المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف أتعالج من الهيروين؟ و كيف يقضون على شبابنا ؟؟


بنت المها
11-23-2008, 08:53 AM
كيف يقضون على شبابنا - صور من مديرية مكافحة المخدرات -

============

لا يخفى على الجميع تعدد وسائل التهريب وأن مهمة مهربي المخدرات هي ابتكار طرق جديدة في تهريب المخدرات إلى المملكة العربية السعودية ومحاولة خداع رجال أمننا بطرقهم الجديدة والمبتكرة ولكن رجال المكافحة عيون ساهرة على أمن الوطن و لهم بالمرصاد وذلك عن طريق مراقبتهم ومتابعة جميع تحركاتهم.

وهذه بعض الوسائل التي أستخدمها المجرمون لتهريب المخدرات لبلادنا وبث سمومهم في أجساد أبنائنا

القضية الأولى
معلومات عن القضية
نوع المادة المهربة: هيروين
تاريخ الضبط: 12/3/2008م
الكمية المضبوطة : 3.923 كيلو جرام
طريقة التهريب: بداخل علب الحليب والعصائر

http://www.shmou3.com/vb/uploaded/3/1-1.jpg

القضية الثانية
معلومات عن القضية
نوع المادة المهربة: حبوب الكبتاجون
تاريخ الضبط: 24/1/2008م
الكمية المضبوطة : 101.154 مائة وواحد ألف ومائة وأربعة وخمسون حبه
طريقة التهريب: بداخل فاكهة الرمان

http://www.shmou3.com/vb/uploaded/3/2-3.jpg

القضية الثالثة
معلومات عن القضية
نوع المادة المهربة: حبوب الكبتاجون
تاريخ الضبط: 7/11/2007م
الكمية المضبوطة : 2.008.000 مليونين وثمانية آلاف حبة
طريقة التهريب: بداخل علب العصائر



http://www.shmou3.com/vb/uploaded/3/3-1.jpg

بنت المها
11-23-2008, 08:56 AM
http://www.shmou3.com/vb/uploaded/3/3-3.jpg

(المادة الحادية والأربعون من نظام مكافحة المخدرات الجديد)
يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تزيد عن سنتين كل من حاز على مادة مخدرة وكان ذلك بقصد التعاطي والاستعمال.

(آثار تعاطي المخدرات)
أثبتت التقارير الطبية بأن تعاطي المخدرات يسبب تلف في مركز نهاية الأعصاب وينتج عن ذلك بعد فترة إختلال عقلي غير قابل للعلاج.

(طرق التعرف على متعاطي المخدرات)
v يتجنب أفراد أسرته.
v تقلب حالته المزاجية.
v يكثر من النوم أو يبقى يقظاً ساعات طويلة.
v تدهور مستواه التعليمي فجأة.
v قدرته ضعيفة على التركيز.
v احمرار في العينين وأتساع حدقة العين.
v تدهور منضرة الخارجي وعدم الاهتمام بالمظهر.

(هذه صور توضح نهاية تعاطي المخدرات)

http://www.shmou3.com/vb/uploaded/3/d8.jpg

شاب تم رمية في الشارع من قبل زملائه عند وفاته لديهم أثناء تعاطيهم للمخدرات!

===========
نأمل من جميع المواطنين من لديهم أي معلومات عن مروجي المخدرات التعاون مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات وذلك بالاتصال على هاتف العمليات رقم 995ولا يوجد أي مسئولية على المتصل أبداً وإنما يتم مكافأته مكافأة مادية في حال تم القبض على من بلغ عنه وأثبتت علية القضية.

===========

ولطلب العلاج لا تتردد أبداً في الإتصال على الإدارة العامة للتوعية والتوجية الوقائي بالمديرية العامة لمكافحة المخدرات وستجد من يساعدك بسرية تامة ودون أي مسائلة.

فريد زمانه
11-23-2008, 10:49 AM
بارك الله بك , شكراً
لا للمخدرات

بنت المها
11-28-2008, 04:06 AM
يؤثر على المخ خلال دقائق ..
الحشيش يزيد من سرعة نبضات القلب ويعطل الاستجابة المناعية والإصابة بالسكتة القلبية
http://www.alriyadh.com/2008/11/28/img/027633.jpg

ثمرة نبات القنب وأوراقه

============
المخدرات.. دقائق لذة موهومة.. وسنوات من الضياع تعددت الأصناف.. واختلفت التركيبات ولكن النهاية.. مأساة إنسان، وتشرد أسرة.. وضياع مستقبل.. تجار الموت يتفنون في تركيبها واطلاق المسميات ويزينون للمخدوعين آثارها.. نصحبكم في سلسلة تعريفية بأكثر المخدرات شيوعاً ونعرض في كل أسبوع نوع المخدر وعلامات تعاطيه وآثاره المدمرة.
الحشيش: تعريفه ونشأته
==========
اسمه العلمي: كنابس ستيفال ال (cannabis satival)، ويستخلص الحشيش من قمة زهور نبات (القنب) وهي شجرة تنبت في المناطق الجبلية، وتكثر زراعتها في آسيا وشمال الهند وأفغانستان وتركيا ولبنان وعرف حديثاً في السودان ومصر، ويتم طحن النبات وضغطه في قوالب متماسكة تسمى (الطربة) ويباع بالجرام، ويرجع عمر هذه المادة قبل عام 2737ق. م وقد استخدمه الصينيون كمخدر في العمليات الجراحية.. وفي القرن الثالث عشر وصفه ابن البيطار على أنه يسبب التخدير،

===========
وفي القرن السادس عشر قام الأسبان بزراعة بذور القنب الهندي في تشيلي والبرازيل. وفي القرن السابع عشر قام الهولنديون بادخاله إلى جنوب أفريقيا. وفي عام 1840م قام الطبيب الفرنسي مورو دي تور بدراسة علمية للحشيش وآثاره الفسيولوجية على الإنسان. ويشيع استخدامه حالياً في معظم دول العالم ان لم يكن جلها. وتتمثل أهم مكونات الحشيش ذات التأثير الفعال في الحالة النفسية من مادة متطايرة يطلق عليها اسم تتراهيدرو كنابينول (Tetrahydro-Cannabinol).

http://www.alriyadh.com/2008/11/28/img/027634.jpg

بنت المها
11-28-2008, 04:09 AM
http://www.alriyadh.com/2008/11/28/img/321056.JPG.jpg

http://www.alriyadh.com/2008/11/28/img/321056.JPG.jpg

http://www.alriyadh.com/2008/11/28/img/321055.JPG.jpg

جود
11-28-2008, 04:26 AM
حسبي الله ونعم الوكيل فيهم

بنت المها
11-28-2008, 04:27 AM
كيف أتعالج من الهيروين؟

===========

د. عبدالله الشرقي
السؤال:
=============
أنا مدمن هروين منذ ما يقارب 10سنوات وحاولت التوقف عنه عدة مرات ولم استطع وأريد العلاج لكني أعمل حالياً فكيف بإمكاني إن أتعالج دون معرفة العمل؟ وهل يمكن العلاج بالاتصال أم يجب علي الحضور؟ وهل يمكن لي الحصول على إجازه مرضية من مستشفى الأمل دون بيان حالة الإدمان؟

الجواب:
==============
غالباً ما يحتاج علاج الإدمان على الهروين إلى الإشراف الطبي بسبب حصول أعراض الانسحاب المزعجة عند التوقف عنه والتي غالبا ما تعالج باستخدام أدوية لعدة أيام كما أن مدمني الهروين يحسون برغبة شديدة لاستخدامه بعد التوقف خصوصاً ممن يستخدمه لمدة طويلة وقد يصعب التوقف دون علاج لذا يجب عليك زيارة أحد المراكز المخصصة لعلاج الإدمان كمستشفيات الأمل والتي تقدم خدماتها على مدار الساعة وسيتم تقييم حالتك من قبل الطبيب المختص وسيحدد لك الطريقة التي سيتم بها معالجتك إما التنويم وهو الأرجح أو من خلال المتابعة بالعيادات الخارجية.
===============

أما فيما يتعلق بمعرفة العمل فإن العلاج يقدم بسرية تامة ولا يتم مخاطبة العمل أو تزويدهم بتقارير عنك دون موافقتك على ذلك ونظام العمل بمستشفيات الأمل يجيز لك الحصول على اجازة مرضية خلال فترة التنويم ويمكن لك الحصول على افادة بذلك دون توضيح الحالة ودون ذكر اسم المستشفى وذلك حسب نظام السرية المعمول فيه في مستشفيات الأمل ولمعرفة معلومات أكثر عن نظام السرية بمستشفيات الأمل يمكن لك التواصل مع أقسام التقارير الطبية بتلك المستشفيات.

=========================

لاستفساراتكم يرجى الاتصال على مركز إستشارات الأدمان

هاتف: 4818118خلال ساعات

العمل من 5حتى 8مساءً

مـحمد المهلكي
11-28-2008, 04:33 AM
بنت المها
يعطيك العافيه على الموضوع

موضوع في قمة الابداع

تقبلي مروري الرائع

اخوك
محمد المهلكي

جود
11-28-2008, 04:50 AM
يعطيك العافيه على الموضوع المهم
خيتو/بنت المها

خــواطــر
11-28-2008, 09:41 AM
موضوع قيم

جــزاكـِ الله كل خـــــــــير :)

خــواطــر
11-28-2008, 09:46 AM
لا حول ولا قوة إلا بالله

أســأل الله تعالى أن يحمي شبابنا ويحفظهم من كل شر


موضوع قيم ورائع جدا


لكـِ جزيل الشـــــكر والتقدير

:)

فريد زمانه
11-28-2008, 01:03 PM
بارك الله بك , شكراً جــزاكـِ الله كل خـــــــــير

بنت المها
12-12-2008, 04:58 PM
من أسمائه الشائعة: البودرة وتذكرة الموت والكفن
==========
الهيروين.. ناقل للجراثيم والأمراض الخطيرة مثل الإيدز وغيره
http://www.alriyadh.com/2008/12/12/img/132913.jpg

الهيروين الأبيض
==============
المخدرات.. دقائق لذة موهومة.. وسنوات من الضياع.. تعددت الأصناف واختلفت التركيبات ولكن النهاية مأساة إنسان.. وتشرد أسرة.. وضياع مستقبل.. تجار الموت يتقنون في تركيبتها واطلاق الأسماء ويزينون للمخدوعين آثارها نصحبكم في سلسلة تعريفية بأكثر المخدرات شيوعاً ونعرض في كل أسبوع نوع المخدر وعلامات تعاطيه وآثاره المدمرة.

