"التربية" تعيد منح إجازة رعاية المولود ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 8 )    |    "الإسكان": آلية لتحديث بيانات المستبعدين ولا حاجة للمراجعات ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 9 )    |    خبيرة نفسية: "اكتئاب ما بعد الإجازة" يُسَبّب الأمراض السيكوسوماتية! ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 8 )    |    مبتعثون سعوديون يزورون وكالتي «ناسا» و«جاكسا» الفضائيتين ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 9 )    |    "البديلات" ضعنا بين "التربية" و"المدنية" من أجل الوظيفة ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 12 )    |    افضل مكتب قبولات لامريكا ( المشاركة الأخيرة بواسطة : جورررية ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 11 )    |    مارأيك ان تكون سفيرا للإسلام لكن بدون أن تسافر وبدون تعب ( صورة ) ( المشاركة الأخيرة بواسطة : ساكتون ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 12 )    |    الكبيسي يعتذر عن الإساءة إلى الإمام محمد بن عبد الوهاب ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 12 )    |    الإسكان: يحق للمطلقة تقديم طلب السكن "إلكترونيًا" ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 13 )    |    أسماء المعلمين المكلفين للتدريس الليلي بالرياض ( المشاركة الأخيرة بواسطة : بنت المها ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 17 )    |   

 

الحساب الرسمي لمنتديات مهد الذهب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر ...

عدد الضغطات : 8,350
:::، للاعلان الاتصال على 0590878787 ،:::
عدد الضغطات : 3,093
للاعلان بمنتديات مهد الذهب الاتصال على 0590878787
عدد الضغطات : 7,975
عدد الضغطات : 2,284
عدد الضغطات : 1,046

   
العودة   منتديات مهد الذهب الرئيسية > ~*¤ô§ô¤*~المنتـديــات الاجتمـاعيــه ~*¤ô§ô¤*~ > منتدى الطب والحياه
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-11-2010, 07:06 AM   #11
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي

ضوابط الزواج «الصحية» - تنظيم الإصحاح المجتمعي






أ. د. محسن بن علي
خلق الله - سبحانه وتعالى - المخلوقات، وخص الإنسان والجن بعبادته، وخص الإنسان بعمارة الأرض.
ولاستمرار الحياة وعمارة الأرض، خلق الله الذكر والأنثى، واستودع نواة الخلية البشرية، في أنسجة وأعضاء الجسم البشري، الحقيبة الوراثية (المادة)، التي يكمن فيها سر استمرار الأجيال من خلال التوالد من المادة الوراثية للذكر والأنثى وهي ذاتها المسؤولة عن عوامل الصحة والمرض.
تندرج الأمراض التي تصيب الإنسان بصفة عامة تحت إحدى فئات ثلاث هي الأمراض المعدية (البيئية)، والأمراض الوراثية، والأمراض الوراثية البيئية (نتيجة عوامل مختلفة بيئية ووراثية) ومحصلة تفاعلاتها البيئية/ الوراثية.
ومن المعروف أن الأمراض البيئية هي في مجملها نتيجة الإصابة بميكروبات أو فيروسات، أو طفيلات أو نتيجة حوادث مختلفة. أما الأمراض الوراثية فتنشأ عن اعتلالات في الحقيبة الوراثية لدى الإنسان، إلا أنها تتأثر وتؤثر في مجريات الإصابة البيئية، وتتداخل معها في مدى إظهار الصورة المرضية ومضاعفاتها، فالمكونات الوراثية تلعب دوراً أساسياً ومُحدداً للطبيعة المرضية. كما أن معظم الأمراض - كداء السكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية والأمراض السرطانية - هي من حيث أسبابها تعود إلى تفاعل عوامل وراثية وبيئية كذلك الناتجة عن اعتلالات في الحقيبة الوراثية (الصبغيات)، ''كمتلازمة داون''، التي لا يتم الكشف عنها مبكراً إلا خلال مرحلة الحمل، مع أنه من المعروف أن نسبة حدوث هذه الاعتلالات تتزايد مع تقدم الأم في العمر، واعتلالات أخرى يصاب بها الجنين أثناء الحمل تنتج عن تعرض الحامل لعوامل إشعاعية أو سمية أو محفزة للاعتلالات في الحقيبة الوراثية، وبالتالي فإن الأخذ بالأسباب الوقائية منها خلال فترات الحمل هي وسائل وقائية مساعدة.
وأخذا في الاعتبار أن الأمراض الوراثية، في معظمها، أمراض مزمنة مستعصية على العلاج الطبي الناجع وأن معالجتها طبياً وجراحياً، إن أمكن، مكلف وغير مضمون النتائج والخلو من المضاعفات في جميع الحالات، ولها مضاعفات صحية وتداعيات اجتماعية واقتصادية ونفسية تبعاً لذلك، لذا، اتجهت الجهود إلى التركيز على الجوانب الوقائية للحد من إمكانية حدوث ولادات مصابة بالأمراض الوراثية المستعصية على العلاج الطبي الناجع.
وتتمثل المجموعة المرضية الناتجة عن أسباب وراثية بحتة في أمراض الدم الوراثية، حيث تؤدي إلى فقر الدم الذي يؤدي إلى أمراض ومضاعفات صحية. وأمراض الدم الوراثية أكثر الأمراض وضوحاً من الناحية السببية وأنماط التوارث، حيث يمكن تتبع أنماط توارثها من الآباء إلى الأبناء، وبالتالي تحقيق أهداف التشخيص المبكر والتدخل المبكر كوسائل وقاية مبكرة، وهي في ضوء ذلك تحد من ولادة أطفال مصابين بالأمراض الوراثية التي تم تضمينها برنامج الفحص قبل الزواج (الزواج الصحي)، وهي الأمراض التي تحدث بنسبة عالية في عدة مجتمعات في مختلف أنحاء العالم ومنها المجتمع السعودي.
في ضوء مخرجات الدراسات والبحوث الطبية والمؤشرات الصحية الدالة على المعدلات المرتفعة للاعتلالات الوراثية، قامت الجهة الحكومية المختصة بالوقاية والرعاية والتأهيل - وزارة الصحة - بالتعاون مع مراكز البحوث العلمية والمؤسسات الصحية الأخرى بإنشاء لجنة وطنية تعنى بصحة الفرد والأسرة والمجتمع. كما تجاوب المجتمع المدني مع حاجات الخدمات الصحية - وقاية ورعاية وتأهيلاً - فأنشأت مجموعة عمل تطوعية وجمعية خيرية للأمراض الوراثية لدعم جهود القطاعين العام والخاص.
في هذا الصدد صدر عن مجلس الوزراء السعودي – بناءً على اقتراحات اللجان المختصة، ودعم وزارة العدل، ووزارة الصحة في السعودية - عدة قرارات، تدرجت في عناصر الكشف الصحي وتطبيقاتها على أفراد المجتمع وتم ربط هذه القرارات بمستوى الوعي - الفردي والمجتمعي - وتنميته لإدراك أهداف البرامج الوقائية، والمتمثلة في برنامج الفحص قبل الزواج الذي بدأ العمل به كضابط صحي للزواج المختلط الجنسية في عام 1418هـ، واختيارياً للسعوديين في عام 1423هـ وصولاً لمرحلة الإلزام بإجرائه والإفادة من الإرشاد الوراثي الوقائي في ضوئه دون الإلزام بنتائجه وذلك بدءاً من عام 1425هـ وأخيراً توسيعه ليشمل الأمراض المعدية الخطيرة في عام 1429هـ، وتعديل مسمى ''البرنامج من الفحص قبل الزواج'' إلى ''الزواج الصحي''. وقد بني هذا البرنامج على قواعد شرعية وأخلاقية وضوابط صحية، تشمل حقوق الجنين على والديه في الاختيار وتوخي مدعيات الإصحاح في جسده وعقله وتحقيق حقوق الفرد – رجلاً وامرأة – والوقاية من الأمراض والحصول على الاسترشاد الوراثي الوقائي وضمان السرية والخصوصية والتوعية والتثقيف بهدف الحد من الحمل المصاب وولادة أطفال مصابين بالأمراض الوراثية، وهي تراعي المقتضيات الشرعية ''بعدم ربط توثيق العقد بها'' فالبرنامج يهدف للتنوير، فللمقبلون على الزواج حق إتمام العقد فلا يلزمان بنتائج الفحص الصحي ومقتضياته الصحية وتنبع مقتضيات ''الزواج الصحي'' مما ورد في الكتاب والسنة، ومن ذلك ما ورد عن التوجيه النبوي الشريف، بتوخي الحرص في الاختيار للزواج، وما جاء عن الرسول - صلى الله عليه وسلم - المعلم الأول وتوعيته وتثقيفه وإرشاده لرجل بني فزارة، حيث جاء الرجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - متسائلا: إن امرأتي ولدت غلاما أسود، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ''هل لك من إبل؟'' قال: نعم، فقال الرسول - صلى الله عليه وسلم -: ''فما ألوانها؟'' قال: حمر، فقال الرسول - صلى الله عليه وسلم -: ''هل فيها من أورق؟'' قال إن فيها لورقا، فقال الرسول - صلى الله عليه وسلم: فأنى أتاها ذلك؟ قال الرجل: عسى أن يكون نزعه عرق، فقال الرسول - صلى الله عليه وسلم: ''وهذا عسى أن يكون نزعه عرق''. صحيح مسلم.
ويستدل من ذلك أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - أدرك - وهو الصادق المصدوق، الذي لا ينطق عن الهوى - أساسيات الوراثة وأنماط توارثها قبل 14 قرناً، وأنه شرع التوعية والتثقيف والإرشاد الوراثي لأفراد المجتمع. وأشار كذلك إلى توخي سبل الاحتياط في الاختيار الصحيح للزواج، حين وجه رجلا، مقبلا على الزواج، بالنظر إلى عيني المرأة لاستجلاء العيب الصحي، إن وجد، حيث قال - صلى الله عليه وسلم -: ''انظر إليها، فإن في أعين الأنصار شيئا'' مسند الإمام أحمد، أملاً في أبناء يتمتعون بالجسم السليم، والعقل السليم، بإذن الله.
يقوم المرشد الوقائي الوراثي ضمن برنامج الزواج الصحي بالتبصير والتنوير وشرح أنماط الوراثة، واحتمالات الإصابة بالمرض الوراثي وكيفية الوقاية منه في ضوء نتائج التحاليل المختبرية التي تشير إلى عدم التوافق في المادة الوراثية، وكذا الأمراض المعدية الخطرة، كما تعزز جهود الوقاية من قبل مأذوني الأنكحة بالشرح والتوضيح، ودعم المعرفة والتبصير بالنتائج المحتملة للزواج غير التوافقي وراثياً.
ويبقى دور الأفراد، ثم الأسرة والمجتمع ككل، في التفاعل مع برنامج ''الزواج الصحي'' ومعطياته الوقائية، وتوخي الإصحاح في الأبناء والجيل القادم، وهو - بحمد الله - يتحسن تباعاً، حيث قدر عدد من يحجم عن الزواج من الحاملين لمورثات أمراض الدم المعتلة من المستفيدين من البرنامج عند بدئه في عام 1425هـ بنحو 11 في المائة، وتحسنت هذه النسبة لتصل إلى نحو 40 في المائة من الحاملين للاعتلالات تقبل على الزواج بالرغم من دلالات الفحص الصحي، ويبقى البرنامج الوقائي في إطار التنوير وليس المنع. والأمل معقود على فاعلية التوعية في إيصال الرسالة الوقائية، وتفاعل المجتمع مع جهود الوقاية خدمة للصالح العام في تحقيق أهدافه المرجوة في تجنب ما من شأنه إصابة الأبناء بالأمراض الخطيرة والأمراض المزمنة وتحقيق هدف الإصحاح في المجتمع.
وفي مجال الأمراض المعدية الخطرة ببين المرشد الوقائي تداعيات الإصابة ووسائل العلاج إن وجدت توخياً لتجنب انتقال هذه الأمراض إلى الزوج (أو الزوجة) ودفع الضرر عن السليم، بإذن الله.
توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-14-2010, 05:28 PM   #12
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي

افتتاح مؤتمر الزواج الصحي بجازان:

