الخارقة عن طريق شفاء الناس عن طريق قراءة القرآن عبر جهاز التلفزيون!.








الأخطر في علاج الأمراض النفسية والعقلية هو الإيذاء البدني





النفس البشرية ضعيفة بشكلٍ غريب ، وخلال عملي في الطب رأيت أموراً كثيرة مُثيرة للجدل . رأيتُ أشخاصاً في قمة العقلانية ويحملون أعلى الشهادات ، ولكن عندما يقف الطب الحديث عاجزاً عن حل مشاكل طبية معروفة بأن الشفاء منها غير وارد ، فإنهم يلجأون إلى الطب البديل بجميع أنواعه. أعرف أطباء استشاريين اصيبوا بفشل كلوي ، وفشلت زراعات كلُى آخرى لهم ، فلجأوا إلى مشعوذين بحثاً عن حلٍ لمشكلاتهم الصحية المعقّدة!. و إلا كيف يمكن تفسير لجوء شخص متعلم ، طبيب استشاري يعلم أن الفشل الكلوي لا يمكن علاجه بالأعشاب أو بالقراءة أو بالماء والزيت المقري عليهما ، ومع ذلك يلجأ إلى هذه الأمور بعد أن فشل الطب في علاج مشكلته الصحية المعقّدة!.
طبيبة أصيبت بسرطان في الرئة ، وحاولت العلاج من هذا المرض العضال ولكن كان الوقت متأخراً ، وبرغم أنها طبيبة أمراض باطنة ولها دراية إلا أنها بعد أن استشرى المرض في جسدها لجأت للطب الشعبي والزيت والماء بحثاً عن علاج لمرض لم يُمهلها كثيراً فتوفاها الله إلى رحمته!.
أمثلة كثيرة لا يتسع المقال للحديث عنها ولكن هذه النفس البشرية ، لا يستطيع أحد التنبؤ بما قد يفعل الشخص عندما يقع في مأزقٍ صحي صعب.
عندما كنتُ أدرس في جامعة أدنبرة ، بحثتُ عن الطب الشعبي في بريطانيا ، وقد حصلت على معلومات كثيرة عن طريق إحدى الجامعات البريطانية التي بها كرسي لتاريخ الطب ، وكانت المفاجأة كبيرة حيث اكتشفتُ بأن البحث عن الأمور الخارقة في علاج الأمراض المستعصية ليست حكراً علينا في البلدان العربية أو بلدان العالم الثالت ، بل إن في الدول المتقدمة هناك أشخاصا يعملون في الطب الشعبي ، ويوهمون الآخرين بأن لديهم حلولا سحرية لعلاج الأمراض المستعصية ، بدءًا من أمراض السرطان الخطيرة إلى الأمراض العقلية الصعبة مثل الفُصام الاضطراب الوجداني ثُنائي القطب ، وهؤلاء المعُالجون الشعبيون أو الدجّالون الذين يدّعون زوراً بأن لديهم قدرات خارقة على علاج أكثر الأمراض صعوبة في الطب الحديث. لا تزال حتى الآن الإعلانات في المجلات المعروفة في العالم الغربي تتحدث عن معالجين شعبيين لديهم قدرات خارقة لعلاج الأمراض المستعصية ، وبرغم التقدم العلمي والاجتماعي الذي حدث في هذه الدول إلا أن هناك سوقا رائجة لادعياء الطب الخارق الذين يدّعون علاج الأمراض المستعصية.
الأمراض النفسية والعقلية هي أكثر الأمراض التي يدّعي المشعوذون علاجها ، نظراً لأن إدراك المجتمع لهذه الأمراض ليس كافياً ، والتوعية بالأمراض النفسية والعقلية ليس كبيراً ، وهذا ترك مجالاً خصباً لأدعياء علاج الأمراض النفسية والعقلية لأخذ مجال واسع في ادعاء علاج الأمراض النفسية والعقلية والتي يدّعون بأنها أمور غيبية كالسحر والعين والمس ، ويوهمون المرضى وأقاربهم بهذه الأمور ، ويُضفون على أنفسهم هالةٍ من القداسة والعظمة ويستشهدون بأشخاص عالجوهم ، وقد استمعت لشخص جاء لعلاج رجل متقدم في السن يُعاني من القلق ، ويتحدث عن كيف أنه استطاع إمساك الجن بيده عندما خرج من زوجته الأولى ثم كيف حدث كذلك أن أمسك بجني آخر خرج من زوجته الثانية ويتحدث بكلام لا يمكن لعاقل أن يُصدّقه ومع ذلك كان الحضور في المجلس يستمعون بإنصات ويبدو أنهم يُصدّقون هذا الدعّي بما يقول ، فلم أسمع بأن أحداً استطاع الإمساك بجني وتبادل معه الشتائم و الحديث ثم خاف الجني منه ونفذ ما طلب منه ، ولكن يبدو أن الناس بحاجة للخوارق والأمور غير الطبيعية التي تبهرهم.







أحد الأدوية العشبية المقننة






الأخطر في علاج الأمراض النفسية والعقلية هو الإيذاء البدني وبرغم كل ما يُكتب عن هذه الأمور والممارسات ، إلا أنه للأسف لا يزال الكثير من المرضى النفسيين يتعرضون للإيذاء البدني بحجة إخراج الجن والعلاج من المس بطرق أحياناً تكون في غاية الوحشية وقد ذكرت كثير من الصحف عن العديد من المرضى النفسيين والعقليين الذين لاقوا وجه ربهم نتيجة الضرب والإيذاء البدني المُبرح الذي يتعّرض له هؤلاء المرضى المساكين وما يزيد المأساة أن هذا الإيذاء البدني يتم بمباركة من الأهل والأقارب للمرضى!.
أعود إلى الشخص الخارق الذي ينتظره الاستاذ الجامعي لشفاء زوجته ،وهو يبحث عنه بكل ما يملك من إمكانات مادية ومعنوية ، يُطالب العون ممن يعرفون هذا الرجل الخارق والذي للأسف في دولته الشقيقة الأمراض البسيطة تفتك بالرجال والنساء والأطفال بينما هو عملة نادرة لدينا نطلب منه أن يُشفي مرضانا بدقائق معدودة عن طريق فصد الدم والذي يخرج كنافورة يصحو المريض بعدها وهو في كامل صحته النفسية والعضوية. لو كان الأمر كذلك لأصبح هذا الرجل مطلباً لكل مصحات العالم ، بينما يعيش في أحد الكهوف والبيوت الخربة في دولة يسودها الجهل والتخّلف الطبي لأبسط الأمراض ، ولكن ها نحن ننتظر معجزاته ، ولا يقول بذلك رجل جاهل وإنما أستاذ جامعي ، والحقيقة اني أريد لهذا الأستاذ أن يعثر على هذا الرجل الخارق لأرى ما سوف يتم بحال زوجته!.
توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2010, 11:56 AM   #6
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي

نتيجة التوقف عن تناول الدواء 72٪ من مرضى الفُصام ينتكسون!