الهيروين
==========

واسمه العلمي هو (دياستيل المورفين) أو الديامورفين وقد اكتشفه (هنريش دريسر) العالم الألماني سنة 1989م وهو نفس العالم الذي قدوم الأسبرين للطب، وكان يبحث عن قاتل للألم له قوة المورفين وغير قابل للادمان، وهو عبارة عن بودرة بيضاء ولا رائحة لها متبلورة مرة المذاق تذوب في الماء، وقد سميت هذه البودرة بالهيروين من الكلمة الألمانية (Heroisch) بمعنى بطولي. وعند تعاطي الهيروين فإن الجسم يحول إلى مورفين كما أن أربعة مليجرامات من الهيروين تساوي تأثيرها عشر من المورفين، وقد يؤخذ الهيروين عن طريق الشم أو الحقن الوريدي.

لون الهيروين ورائحته
=======
للهروين ألوان عدة تتراوح بين اللون الأبيض واللون الأبيض العاجي، اللون الرمادي الغامق، واللون الرمادي المائل للون البني، واللون الأسمر المصفر أو اللون البني وبتعريضه للهواء بصورة مستمرة يجعل لونه غامقاً خفيفاً.
==============

كما أن للهروين الأوروبي والشرقي ألوان فاتحة مما يدل على درجة جودته العالية وتنقيته. أما الهيروين المكسيكي لونه غامق وله ملمس حبيبي نظراً لتعرضه لضوء الشمس أو عمليات المعالجة الكيماوية التي تؤدي لتكوين ناتج من الهيروين غير نقي ويوجد نوع من الهيروين منشؤه الشرق الأوسط يتراوح لونه بين اللون الأحمر والداكن، والرمادي والأبيض ويتكون من حبيبات غير منتظمة تشبه رائحة الفلين. ومن الممكن أن يكون للهروين رائحة قوية أو ضعيفة تشبه رائحة الخل (حامض الخليك). ومفعول الهيروين أقوى من مفعول الأفيون أضعاف المرات. كما ذكرنا سابقاً لتحضيره في معامل غير مشروعة يتم استخلاصه كيمائياً من عجيبة المورفين إحدى مشتقات مادة الأفيون الخام وليس له أي استخدامات طبية.
==================

ويعتبر الهيروين أخطر أنواع المخدرات، وأغلاها على حسب نسبة تركيز المادة الفعالة من المنتج وتزداد أسعاره وفقاً لهذا المعيار، كما يصنف الهيروين من أكثر المخدرات خطراً على الصحة لشدة الادمان عليه. فكم من نفس ازهقت بهذا السم الأبيض وتذكرة الموت كما يسميه البعض. ويحتاج متعاطي الهيروين إلى زيادة الجرعة وتكرارها في أوقات متقاربة وإذا لم يعثر على جرعته من الهيروين يشعر بالتعب والارهاق فيدخل في مرحلة من النوم القلق الذي تصحبه الكوابيس والأحلام المزعجة وإذا لم يعط جرعة من الهيروين أو بديلاً لها يدخل المدن في مرحلة اضطراب الوعي ويكون ذلك مصحوباً بارتفاع شديد في درجة الحرارة ومن آثاره أن مدمن الهيروين نهايته أما الوفاة أو المرض النفسي أو السجن.
==============

أما بالنسبة للمرأة فيؤثر تعاطي الهيروين المخدرات عليها كثيراً فهو يسبب اضطراباً شديدة في الجهاز التناسلي فتقل الرغبة الجنسية، كما يحدث اضطراباً في الدورة الشهرية وقد تمتهن المرأة البغاء لتأمين المال لحاجتها إليه لشراء المخدرات. كما لوحظ ظهور بعض علامات الرجولة على المدمنات كخشونة الصوت وهو أيضاً يسبب للمرأة حدوث اجهاضات متكررة أو ولادة أطفال مشوهين أو ميتين.
===============

ومن المؤكد أن الهيروين الذي يباع 90%، منه مغشوش والذي يستعمله المدمن على أنه هيروين وهو عكس ذلك لا يحوي من الهيروين الحقيقي إلا نسبة تتراوح بين 1-10% ويغش بمواد شديدة السمية على الإنسان يكفي 4ملغرام منها لقتل إنسان بشكل فوري ناهيك عن الأمراض التي تسببه المواد المغشوشة فيه (عادة يستعمل المدمنون على الهيروين حقنة واحدة لحقن أنفسهم بالمخدر مما يساعد على نقل الجراثيم والأمراض الخطيرة مثل الإيدز وغيره. وحسب الإحصائيات العالمية تجد أن نسبة انتشار مرض الإيدز بين مدمني الهيروين تصل إلى 50% في بعض البلدان.

================
ويصاب المدمن "بالتهاب الكبد الفيروسي" من نوع (C) وهذا المرض شائع لكل مدمن لليهروين تقريباً وينتقل هذا الالتهاب الكبدي بواسطة الدم بسبب استعمال الحقنة الواحدة. ومن المعروف أن الالتهاب الكبدي (C) مرض خطير وصعب الشفاء وقد يتحول إلى إصابة مزمنة أو يصاب بتلف الكبد أو يتحول المرض إلى سرطان كبدي مميت حمانا الله وإياكم من هذه الآفة الخطيرة.

بنت المها
12-12-2008, 05:36 PM
د. عبدالله محمد الشرقي
==============
ما هي التأثيرات السلبية للحشيش؟
السؤال:
============
@ انتشر مؤخراً لدى بعض الشباب استخدام الحشيش وأصبح لديهم اعتقاد بأن ليس له ضرر ولا يؤدي إلى الإدمان.

=============
وسؤالي هو عن التأثيرات السلبية للحشيش؟ وهل يؤدي إلى الإدمان؟

الإجابة:
===========

- ليس هناك خلاف على أن الحشيش يؤدي إلى الإدمان وهو أمر مثبت بالدراسات العلمية المقننة، وفي مراكز العلاج يمثل مدمنو الحشيش نسبة كبيرة من المراجعين بسبب عدم مقدرتهم على السيطرة على تعاطي الحشيش والتوقف عنه بالرغم من كل السلبيات الناتجة عن استخدامه.
====================

وبالإضافة إلى أن الحشيش مادة تؤدي إلى التعود والإدمان فإن لها تأثيرات سلبية متعددة تتلخص بضعف الذاكرة وقلة التركيز والانتباه وعدم المقدرة على الفهم والاستيعاب واللامبالاة والمقدرة على التفكير بوضوح والمقدرة على حل المشاكل، كما يؤدي تعاطي الحشيش إلى خلل في التوازن الحركي وعدم المقدرة على التقدير الدقيق للمسافة وللوقت، وقد يصاب بعض متعاطي الحشيش ببعض الأمراض والأعراض النفسية كالاكتئاب والقلق والشكوك المرضية والعدوانية وتغير سمات الشخصية، ولا يخلو تعاطي الحشيش من تأثيرات على الصحة الجسدية كالإصابة بالسرطان والتهابات الجهاز التنفسي وضعف المناعة.
=====================

وتؤدي التأثيرات السلبية للحشيش إلى ضعف المقدرة على تقدير الأمور واتخاذ القرارات الصحيحة بما فيها تقدير المتعاطي لحجم مشكلته وحاجته للعلاج، كما ينتج عن استخدام الحشيش تدهور في أداء المتعاطي بشكل عام بما في ذلك تحصيله العلمي ومقدرته على أداء العمل أو الانتظام فيه ومقدرته على المحافظة على العلاقات الأسرية والاجتماعية وممارسته للهوايات المختلفة.

================

لاستفساراتكم يرجى الاتصال على مركز إستشارات الأدمان

هاتف: 4818118خلال ساعات

العمل من 5حتى 8مساءً

بنت المها
12-24-2008, 02:38 AM
http://www.bbc.co.uk/arabic/drugs/images/lsd_150.jpg

حبوب الهلوسة والفطر السحري
===========
حبوب الهلوسة إل إس دي مخدرات تجعل الدماغ غير قادر على الاستيعابز وتظهر آثارها غالبا بعد تناولها بنصف ساعة،
========

ويستمر المفعول اثني عشر ساعة. وتختلف التجربة من شخص لآخر، لذلك يصعب وضع تصنيف في هذا الإطار ويقول المتعاطون لهذه الحبوب إن الأشياء تبدو لهم أكثر لمعانا، وقد تبدو أيضا وكأنها تتحرك أو ضبابية. وبمجرد ما إن تبدأ "الرحلة" حتى يصبح التحكم فيها أو إيقافها أمرا مستحيلا. وقد يؤدي تناول هذه المخدرات إلى تكوُّن ارتباط نفسي باستعمالها.