فحص ما قبل الزواج في جازان يكشف عن 9 مصابين بالأيدز


الطبيقي خلال افتتاحه المؤتمر
جازان ماجد ضباح - هشام موسى
وصلت نسبة انخفاض عدد شهادات عدم التوافق الممنوحة للمقبلين على الزواج في السعودية من قبل برنامج الفحص ما قبل الزواج بوزارة الصحة إلى 52% ونسبة الذين استجابوا للمشورة الطبية بعد الفحص ولم يتموا إجراءات عقد النكاح في السعودية بلغت 46,7%.
في الوقت ذاته كشف مدير عام صحة جازان الدكتور محسن طبيقي أن برنامج الفحص ما قبل الزواج (الزواج الصحي) في منطقة جازان أنقذ خلال الأشهر القليلة الماضية 9 من المخطوبين والمخطوبات مصابين بمرض الأيدز كانوا على وشك إتمام الزواج.
جاء ذالك يوم أمس خلال افتتاحه فعاليات مؤتمر الزواج الصحي بجازان والمقام على مستوى مناطق الجنوب (جازان وعسير ونجران) والذي نظمته الوكالة المساعدة للطب الوقائي بوزارة الصحة ممثلة في الإدارة العامة للأمراض غير المعدية بالوزارة والذي يستمر لمدة ثلاثة أيام, وأضاف الطبيقي بأن اكتشاف حالات الأيدز بين المخطوبين والمخطوبات دليل واضح على الأهمية القصوى للفحص ما قبل الزواج الذي أصبح ضرورة ملحة ومؤثرة في تكوين الأسرة والمجتمع وليس كما يعتبره البعض مجرد إجراء روتيني لإتمام مراسيم الزواج, وبين الطبيقي أنه تم فحص 18797 متقدما ومتقدمة للزواج في منطقة جازان خلال 15 شهرا الماضية وقد كشفت هذه الفحوصات عن وجود 1969 حاملا للأنيميا المنجلية و54 مصابا بالأنيميا كذلك كشفت الفحوصات عن 309 حامل الثلاسيميا و6 مصابين بالثلاسيميا و283 مصابا بالالتهاب الكبدي (ب) و32 مصابا بالالتهاب الكبدي (ج) و9 مصابين بالأيدز.




انخفاض حالات «عدم التوافق» يقابله زيادة في نسبة الذين استجابوا ل «المشورة الطبية»


وأكد مدير إدارة الأمراض غير المعدية بوزارة الصحة الدكتور محمد الصعيدي في ورقة العمل التي قدمها في المؤتمر بأن نسبة انخفاض عدد شهادات عدم التوافق الممنوحة للمقبلين على الزواج الممنوحة للمقبلين على الزواج في السعودية من قبل برنامج الفحص ما قبل الزواج بوزارة الصحة وصلت إلى 52% حيث انخفض عدد شهادات عدم التوافق الممنوحة للمقبلين على الزواج من 2441 شهادة منحت عام 1425ه إلى 1171 شهادة منحت عام 1430ه أي انخفاض بنسبة (52%), وقال الدكتور الصعيدي بان هناك زيادة في نسبة السعوديين الذين استجابوا للمشورة الطبية ولم يتموا إجراءات عقد النكاح من خلال متابعة معظم الحالات من (92%) عام 1425ه إلى (46.7%) عام 1430ه, وقد حضر المؤتمر الذي تستمر أعماله حتى يوم الثلاثاء القادم أكثر من 223 من الأطباء والأخصائيين العاملين ببرنامج الزواج الصحي بالمنطقة الجنوبية (جازان – نجران – عسير) ومن أهم أهداف المؤتمر رفع كفاءة الأطباء العاملين في برنامج الزواج الصحي من خلال بناء القدرات واكتساب المعرفة والمهارات والمساعدة على اتخاذ القرار الصحيح.
وكان من أهم أوراق العمل التي تناولها المؤتمر لمحة عن برنامج الزواج الصحي، وأمراض الدم الوراثية المشمولة بالبرنامج، والأمراض المعدية المشمولة بالبرنامج، التوافق وعدم التوافق ودور عيادة المشورة، قراءة النتائج المخبرية، ومهارات التواصل، ودور المختبرات في دعم برنامج الزواج الصحي، وأهمية معرفة آلية التعامل مع عينات الدم، وثم ورشات العمل, وفي نهاية حفل الافتتاح تم تكريم المشاركين والمحاضرين في المؤتمر واللجان المنظمة له.
توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-22-2010, 05:59 AM   #13
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي

192 حالة إيجابية للفحص قبل الزواج بالقصيم من ضمنها حالة إيدز


خالد الحسينان
بريدة - مريم الحربي
أجرت مختبرات مستشفيات صحة القصيم 8389 تحليل فحص ما قبل الزواج وذلك خلال الستة الاشهر الماضية من العام الهجري 1431ه.
أوضح ذلك مساعد المدير العام لشؤون المستشفيات بصحة القصيم الأستاذ خالد الحسينان الذي أشار إلى ان هذا الفحص الطبي مطبق بشكل جيد في مستشفيات المنطقة موضحاً ان 192 تحليلاً أظهرت نتائج ايجابية بواقع حالة واحدة إيدز و124 حالة التهاب كبدي (ب) و23 حالة التهاب كبدي (ج) و15 حالة حامل منجلي و28 حالة حامل للثلاسيميا وحالة مصاب واحد بالثلاسيميا في حين بلغت الحالات السلبية 8197 حالة.
وأكد الحسينان على ان التحاليل تأخذ طابع السرية ولا تتأخر مراعاة لجميع الاطراف، مختتماً حديثه بتقديم الشكر لسعادة الدكتور صلاح بن محمد الخراز على متابعته لجميع الزملاء العاملين في عيادات فحص ما قبل الزواج وأقسام المختبرات لقاء جهودهم الملموسة.
توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-2011, 05:34 AM   #14
ذهبـي فعال
 
الصورة الرمزية د/وائل المطيري
افتراضي

مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه
الحقيقه اسعتني بي موضوعك الرائع .
لن فيه نااااس كثير يعانو من هذه المشكله
تقبلي مروري .
الدكتور وائل المطيري
د/وائل المطيري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-2011, 05:36 AM   #15
ذهبـي فعال
 
الصورة الرمزية د/وائل المطيري
افتراضي

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
د/وائل المطيري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2011, 04:51 AM   #16
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي

الكشف المبكر يوقف 2000 زواج.. خشية الأمراض المعدية بالطائف


سعيد الزهراني
الطائف - هلال الحارثي
استحدثت الشؤون الصحية بالطائف عداد من البرامج الطبية الحديثة التي ساهمت في تطوير الخدمات الصحية بالمحافظة والارتقاء بهاء وتخفيف الأعباء على العديد من المرافق، واشار الناطق الإعلامي بصحة الطائف سعيد الزهراني أن هناك 13 برنامجا تشكل دعامة قوية لمختلف الخدمات الصحية بالمحافظة، وموضحا أن برامج "الزواج الصحي"، والذي يعد من البرامج الضخمة التي تهدف إلى زواج صحي وآمن - بإذن الله تعالى - قد أسهم منذ انطلاقته في إجراء ما يقارب من 100 ألف فحص، وتم اكتشاف حوالي 2000 حالة مرضية تمنع الزواج بسبب بعض الأمراض مثل المنجلية، الثلاسيميا، الإيدز، الالتهاب الكبدي الوبائي من نوعي ب، ج.
توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2011, 06:22 PM   #17
ذهبـي محترف
 
الصورة الرمزية رسامه المهد
افتراضي

جزاك الله خير اختي المها موضوع اكثر من قيم دمتي بود
رسامه المهد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2011, 09:01 AM   #18
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي

الخوف من «زواج الأقارب» يتلاشى و«موسم الأفراح» يزيد عدد المراجعين

ثماني سنوات على تجربة الفحص الطبي قبل الزواج..«الوعي ينتصر»!