المرضى العقليون والنفسيون بحاجة إلى برامج لتحسين النظرة السلبية نحو العلاج.. وأنه يساعد على الشفاء وليس مخدرًا يدمن عليه


هناك نحو 50 مليون شخص في العالم تم تشخيصهم بمرض الفُصام
د.ابراهيم بن حسن الخضير
قبل أيام، خلال يومي 29 و30 اكتوبر حضرت في كوبنهاجن عاصمة الدانمرك، مؤتمر عن الأدوية النفسية، بعنوان: «خيارات علاج الاضطرابات الذُهانية: كيف نصل إلى احتياجات المرضى الطبية؛ الحاضر والمستقبل».
هذا المؤتمر يناُقش واحد من أهم المواضيع في الطب النفسي، وهو الدواء النفسي وكيف نصل إلى متطلبات المريض النفسي في إيجاد علاج أو دواء نفسي يفي بمتطلبات المريض النفسي ويكون فاعلاً ومقبولاً من المريض والطبيب النفسي وكذلك عائلة المريض النفسي.
مشكلة أكثر الأمراض النفسية صعوبة هو أن المريض النفسي أو المريض العقلي الذي يُعاني من مرض عقلي عضال مثل مرض الفُصام أو الاضطراب الوجداني ثُنائي القطب لا يعترفون بأنهم مرض، وبالتالي لا يقتنعون بأنهم بحاجةٍ إلى تناول علاج أو تعاطي أو دواء نفسي أي كان نوع هذا الدواء وبالتالي فمثل هؤلاء المرضى ينتكسون بصورة متكررة، ويُعاني من جراّء ذلك الانتكاسة الأهل وايضاً الخدمات الصحية التي تتولى علاج المريض لأن تكلفة الانتكاسة بالنسبة لمثل هؤلاء المرضى كبيرة على ميزانية الخدمات الصحية.
تحدث الدكتور ولوفجان فليشكر من دولة النمسا عن علاج مرض الفُصام والتكلفة المباشرة وغير المباشرة لرعاية مرضى الفُصام في المجتمع، يقول الدكتور فليشكر بأن مرض الفُصام يعد واحد من الأمراض العشرين في العالم التي تُسبب الإعاقة، وأن هناك على الأقل 50 مليون شخص في العالم الذين تم تشخيصهم بمرض الفُصام، وأن التكلفة المباشرة لرعاية وعلاج مرضى الفُصام ما بين 1.5% إلى 3% من الميزانية الخاصة بالخدمات الصحية بشكل عام. بالاضافة إلى التكلفة غير المباشرة مثل البطالة لمرضى الفُصام وانخفاض الانتاجية لدى مرضى الفُصام وزيادة الأعباء لدى الاشخاص الذين يتولون العناية بمرضى الفُصام، سواء كانوا أهل وأقارب أو أصدقاء وهذه الأعباء غير المباشرة قد تكون مُكلفة أقتصادياً بمستوى عال بقدر التلكفة المباشرة.







المرضى النفسانيون لا يقتنعون بأنهم بحاجةٍ إلى تناول دواء نفسي





التكلفة لإسكان مرضى الفُصام الذين لا يمتلكون مسكناً ويعيشون في الشوارع تبلغ نسبته تقريباً حوالي 1.5%، وكذلك تبلغ تكلفة قلة الانتاجية لدى مرضى الفُصام حوالي 37.7% كما أن تكاليف العلاج والخدمات الاجتماعية والصحية يبلغ 13.5% وبين الدكتور فليشكر بأن العامل الذي يمكن تغييره بالنسبة لوضع مرضى الفُصام هو التزام العلاج وأخذ الدواء كما يصفه الطبيب، مشلكة عدم تناول مرضى الفُصام الدواء بصورةٍ منتظمة وحسب وصف الطبيب تقود دائماً للانتكاسة، وحسب دراسة البروفسورة إيف جونسون فإن نسبة 72% من مرضى الفُصام الذين ينتكسون، يكون سبب الانتكاسة هو التوقف عن تناول الدواء حسب وصف الطبيب، وهذه الانتكاسة قد تقود في معطم الأوقات إلى الدخول إلى المستشفى لفترة غير قصيرة.
وفي دراسة طريفة، تم سؤال أطباء نفسيين واطباء غير نفسيين وأشخاص يعملون في المجال الصحي غير أطباء، حيث كان السؤال هو: لو أصابك مرض الفُصام هل ستتناول الدواء الخاص بعلاج مرض الفُصام حسب تعليمات الطبيب؟ كانت الإجابة بالنسبة للأطباء النفسيين هو أن 71% منهم سوف يتناولون العلاج حسب أوامر الطبيب، بينما قال 46% من الأطباء غير النفسيين بأنهم سيناولون العلاج، وقال: 38% من العاملين الصحيين غير الأطباء بأنهم سوف يتناولون العلاج. هذه الدراسة تبيّن مدى صعوبة التزام تناول الدواء للمرضى الفُصاميين.
في نفس السياق قال الدكتور ستيفن هايرز من ميونيخ في المانيا إن عدم التزام في تناول الدواء هو العقبة الأولى في علاج مرضى الفُصام، وأشار إلى دراسة عالمية تمت في اوروبا والشرق الأوسط ودول افريقيا، حيث كانت نسبة الأشخاص الذين توقفوا عن أخذ الدواء بسبب عدم الاعتراف من قِبل المرضى الفُصاميين بأنهم مرضى، وكانت النتائج التي ظهرت من هذه الدراسة الضخمة التي تمت في دول متعددة في عدة قارات أشارت إلى أن السبب الأول لإيقاف تناول الدواء هو عدم الاستبصار بالمرض من قِبل من يُعانون منه.
كانت نسبة الأوروبيين الذين توقفّوا عن تناول الدواء من مرضى الفُصام بسبب عدم الاستبصار هو 37% بينما كانت نسبة الأوروبيين الذين انضموا إلى الاتحاد الاوروبي حديثاً هو 42%، وفي دول البلقان هو 33% بينما كانت النسبة في الشرق الأوسط وأفريقيا: 31%.
أما السبب الثاني الذي تسبب في ترك المرضى الأدوية لمرضى الفُصام هو شعور المريض بأنه تحسّن ولا يحتاج إلى العلاج حيث بلغت النسبة بشكلٍ عام في كل المجموعة التي شاركت في الدراسة في جميع الدول 26%، بينما جاء في المركز الثالث كمسبب في التوقف عن تناول العلاج بين المرضى الفُصاميين هو الأعراض الجانبية للأدوية وبلغت هذه النسبة حوالي 22%.
وقال الدكتور خوزيه اوليفرز من أسبانيا إن هناك عوامل متعددة تُسبب عدم تناول المرضى العقليين للأدوية، وهذه العوامل هي: نظرة المريض السلبية نحو الأدوية النفسية، عدم وجود الاستبصار (شعور المريض بأنه مريض وبحاجة للعلاج النفسي الدوائي)، ضعف القدرة العقلية للمرضى، عدم وجود علاقة جيدة بين المريض والطبيب النفسي، عدم وجود دعم جيد من الاسرة للمريض، عدم وجود خطة واضحة عند خروج المريض من المصح، وكذلك عدم وجود خطة واضحة لرعايته خلال مراجعته العيادة النفسية الخارجية، عدم وجود معلومات كافيه عن الدواء لدى المريض خاصة الأعراض الجانبية، وبقية المعلومات عن فاعلية الدواء وما يهم المريض أن يعرفه عن الدواء الذي سيتناوله، عدم وجود مبالغ مالية كافية للأدوية الضرورية للأمراض العقلية؛ خاصة الأدوية الحديثة التي غالباً ما تكون أسعارها باهظة، مع صعوبة الوصول أحياناً للطبيب النفسي لكثير من المرضى العقليين.