=============
أما أعشاب الفطر السحرية فيؤدي استعمالها إلى زيادة ضغط الدم وخفقان القلب. ويؤدي إلى الإصابة بالغثيان والقيء وآلام المعدة. ومن بين الانعكاسات البعيدة المدى هناك استرجاع أشياء من الذاكرة، غير أن الأبحاث التي همت هذا النوع من المخدرات قليلة

بنت المها
12-24-2008, 02:40 AM
http://www.bbc.co.uk/arabic/drugs/images/cocaine_150.jpg

من المنشطات التي تمنح الشعور بالانتعاش وضعف الشهية.
=========

ويمكن لمتعاطي هذا المخدر ألا يبالوا بالألم والتعب. ويتلاشى مفعول الكوكايين بعد مرور ما بين 15 دقيقة ونصف ساعة على استنشاقه، لذلك فالمدمنون مضطرون لأخذه باستمرار كل عشرين دقيقة من أجل الإبقاء على مفعوله. ويعتقد العديد من المتعاطين لهذا المخدر أن أداءهم يكون أحسن تحت تأثير الكوكايين،
========

لكن الأبحاث تظهر أن هذا الإحساس قد يكون وهميا ولا علاقة له بالواقع وقد يؤدي الكوكايين إلى اضطراب وتيرة خفقان القلب وزيادة حرارة الجسد. ويحتمل أن يؤدي استخدام كميات عالية أو منتظمة من الكوكايين إلى تقليص الشهوة الجنسية وربما الإصابة بالاضطراب والبارانويا. كما يمكن أن يقود أخذ جرعات كبيرة إلى الوفاة بسبب السكتة القلبية أو تَعَطُّل الجهاز التنفسي

=============

ومن بين التأثيرات الجانبية التي يسفر عنها تعاطي الكوكايين الشعور بالضغط والإعياء. أما الإقلاع عنه فيؤدي إلى بروز أعراض من بينها الشعور بالقلق وبحالات عالية من التوتر العصبي وهناك العديد من الأشخاص الذين يؤثر الكوكايين فيهم بسرعة، إذ يمكن أن يقودهم إلى الوفاة بعد أخذ أول كمية منه. ويسفر الاستنشاق المنتظم للكوكايين عن إتلاف أغشية الأنف، كما أن استعماله عن طريق حُقَنٍ ملوَّثة أو مستعملة يحمل مخاطر الإصابة بالعدوى
============


ويؤدي استعمال الكوكايين إبان فترة الحمل إلى احتمالات إصابة الوليد بتشوهات خِلْقية أو بقِلَّة الوزن، كما يمكن أن يولد الأطفال وهم يحملون أعراض الإدمان

بنت المها
12-27-2008, 12:32 AM
مسحوق أبيض اللون هش الملمس
الكوكايين .. تلف الخلايا الدماغية .. الجلطة والموت المفاجئ
http://www.alriyadh.com/2008/12/26/img/272837.jpg

المخدرات .. دقائق لذة موهومة . وسنوات من الضياع تعددت الأصناف.. واختلفت التركيبات ولكن النهاية .. مأساة إنسان، وتشرد أسرة.. وضياع مستقبل. تجار الموت يتفننون في تركيبتها وإطلاق المسميات ويزينون للمخدوعين آثارها.. نصحبكم في سلسلة تعريفية بأكثر المخدرات شيوعاً ونعرض في كل أسبوع نوع المخدر وعلامات تعاطيه وآثاره المدمرة

http://www.alriyadh.com/2008/12/26/img/272838.jpg

الكوكايين (Cocaine) من المنشطات الطبيعية وأشدها وأشهرها على الاطلاق، وقد اكتشف الكوكايين في منتصف القرن التاسع عشر وهو منبه طبيعي قوي، ويستخلص من نبات الكوكا الذي ينمو في أمريكا اللاتينية، لا سيما أحواض نهر الأمازون، وأيضاً في بيرو وكولومبيا، والهند وإندونيسيا.

والكوكايين مسحوق أبيض اللون هشُّ الملمس، إذا كان نقيّاً، أما إذا خالطته الشوائب فإن لونه يتغير إلى ما هو أدكن (بيج)، ويضاف مسحوق السكر له أو مادة الليدوكايين (lidocaine) المخدرة لتخفيفه ولغشه. والكوكايين هيدروكلوريد يستنشق كمسحوق أو يذاب في الماء لحقنه بالوريد أو يدخن ويعطي تأثير الحقن عبر الرئة، وفي عام 1906م منع تداول الكوكايين في الصيدليات كونه لا يستعمل في العلاج.

ويحتوي الكوكايين الخام عجينة (الكوكا) على حوالي 56% من مادة الكوكايين. ويتم تحضيره بإذابة أوراق الكوكا الجافة في حامض الكبريتيك ثم تعالج بكربونات الصوديوم.

وقد يخلط الكوكايين بالهيروين وفي هذه الحالة يسمى بالكرة السريعة أو الميثاكولون أو الباربيتورات.

والكوكايين مادة غالية الثمن، ومن يدمن عليه فإن إدمانه سوف يقوده إلى التهلكة. فأسعار الكوكايين غالية، ويضطر الشخص إلى أن يصرف مبالغ كبيرة للحصول عليه.

وقد توصل فريق من العلماء إلى أن تعاطي الكوكايين بشكل متكرر يتلف ويدمر نفس الخلايا الدماغية التي تثير الشعور بالنشوة التي يحسها المتعاطون. وأن مخدر الكوكايين يلحق أضراراً فادحة بخلايا أساسية في مركز اللذة في الدماغ. وأوضح العلماء أنه بإمكان النتائج التي توصلوا إليها أن تحسن من فهم اعتلالات أخرى على صلة بنفس خلايا الدماغ مثل الاكتئاب كما يمكن أن تقودهم إلى تطوير عقاقير مضادة للإدمان.

بنت المها
12-27-2008, 12:33 AM
http://www.alriyadh.com/2008/12/26/img/382051.jpg

وقد أجرى فريق من الباحثين بعض الفحوصات على عينات من خلايا الدماغ تم أخذها بعد الوفاة من 35شخصاً ممن يتعاطون الكوكايين ومن 35آخرين لا يتعاطون المخدر، حيث عاينوا صحة خلايا الأعصاب التي تطلق مادة كيماوية تعرف باسم (دوبامين) وهي المادة التي تتفاعل مع الكوكايين مما يؤدي للشعور باللذة. كما أشاروا إلى أن مادة الدوبامين تلعب دوراً أساسياً في تحفيز الباعث على تكرار التجارب التي تنطوي على الشعور بالنشوة، وهو ما يرى العلماء أنه يمكن أن يفسر رغبة المدمنين للمخدرات. كما توصلوا إلى أن الخلايا المنتجة للدوبامين تموت خلال حياة الإنسان مما يلحق ضرراً فادحاً بالخلايا الدماغية، وهو ما يؤدي إلى فقدان السيطرة على حركة الجسم.

والكوكايين يصل إلى المخ بشكل مباشر بعد تعاطيه ويتلاشى مفعوله من الجسم بشكل سريع، لذلك فالمدمنون مضطرون لأخذه بصفة متكررة خلال اليوم الواحد من أجل الإبقاء على مفعوله.

كما يمكن أن يقود أخذ جرعات كبيرة إلى الوفاة بسبب السكتة القلبية أو تعطل الجهاز التنفسي.

وعادة يحتاج الشخص الذي يتوقف عن الكوكايين إلى مراقبة دقيقة حتى يمكن ملاحظة أي اضطراب نفسي قد ينتج جراء التوقف عنه. وأكثر ما يخشى منه هو الاكتئاب لأنه قد يحتاج إلى تدخل سريع لمنع الشخص من عدم إيذاء نفسه، خاصة الانتحار الذي قد يعقب التوقف المفاجئ عن الكوكايين.

كما أن استعماله عن طريق حقن ملوثة أو مستعملة يحمل مخاطر الإصابة بالعدوى، ويؤدي استعمال الكوكايين من قبل النساء خلال فترة الحمل إلى احتمالات إصابة المولود بالتشوهات الخُلقية أو بقلة الوزن كما يؤدي إلى اضطرابات سلوكية مستقبلية لدى هؤلاء الأطفال.

بنت المها
01-09-2009, 06:56 AM
حبوب اكس تي سي
===============
http://www.alriyadh.com/2009/01/09/img/101703^2a.jpg

د. عبدالله الشرقي
============
@ السؤال: استخدمت خلال سفري حبوباً غير معروفة تسمى اكس تي سي (ecstasy) فأصبت بعدها ولعدة أيام بخوف وتوتر شديد مما اضطرني للعودة من السفر. وسؤالي هل هذه الحبوب نوع من أنواع المخدرات وهل الأعراض التي أصبت بها ناتجة عن استخدامها وهل لها أضرار أخرى؟
===============

- الجواب:
=========
حبوب اكس تي سي هي أحد أنواع المواد المخدرة التي بدأت بالانتشار خلال السنوات الماضية، وهي مواد لها خاصية المنشطات وخاصية المواد المهلوسة وتستخدم بشكل أكبر من قبل مرتادي الملاهي الليلية ومن قبل الشاذين جنسياً.
===============

وتصنف مادة اكس تي سي عالمياً من ضمن المواد المحذور استخدامها ويؤدي تعاطي هذه المادة إلى تلف بعض أنواع الخلايا العصبية بالدماغ وخصوصاً الخلايا التي تفرز مادة السيروتونين المسؤولة عن المزاج والنوم والشهية للأكل والجنس والاحساس بالألم مما يؤدي إلى تأثير سلبي على كافة هذه الوظائف، وعادة ما تكون حبوب اكس تي سي مخلوطة بمواد أخرى متعددة مما يزيد من سميتها.
==============

ويؤدي استخدام اكس تي سي إلى الإصابة ببعض الأعراض النفسية المؤقتة والتي قد تستمر لدى بعض المرضى بشكل مزمن ومن هذه الأعراض الإصابة بالقلق والتوتر والكآبة واضطرابات النوم والنسيان والشكوك والاندفاعية والميل إلى العنف، ويرجح أخي السائل ان ما أصبت به خوف وتوتر شديد وحاد كان نتيجة لاستخدامك هذا النوع من المخدرات.
=============

ومن تأثيراتها الطبية الإصابة بالغثيان والتعرق الخفقان والرعشة وآلام العضلات واستخدامه بجرعات عالية قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم والإصابة بنوبات الصرع وفقدان الوعي والفشل الكلوي كما قد تؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة الحادة والتي قد تنتهي بالوفاة المفاجئة.