اخصائية في «عيادة المشورة» تكمل ملف إحدى طالبات الفحص
الرياض، تحقيق- عذراء الحسيني
هناك من يقلّل من أهمية الفحص الطبي قبل الزواج، فيتسبب بذلك - دون أن يعلم- في تهديد مستقبل أطفال أبرياء بعواقب صحية وخيمة؛ لهذا يصبح الكشف الطبي قبل الزواج ضرورة وحماية لكل المقبلين على الزواج، لا سيما في ظل وجود بعض الاحصائيات المقلقة حول الأمراض التي تنتشر وراثياً من خلال زواج الأقارب في المجتمع.
ويلاحظ أنه بعد إدخال وزارة الصحة في عام 1425ه برنامج: «فحص المقبلين على الزواج»، أن هناك وعياً كبيراً انتشر بين أفراد المجتمع من خلال طلب البعض إجراء فحوصات أخرى مثل: الأمراض النفسية والمخدرات والمسكرات، الأمر الذي يعكس اهتمام الأسر بمستقبل أبنائها وأحفادها.




كنا خائفين في البداية ورافضين بشدة واليوم نطالب بتعميم الكشف على الأمراض النفسية والمخدرات







انتشار الأمراض
يقول "د.إبراهيم الراشد" -استشاري طب الأطفال والمشرف على عيادة الزواج الصحي في مدينة الملك سعود الطبية بالرياض-: تنتشر أمراض الدم الوراثية ك" فقر الدم المنجلي" و"الثلاسيميا" في عدد من مناطق المملكة بنسب متفاوتة، مضيفاً أن أهم أسباب هذه الأمراض هو زواج الأقارب، لذلك أدخلت وزارة الصحة برنامج: "فحص المقبلين على الزواج"، مع إلزام طرفي العقد بإحضار شهادة الفحص الطبي قبل إجراء عقد النكاح، مشيراً إلى أن مدة صلاحية هذا التحليل هي (6) أشهر من بداية إجراء الفحص، ذاكراً أنه في بداية افتتاح العيادة لم يتجاوز (500) فحص شهرياً، وباقتصارها على فحص "فقر الدم المنجلي" و"الثلاسيميا"، وفي عام 1429 ه، تم إضافة فحص فيروس "نقص المناعة" وفيروسى "التهاب الكبد الوبائي ب و س"، حتى أصبحنا حالياً نستقبل حوالي 2500 - 3000 حالة شهرياً من حالات "برنامج الزواج الصحي".
فحوصات أخرى
وأضاف: أن وعي المواطنين جعلهم يطالبون بفحوصات أخرى مثل: الأدوية والمخدرات والمسكرات، وهناك من يقوم بإجرائها في المستشفيات المتخصصة لعدم إقرارها في المستشفيات الحكومية، مبيناً أنه أحياناً لا يتقبل المواطنون نتائج الفحوصات، خصوصاً من يكتشفون لديهم قابلية للإصابة بالأمراض الوراثية، بالإضافة إلى أننا نصطدم بعقبة تتمثل في عدم وعي بعض الأسر بالضرر الذي يلحق ببناتهم عند تزويجهن في السن ما دون (15) عاماً، فهناك مخاطر تترتب على ذلك مثل "الحمل المبكر" الذي هو علامة على أن الفتاة لم تكتمل من الناحية الجسمية، بل ولم تكن أعضاؤها قد اكتملت، لافتاً إلى أن الولادة وما يتبع الولادة فيها خطورة وأضرار قد تصيب الفتاة في هذا السن ومن هذه المخاطر سقوط "الرحم" أو تمزق "العجان"، أو تهتك شديد وبالغ في المجاري المجاورة لأعضائها التناسلية، أو ولادتها بالقيصرية ووفاة الجنين، مقترحاً على الأهل تحديد سن الزواج من (16) إلى (18) عاماً.
الأفضل بعد الخطبة
وحول بعض شروط "برنامج الزواج الصحي" يقول "د.الراشد": يجب على المقبلين على الزواج إعطاء بعض البيانات مثل الاسم والعمر والعنوان؛ لإجراء فحوصات تعداد خلايا الدم، إلى جانب فحص فقر الدم المنجلي، وفحص العزل الكهربائي ل"الهيموغلوبين"، بالإضافة إلى فحص فيروس التهاب الكبد الوبائي(ب) و(س)، وفحص فيروس نقص المناعة المكتسب، مضيفاً: "أُفضل أن يجري الطرفان الفحوصات في نفس المركز، أو إرسال النتيجتين إلى مركز واحد حتى يتمكن الطبيب من مطابقة النتائج؛ وذلك بغرض إعطاء المشورة الطبية حول احتمالية انتقال تلك الأمراض للطرف الآخر عبر الزواج، ومن ثم تحديد الخيارات والبدائل للخطيبين لمساعدتهما على التخطيط لأسرة سليمة صحياً"، مشيراً إلى أن نتيجة التحليل للزواج الصحي تصدر خلال (7) إلى (10) أيام، ذاكراً أن الوقت الأنسب لإجراء تلك الفحوصات هو بعد الخطوبة مباشرة؛ حتى لا تؤدي النتائج السلبية إلى ردود فعل محبطة، لاسيما بعد تجهيزات الزواج.




الأجهزة المخبرية المتطورة تفحص «فقر الدم المنجلي» و«الثلاسيميا» و«نقص المناعة» و«الكبد الوبائي»



التقليل من الأعباء
وأوضح أنه في العادة تصل النسبة إلى (7%) للنتائج غير المتوافقة طبياً، أما إذا كانت النتائج سليمة فبعد الفحص يمنح الطرفان موافقة لإتمام إجراءات الزواج، وفي حال وجود احتمال إصابة الذرية بمرض وراثي يتم تحويل الطرفين إلى عيادة استشارية لتقديم نصائح توعوية للخطيبين، ذاكراً أنه في حال اكتشاف وجود مرض معد يتحول المصاب إلى عيادة متخصصة لتقديم المساعدة ولا يعطى شهادة الموافقة، لافتاً إلى أن برنامج الزواج الصحي برنامج وطني يهدف إلى الحد من انتشار بعض أمراض الدم الوراثية التي تنجم عن زواج الأقارب، وكذلك التقليل من الأعباء المالية الناتجة عن علاج المصابين عن كاهل الأسرة والمجتمع، إلى جانب تقليل الضغط على المؤسسات الصحية وبنوك الدم، بالإضافة إلى تجنب المشاكل الاجتماعية والنفسية للأسر التي يعاني أطفالها من تلك الأمراض، وكذلك رفع الحرج لدى البعض في طلب هذا الفحص، عبر نشر الوعي بمفهوم الزواج الصحي الشامل.