عوامل متعددة تُسبب عدم تناول المرضى العقليين الأدوية





وحسب رؤية الدكتور اوليفرز، فإنه يمكن تعديل بعض العوامل الهامة التي تُسبب عدم تناول الأدوية النفسية للمرضى الذين يُعانون اضطرابات نفسيةٍ صعبة مثل مرض الفُصام والاضطراب الوجداني ثُنائي القطب. هذه العوامل التي يمكن التأثير فيها وجعلها سهلة لتساعد المرضى العقليين على تناول علاجهم الدوائي، فعلى سبيل المثال برامج لتحسين نظرة المريض السلبية نحو الأدوية النفسية قد تساعد المرضى العقليين على التزام أخذ الأدوية النفسية بعد إعطائهم معلومات وافية وكافية عن الأدوية التي يتناولونها، وهذا يحتاج من الأطباء النفسيين أعطاء وقت أكثر للمريض للسؤال عن الأدوية التي سوف يتناولونها، خاصة أن هناك نظرة عالمية عن الأدوية النفسية بأنها أدوية مخدرة ويُدمن عليها بينما هذه المعلومات غير صحيحة.
يمكن أيضاً عمل برامج لتعديل سلوك المرضى الذين لا يتناولون الأدوية بانتظام لرفع مستوى تناولهم للأدوية عن طريق العلاج السلوكي - المعرفي، وكذلك عن طريق جعل زيارات المرضى العقليين لعيادات الأطباء النفسيين أكثر تكراراً وزيادة الوقت المخصص للمرضى مع الأطباء النفسيين، زيادة الوعي وتعليم عائلات المرضى العقليين عن أمراض أفراد عائلاتهم ومساعدتهم لتقوية دعمهم لمرضاهم. العمل على توعية المرضى بأعراض المرض، وكذلك الأعراض الجانبية للأدوية. أيضاً شرح بعض المعلومات التي تكون غير معروفة للمريض وعائلته مثل العلاج بالحقن طويلة المفعول، حيث بينت الدراسات أن المرضى الذين لديهم معلومات عن خيارات العلاج طويل المفعول عن طريق الحقن هم أكثر التزاماً بأخذ العلاج.
الدكتور روبن اميسلي من جنوب أفريقيا تعرض لموضوع عدم التزام المرضى العقليين بتناول العلاج، وذكر عوامل كثيرة تجعل المرضى العقليين، خاصة مرض الفُصام يتوقفون عن تناول العلاج، هذه العوامل هي: إصابة المريض باضطراب الاكتئاب، تعاطي المريض المخدرات، عدم التحسّن مع تناول العلاج، وهذه العوامل مجتمعة قد تؤدي إلى تأخر تعافي المريض بسبب عدم تناول المريض الأدوية المضادة لمرض الفُصام. ولخصّ الدكتور أميسلي الوضع بأن تحسّن المريض واستمرارية هذا التحسّن مرتبط بتناول العلاج وعدم إيقاف تناول الدواء إلا بواسطة الطبيب المعالج.
إن الانتكاس للمريض يحدث حتماً إذا توقّف المريض عن تناول الدواء، يجب التدّخل عن طريق التعليم والتوعية عن الأدوية النفسية وكذلك الأمراض النفسية للمرضى وعائلاتهم حتى يتم تناول الأدوية النفسية والقبول بالمريض النفسي داخل العائلة ودعمه على مواصلة العلاج ومعرفة كيفية التعامل مع المريض الفصُامي، العلاج بالأدوية طويلة المفعول عن طريق الحقن يقلل نسبة التوقّف عن تناول الأدوية وبالتالي يقلل نسبة الانتكاسات لدى المرضى.
بوجهٍ عام جميع ما تحدّث به الباحثون والمهتمون بموضوع توقّف المرضى العقليين والنفسيين عن العلاج، وأثر ذلك في مستقبل المرضى العقليين هو أمرٌ في غاية الخطورة، فمتى توقّف المريض عن تناول العلاج فمعنى ذلك أن الانتكاسة الفعلية قادمة لا محالة، للأسف في مجتمعاتنا العربية هناك الاعتقاد المنتشر بشكل كبير وهو المفهوم المغلوط عن الأدوية النفسية بأنها أدوية مخدرة ويُدمن عليها المريض بشكل كبير، وهذا لا يتفق مع واقع الأمر حيث إن الأدوية النفسية، خاصة الأدوية التي تعالج أمراض مثل الفُصام أو الاضطراب الوجداني ثُنائي القطب، هي أدوية عادية جداً ولا تُسبب تخديراً ولا أدماناً لمن يتعاطاها بل هي أدوية عادية جداً، ولها تأثير أيجابي كبير على تحسّن المريض واستمرار تحسّنه مادام أن المريض يأخذ العلاج، وهناك خطورة كبيرة عند ايقاف العلاج من قِبل المريض. للاسف هناك من يتحدّث في وسائل الاعلام بشكل سلبي عن الأدوية النفسية وكذلك عن الطب النفسي.
أمرٌ آخر في غاية الخطورة وهو نظرة بعضهم على أن الأمراض النفسية هي نتيجة البعد عن الله، وهو أمر يجعل اللجوء للعلاج النفسي صعباً، حيث يشعر من يلجأ للعلاج النفسي بأنه إنسان بعيد عن الله، ويأتيني عدد ليس قليلا من المرضى وهم يشعرون بأنهم مقّصرون في حقوق الله سبحانه وتعالى، برغم أن الواقع غير ذلك، حيث إنهم أشخاص ملتزمون وليس لديهم تقصير في حقوق الخالق جلّ وعلا، وثمة أحيان ينصح بعض أفراد الأسرة مريضهم بالرجوع إلى الله حتى يُشفى من المرض العقلي، وهذا تماماً كما تقول لشخص مريض بمرض السكر أو الضغط بأن يرجع إلى الله حتى يشفى من مرض السكر أو الضغط!.
توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2010, 11:56 AM   #7
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي

استشارات نفسية واجتماعية

د.ابراهيم بن حسن الخضير
اضطراب الوسواس القهري
* أشعر بأن مشكلتي صعبة ولا يوجد لها حل. حيث إن هذه المشكلة معي منذ سنوات ولم أجد حلاً لها. تكمن هذه المشكلة في أنني أفكّر دائماً بأمور حول الله سبحانه وتعالى، أمور تتعلق بالذات الآلهية، وغالباً ما تأتي هذه الأمور والأفكار خلال الصلاة ما يجعلني أنشغل في الصلاة، وأشعر بذنبٍ عظيم لهذه الأفكار التي تأتي رغماً عني وتُلهيني في صلاتي عن الخشوع، وأحياناً أعيد الصلاة مراتٍ ولكن من دون تحسّن يُذكر في الخشوع أو ذهاب هذه الأفكار.
ذهبت لطبيب نفسي ووصف لي علاجاً تناولته لفترةٍ طويلة ولكن لم يحصل تحسّن واضح إضافةً إلى أني قمت بمراجعة مُعالج نفسي، ولكن أيضاً لم يحدث أي تغيير.
مشكلتي في أني أحس بالذنب من هذه الأفكار وأشعر بأني قليل الإيمان بسبب هذه الأفكار الغريبة التي لا أدري لماذا تأتي إليّ، سؤالي هل هناك علاج لمثل هذه الأفكار الصعبة وهل يُشفى الشخص من هذه الأفكار أم أنه يظل يُعاني منها طوال حياته؟
ن. خ
- هذا الأمر يُعرف باضطراب الوسواس القهري، وبالنسبة لك فأنت تُعاني من الأفكار الوسواسية، وهي أفكار غالباً ما تكون تتعلق بأمور دينيه أو أفكار عنف وسواسية أو أحياناً أمور تتعلق بالجنس.
الأفكار الوسواسية من الأمور الصعبة وكثيرا ما تكون مقاومة للعلاجات سواء كانت الأدوية المضادة للوسواس القهري أو العلاج السلوكي، هذه الأفكار كما ذكرت تأتي في أوقات مختلفة وخاصة أوقات الصلاة، ولهذا فالمشكلة تؤثر في الحالة النفسية للشخص الذي يُعاني من هذا الاضطراب وربما تجعله يُعاني من الإكتئاب نتيجة تأثره من حضور هذه الأفكار له وخاصةً إذا كانت تتعلق بالذات الإلهية، فإن المرء الذي يُعاني هذه الوسواس يشعر بأن صلاته غير مقبولة أو أن الشيطان يُسيطر عليه خلال صلاته.
الوساوس القهرية صعبة وتؤثر على الشخص بشكلٍ كبير ولكن قد يكون هناك استجابة اذا تم علاج الشخص الذي يُعاني من أفكار وسواسية بالعلاج الدوائي والعلاج النفسي المعروف بالعلاج السلوكي المعرفي في نفس الوقت، ولكن بوجه عام فإن هناك صعوبةٍ إلى حدٍ ما في علاج الوسواس القهري، خاصةً الوساوس القهرية كما هي حالتك ولكن في أغلب الاوقات فإن الوساوس تقل وربما تنتهي مع الوقت ولا تبقى طول العمر، المشكلة أن هذه الأفكار الوسواسية قد تعود مرةً آخرى ربما بنفس المحتوى أو بمحتوى آخر لذلك يجب التواصل مع طبيب نفسي لمنع الأنتكاسة والتي غالباً ما تكون عن طريق علاج سلوكي.
توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-20-2010, 02:27 AM   #8
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي

المبالغة في كثرتها دون حاجة أمر غير مبرر طبياً ويتنافى مع الأمانة العلمية والمهنية

الاضطرابات النفسية والعقلية.. علاجها قد يكون بدواء واحد فقط!


يمكن الاكتفاء بالدواء المثالي

تناول الأدوية النفسية للعلاج من الاضطرابات النفسية أمر في غاية الأهمية للأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات النفسية، ويصفها طبيب متخصص. هناك بعض المبالغات من قِبل بعض الاشخاص في التهويل من خطورة الأدوية النفسية، وبذلك لا يحبذون تناول أي أدوية نفسية مهما كانت الحاجة لهذه الأدوية التي يصفها طبيب متخصص لاضطراب نفسي محدد. بل ان هناك من يحاول أن يروج سلبياً ضد استخدام الأدوية النفسية بحجة أن الأدوية النفسية هي عبارة عن مخدرات وليست أدوية مثلها مثل بقية الأدوية التي تستخدم في بقية الأمراض مثل مرض السكر والضغط، حيث أن أكثر الأمراض النفسية ليست مخدرة ولا يدمن عليها وأن نسبة بسيطة فقط هي الأدوية المخدرة أو الأدوية التي يدمن عليها. على العكس هناك أشخاص يتناولون أدوية أكثر مما يجب وأكثر مما تستدعيه حالتهم النفسية والعقلية.
للاسف هناك فئة من الأطباء النفسيين يصفون أدوية كثيرة لمرضى لا يحتاجون كل هذه الأدوية؛ يصفون أدوية في بعض الحالات تصل إلى عشرة أنواع أو أكثر لاضطراب لايحتاج لكل هذه الأدوية. هناك أسباب عديدة لوصف هذه الأدوية، منها ثقافة الطبيب التي تعتمد على وصف أكبر عدد ممكن للمريض بحيث يتناول المريض أدوية مضادة للقلق واخرى مضادة للاكتئاب واخرى مضادة للذهان. تجد المريض يأتي محملاً بهذه الأدوية التي وصفها له أحد الأطباء ببساطة لأن ثقافة الطبيب العلاجية تعتمد على ما يسمى "الصيدلية المتعددة" (Poly Pharmacy). يأتي المريض وهو يتناول ثلاثة أدوية مثلاً مضادة للقلق ومثلها مضادة للاكتئاب وأربعة أو خمسة أنواع من الأدوية المضادة للذهان. ليس هناك تبرير علمي وطبي لتناول مثل هذه الأدوية ولكن الطبيب يعتقد بأن المريض إذا لم يستفد من الأدوية المضادة للقلق فقد يستفد من الأدوية المضادة للاكتئاب أو الأدوية المضادة للذهان. هذه الثقافة للاسف موجودة عند بعض الأطباء الذين يأتون من ثقافة تعتمد على هذا الأسلوب الذي يحمل المريض أعباء جسدية من الأعراض الجانيبة لتناول أدوية ليس من المفترض أن يتناولها المريض، اضافة إلى المبالغ المادية الكبيرة التي يدفعها المريض لشراء أدوية ليس في حاجة لها.