================


لاستفساراتكم يرجى الاتصال على مركز إستشارات الأدمان

هاتف: 4818118خلال ساعات

العمل من 5حتى 8مساءً

بنت المها
01-09-2009, 06:57 AM
العلامات الدالة على تعاطي المهلوسات
==================



- اتساع بؤبؤ العين.
=====
- اختلال كبير جداً في التفكير والإدراك.

- تقلبات شديدة في المزاج والسعادة الكاذبة.

- التخيلات والأوهام السعيدة أو السيئة وتصور أشياء غير واقعية أو ما يسمى برحلة المهلوسات.
=====
- تشويش الاحساس بالاتجاه والمسافات والزمن والرؤية واللمس والسمع أو ما يسمى هلوسات بصرية وسمعية فقد يعبر عن سماعه للألوان أو رؤيته للأصوات.

- التدهور الاجتماعي اوالمهني اوالدراسي.

- الهذيان وإبداء الأسرار الشخصية والعائلية بدون مبرر.
====

بنت المها
01-09-2009, 07:00 AM
من أخطر أنواع المخدرات:
==========
المهلوسات تقود للانتحار والإصابة بالسرطان وضعف المناعة


http://www.alriyadh.com/2009/01/09/img/101703^2a.jpg

حبوب مهلوسة

===============
المخدرات.. دقائق لذة موهومة.. وسنوات من الضياع تعددت الأصناف.. واختلفت التركيبات ولكن النهاية.. مأساة إنسان، وتشرد أسرة.. وضياع مستقبل. تجار الموت يتقنون في تركيبتها وإطلاق المسميات ويزينون للمخدوعين آثارها.. نصحبكم في سلسلة تعريفية بأكثر المخدرات شيوعاً ونعرض في كل أسبوع نوع المخدر وعلامات تعاطيه وآثاره المدمرة ومن ذلك..



============


؟ المهلوسات وهي مواد ذات تأثير قوي على الجهاز العصبي المركزي معظمها من مصدر نباتي كالفطريات وبعض المهلوسات مواد كيميائية تحضر بطرق كيميائية والمهلوسات ذات الأصل النباتي عرفها الإنسان منذ القدم واستخدمت كباقي المخدرات. والمهلوسات عموماً قليلة أو معدومة الانتشار في بلادنا لأنها من أخطر المخدرات على الإطلاق ولانتشارها في بعض بلاد العالم فسوف نذكر بعضاً منها والمهلوسات ليست أدوية ولا يوجد لها استعمالات طيبة إطلاقاً. بينما تزرع أو تصنع وتهرب لغرض الاتجار غير المشروعة. ومن أنواعالمهلوسات:

ال. إس. دي.

بنت المها
01-09-2009, 07:02 AM
http://www.alriyadh.com/2009/01/09/img/101702.jpg


ال. إس. دي.
وبيوت (صبار المسكال) Peyote.

وفطر عش الغراب.

والفنسيكليدين (بي. سي. بي)

(ال. اس. دي "L.S.D")
==========
يعتبر ال. اس. دي من أقوى واخطر المخدرات عموماً والمهلوسات بشكل خاص وهو اختصار لمادة (ليسرجيك اسيد داي ايثيل اميد) ويستخرج من فطر الارجوت الذي ينمو متطفلاً على سنابل القمح أو الشعير، كما يمكن تصنيعه كيميائياً من المادة الفعالة الموجودة في بذور مجد الصباح المشابهة له في التركيب. وقد اكتشفت ال. اس. دي عام 1938م بطريق الصدفة عندما ابتلع الدكتور هوفمان الذي كان يجري عليه بعض التجارب فاحدث له هلوسات رهيبة عرف من خلالها تأثيراته وكتبها في مذكراته. ويكون شكل ال. اس. دي على هيئة مسحوق بلوري ابيض ويباع غالباً على هيئة اقراص صغيرة او كبسولات او مكعبات من الجلاتين تتعاطى جميعها عن طريق البلع أو على هيئة سائل للحقن ومن الصعوبة القبض على مهربي هذا المخدر لسهولة اخفائه فقد تشبع به أوراق النشاف والجلاتين والحلوى وحتى أوراق الرسائل وقطع القماش ويتم تهريبه بهذه الطريق.

بيوت (صبار المسكال) Peyote
==========
وهو شجرة صغيرة بحجم اليد يقطف رأسها فقط ويقطع إلى أفراد صغيرة ذات طعم وقد بدأ استعمالها عند الهنود الامريكيون والمكسيكيون وبعد ان عرفت المادة الفعالة وهي المسكالين اصبح بالإمكان الحصول عليه من مصدره النباتي أو تحضيره كيميائياً مما أوجد عينات نقية منه ذات تأثير مهلوس قد يستمر إلى عشر ساعات. والمسكالين المستخرج من النبات أو المصنع كيميائياً يكون على هيئة مسحوق بلوري ابيض يتم تعاطيه على هيئة كبسولات او اقراص تبلع او محلول يحقن. بعد قطع جزء من نبات البيوت وتجفيفه ثم تمضغ أو تسحق ووق تعمل على هيئة شراب.

الفنسيكليدين (بي. سي. بي) P.C.P
==========
مادة مهلوسة تحضر بطرق كيميائية عرفت واستخدمت كمادة تخديرية في الطب البيطري لتخدير الحيوانات الى ان عرفت تأثيراتها المهلوسة فحرم تداولها المشروع وسحبت من الأسواق واصبحت تصنع بطريقة غير مشروعة.
============
وتعتبر من المواد الشائعة في أوربا وامريكا فيطلقون عليها مسميات عديدة مثل غبار الملائكة أو حبوب السلام وغيرها، وقد توجد على هيئة مسحوق ابيض بلوري او اقراص او كبسولات او وسائل.

عقار الاكس تي سي (Ecstasy)
============
وقد وصف كعقار في السابق لحالات مرضية، وفي بداية الثمانينات بدأ تصنيعه غير الشرعي، وهو على شكل اقراص متنوعة الألوان، ويعتبر من العقاقير المهلوسة والمنشطة في ذات الوقت، وهو أحد مشتقات الامفيتامينات، وله تسمية شهيرة (بوش) ويعتبر هذا العقار من أخطر أنواع المخدرات إذ يجعل متعاطيه في حالة هياج دائم ويتناول كميات كبيرة من الماء نتيجة للجفاف الشديد ومن اخطر مضاره الارتفاع الحاد بدرجات الحرارة التي قد تؤدي إلى الوفاة.

========
وهناك بعض المهلوسات القليلة الشيوع كبعض مشتقات الأمفيتامين مثل داي ميثوكسي أمفتامين، وبعض النباتات المهلوسة النادرة الشيوع كفرط النودا وأخشاب نبات كابي وغيرها.

بنت المها
01-15-2009, 05:25 AM
برامج توعية بأضرار المخدرات بمدارس البنات في رماح والرمحية وهجرة سعد
http://www.alriyadh.com/2009/01/15/img/131790.jpg
تم تكثيف البرامج التوعوية الخاصة بأضرار المخدرات لمحاربة هذة الآفة الخطيرة في جميع مناطق المملكة.
===========
برنامج توعوي متكامل (محاضرات - معارض)، إضافة إلى الوسائل المساندة لتغطية مدارس البنات بمحافظة رماح،

الرمحية، هجرة سعد بمنطقة الرياض،وذلك انطلاقاً من حاجة المجتمع المدرسي لديهم للتوعية بأضرار المخدرات،وكيفية تعامل الأسرة مع أبنائهم وتكامل العملية التربوية فيما بين الأسرة والمدرسة،ويتضمن البرنامج شرحاً لأنواع وأشكال المخدرات يصاحبه عرض (بور بوينت) لنماذج من ضحايا الإدمان بحضور الطالبات وعدد من المشرفات والأخصائيات التربويات،وستقام خلاله عدد من المحاضرات التوعوية بواقع محاضرتين يومياً خلال الفترة الصباحية ومعرض متنقل لعرض عينات حية لأنواع المخدرات والرد على استفسارات الحضور.

==========

بنت المها
01-16-2009, 06:44 AM
"كفى" تحذر من ترويج "الشمة" بين المراهقين

http://www.alriyadh.com/2009/01/16/img/171886.jpg

الشمة تستهدف الصغار والمراهقين

الرياض - الرياض:
=======
حذرت الجمعية الخيرية للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بمنطقة مكة المكرمة "كفى" أولياء الأمور والتربويين وكافة أفراد المجتمع من إهمال مراقبة أبنائهم من استغلال بعض المحال التجارية والتي أصبحت تبيع "الشمة" على صغار السن وتقدم لهم العديد من المغريات مثل "إذا اشترى واحدة يحصل على الثانية مجاناً". وحذرت الجمعية من خطورة "الشمة" والتي تحتوي على كثير من المواد الضارة، حيث يخلط معها عدة مواد منها العطرون والتراب والأسمنت والملح والرماد والحناء والطحين وهذا ما يساهم في تعدد ألوانها وأشكالها كالشمة السوداء والحمراء والخضراء والصفراء والبيضاء، مشيرة إلى أن "الشمة" هي عبارة عن تبغ غير مدخن.
==========
وطالبت الجمعية على لسان مديرها التنفيذي الأستاذ عبدالله بن حسن سروجي أمانات المدن بتكثيف جهودها وجولاتها التفتيشية على هذه المحال التجارية لمنعها من بيع الممنوعات التي تضر أبناء المجتمع لا سيما صغار السن، مطالباً بتكثيف الجولات التفتيشية المفاجئة مع عرض مساهمة ومساعدة الجمعية في عمليات المراقبة والتفتيش.

بنت المها
01-16-2009, 06:44 AM
http://www.alriyadh.com/2009/01/16/img/171887.jpg

وأوضحت الجمعية بأن مما يزيد من مخاطر "الشمة" انتشارها من قبل صغار السن كونها ليس لها رائحة مثل السجائر أو الشيشة أو المعسل، إلى جانب كون سعرها رخيصا فضلاً عن سهولة الحصول عليها، محذرة في نفس الوقت من الشائعات التي تنتشر بين المراهقين من قبل الباعة والتي تشير إلى أن أضرارها أقل من أنواع التدخين الأخرى.