نشرة تعريفية في العيادة توضح انتقال الأمراض الوراثية للأبناء




أمراض وراثية
وتتعدد الأمراض الوراثية، وأحياناً لا يتم اكتشافها إلا بصعوبة، بالإضافة إلى أن بعض الأمراض لا تظهر إلا بعد أن يتجاوز الطفل (6) أشهر، عن هذه الأمراض يحدثنا "د.الراشد" قائلاً: هناك مرض "أنيميا البحر الأبيض المتوسط" أو"الثلاسيميا"، بالإضافة إلى "الأنيميا المنجلية"، مضيفاً: "ينتقل المرض الأول عبر الوراثة وكذلك المرض الثاني، وهناك أمراض تكمن وراثياً في العائلة ولا يتم فحصها إلا في حال وجود قصة مرضية خاصة بهذه العائلة"، وهي أمراض في الغالب لها علاقة بتكسير "خلايا الدم الحمراء"، وتؤدي إلى ضخامة الجمجمة مثلاً، أو تضخم الكبد والطحال بطريقة يصبح معها الطفل في حاجة مستمرة إلى نقل الدم، الأمر الذي قد يؤدي إلى أمراض أخرى مع استمرار نقل الدم، ك"التهاب الكبد الوبائي" و"الأيدز"، وزيادة نسبة الحديد في الجسم، مشيراً إلى أنه فيما يتعلق بمرض "الأنيميا المنجلية" فهو نوع من أنواع فقر الدم وأكثرها شيوعاً في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وفي هذا المرض تأخذ كريات الدم الحمراء شكل المنجل أو الهلال وتتكاثر بصورة غير طبيعية؛ نتيجة لخلل في "الهيموجلوبين"، فتلعب دوراً في إعاقة تدفق الدم عبر الشعيرات الدموية، مما يؤدي إلى انسداد العروق وتسبب آلاما مبرحة، ذاكراً أن الأنيميا المنجلية نوعان، أحدهما يصيب المريض مباشرة، والآخر يصبح المريض حاملا للأنيميا دون ظهور أعراض المرض، وهذا النوع الثاني يمكن اكتشافه عبر تحليل بسيط للدم، مبيناًَ أن من أهم علامات الأنيميا المنجلية في الطفل انخفاض نسبة "الهيموجلوبين"، وشحوب البشرة وانتفاخ في اليدين والقدمين.







الأخصائيون في المختبر يباشرون حالات الفحص




حرج كبير
وعن بعض المشكلات التي تواجه برنامج الزواج الصحي يقول "د.خالد عبد الرحمن" -مدير المختبر المركزي وبنك الدم في مدينة الملك سعود الطبية-: البعض يتأخر عن الفحص إلى ما قبل الزواج بأسبوع، غير عابئ بما يمكن أن تترتب عليه نتيجة الفحص، والتي قد تكون غير متوافقة فيقع في حرج كبير جداًّ مع الأهل والأصدقاء، مضيفاً أن لدينا في المختبر مركزا خاصا بعيادة المشورة، كما يخدم المختبر عدد (1400) سرير، عدا المراجعين في العيادات الخارجية؛ كل هذه الأعداد الهائلة تحتاج إلى وقت أوسع، موضحاً أنه من الضرورة بمكان لطالبي فحص ما قبل الزواج إجراء الفحوصات المخبرية في مرحلة الخطبة، لا عند قرب موعد الزواج.





د.خالد عبد الرحمن




ثلاثة مختبرات
وأكد على أن وزارة الصحة ستتوسع في إنشاء ثلاثة مختبرات جديدة، مواكبةً لازدياد سكان المملكة، لا سيما مدينة الرياض، والوزارة الآن في طور الانتهاء من إنشاء المختبر الوطني للأمراض بمقاييس عالمية تجعله الأكبر والأحدث على مستوى الشرق الأوسط، مبيناً أنه في جنوب الرياض سيتم إنشاء المختبر الإقليمي لمنطقة الرياض، أما هنا في مدينة الملك سعود الطبية فسينشأ مختبر خاص بالعيادات والفحوصات المخبرية، وبذلك سيسعى المختبر المركزي دائماً إلى تطبيق رؤيته في استثمار الأجهزة والإمكانيات الضخمة الموجودة فيه بصورة تعود بفائدة أكبر على المدينة والمجتمع، فهو مختبر تمتاز الأجهزة فيه بالحداثة والدقة والسرعة في إظهار النتيجة، مشيراً إلى أنه بمجرد وضع العينة المطلوبة يقوم الجهاز بفصل كل فحص على حدة وتحليله، ومن ثم مطابقة العينات وإرسال النتيجة لملف صاحب العينة بدون تدخل من الفني أو الأخصائي، كما أن هذا الجهاز مربوط بالشركة المصنعة الأم في حالة العطل أو الحاجة إلى تحديث في النظام، مشيداً بدور أصدقاء بنك الدم ذوي الفصائل النادرة، في تعاونهم وتفاعلهم مع البنك.
عملنا رقابي
أما "نوال العنزي" -أخصائية المختبر وتعمل به منذ 8 سنوات- فتحدثت عن طبيعة عملها في المختبر الذي يضم إلى جانبها العشرات من الموظفات، قائلةً: سابقاً كنا نبذل جهوداً طويلة في عملية فرز العينات وفصلها وتحليلها، أما الآن ومع إدخال أحدث الأجهزة المخبرية، فإننا نسحب العينة من المريض، ومن ثم يؤدي الجهاز دوره في العملية التحليلية مثل فصل الدم، وإظهار تاريخ الحالة المرضية، وأخيراً إدخال النتيجة لملفه الطبي، مشيرةً إلى أنهن يراقبن ويباشرن يومياً ما بين (600) إلى (700) تحليل، أما في موسم الحج والصيف فتصل إلى أكثر من (1000) تحليل.
توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-13-2011, 11:19 AM   #19
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي

فكّر كثيراً قبل أن ترتبط بالزواج من قريباتك..