يحتار المريض من كثرتها


بعض الأطباء الذين يعملون في عيادات خاصة أيضاً يصفون أدوية كثيرة من نفس المجموعة للمرضى، خاصة الأدوية الباهضة الثمن، لأن ذلك قد يساعده على كسب شركات الأدوية التي تشجع بعض الأطباء النفسيين على وصف أدوية باهضة الثمن وتعطي مقابلا لوصف هذه الأدوية الباهضة الثمن. لا أريد أن أشكك في سلوكيات بعض الأطباء من جميع التخصصات ولكن هناك أصحاب مستشفيات خاصة ومستوصفات خاصة يفرضون على الأطباء وصف هذه الأدوية باهضة الثمن للمرضى للمكاسب الخاصة دون مراعاة أخلاقيات وصف الأدوية للمرضى. وهناك بعض اصحاب المستشفيات الخاصة مثلاً يقومون بعلاج المرضى - أياً كان الاضطراب النفسي أو العقلي الذي يعانون منه - بالجلسات الكهربائية ويعرضون مرضاهم لخطر هم في حاجة للبعد عنه، مثل التخدير الكامل للعلاج بالجلسات الكهربائية، إضافة إلى الأعراض الجانبية من جراء تعريض الشخص لطريقة علاج غير مطلوبة وغير بسيطة.
أكثر ما نرى هذه الطريقة في العلاج بأدوية كثيرة، مبالغ بها، هي مع المرضى الذين يتعالجون في بعض الدول العربية القريبة والشقيقة، حيث يقوم الأطباء بإعطاء المريض أدوية كثيرة ليس المريض بحاجة لها، ولكن هناك سبب لا نعرفه يجعل الأطباء النفسيين في بعض الدول العربية الشقيقة يعالجون المرضى بهذه الطريقة. كثيراً ما يأتينا مرضى من بعض هذه الدول وهم على أدوية نفسية كثيرة ليسوا بحاجة لكل هذه الأدوية. وتستغرب التشخيص الذي وضعه الطبيب المعالج وإعطاء أدوية متعددة تشمل جميع الأمراض النفسية والعقلية!
ثمة أطباء ليسوا أطباء نفسيين، فبعض هؤلاء الأطباء يكون طبيباً مشهوراً في تخصص طب الأعصاب أو جراحة المخ والأعصاب، ولكنهم مع ذلك يعاينون مرضى نفسيين ويصفون أدوية نفسية بشكل مبالغ فيه. لقد كان أحد الأطباء المشهورين في جراحة المخ والأعصاب في احدى الدول العربية ومع ذلك يعاين مرضى نفسيين ويصف أدوية تزيد على عشرة أدوية، وقد تكرر هذا الأمر مع عدة مرضى، وعندما سألت أحد المرضى الذي ذهب ليتعالج عند ذلك الطبيب المتخصص والمشهور في مجال تخصصه في جراحة المخ والأعصاب: ما هو تخصص هذا الطبيب الذي صرف لك هذه الأدوية؟، أجاب بأنه طبيب معروف ومشهور في بلده، وعميد لكلية طب من أشهر كليات الطب في بلده. عندما سألته هل يعرف تخصص هذا الطبيب؟ أجاب بأنه طبيب مخ وأعصاب. لا شك في أن اختلاط الأمر على المرضى وأهلهم بين التفريق بين الطبيب النفسي وطبيب الأعصاب وطبيب جراحة المخ والأعصاب، هذا الخلط يقود إلى أن يذهب مرضى نفسيون، يعانون من أمراض نفسية إلى شخص غير متخصص في الطب النفسي، وهذا يقود بالتالي إلى خطأ في التشخيص وكذلك يقود هذا إلى وصف أدوية كثيرة لا تفيد المريض، بل قد تسبب له الكثير من الأعراض الجانبية. تناول أدوية مضادة للقلق من المهدئات الصغرى قد يقود إلى التعود والاعتماد على هذه الأدوية التي قد يرتاح لها المريض بحكم أنها أدوية مهدئة تريح الأعصاب لكن خطورتها تكمن في الاعتماد عليها وعدم القدرة على الاستغناء عنها في المستقبل. الأدوية المضادة للاكتئاب، بحكم تعدد المجموعات التي تضمها هذه النوعية من الأدوية فتختلف كل مجموعة عن الاخرى. لكن الأدوية المضادة للاكتئاب قد تؤدي إلى زيادة الوزن من بعض مضادات الاكتئاب وقد تقود إلى الضعف الجنسي وأحياناً الخدر والنعاس أثناء اليوم، كذلك بعض الأعراض الجانبية لبعض الأدوية المضادة للاكتئاب هو جفاف الحلق وصعوبة التبول والتأثير على الجهاز الهضمي.