بنت المها
01-16-2009, 06:49 AM
http://www.alriyadh.com/2009/01/16/img/131811.jpg

ينتشر غالباً بين اطفال العائلات الفقيرة والمفككة
التشفيط.. تلف للخلايا والكلى واضطراب القلب المؤدي للوفاة
====

نتيجة تعاطي المخدرات

كتب - محمد البدراني:
======
المخدرات.. دقائق لذة موهومة.. وسنوات من الضياع تعددت الأصناف.. واختلفت التركيبات ولكن النهاية.. مأساة إنسان، وتشرد أسرة.. وضياع مستقبل. تجار الموت يتفننون في تركيبتها وإطلاق المسميات ويزينون للمخدوعين آثارها.. نصحبكم في سلسلة تعريفية بأكثر المخدرات شيوعاً ونعرض في كل أسبوع نوع المخدر وعلامات تعاطيه وآثاره المدمرة.
=====
المذيبات الطيارة هي مواد كيماوية سامة مثل - الأثير - الأسيتون - التولوين - وتستعمل هذه المذيبات في مواد اللصق والدهان وسوائل التنظيف.. وتعرف بين الشباب المراهقين بمسمى التشفيط، وقد انتشرت بينهم في السنوات الأخيرة هذه العادة، القاتلة واستنشاق بعض السوائل والمذيبات المبتذلة سعياً منهم وراء النشوة المشابهة للحالة التي تسبق الاختناق. ولثمن هذه المركبات البخس ولسهولة الحصول عليها الأثر الكبير في انتشارها بين الفتيان ويبدو من متابعة الإحصاءات العلمية، أن أكثر المدمنين هم من الأطفال الذين لم تتجاوز أعمارهم (16) سنة؛ وينتمون الى مختلف الطبقات الاجتماعية، ويتركز ذلك خاصة في أطفال العائلات الفقيرة والمتفككة وغير المتزنة.
======
ومع الأسف لا تزال هذه المركبات غير خاضعة للرقابة القانونية، وسهولة الحصول عليها.
======

ومن أشهر هذه المركبات الطيارة الفحوم الهيدروجينية المشتقة من البترول، كالبنزين والكاز وما شابه، وكذلك الخلون (الأسيتون) وآسيتات الإيتيل، والطولوين وبعض الأغوال، والإيتر والكلوروفورم وغازات العبوات البخاخة وبعض مذيبات الصموغ والورنيش، وغازات الولاعات وبعض المركبات المزيلة للرائحة، وكثير من مذيبات الدهانات المختلفة من التنر والبويه، وبعض المنظفات المذيبة للدسم.

======
وكلنا يعرف الدور الهام الذي يؤديه الاوكسجين في الحفاظ على الحياة واستمرارها. والذي يحدث عند استنشاق هذه المذيبات ان تحل أبخرتها محل الأكسجين بنسبة عالية، ويؤدي استنشاق الأبخرة السامة الى دوار شديد ينجم عن نقص الأوكسجين في الدم، وبالتالي نقص تروية الخلايا الدماغية بكمية كافية من الأوكسجين. واذا طالت مدة استنشاق الأبخرة انتهت الحالة بالموت بسبب الاختناق.

بنت المها
01-16-2009, 06:50 AM
http://www.alriyadh.com/2009/01/16/img/131809.jpg

تدخل المركبات الطيارة بعد استنشاقها حالاً الى الدورة الدموية وتصل في بضع دقائق الى جميع خلايا البدن وأجهزته. ونستطيع ان نقول بصورة عامة ان جميع هذه المركبات تقريباً قادرة على تخديش الأنسجة والخلايا، وبالتالي تسبب أذية الأعضاء التي تلامسها وخاصة في مستوى القصبات الرئوية والرئتين والكبد والكليتين والدماغ وجميع كريات الدم. فهي في الواقع مركبات شديدة السمية ولا يجوز بحال ان تدخل الى داخل أجزاء البدن الحي.
=======
ولقد دلت التجارب العلمية، ان الأذية التي تلحق بالبدن من جراء استنشاق او التهام المركبات الطيارة، تتوقف بصورة عامة على نوع ومقدار المركبات المستهلكة وطريقة دخولها الى البدن ومقاومة الجسم، والحالة الصحية العامة وعمر المستهلك. وكذلك تلعب الحالة النفسية دورها، ومما يزيد من خطورة التأثير: الصحبة والرفاق ودورهم في التوريط وإحداث الظروف الملائمة لهذا الإدمان. خاصة وأن كثيرا منهم يبالغ في وصف حالة النشوة التي وصل اليها لاستثارة الآخرين. وقد يكون للتجارب الأولى أشد الأخطار.. حتى ان بعض التقارير ذكرت كثيراً من الحوادث المفجعة التي انتهت بالموت. ولا تزال الدراسات العلمية مستمرة لمعرفة الأخطار المختلفة التي تحدثها هذه المركبات.
======
وتشبه هذه المركبات في آثارها الفعل الذي يحدثه الكحول او المخدرات المستخدمة في العمليات الجراحية لتنويم المريض.
=====
وتبدأ فعلها أولاً بنوع من التنبيه والاستثارة الذي يولد إحساساً بالنشوة بالإضافة الى دوار مقبول ومستعذب. وتستمر هذه الحالة تبعاً للمقدار المستهلك حوالي ( 15- 45) دقيقة؛ ومن الممكن إطالة المدة الى عدة ساعات اذا استمر استنشاق الأبخرة من وقت لآخر. وقد يحدث لبعض الأفراد ان يطير صوابهم، وأن يفقدوا توازنهم وتختل عندهم الأفكار والآراء، ويضطرب إدراكهم للألوان والأصوات وأشكال الأشياء، ويصابون بنوع من الهلوسة في الرؤية او السمع؛ أي انهم يتوهمون رؤية بعض الأجسام او يسمعون بعض الأصوات التي لا اصل لها.
======
وقد تقود هذه المركبات الى آثار جانبية: كالسعال وآلام الرأس والقلب والقيء المتكررة، وتهيج العيون والأنف والحلق. وكلما كان تركيز المركبات الطيارة عاليا في الخلايا الدماغية كلما تسارعت حالة النوم، حيث ينتهي الأمر بفقدان الوعي. وحالما يعود الى اليقظة يبدو عليه انه ينسى كل ما حدث والآثار التي اصابته من جراء استهلاك هذه المركبات.
======
ويؤدي ادمان هذه المركبات الى ارتفاع قدرة تحمل الجسم لهذه المواد تدريجياً مما يدعو الى زيادة المقادير للحصول على الدرجة نفسها من النشوة والمتعة.
======
وقد يصل الأمر ببعض الفتيان الى ان يستهلكوا عدة عبوات من الصمغ في اليوم الواحد. وقد شوهدت حالات شغف شديد عند بعض الأطفال بهذه المركبات الخطيرة؛ وقد يصابون بحالات اضطراب شديدة عند حرمانهم منها.
======
لقد بين بعض العلماء ان تعاطي هذه السموم يؤدي الى سلوك عدواني وأخلاق اجتماعية شرسة جداً. وقد تنعكس هذه الأخلاق على المرء نفسه فيقوم بأعمال طائشة قد تقضي على حياته.

=====
وقد يفضي به الأمر للاعتداء على رفاقه وعلى أعز اصدقائه. ويضيف بعض العلماء ان هذه السموم تؤدي الى عدم تناسق الحركات وفقدان حالات الحذر الطبيعية واضطراب الإحساس. وقد تؤدي الى الوفاة المفاجئة وذكرت بعض الصحف العالمية وفاة طفلين، ورأس كل منهما مختنق في كيس من البلاستيك ،وذلك من جراء تعاطي هذه المذيبات الطيارة.

بنت المها
01-16-2009, 06:51 AM
http://www.alriyadh.com/2009/01/16/img/181041.jpg

بنت المها
01-16-2009, 06:54 AM
الحشيش.. وآثاره السلبية

=======
د. عبدالله محمد الشرقي
====
السؤال:
=====
لدي صديق مقرب جدا مشكلته انه يستخدم الحشيش بشكل يومي وقد لاحظنا عليه الكثير من التغير والتدهور خلال السنة الماضية وعند مناقشته، ينفي ان يكون للحشيش اي تأثير سلبي عليه، ويصر انه لا يؤدي الى الإدمان وليس له اضرار وان بعض الدول سمحت باستخدامه.. فهل هذا الكلام صحيح؟


- الإجابة:
=======
الدراسات العلمية المقننة اثبتت بما لا يدع مجالا للشك ان الحشيش يحتوي على مواد تؤدي الى الإدمان، وانه لا يختلف كثيرا عن المواد الادمانية الأخرى، وان للحشيش تأثيرات سلبية على وظائف الجسم المختلفة، وقد صرح باستخدامه في بعض الدول بشكل مقنن لأهداف محددة كالسعي لتخفيف الجريمة مثلا وقد تراجعت بعض هذه الدول في قراراتها بعد ما ظهرت الكثير من المشاكل جراء السماح باستخدام الحشيش.
=======
والحشيش يحتوي على مئات المواد التي لها تأثيرات سلبية على أجهزة الجسم المختلفة بما في ذلك الجهاز التنفسي والقلب والدورة الدموية فيؤدي الى تسارع نبض القلب وارتفاع الضغط كما ان الاستخدام المستمر يؤدي الى تأثير سلبي على الهرمونات وعلى المقدرة على الإنجاب لدى الرجل والمرأة بسبب اضعافه للحيوانات المنوية لدى الرجل والمبايض لدى المرأة.
=========
وللحشيش تأثيرات سلبية على الحركة والتوازن ولا يستبعد ان كثيرا من الحوادث التي تحصل لمستخدمي الحشيش تحصل بسبب تأثيراته على الحركة والتوازن وتقدير المسافات وهناك ارتباط بين استخدام الحشيش والاصابة بالأمراض النفسية كالفصام والقلق والاكتئاب وخصوصا لمن لديه الاستعداد للاصابة بمثل هذه الأمراض كما يؤدي الحشيش الى ضعف التركيز والذاكرة وصعوبة التعليم والفهم والكسل الشديد وقلة الدافعية للعمل والانجاز.