الأمراض الوراثية فرّقت شمل «الحبايب»!


الفحوصات المخبرية المبكرة تكشف عن الأمراض وتخفف الأعباء والمتاعب
الأحساء، تحقيق- سوسن الحواج
تنتشر في المملكة وخصوصاً المنطقة الشرقية أمراض الدم الوراثية، وتشكل عائقاً كبيراً أمام الكثير من العائلات في تزويج أبنائهم من بعضهم البعض، مهما كان لهذا الزواج من مميزات اجتماعية وضمانات، ولكنها تذهب هباء أمام مايترتب على هذا الزواج من إنجاب أفراد مرضى يشكلون عبئاً كبيراً على الأهل والمجتمع.

معاناة فاطمة
"فاطمة" فتاة ولدت ضمن أسرة تعاني كثيراً من أمراض الدم الوراثية فوالداها قريبان من نفس العائلة، ومع أنّ فاطمة حالفها الحظ؛ لتكون سليمة وحاملة للمرض فقط؛ إلاّ أنها كانت تتألم كثيراً مما تراه من معاناة إخوتها خاصةً أختها التي تكبرها، والتي لاتلبث أن تخرج من المستشفى لتعود إليه.
وكان والد فاطمة رجلاً مثقفاً ويبدو واعياً، وكان يشارك في إعداد حملات تثقيفية وتوعوية مختلفة للمجتمع منها ما يتعلق بأمراض الدم الوراثية وما يترتب عليها، ومع كل هذا الوعي نجد والد فاطمة يضرب بكل هذا عرض الحائط؛ ليرغم فاطمة على الزواج من ابن عمها معللاً بأنه الزوج المناسب، وأنّ الصحة والمرض بيد الله وحده، مؤيداً لأعراف وعادات العائلة.
واليوم تعيش فاطمة مع طفلين مصابين بأمراض الدم بالوراثة متنقلة بهما بين المستشفيات، ومع أنها لم تكمل عامها الخامس والعشرين إلاّ أن من يشاهدها يعتقد أنها في الأربعين، فمتى يتغلب لدينا العقل على العاطفة والصحيح على الأعراف أوالتقاليد؟.




«الفحص الطبي» غير ملزم و«المجاملة» على حساب تشوهات خلقية عند الجنين غير مجدية



طرق وأنواع
وأوضح "د.محمد بن خالد العبدالعالي" -من وحدة أمراض الدم في مستشفى الملك فهد بالهفوف- أنه توجد طرق وأنواع متعددة لانتقال وحدوث الأمراض الوراثية؛ فمنها السائدة والمتنحية أو المنتقلة على الكروموسومات الجنسية، أو تلك الناتجة عن خلل عددي في الكروموسومات أو نتيجة طفرات جينية، معتبراً زواج الأقارب من العوامل التي قد تزيد فرص حدوث الأمراض الوراثية من النوع المتنحي؛ فبعض الأمراض قد تكون نسب وقوعها في المجتمع في حالات زواج الأباعد ضئيلة جداً، وبنسب أقل من 1 لكل 1000 ولكن فرصة حدوثها قد تصل إلى 1 لكل 10 في حالات زواج الأقارب.
زواج الأقارب
وأضاف: أجرى فريق طبي من جامعة الملك سعود -شمل جميع مناطق المملكة الإدارية أثناء العامين 2004- 2005م- تبين أن نسبة زواج الأقارب استمرت مرتفعة وكانت النسبة 56% سجل أعلاها في المدينة المنورة بنسبة 67%، والأدنى في أبها 42%، وكانت نسبة زواج الأقارب في القرى والهجر بمعدل 60% مقارنة بنسبة 55% في المدن، وتظهر مجموعة من الدراسات أنّ نسبة زواج الأقارب في الرياض والمنطقة الشرقية هي حوالي 52%، وهذه النسب تضع جميع مناطق المملكة في نطاق المناطق التي ينتشر فيها زواج الأقارب بصورة كبيرة.




كلما كانت نسبة انتشار المرض في الأسرة أعلى زادت الفرصة والعكس صحيح




حدوث التشوهات
وأشار "د.العبدالعالي" إلى قيام مجموعة من الأبحاث بدراسة وجود ارتباط بين زواج الأقارب وحدوث الأمراض الوراثية بالمملكة، وأظهرت النتائج أنه لا يوجد ارتباط مباشر بين زواج الأقارب وحدوث متلازمة داون أو فقر الدم المنجلي أو فقر الدم نتيجة عوز خميرة جي 6 بي دي (الأنيميا الفولية) أو داء السكري من النوع الأول أو الربو الشعبي، بالمقابل فقد أظهرت النتائج وجود ارتباط بين زواج الأقارب وزيادة فرص حدوث التشوهات الخلقية عند الجنين خاصة التشوهات الخلقية القلبية.





د.محمد العبدالعالي





توارث المرض
وأوضح أنّ هناك عوامل عديدة مؤثرة تلعب دوراً هاماً بجانب زواج الأقارب في انتشار الأمراض الوراثية، ومن أهمها طريقة توارث المرض، ونسبة انتشاره في المجتمع، ووجود تاريخ للمرض في الأسرة من عدمه، فزواج الأقارب قد يكون عاملاً يزيد من فرصة حدوث الأمراض الوراثية من النوع المتنحي، ولا يكون له ذلك الأثر في الأنواع والطرق الأخرى، مشيراً كذلك إلى نسبة انتشار المرض في المجتمع، فكلما كانت النسبة أقل زاد دور زواج الأقارب في احتمالية حدوثها، والعكس صحيح، فكلما زادت نسبة انتشار المرض وتجاوزت 12% من حاملي صفة المرض بالمجتمع كانت فرص حدوث المرض متماثلة في حالة زواج الأقارب أو الأباعد، إضافةً إلى تاريخ المرض في الأسرة، فكلما كانت نسبة انتشار المرض في الأسرة أعلى زادت الفرصة والعكس صحيح بغض النظر عن نسبة الانتشار في المجتمع.