كثرة الأدوية قد تعود لثقافة الطبيب


المشكلة الكبرى في الأدوية المضادة للذهان، إذا استخدمت بغير داع، فهذه الأدوية، خاصة الحديث منها باهض الثمن، ويكلف بضع آلاف من الريالات في الشهر، وهو مبلغ كبير لمن دخله محدود. بالإضافة لغلاء الأسعار لمثل هذه الأدوية فإن أعراضها الجانبية كبيرة وسيئة مثل زيادة الوزن المفرطة، بعضها يتسبب في الإصابة بمرض السكر، بعضها يرفع هرمون البرولاكتين، المعروف بهرمون الحليب، فيؤدي إلى انقطاع الدورة عند النساء وإفراز الحليب من الرجال في بعض الحالات. كذلك بعض الأدوية المضادة للذهان تقلل القدرة الجنسية وتؤثر على الإنجاب.
استخدام الادوية لمن هم بحاجة لها، أمر مهم ويكون ذلك تحت إشراف طبيب متخصص، أما إعطاء أدوية دون الحاجة لها فهذا أمر غير أخلاقي ويلحق ضرراً بالمريض بدلاً من أن يساعده.
سؤال قد يطرأ على ذهن الشخص العادي: هل علاج الاضطرابات النفسية والعقلية يكون بعلاج واحد فقط؟ الإجابة ان علاج الاضطرابات النفسية والعقلية قد يكون بدواء واحد فقط، وهو المثالي للعلاج ولكن للاسف الشديد فإن كثيراً من الاضطرابات النفسية يحتاج أكثر من دواء ولكن يكون ذلك وفق نظام واضح وخطة علاجية علمية يتم التدرج في إعطاء دواء واحد في البدء ثم بعد ذلك تتم إضافة الأدوية الاخرى بالتدريج، وربما كان هناك بعض الحالات المرضية التي تستدعي العلاج بعدد من الأدوية النفسية ولكن يكون ذلك وفق خطة علاجية علمية معروفة وواضحة.
في الحالات التي تكون فيها الحاجة ماسة للعلاج بأدوية متعددة، يجب شرح ذلك للمريض وعائلته أو من يرعاه، لأنه أحياناً يكون هناك قلق من الأهل أو من يرعون المريض من كثرة الأدوية التي يتناولها المريض. كثير من الأهل والأصدقاء أو من يرعون المريض النفسي أو العقلي يكونون قلقين من كثرة الأدوية التي يتناولها المريض، ويعبرون عن قلقهم هذا بكثرة الأدوية التي يتناولها المريض، وكذلك الأعراض الجانبية التي قد تظهر نتيجة استخدام أكثر من علاج. المريض وأهله الذين قد يكونوا سعيدين بالتحسن الذي طرأ على المريض، لكنهم قلقون من كثرة الأدوية ولا يعرفون متى يتم تخفيف الأدوية أو إيقافها. يجب على الطبيب المعالج أن يشرح للمريض وأهله أو من يرعاه ضرورة التقيد بأخذ العلاج، وعدم تركه إلا بعد استشارة الطبيب المعالج، وكذلك الشرح لهم بأهمية أخذ الأدوية كما هي الخطة التي وضعها الطبيب المعالج، وعدم التوقف عن أي دواء إذا شعر المريض بتحسن، وشعور المريض بأنه شفي وأصبح غير محتاج لتناول العلاج. كثيراً ما يوقف المريض النفسي أو العقلي علاجه نتيجة عدم استبصاره بمرضه وشعوره بأنه شفي وليس بحاجة لأن يتناول الأدوية التي وصفها له الطبيب. إن تأكيد الطبيب على المريض وأهله واصدقائه ومن يرعون شأنه الطبي بأن إيقاف الأدوية النفسية يجب أن يتم وفق خطة معينة، ويكون ذلك تدريجياً بحيث لا يؤثر على المريض ولا يعرضه لانتكاسة، حيث أن معظم الانتكاسات التي تحدث للمرضى النفسيين والعقليين هو نتيجة التوقف عن تناول العلاج.
العلاج بعدد كبير من الأدوية النفسية بوجه عام ليس محبذاً ولكن قد يكون هو العلاج الأمثل في بعض الحالات الصعبة من الأمراض العقلية والنفسية، ولكن يجب ألا يكون هذا هو الديدن الذي يتخذه الأطباء ويجب على أقارب المريض الاستيضاح من الطبيب المعالج عن الأدوية التي يتناولها المريض وعن المدة البدائية التي يرى الطبيب المعالج أن على المريض أن يتناول هذه الأدوية بدون انقطاع، وعن كيفية التعامل مع الأعراض الجانبية، وكيفية تفادي انقطاع المريض عن تناول العلاج والزيارات الدورية التي يجب أن يقوم بها المريض للطبيب المعالج حتى يتابع الطبيب المعالج ما يستجد من أمر العلاجات ولكي يطمئن الأهل والأشخاص الذين يراعون هذا المريض.
إن المواظبة على تناول العلاج واحد من أهم الأسباب التي تجعل المريض النفسي يتحسن بشكل جيد، ولكن المبالغة في إعطاء المريض أدوية إضافية دون حاجة هو أمر غير مبرر طبياً ويتنافى مع علاج المرضى بشكل علمي.
توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-21-2010, 03:55 AM   #9
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي

الإدمان على الأدوية».. الحاجة لا تبرر «سوء الاستخدام»!



أبها- مريم الجابر
حذرت «د.سميرة إبراهيم إسلام» أستاذ علم الأدوية رئيسة وحدة قياس ومراقبة الأدوية بمركز الملك فهد للبحوث الطبية في جدة، من الإدمان على الأدوية، مبينة أن الإدمان عليها لا يقل خطراً من الإدمان على المخدرات، بل إنه يمكن أن يكون أشد خطراً وفتكاً وضراوة، مشيرةً إلى أن منها المثبطات والمنومات والمهدئات، وهي مواد كيميائية تسبب الهدوء والسكينة أو النعاس، وتستخدم في علاج الصداع والأرق.
وأضافت أن مستشفى الأمل في جدة أفاد أن نسبة الإدمان في المملكة خلال الخمس سنوات الأخيرة تزايدت 4 أضعاف ما بين رجال ونساء وأطفال، محددةً أسباب مشكلة الإدمان على الأدوية بأنه نتيجة لسوء استعمال الدواء بقصد العلاج، مبينةً أن الدواء قد يكون مسبباً لحدوث أمراض ومضاعفات جانبية، وقد يكون سبباً في تفاقم بعض الأمراض وظهور أمراض كانت كامنة وتمكنت من صحة المريض بعد استعمال الدواء، مؤكدةً أن هذه الأدوية تحتاج الالتزام بأوامر الطبيب من حيث مدة الاستخدام و الجرعة المحددة ومواعيد الاستخدام والتحاليل المطلوبة من قبل الطبيب، ذاكرةً أمثلة على هذه الأدوية مثل «الكورتيزونات Cortisone»، و»المضادات الحيوية Antibiotics»، ومسكنات الآلام مثل: «البارسيتامول»، و»الأسبرين»، وأدوية الإكتئاب مثل «البروزاك».


د.سميرة: النسبة تضاعفت أربع مرات في المملكة

وعن سر استخدام الأدوية للأغراض غير الطبية، قالت «د.سميرة إسلام»: إن الاستعمال الوقتي أو الدائم للدواء لا يتماشى مع الحاجات الطبية، وينحرف عما هو مقبول طبياً واجتماعياً وقانونياً، ذاكرةً أنها تؤثر على الجهاز العصبي المركزي بالتنبيه أو التثبيط، وتحدث تغيراً كبيراً في مزاج الإنسان وفكره وإحساسه وسلوكه، مؤكدةً أنها تنقسم إلى مجموعتين.



(المهدئات الكبرى): وهي التي تثبط من نشاطات المخ وتهدئ من عمل الجهاز العصبي المركزي، مثل المنومات المعروفة باسم «البابيتيورات»، و(المهدئات الصغرى): التي تعمل في أجزاء محدودة من المخ تتعلق بالوجدان والمشاعر، مشيرةً إلى أن واحد بين خمسة أشخاص من الذين يستعملون العقاقير المهدئة لديهم قابلية الإدمان عليها، محددةً العلاج بأنه لابد وأن يتم تقليل الجرعة تدريجياً حسب جدول زمني محدد، مع أهمية الدعم الأسري وتفهم حالة المريض.
وحذرت «د.سميرة إسلام» من إدمان أدوية التخسيس، مبينةً أن جميعها بدون استثناء تحتوي على مواد قد تسبب على المدى البعيد حالة الإدمان، لأنها تحتوي على مادة «الإمفيتامين» المنبهة والمنشطة للذاكرة، وهي تؤثر على عصب المخ المسؤول عن الشهية، مما يساعد على فقدان الشهية، ذاكرةً أن زيادة الجرعة يساعد على نقص الوزن مما يجعل الطريق للإدمان سهلاً وبسيطاً، لافتاً إلى أن استعمال «بخاخ الأنف» يجب أن لايتجاوز ثلاثة أيام، حتى لا يدمن عليه الشخص.
وأوضحت «د.سميرة إسلام» أن أغلب المرضى المصابين بتحسس عيني يواظبون على استخدام القطرات لفترة طويلة، حيث تقلص هذه القطرات الأوعية الدموية، فتبدو العين أكثر بياضاً، إلا أن استخدامها لعدة أسابيع قد يسبب ظاهرة ارتدادية وهي الحاجة إليها كل بضع ساعات للتخلص من الاحمرار، وعند التوقف تصبح العين أكثر احمراراً مما كانت عليه، مضيفةً أن أغلب الأدوية المسكنة للسعال تحوي على «الكودئين»، والإكثار منها يسبب الإصابة بالإمساك والغثيان، ومع ذلك فإن بعضهم يكتسب قدرة على احتمال هذه التأثيرات الجانبية فيصل به الحال إلى إدمان «الكودئين»، مبينةً أن علاج إدمان هذا المسكن يتم وفق برنامج تخصصي لإزالته تدريجياً من الجسم برعاية طبيب مختص، ذاكرةً أنه للتعرف على مخاطر الدواء قمنا بدراسة ميدانية بجدة على 105 أشخاص منهم: (79%) جامعي و(18%) ثانوي، و(3%) دون الثانوي، وكانت الإجابات: (90%) سبق لهم استخدام أدوية و(42%) يستخدمون الدواء حالياً خلال الدراسة، مشددةً على أهمية توعية المجتمع بخطر الإدمان على الأدوية، وأنها لا تقل خطراً عن الإدمان على المخدرات.
توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-24-2010, 06:21 AM   #10
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي

يحدث بين الطلبة والموظفين المغتربين وفي بداية الزواج

عدم التكّيف... الاضطراب النفسي دائما ما يفسر بالعين والسحر!


يكثُر في الحالات التي يتغير فيها الوضع للشخص أو للأشخاص من حالٍ إلى حالٍ
د.إبراهيم بن حسن الخضير
اضطراب عدم التكّيف، والذي هو واحد من الاضطرابات النفسية الشائعة بين أوساط كثيرة من المجتمع الذين يتعرضون لعوامل تُساعد على عدم قدرتهم على التكيّف مع الوضع الجديد الذي يجدون أنفسهم فيه، هذا الاضطراب يكثُر في الحالات التي يتغير فيها الوضع للشخص - أو للأشخاص - من حالٍ إلى حالٍ آخر، قد لا يكون هذا الوضع – بالضرورة - سيئاً ولكن تغيّر الوضع قد يقود إلى إختلال الحالة النفسية للمرء، وتجعله يُعاني من بعض الصعوبات في التكّيف مع الوضع الجديد، في النصف الثاني من السبعينيات من القرن الماضي، حضرنا مجموعات بعد أنتهاء مرحلة الدراسة الثانوية من مدننا الصغيرة وكذلك القرى المتُناثرة في المملكة لنُصبح من طلاب جامعة الرياض – جامعة الملك سعود حالياً - ونعيش حياة مُختلفة عن حياتنا التي عشناها بين أهلنا في الأماكن التي غادرناها لنحضر إلى الرياض للدراسة الجامعية، بعض منّا ترك الدراسة بعد أسابيع وآخرون بعد أشهر من الدراسة في الجامعة، لقد كان الكثير منّا يُعاني مشاكل التكّيف مع الظروف الجديدة التي طرأت على حياتنا الجديدة، لم نكن نعرف في ذلك الوقت الصحة النفسية ولم يكن لدينا أي معلوماتٍ عن هذه الاضطرابات النفسية التي يُمكن أن تنتج من خلال تغّير الظروف المعيشية للإنسان، كنّا نعاني من بعض الأعراض التي تنشأ عن الإبتعاد عن نمط الحياة الذي كان الشخص منّا يعيشه، وقد أضطُر بعض من زملائنا الذين رافقونا في بداية الدراسة لأن يتركوا الدراسة ليعودوا إلى بلدانهم ويعيشوا هناك مُكتفين بالشهادة الثانوية التي حصلوا عليها من بلدانهم الصغيرة ويعملون بالمؤهل الثانوي بعد فقدانهم القدرة على التكيّف في الحياة الجديدة كطلاّب جامعيين، مثل الطلاب الذين ذكرتهم كان يمكن أن يُكملوا دراستهم لو كان هناك معلومات وخدمات نفسية يعلمها الطلاب الذين يدرسون في الجامعة، ولكن نقص المعلومات في الصحة النفسية وعدم معرفتنا جميعاً بما يمكن أن يحدث للشخص إذا غيّر البيئة التي يعيش فيها جعل هؤلاء الطلاب يتركون الدراسة دون الحصول على مؤهل جامعي.




واحد من الاضطرابات النفسية الشائعة






هناك مشكلة أكبر واجهت الطلاب السعوديون الذين ذهبوا في بعثات خارجية سواءً أكانت للولايات المتحدة الأمريكية (وهي التي حصلت على أكبر عدد من الطلبة السعوديين الذين يدرسون خارج المملكة) أم في الدول الأوربية وبعض الدول الاسيوية التي حصلت على عدد لابأس به من الطلبة، الطلاب الذين درسوا في الخارج تعرضّوا لظروفٍ صعبة، خاصةً في ضوء اختلاف الظروف المعيشية واختلاف الثقافات والعادات والتقاليد، الذي جعل هناك صعوبة لا يُستهان بها بالنسبة للطلبة السعوديين. خلال حقبة السبعينيات أتذكّر عودة عدد لايُستهان به من الطلبة السعوديين من الولايات المتحدة الأمريكية بعضهم أمضى أشهر وآخرون أمضوا سنوات بدون أي شهادةٍ جامعية وذلك نظراً لصعوبة تأقلم هؤلاء الطلاب مع الحياة والدراسة في الجامعات الأمريكية وكذلك نظراً لأن أكثر الطلبة لا يعرف بموضوع المساعدات النفسية التي قد يقدّمها بعض المرشدين النفسيين في الجامعات الأمريكية والتي ربما لو تمكنوا من الإتصال بهؤلاء المرشدين والاختصاصيين النفسيين لقدموا لهم مساعدةٍ تمكنّهم من التأقلّم على الحياة في الولايات المتحدة الأمريكية وإكمال دراستهم وعادوا بشهاداتهم الجامعية بدلاً من العودة إلى المملكة بعد أشهر أو سنوات وكل ما حصلوا عليه هو شهادة الثانوية العامة التي ذهبوا بها ولم يحصلوا على أي شهادةٍ خلال الفترة التي قضوها في بلاد الغربة.
مشكلة معُاناة الطلاب مع اضطراب عدم التكّيف مشكلة مُعقّدة، إذ أن الكثير من الطلاب واهلهم قد يُرجئون أسباب هذا التخّلف الدراسي إلى أمور غيبية كالسحر أو العين، خاصةً إذا كان الطالب متفوقاً في المراحل الدراسية لمرحلة ما قبل الجامعة و تعثّر في الجامعة بسبب عدم قدرة هذا الطالب على التكيّف في المرحلة الجامعية التي تختلف تماماً عن الدراسة لمراحل ما قبل الجامعة، لذلك قد يجد الطالب الذي يتعثّر في الدراسة عذراً ومُبرراً لفشلة في الدراسة الجامعية وهي العين والحسد (وهذا ما فعله بعض زملائنا في المرحلة الجامعية عندما كنّا طلبة في كلية الطب)، بدلاً من الإعتراف بأن هناك مشكلة نفسية ربما يستطيع الطالب العلاج منها، ولكن مشكلة الجهل بمثل هذه الأمور هو الذي جعل بعض الطلبة في كلياتٍ علمية مرموقة من الإنقطاع عن الدراسة منذ بدايتها أو بعد وقتٍ قصير من البدء فيها.
اضطراب عدم التكّيف، اضطراباً نفسياً معروفاً وهو يحدث في حالات وأوضاع متعددة وقد يحمل اضطراب عدم التكيّف معه اضطراب الاكتئاب الذي يتزاوج معه وتكون أعراض الاكتئاب واضحة مثل إنخفاض المزاج، فقدان الإهتمام بالأشياء المحيطة بالشخص تجعله غير قادر على فعل الأشياء البسيطة مثل الاهتمام بالنظافة الشخصية أو تدريس الابناء أو حتى الذهاب الى العمل أو الدراسة، هذا الاضطراب قد يحدث للأشخاص أيضاً الذين يُغيّرون أماكن عملهم بصورةٍ مُتكررة؛ ويحدث هذا مثلاً عند العسكريين الذين يتنقّلون كثيراً في مناطق مختلفة، في بعض المناطق يُعاني بعض العسكريين من عدم القدرة على التكيّف وبهذا تتدهور قدراتهم الانتاجية ويكثُر غيابهم عن العمل مع بعض أعراض الاكتئاب وهذا يُعقّد الأمور أكثر و يجعلهم أكثر عرضة للفصل من العمل إذا لم يتم علاج الشخص من هذا الاضطراب.