=======
لاستفساراتكم يرجى الاتصال على مركز إستشارات الأدمان

هاتف: 4818118خلال ساعات

العمل من 5حتى 8مساءً

بنت المها
01-19-2009, 06:30 PM
«كفى» تحذر من ترويج الشمة بين المراهقين

=========

أحمد علي الكناني- جدة
===============

طالبت الجمعية الخيرية للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات في منطقة مكة المكرمة «كفي» أمانات المدن بتكثيف جولاتها التفتيشية المفاجئة لضبط المحلات التجارية التي تبيع الشمة للمراهقين. وأبدى المدير التنفيذي للجمعية عبد الله بن حسن سروجي استعداد «كفى» لمساعدة الجمعية في عمليات المراقبة والتفتيش، محذرا أولياء الأمور والتربويين وكافة أفراد المجتمع من إهمال مراقبة الأبناء حتى لا تستغلهم تلك المحلات التي تقدم لهم العديد من المغريات مثل اشتر واحدة واحصل على الثانية مجانا. و أشار إلى أن الشمة تحتوي على كثير من المواد الضارة، حيث تخلط معها عدة مواد منها العطرون والتراب والأسمنت والملح والرماد والحناء والطحين. وقال إن ما يزيد من مخاطرها انتشارها بين صغار السن لكونها ليس لها رائحة مثل السجائر، الشيشة و المعسل، وسعرها رخيص فضلاً عن سهولة الحصول عليها. وهي لا تقل خطراً عن أنواع التدخين الأخرى و تسبب الإدمان ولها أضرار كثيرة منها تشوه منظر الفم والرائحة الكريهة التي تنتشر فيه و اصفرار الأسنان وتسوسها فضلا عن التسبب في سرطان الفم واللثة.

بنت المها
01-23-2009, 08:59 AM
من علاماتها الهذيان والتعثر بالحركة
المهدئات تثبط الجهاز العصبي المركزي وتضعف تركيز الذاكرة
http://www.alriyadh.com/2009/01/23/img/231093.jpg

كتب - محمد البدراني:
المخدرات.. دقائق لذة موهومة.. وسنوات من الضياع تعددت الأصناف، واختلفت التركيبات ولكن النهاية.. مأساة انسان، وتشرد اسرة.. وضياع مستقبل.. تجار الموت يتفننون في تركيبتها واطلاق المسميات ويزينون للمخدوعين آثارها.. نصحبكم في سلسلة تعريفية بأكثر المخدرات شيوعا ونعرض في كل اسبوع نوع المخدر وعلامات تعاطيه وآثاره المدمرة ومن ذلك.
المهدئات هي عبارة عن أدوية تستخدم في المجال الطبي لعلاج القلق والتوتر وبعض حالات الصرع، ولها عدة أنواع فبعضها قصير المدى من حيث بقائه في الجسم وبعضها طويل المدى، ومن أمثلتها الزاناكس والليكسوتانيل والأتيفان والفاليوم والريفوتريل، ويطلث على هذه المجموعة من الأدوية المهدئات الصغرى وبسبب كونها تؤدي الى الادمان أدرجت ضمن الأدوية المخدرة وهذه الأدوية تؤدي الى استرخاء الجسم وتدفع الانسان نحو النوم، واستخداماتها لفترات طويلة ودون مشورة طبية يجعل متعاطيه يطلب المزيد منها فيدخل في حالة من (الادمان) الأمر الذي يصعب عليه التخلي عنها، ومدمنيها يستخدمونها للبحث عن الشعور بالسرور واسترخاء.

بنت المها
01-23-2009, 08:59 AM
http://www.alriyadh.com/2009/01/23/img/231094.jpg

والمهدئات تعمل على تثبيط الجهاز العصبي المركزي وخاصة الجهاز الحافي والقشرة الدماغية وتبطئ من وظائف الدماغ، فهي تزيد من نشاط الناقل العصبي (GABA) الذي بدوره يثبط الجهاز العصبي.

وعند استخدام هذه المهدئات من قبل الأم أثناء الحمل فانها سوف تنتقل من خلال المشيمة الى الدورة الدموية للجنين وقد ربطت الدراسات بين استخدام المهدئات في الثلث الأول للحمل والتشوهات الخلقية.

وزيادة استخدامها بجرعات كبيرة ولمدة طويلة بواسطة الأم في الثلث الأخير من الحمل قد يؤدي الى حدوث أعراض انسحابية في الرضيع وتفرز هذه المهدئات في حليب الأم وبمستويات قادرة على حدوث تأثيرات سلبية مثل الهدوء الزائد.

والخبرة العملية دلت على أن المهدئات ذات البداية السريعة في مفعولها يساء استخدامها بشكل أكبر والعكس صحيح. والعامل الثاني هو نصف حياة العقار وهو الوقت الذي يحتاج لتصريف نصف كمية الدواء التي اخذها الجسم من الدم، وتلعب قوة مفعول الدواء (potency) دور كبير في سوء استخدام المهدئات، وان استخدام المهدئات مع الأدوية الأخرى المثبطة للجهاز العصبي المركزي قد تؤدي الى تباطؤ التنفس ونبض القلب وقد تؤدي الى الموت ويجب ألا تستخدم هذه الأدوية الا تحت اشراف الطبيب، وهناك العديد من متعاطي المهدئات يستخدمونها مع الكحول دون النظر الى المخاطر أو لجعلهم بتأثيراتها المضاعفة عند استخدامها معا وذلك للحصول على أعلى درجات المتعة والاثارة كما يعتقدون.والمدمنون على الأدوية الهدئة عادة ما يزورون عدة مراكز علاجية وذلك للحصول على وصفات متعددة للعقار الذي يدمنون عليه. وهناك عدة طرائق لعلاج التعود على المهدئات وهي:

- تقليل كمية المهدئات التي يتناولها المتعود بالتدريج على مدى عدة أسابيع.

- أن تبدل المهدئات قصيرة المدى بأخرى طويلة المدى ومن ثم يتم التدرج بها حتى ايقافها.

- معالجة أعراض الانسحاب (مثل الرجفة والقلق والتشنجات) بأدوية غير مهدئة مضادة للتشنجات والقلق.

بنت المها
01-23-2009, 09:00 AM
http://www.alriyadh.com/2009/01/23/img/251137.jpg

بنت المها
01-23-2009, 09:02 AM
د. عبدالله محمد الشرقي
===========
السؤال:
=========

شاهدنا عدداًِ من الإعلانات في الصحف عن علاج الإدمان باستخدام دواء الميثادون. فهل هذا الدواء فعال في علاج الإدمان؟ وهل له تأثيرات سلبيه؟

الاجابة:
============
الميثادون هو احد الادوية المصنعة كمسكن للألم، وهو من مجموعة الافيونات التي من اشهرها دواء المورفين ومفعول الميثادون شبيه بمفعول المادة المخدرة الهروين الا انه يتميز بأن له مفعولاً طويل المدى. والميثادون يسبب الإدمان ولكن بصورة اقل من الهروين كما انه اقل احداثاً للنشوة.
===========
ويستخدم الميثادون في مجال علاج الإدمان في حالتين، الأولى لمساعدة مدمني الهروين للتخلص من الأعراض الانسحابية عند التوقف عن الهروين ويتم ذلك داخل المراكز العلاجية ولفترة محددة وبشكل مقنن وليس لهذه الطريقة محاذير كثيرة واثبتت فعاليتها في تخفيف وعلاج الأعراض الانسحابية التي تحدث عند التوقف عن الهروين.

اما الطريقة الثانية فهي استخدام الميثادون بديلا للهروين بعد خروج المدمنين من المراكز العلاجية او استخدامه من خلال العيادات الخارجية، وهذي الطريقة لجأت لها بعض الدول بسبب وجود عدد كبير من مدمني الهروين لديهم وذلك بهدف زيادة استقرار هؤلاء المدمنين وانتظامهم بالعمل وتخفيف المضاعفات الصحية والنفسية لديهم وتقليل الجريمة الناتجة عن السلوك الادماني على الهروين، وتتم هذه الطريقة تحت قيود مشددة ومن خلال برامج محددة ومرخصة مع وجوب ترخيص للممارسين بهذه البرامج وتتطلب هذه البرامج من المدمن الحضور للمركز بشكل يومي للحصول على الجرعة والتي يجب عليه تناولها تحت اشراف احد المعالجين ويعطى هذا الدواء على شكل سائل لتقليل تلاعب بعض المدمنين بتناول الجرعة وقد ادى استخدام الميثادون في علاج الإدمان الى العديد من المشاكل بالرغم من القيود المشددة على صرفه.

ويؤدي التساهل بالترخيص للعديد من المراكز لصرفه للمدمنين وكذلك السماح لتوفيره على شكل اقراص (حبوب) الى تفاقم المشاكل الناتجة عن استخدامه ومن ضمن هذه المشاكل تسرب الميثادون واستخدامه من قبل كثير من مدمني الهروين كبديل للهروين او استخدامه مع الهروين وبشكل قانوني ومرخص.

كما قد يؤدي الى ظهور مدمنين جدد على مادة الميثادون، ومن اخطر مضاعفاته حصول الوفاة المفاجئة وهذا ما حصل فعلا حتى في البرامج المقننة وذلك عند اخذ جرعات عالية منه او عند خلطه مع مواد ادمانية اخرى.

ان استخدام الميثادون كدواء بديل للهروين يجب الا يصبح في متناول الجميع ويحتاج الى دراسة متانيه وتقنين لنظرا لما لهذه الطريقة من مضاعفات على المدمن نفسه وعلى المجتمع.