سلمان الحجي





الأكثر شيوعاً
وأكد "د.العبدالعالي" على أنّ أكثر أمراض الدم الوراثية الهامة شيوعا بالمملكة، "الأنيميا الفولية" وهذه ليس لزواج الأقارب دور هام أو مباشر في زيادة فرص حدوثها؛ لأنها تنتقل بواسطة الكروموسوم الجنسي X، و"الأنيميا المنجلية" وهذه تختلف من منطقة لأخرى ففي المناطق التي تكون فيها نسب حمل صفة المرض منخفضة وأقل من 12% مثل الرياض والقصيم والمنالطق الشمالية فهنا يكون زواج الأقارب عاملاً يزيد من فرصة حدوث المرض خاصة في الأسر التي فيها تاريخ حدوث للمرض، مضيفاً: أما في المناطق التي تكون نسبة الانتشار عالية، وقد تصل إلى 25% مثل المناطق الشرقية والجنوبية، وبعض المواقع بالمنطقة الغربية فهنا لا يكون لزواج الأقارب دور هام في فرصة وقوع المرض فالفرص عالية على أي حال إلا في حالة خلو تاريخ أسرة معينة من حدوث المرض فهنا قد يكون زواج الأقارب في هذه الأسرة أقل عرضة لوقوع هذا المرض بالتحديد.








عبد المنعم الحسين





الوقاية
وقال: "إنّ برامج الوقاية المتعددة تسهم كثيراً في الحد من انتشار هذه الأمراض، ويبدو أنّ أكثرها ملاءمة لمجتمعاتنا الشرقية العربية هي برامج الفحص الطبي المبكر أو ما يسمى الفحص الطبي قبل الزواج"، مؤكداً على أنّ برنامج الفحص المطبق حاليا بالمملكة قد يكون أكثر قوة وفائدة في حالة تطبيقه في مراحل عمرية مبكرة، وهذا سيتيح فرصة إجراء الفحوص بصورة أكثر دقة، ويتيح لمقدمي خدمات المشورة الوراثية تقديمها في وقت أكثر ملاءمة ما يوفر للمقبلين على الزواج بيئة أفضل لاختيار قرارات صائبة دون التعرض لضغوطات الاختيار في اللحظات الأخيرة قبيل إتمام الزواج، داعياً إلى ترك حرية إتمام الزواج من عدمه للمقلبين على الزواج هي نقطة تتماشى مع أخلاقيات الاسترشاد الوراثي وتتناسب مع حالات معينة قد يكون فيها إنجاب الذرية مستبعداً أو غير ممكن كحالات الزواج بعد سن الإنجاب أو حالات العقم.






د.خالد الحليبي




الوعي المجتمعي
وأوضح "م.سلمان الحجي" -عضو المجلس البلدي في الإحساء- أنّ هناك حرصاً من الوالدين على أن تكون زوجة ابنهم من الأقارب في العقود الماضية بصورة أكثر كما هو في المجتمعات التي يكون فيه ضعف نسبة تدخل الزوج في قرار اختيار الزوجة، ولعل من أبرز الأسباب التي تشجع زواج الأقارب ما يلي: المعرفة الدقيقة، والعادات والتقاليد، وقلة التكاليف مقارنة بالزوجة خارج إطار العائلة، وقوة العلاقة والشراكة، والاعتزاز بالنفس، وأجواء العلاقات العاطفية، والخوف من العنوسة، مشيراً إلى تزايد الوعي مع قرار الدولة بأهمية الفحص قبل الزواج عبر الدور البناء المقدم من الجمعية المسؤولة عن الأمراض الوراثية، وتوجيه الأطباء والمأذونين والمثقفين للمقبلين على الزواج للمخاطر التي قد تنتج من زواج الأقارب في الحالات غير الآمنة.
تكاليف الأمراض
وعدد "الحجي" التكاليف التي تنتج من تلك الأمراض ومنها التكاليف المحاسبية بحسب المخصصات المالية التي ترصد من ميزانية الدولة لتلك الأمراض، وما قد تدفعه الأسرة لدى العلاج في المستشفيات الخاصة أو في حالات الطوارئ، وكذلك تكاليف اقتصادية ويقصد بها تكلفة الفرصة البديلة لو تزوج الشاب وفق الطريقة الآمنة بحيث وفر تلك المخصصات المالية ليتم توظيفها في جوانب أخرى لتنمية مشاريع الدولة والأسرة، إضافةً إلى التكاليف الاجتماعية عندما تنشغل الأسرة التي بها مرضى بأحد الأمراض الوراثية؛ بسبب زواج الأقارب بعلاج أولادها، فإضافة لشلل الإنتاج للمريض في تلك المرحلة التي قد تطول وقد يكون لأكثر من فرد وأثرها على المستوى الاجتماعي والاقتصادي، مما قد يجر ما حوله للتوقف عن العمل من أقارب أو أصدقاء وغيرهم في سبيل متابعة الوضع الصحي للمرضى.
التوافق
وأشار "عبد المنعم الحسين" إلى أنّ التوافق بين الزوجين يكون أثره في استقرار الزواج، وكل تلك المأثورات إنما هي إشارات واضحة لتطبيقات حديثة معاصرة من مثل الفحوص ما قبل الزواج لبحث التوافق، في فصائل الدم وبحث موضوع الأنيميا أو تكسر الدم، وغيرها من الأمراض الوراثية التي من الممكن قيام الطب الحديث بالاستبصار فيها لأضرار قد تقع على الأولاد الناتجين من هذا الزواج وما يعانونه مستقبلاً، من أمراض وأعباء ومتاعب على أنفسهم وعلى والديهم وأسرهم وإرهاق لميزانية الدولة بتكاليف علاج وخسائر مباشرة وغير مباشرة على المديين القريب والبعيد.
تكثيف التوعية
ودعا إلى تكثيف اللقاءات والمحاضرات وحملات التوعية بمرض الثلاسيميا، ومن المفضل قيام الإعلام بدوره خاصة في المناطق الأكثر انتشارا في هذه المشكلة، ومن المهم جدا التوعية بمشكلات زواج الأقارب الذي تحدث عنه العلماء في القديم قبل الحديث بأنّ أثر زواج الأقارب على الاولاد أثر سلبي، فقد قالت العرب قديماً بنات العم أصبر والغرائب أنجب، ولقد أهلك الرجال وأفنى الأسر زواج الأقارب الذي يسبب مشكلات خلقية على النسل، وكذلك تأثيرات مشاهدة على العقل والذكاء وأيضاً مشكلات من الأمراض التي منها تكسر الدم وغيرها من الأمراض الوراثية.
مسؤولية عظيمة
وقال "د.خالد الحليبي": "إنّ صدور نظام إلزام الخاطبين بإجراء الفحص قبل الزواج، والعمل بنتائجه مسؤولية عظيمة تقع على عاتق كل من الطرفين، فليس صحيحا تغليب العاطفة على العقل، ويكونا أنانيين بأن يتزوجا لوجود حب بينهما على مصلحة صحة الأولاد وسعادتهما، وإنجاب ولد واحد ليس سوياً مع وجود ما يمنع من ذلك بإذن الله تعالى، هو عمل غير إنساني، بل هو استجلاب للشقاء الدائم للجميع".
توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011, 12:39 AM   #20
إداريه
 