مشكلة معُاناة الطلاب مع اضطراب عدم التكّيف مشكلة مُعقّدة




الحياة في بدء الزواج بين الأزواج الشباب قد يحدث لهم هذا الاضطراب، حيث لا يستطيعون التكيّف مع الحياة الجديدة و تبدأ المشاكل بينهم في الظهور، ومرةً آخرى قد يؤول الأهل هذه الخلافات إلى العين والحسد، ويلجأ الأهل إلى المُعالجين الشعبيين أو المشعوذيين والذين قد يُزيدون تعقيد المشكلة والتي قد تصل بالزوجين الشابين إلى الإنفصال ثم الطلاق، لو إن الأهل أو الأزواج الشباب عرفوا بأن هذه المشاكل ماهي إلا اضطراب نفسي له علاج فربما أنقذ أزواج كثُر من نهاية حياتهم الزوجية، لكنها مرةً آخرى ثقافة المجتمع الذي يرمي بالأمور إلى أشياء غيبية، وكذلك عدم المعرفة بالاضطرابات النفسية وعدم انتشار الثقافة النفسية بين عامة الناس.
اضطراب عدم التكيّف أيضاً قد يتعرض له الطلاب في مراحل دراسية في المرحلة قبل الجامعية، خاصةً عندما يتم الانتقال من مرحلةٍ إلى مرحلةٍ آخرى، مثلاً بعد أن يُنهي الطالب المرحلة الابتدائية وينتقل إلى المرحلة المتوسطة وهنا قد يحدث للطفل ما يُعرف رفض الذهاب إلى المدرسة وهذه الحالة تحتاج لعلاج سريع لكي لا تستمر هذه الحالة ويصعُب على الطفل العودة إلى المدرسة مرةً آخرى، وكذلك قد تحدث عندما ينتقل الطالب المراهق من المرحلة المتوسطة إلى المرحلة الثانوية، وهي مرحلة حرجة في حياة الطالب و في هذا السن ترتفع نسبة الاصابة بالاكتئاب بين المراهقين وقد تصل إلى 13% وهي نسبة مُرتفعة بكل المقاييس، اضطراب عدم التكيّف في بداية المرحلة الثانوية قد يُصاحبه بعض السلوكيات الخاطئة، خاصةً في المجتمعات الغربية مثل التدخين وتعاطي المخدرات وشرب الكحول، التي يستخدمها المراهقين لتخفيف معاناتهم مع الاكتئاب، في مجتمعاتنا قد يلجأ المراهق الذي يُعاني من عدم القدرة على التكيّف إلى التدخين وبعض المشاغبات السلوكية مثل افتعال المشاجرات مع زملائه أو حتى أحياناً مع المعلمين.
في جميع الأحوال يجب أن يطلب الشخص الذي يشعر أن التغيير في حياته قد جعله متوتراً أو مُكتئباً، يُعاني من أعراض الاكتئاب المعروفة، أن يطلب المساعدة من الخدمات النفسية المتوفرة في المكان، فعلاج اضطراب عدم التكيّف قد يكون بالأدوية والعلاج النفسي، وكذلك قد يكون هناك اضطرابات نفسية آخرى مُصاحبةً له مثل الاكتئاب أو اضطراب القلق العام، وفي هذه الحالة قد يحتاج الشخص الذي يُعاني من اضطراب عدم التكيّف إلى أن يتناول أدوية مضادة للاكتئاب أو أدوية لعلاج اضطراب القلق العام، بالاضافة إلى العلاج النفسي والذي قديستغرق وقتاً طويلاً.
إن ترك الاضطراب دون علاج قد يقود إلى نتائج لا تُحمد عقباها كما ذكرنا في حالة الطلبة الذين ينتقلون للدراسة بعيداً عن أهلهم، سواءً في المدن الكبيرة أو في دول آخرى في الخارج، أو الموظفون الذين ينتقلون من مدينة إلى مدينة آخرى بشكل مستمر مثل العسكريين، وكذلك الشباب الذين يجدون صعوبة في التكيّف في بداية زواجاتهم ويشعرون بأن حياتهم الزوجية على وشك الإنهيار وكذلك الطلبة الذين ينتقلون من مرحلةٍ دراسية إلى آخرى.
توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
منتديات مهد الذهب نجاح مبهر خلال ثلاث سنوات يضيف للمحافظة إعلاماً قوياً في المملكة,

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:57 AM.


أفضل دقة للشاشة لتصفح المنتدى هي : 1024في 768 بكسل
تحذير : كل من يحاول العبث بمعلومات هذا المنتدى سيعرض نفسه للمساءلة القانونية
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
( ! تـنـبـيــه ! المشاركات المنشورة داخل المنتدى لا تعبر عن رأي الإداره بل هي وجهة نظر كتابها )
جميع الحقوق محفوظة لشبكة و منتديات مهد الذهب - أسست في يوم الخميس 1/1/1426هـ الموافق Thursday 10 فبراير 2005 م أسسها الأستاذ : ياسر معيض الهجله
 
:+:جميع الحقوق محفوظة لمنتديات محافظة مهد الذهب:+::

::+: جميع الحقوق محفوظه لمنتديات مهد الذهب :+::

::+: جميع الحقوق محفوظه لمنتديات مهد الذهب :+::