================
لإستفساراتكم يرجى الاتصال

على مركز استشارات الادمان

هاتف: 4818118 خلال ساعات العمل

من 5 حتى 8 مساءً

بنت المها
01-27-2009, 10:29 PM
طلاب متوسطة يروجون «الشمة» بين زملائهم وتربويون وأمنيون يحذرون من مخاطرها


http://www.alriyadh.com/2009/01/27/img/271825.jpg ترويج «الشمة» بين الطلاب في المدارس بحاجة إلى متابعة الإدارة المدرسية والتنسيق مع الجهات الأمنية لكشف الممولين

تقرير - علي عبدالخالق
حذر أمنيون وتربويون من انتشار ظاهرة ترويج الشمة في المدارس بعد أن كانت مقتصرة على تعاطيها في السابق، حيث ذكروا أن الخطورة تكمن في فكرة البيع والشراء للشمة التي قد تتطور إلى ما هو أخطر مستقبلاً.
وطالب الأخصائيون من نشرة ثقافة التوعية بين الطلاب حول خطورة ترويج وتعاطي الشمة إلى جانب فرض عقوبات صارمة حول من يروج الشمة بين الطلاب، كون العقوبة الحالية لا تجدي نفعاً بحسب قولهم.
فيما علل الطلاب «المروجون للشمة»، أن كثرة الطلب للشمة داخل المدارس ومن قبل زملائهم الطلاب جعلهم يجلبون أكياس الشمة إلى المدارس بديلاً للدخان أولاً، ولرخص سعرها ثانياً.
التربويون من جانبهم ينتقدون لائحة القواعد السلوكية ويصفونها بالعقيمة لكونها تتلخص في مصادرة ما بحوزة الطالب، وخصم ثلاث درجات من السلوك مع إبلاغ ولي أمر الطالب وإلزامه بالتعهد الخطي، مؤكدين في الوقت نفسه أنه ليس هناك عقوبة واضحة في لائحة السلوك للطالب المروج للشمة داخل المدرسة.
الإجراءات الجزائية غير كافية
إلى ذلك أوضح محمد الشبيلي المرشد الطلابي للمرحلة المتوسطة أن هناك انتشاراً لظاهرة ترويج الشمة بين الطلاب من خلال البيع والشراء والتعاطي داخل المدارس، مشيراً إلى أن ظاهرة الشمة غالباً ما تنتشر في مدارس المناطق الغربية والجنوبية.
وأكد الشبيلي أنه ليس هناك نص أو مادة واضحة لعقوبة مروج مادة الشمة مضيفاً أن مخالفات الدرجة الثالثة من لائحة السلوك والمواظبة نصت فقط إلى أن التدخين أو ما يشابهه داخل المدرسة يتم خصم 10 درجات من السلوك ولم تورد اللائحة عقوبة سلوكية للطالب المروج للشمة، إذ إن المرشد يعمد إلى إبلاغ ولي أمر الطالب ومصادرة الشمة، وإذا تكرر عمل الطالب سواء من تعاطي أو روج يتم نقله من المدرسة.ومن جهته أوضح عباس الغامدي الاخصائي الاجتماعي أن تعاطي الشمة لها آثار سلبية وصحية، مشيراً إلى خطورة فكرة الترويج وفي سن مبكر لدى الطالب، ما يجعله عرضة لضعاف النفوس من استغلاله فيما هو أخطر، ملمحاً إلى أن أهالي الطلاب الذين يعمدون إلى ترويج الشمة من ذوي الدخل المادي المحدود.
وأضاف الغامدي أن الدور مشترك لحماية الطلاب من فكرة الترويج وتعاطي الشمة سواء عن طريق الأسرة أو المدرسة أو الجهات الأمنية وكذلك المجتمع لبيان خطورة الأمر ولنشر التوعية بين الطلاب من خلال الندوات والنشاطات وبرامج الإذاعة أو النشرات أو اللقاءات أو التوعية الصحية من قبل المختصين بالوحدة الصحية وأيضاً نشر ثقافة التوعية عن طريق وسائل الإعلام، مشيراً إلى أن الشمة لها أسماء متعارف لدى الطلاب المستخدمين للشمة ومنها (النشوق والمضغة والسفه والسويكة والبردقان) وغيرها من الأسماء الرائجة بينهم.
الطلاب المتورطون
(فهد ، س) الطالب في المرحلة الثاني متوسط ممن تم ضبطهم بترويج مادة الشمة يقول: « أجلب كيس «الشمة» - النشوق بالعامية- إلى المدرسة كي استخدمها وأيضاً أعطي زملائي بمقابل مادي إذ كمية الاستخدام الواحد ب «ريال» بينما اشتريه من محلات مخصصة تبيع الشمة ب «ريالين» ، مضيفاً إلى أنه حصل على مبالغ مالية وصلت إلى 20 ريالا و19 ريالا في كل يوم يبيع فيه الشمة على زملائه داخل المدرسة.
(ناصر، ه) طالب في المرحلة الأول متوسط يقول مشيراً إلى أن سبب تعاطيه للشمة لعدم وجود رائحة لها، ولسهولة تعاطيها داخل الفصل أو خارجها دون علم ومعرفة المعلمين، مؤكداً في الوقت نفسه أنه يخفي كيس الشمة في الملابس الداخلية ما يصعب على المعلمين أو الإداريين اكتشاف وجودها.
(عبدالرحمن، م) طالب في المرحلة الثالث متوسط يقول «لا استخدم الشمة إلا في المدرسة وخارج المدرسة أدخن لأن التدخين ممنوع، ما يجعلني استخدم الشمة التي يصعب على المعلمين اكتشاف أمر تعاطيها، مشيراً إلى أنه يشتريها من طلاب أصبحوا معروفين داخل المدرسة ببيعهم الشمة، التي تكفيه جرعة واحدة من الشمة إلى أن يخرج من المدرسة.
خطورة الترويج..
وحول الرأي الأمني يحذر اللواء متقاعد يحي الزايدي الخبير والمستشار الأمني من خطورة الترويج كفكر وإن اختلفت السلع، ملمحاً إلى أن الخطورة تكمن في المرحلة العمرية لسن الطالب الذي وصل فكره إلى الترويج.
وقال الزايدي يجب عدم التهاون في تلك المسالة كون الناظر لتلك الواقعة يتساهل فيها كون السلعة ليست بذات الخطورة من وجهة نظره، ولكن هناك ما هو أخطر في أن طالب لم يبلغ من العمر 13 عاماً وصل إلى فكرة الترويج التي بمقابلها حصل على مبالغ مادية وخيالية بالنسبة له، مضيفاً أن الطالب بعد وصوله إلى تلك المرحلة سيتطور فكره إلى الرغبة في الحصول على مبالغ مادية أكبر من السابق ليلجأ بعدها إلى سلعة تجلب له مبالغ أعلى من السابق، وهكذا إلى أن يصل المخدرات بأنواعها، ملمحاً في الوقت نفسه إلى خطورة تعرض مثل هؤلاء الطلاب إلى الاستغلال بطريقة شيطانية في ترويج إما المخدرات أو الكحول أو غيرها كونه مهيأ نفسياً للبيع والشراء. وأضاف الزايدي أن الشمة تندرج ضمن صنف المفترات كونها عبارة عن تبغ غير مدخن والتي تتكون من «التنباك، والتراب، والاسمنت، والملح، والرماد، والحناء والطحين ، وزجاج مطحون في الأحيان» تخلط جميعها كي تصبح صالحة للاستخدام، مشيراً إلى أشكالها إما تكون شمة سوداء أو حمراء أو خضراء أو صفراء أو بيضاء.

بنت الشيوخ
01-28-2009, 01:01 AM
مشكوره اختي بنت المهااااا والله يحمي شبابنا من الضيااع ويكفيهم شر ها البلاوي وبصراحه طرح قيم اختي ويعطيك آلف عااااااافيه

بنت المها
02-13-2009, 07:00 AM
تنتشر بين المراهقين والعمالة المقيمة
(الشمة) من الرائحة الكريهة إلى الإصابة بالسرطان والبؤر الصديدية


http://www.alriyadh.com/2009/02/13/img/142837.jpg من انواع مادة الشمة القذرة

كتب - محمد البدراني:
المخدرات.. دقائق لذة موهومة.. وسنوات من الضياع تعددت الأصناف.. واختلفت التركيبات ولكن النهاية مأساة إنسان، وتشرد أسرة.. وضياع مستقبل. تجار الموت يتفنون في تركيبتها وإطلاق المسميات ويزينون للمخدوعين آثارها.. نصحبكم في سلسلة تعريفية بأكثر المخدرات شيوعاً ونعرض في كل أسبوع نوع المخدر وعلامات تعاطيه وآثاره المدمرة .
ومن ذلك الشمة وهي عبارة عن نبته تجفف وتطحن وتكون على شكل مسحوق أصفر مائل إلى الخضار يحتوي على التبغ المخلوط بمادة بلورية بيضاء وينتشر استعمالها عن طريق المضغ في بعض البلاد العربية وكذلك في أمريكا والسويد.
والشمة مشهورة بقذارتها ورائحتها النافذة الكريهة، وتستعمل بوضعها في تجويف الفم أو بين الشفة السفلي واللثة بهدف استحلاب المادة الفعالة فيها وهي النيكوتين، ويسعد على امتصاص هذه المادة من أغشية الفم وجود مادة قلوية ومسحوق وكربونات الصودا المائية، حيث إن مسحوق الشمة يستعمل بدون تدخين فقد أطلق عليها في بعض الدول اسم التدخين بدون دخان (Smokelss smoking) وتعد إصابات الفم من أخطر ما ينجم عن استعمال الشمة، حيث تسبب تغييراً في لون الأغشية المخاطية المبطنة للفم من حدوث اصابات تعتبر نذيراً للاصابة بسرطان الفم.
وقد انتشر في السنوات الأخيرة عدد من أنواع الشمة منها:
الهندية والمعروفة باسم أفضل (Afzal) وتعرف أيضاً بالتمباك الهندي، فيخلط مع الجير «الكلس» ويمزج بقليل من الماء حيث يقوم الجير مع الماء بتحرير النكوتين الذي له التأثير كمنبه ثم توضع هذه العجينة بين الشفة السفلية والأسنان حيث يمتص النيكوتين عن طريق الأغيشة المخاطية المبطنة للفم ويصل إلى الدم والدماغ ويؤثر على أجزاء الجسم المختلفة، ولكن تأثير النكيوتين أقوى من السجائر حيث إنه يمتص كاملاً من الفم. وهناك الشمة الأفغانية وتعرف باسم المسوار وهي عبارة عن مسحوق أوراق التبغ حيث يوضح كمية قليلة منه بين الشفة والأسنان ويمتص النيكوتين عن طريق الأشغية المخاطية. كما أن هناك نوعاً يسمى بالسفة السودانية وتتكون من مسحوق أوراق التبغ مخلوطة مع العطرون الذي يتكون من كربونات الصوديوم (رماد الصودا) ويدخل في الصناعات الكيميائية مثل صناعة الزجاج والصابون وصناعة الصودا الكاوية والدباغة. وتحتوي السفة السودانية أيضاً على بيكربونات الصوديوم والماء وتخلط جميعاً وتوجد على هيئة عجينة ويؤخذ جزء منها بين الشفة السفلية والأسنان وتمتص عن طريق الأغشية المخاطية ومن أنواع الشمة القذرة الشمة اليمنية والتي تتكون من