الصورة الرمزية بنت المها
 
افتراضي

5 آلاف مراجع للفحص قبل الزواج خلال شهرين


اخصائي المختبر خالد عبدالرحمن
الرياض - خالد العوفي :
بلغ عدد مراجعي عيادة المشورة لطلب الفحص قبل الزواج قرابة الخمسة ألاف مراجع فقط خلال الشهرين الماضيين.
وأشار أخصائي المختبر خالد عبدالرحمن مدير المختبر الإقليمي وبنك الدم بمدينة الملك سعود الطبية إلى أن في فترة الصيف يكثر الضغط على المختبر بسبب الإقبال الكبير على برنامج الزواج الصحي (الفحص قبل الزواج)، إذ بلغ عدد مراجعي عيادة المشورة لطلب الفحص قبل الزواج قرابة الخمسة ألاف مراجع فقط خلال الشهرين الماضيين، وبالطبع النسبة الأكبر للسعوديين حيث تجاوز عددهم الأربعة آلاف مراجع.


البعض يتأخر عن الفحص إلى ما قبل الزواج بأسبوع غير عابئ بما يمكن أن يترتب على ذلك

وأضاف "حرص الجميع على الفحص قبل الزواج لأنه إلزامي بينما الزواج اختياري حيث أدخلت وزارة الصحة برنامج: "فحص المقبلين على الزواج"، مع إلزام طرفي العقد بإحضار شهادة الفحص الطبي قبل إجراء عقد النكاح، مشيراً إلى أن مدة صلاحية هذا التحليل هي (6) أشهر من بداية إجراء الفحص وباقتصارها على فحص "فقر الدم المنجلي" و"الثلاسيميا"، وفيروس "نقص المناعة" وفيروسي "التهاب الكبد الوبائي ب و س ، والنتائج تعطى للسليمين ممن لا يعانون من أي مشاكل خلال ثلاثة أيام ، رغم أن العشرة أيام وشهادات التوافق هي الفترة التي تم تحديدها من وزارة الصحة لإتمام إجراءات الزواج في حال ثبت أنهم سليمين"

وفي حال اكتشاف وجود مرض معد يتحول المصاب إلى عيادة متخصصة لتقديم المساعدة ولا يعطى شهادة الموافقة ونوه إلى أن مشكلة البعض يتأخر عن الفحص إلى ما قبل الزواج بأسبوع أن لم يكن بأيام غير عابئ بما يمكن أن تترتب عليه نتيجة الفحص والتي قد تكون غير متوافقة فيقع في حرج وكم نتمنى من طالبي الفحص أن يقوموا بأجرائه بعد مرحلة الخطوبة مباشرة وعدم تأخيره لما قبل الزواج وخاصة وان مدة شهادة التوافق من عدمه سارية لمدة ستة أشهر وهذا يخفف ازدحام طلب الفحص قبل الزواج وخاصة في فترة الصيف.


الطفل المريض يكلف الدولة أكثر من سبعين ألف ريال سنويا

وأكد بأن أجهزة المختبر تمتاز بالحداثة والدقة والسرعة في إظهار النتيجة، مشيراً إلى أنه بمجرد وضع العينة المطلوبة يقوم الجهاز بفصل كل فحص على حدة وتحليله، ومن ثم مطابقة العينات وإرسال النتيجة لملف صاحب العينة بدون تدخل من الفني أو الأخصائي، مشيداً بدور أصدقاء بنك الدم ذوي الفصائل النادرة، في تعاونهم وتفاعلهم مع البنك.

وأضاف الدكتور حسان الحراكي رئيس قسم أمراض الدم بالمختبر الإقليمي بأن التركيز في الفحص على الأمراض الوراثية وخاصة ما تسمى بـ ( خضاب الدم الوراثية ) مثل الثلاسيميا والأنيميا المنجلية وقال :أكثر ما يهمنا هو اكتشاف الحاملين للمرض فهم أشخاص طبيعيين ولكن في حال الاقتران بحامل للمرض فينتج أطفال مصابين أما المريض أصلا بأحد الأمراض الوراثية فحالته معلومة منذ الطفولة ولكن عليه الاقتران بزوجه سليمة وهنا يكمن دور الفحص قبل الزواج ليكون الزواج فعلا صحي وينتج أطفال أصحاء، و الطفل المريض يكلف الدولة أكثر من سبعين ألف ريال سنويا من علاج ونقل دم بالإضافة إلى عدم استطاعة الطفل العيش بشكل طبيعي مثل أقرانه سواء في الأسرة أو في المدرسة وذلك لأن حالته الصحية تتطلب متابعة وجهد كبير.
توقيع 

بنت المها متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
منتديات مهد الذهب نجاح مبهر خلال ثلاث سنوات يضيف للمحافظة إعلاماً قوياً في المملكة,

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفحص النووي للغدة الدرقية ؟؟ بنت المها منتدى الطب والحياه 1 08-23-2007 10:49 AM
التربية تدعو المعلمين الجدد لإجراء الفحص الطبي وفق الاستمارات الجديدة بنت المها منتدى التربية والتعليم 0 08-18-2007 06:49 AM
على المعلمين الجدد إجراء الفحص الطبي وفق الاستمارات الجديدة فريد زمانه منتدى التربية والتعليم 0 08-17-2007 12:37 AM
قبل الزواج وبعد الزواج ابن صمدان منتدى التسليه والترفيه 0 02-03-2006 07:52 PM
هل سالت نفسك لماذا يطلب منك الطبيب أن تخرج لسانك عند الفحص؟؟ ولدالديره منتدى الطب والحياه 0 07-02-2005 06:27 PM


الساعة الآن 04:36 PM.


أفضل دقة للشاشة لتصفح المنتدى هي : 1024في 768 بكسل
تحذير : كل من يحاول العبث بمعلومات هذا المنتدى سيعرض نفسه للمساءلة القانونية
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
( ! تـنـبـيــه ! المشاركات المنشورة داخل المنتدى لا تعبر عن رأي الإداره بل هي وجهة نظر كتابها )
جميع الحقوق محفوظة لشبكة و منتديات مهد الذهب - أسست في يوم الخميس 1/1/1426هـ الموافق Thursday 10 فبراير 2005 م أسسها الأستاذ : ياسر معيض الهجله
 
:+:جميع الحقوق محفوظة لمنتديات محافظة مهد الذهب:+::

::+: جميع الحقوق محفوظه لمنتديات مهد الذهب :+::

::+: جميع الحقوق محفوظه لمنتديات مهد الذهب :+::