http://www.alriyadh.com/2009/02/13/img/142838.jpg

أوراق التبغ المسحوقة مع مسحوق بيكربونات الصوديوم التي تقوم بواسطة اللعاب على تحرير النيكوتين الذي يمتص عن طريق الأغشية وتعطي الشمة اليمنية نفس التأثير التي تعطية الأنواع السابقة.
وقد أكدت الدراسات التي أجريت على الشمة أنها تحتوي على مود سامة ومسرطنة وتسبب سرطان الفم، بدءاً من الشفة ومروراً باللسان والبلعوم وإنتهاء بالحنجرة، كما أنها تحتوي على الفلاتكسين الذي يعد المسبب الرئيس لسرطان الكبد.
وتحتوي مادة الشمة على مطفرات وراِثية تسبب مرض السرطان، وأن نسبة عالية جداً من مرضى سرطان الفم كانوا يتعاطون هذه المادة، ونظراً لأن أنواع الشمة تحتوي على مركب النيكوتين السام كاملاً فقد دلت الدراسات التي عملت عليها على أنها من أعداء الأسنان واللثة واللسان، حيث تشقق ميناء الأسنان مع العلم أنها أقوى شيء في جسم الإنسان، وتشقق الأسنان يكون عاملاً مساعداً على دخول الفطريات والبكتيريا والميكروبات بمختلف أنواعها مما يؤدي إلى تقرح اللثة وهذا المرض شائع بين مستعملي الشمة. وتسبب بؤراً صديدية تكون سببا في انتشار الميكروب إلى الجسم كله وبالأخص الكلى والقلب والجهاز الهضمي وتكون البؤر الصديدية سبباً رئيسياً للحمى الروماتيزمية التي تصيب القلب والكلى والمفاصل.

http://www.alriyadh.com/2009/02/13/img/142836.jpg

ولها تأثير قوي على اللسان كون الطبيعي فيه مكسو بملايين الحليمات المسؤولة عن الذوق ونتيجة لتعرض هذه الحليمات للمواد السامة الموجودة في الشمة فإنها تستطيل حتى تكون مثل الشعر الكثيف المجعد، ولا شك أن لهذا تأثيراً على تذوق الأشياء كما أنه يؤدي إلى الغثيان في بعض الأحيان. وأورام سرطانية، وابيضاض اللثة، ويؤدي استحلاب الشمة لفترات إلى ارتفاع ضغط الدم وزيادة النبض والدوخة وسرعة ضربات القلب.
وأغلب أنواع الشمة المتداولة في أوساط الشباب مغشوش، ومخلوطة بمواد ضارة مثل الزجاج، والتراب، وبعض الفضلات الحيوانية وغيرها، وهذا بحد ذاته ضرر إضافة للمواد السامة الموجودة أصلا في هذا المسحوق.
ومن المؤسف انتشار هذه الأنواع بكثرة في البقالات ومحلات العطارة.. وأكثر من يستخدمها الأطفال والمراهقون وطلاب المدارس والموظفون، وبعض العمالة المقيمة في المملكة. وللشمة أسماء عامية منها: البردقان، الباسنجة والنشوق، والسعوط، والمضغة والسفة، والغبراء، والحمراء، والصفراء ولها أدوات عند الاستخدام تسمى المبزق: وهو عبارة عن إناء أو علبة فارغة مملوء بالتراب حتى ربعه أو نصفه لكي يبزق فيه المتبردق.. وهناك مصطلح معروف لمن يتعاطون الشمة يعرف بالبزقة هي خليط اللعاب وبواقي الشمة التي لم تمصها العروق والتي يقوم المتبردق ببزقها من فمه.

بنت المها
02-13-2009, 07:01 AM
تنتشر بين المراهقين والعمالة المقيمة
(الشمة) من الرائحة الكريهة إلى الإصابة بالسرطان والبؤر الصديدية


http://www.alriyadh.com/2009/02/13/img/142837.jpg من انواع مادة الشمة القذرة

كتب - محمد البدراني:
المخدرات.. دقائق لذة موهومة.. وسنوات من الضياع تعددت الأصناف.. واختلفت التركيبات ولكن النهاية مأساة إنسان، وتشرد أسرة.. وضياع مستقبل. تجار الموت يتفنون في تركيبتها وإطلاق المسميات ويزينون للمخدوعين آثارها.. نصحبكم في سلسلة تعريفية بأكثر المخدرات شيوعاً ونعرض في كل أسبوع نوع المخدر وعلامات تعاطيه وآثاره المدمرة .
ومن ذلك الشمة وهي عبارة عن نبته تجفف وتطحن وتكون على شكل مسحوق أصفر مائل إلى الخضار يحتوي على التبغ المخلوط بمادة بلورية بيضاء وينتشر استعمالها عن طريق المضغ في بعض البلاد العربية وكذلك في أمريكا والسويد.
والشمة مشهورة بقذارتها ورائحتها النافذة الكريهة، وتستعمل بوضعها في تجويف الفم أو بين الشفة السفلي واللثة بهدف استحلاب المادة الفعالة فيها وهي النيكوتين، ويسعد على امتصاص هذه المادة من أغشية الفم وجود مادة قلوية ومسحوق وكربونات الصودا المائية، حيث إن مسحوق الشمة يستعمل بدون تدخين فقد أطلق عليها في بعض الدول اسم التدخين بدون دخان (Smokelss smoking) وتعد إصابات الفم من أخطر ما ينجم عن استعمال الشمة، حيث تسبب تغييراً في لون الأغشية المخاطية المبطنة للفم من حدوث اصابات تعتبر نذيراً للاصابة بسرطان الفم.
وقد انتشر في السنوات الأخيرة عدد من أنواع الشمة منها:
الهندية والمعروفة باسم أفضل (Afzal) وتعرف أيضاً بالتمباك الهندي، فيخلط مع الجير «الكلس» ويمزج بقليل من الماء حيث يقوم الجير مع الماء بتحرير النكوتين الذي له التأثير كمنبه ثم توضع هذه العجينة بين الشفة السفلية والأسنان حيث يمتص النيكوتين عن طريق الأغيشة المخاطية المبطنة للفم ويصل إلى الدم والدماغ ويؤثر على أجزاء الجسم المختلفة، ولكن تأثير النكيوتين أقوى من السجائر حيث إنه يمتص كاملاً من الفم. وهناك الشمة الأفغانية وتعرف باسم المسوار وهي عبارة عن مسحوق أوراق التبغ حيث يوضح كمية قليلة منه بين الشفة والأسنان ويمتص النيكوتين عن طريق الأشغية المخاطية. كما أن هناك نوعاً يسمى بالسفة السودانية وتتكون من مسحوق أوراق التبغ مخلوطة مع العطرون الذي يتكون من كربونات الصوديوم (رماد الصودا) ويدخل في الصناعات الكيميائية مثل صناعة الزجاج والصابون وصناعة الصودا الكاوية والدباغة. وتحتوي السفة السودانية أيضاً على بيكربونات الصوديوم والماء وتخلط جميعاً وتوجد على هيئة عجينة ويؤخذ جزء منها بين الشفة السفلية والأسنان وتمتص عن طريق الأغشية المخاطية ومن أنواع الشمة القذرة الشمة اليمنية والتي تتكون من

http://www.alriyadh.com/2009/02/13/img/142838.jpg

أوراق التبغ المسحوقة مع مسحوق بيكربونات الصوديوم التي تقوم بواسطة اللعاب على تحرير النيكوتين الذي يمتص عن طريق الأغشية وتعطي الشمة اليمنية نفس التأثير التي تعطية الأنواع السابقة.
وقد أكدت الدراسات التي أجريت على الشمة أنها تحتوي على مود سامة ومسرطنة وتسبب سرطان الفم، بدءاً من الشفة ومروراً باللسان والبلعوم وإنتهاء بالحنجرة، كما أنها تحتوي على الفلاتكسين الذي يعد المسبب الرئيس لسرطان الكبد.
وتحتوي مادة الشمة على مطفرات وراِثية تسبب مرض السرطان، وأن نسبة عالية جداً من مرضى سرطان الفم كانوا يتعاطون هذه المادة، ونظراً لأن أنواع الشمة تحتوي على مركب النيكوتين السام كاملاً فقد دلت الدراسات التي عملت عليها على أنها من أعداء الأسنان واللثة واللسان، حيث تشقق ميناء الأسنان مع العلم أنها أقوى شيء في جسم الإنسان، وتشقق الأسنان يكون عاملاً مساعداً على دخول الفطريات والبكتيريا والميكروبات بمختلف أنواعها مما يؤدي إلى تقرح اللثة وهذا المرض شائع بين مستعملي الشمة. وتسبب بؤراً صديدية تكون سببا في انتشار الميكروب إلى الجسم كله وبالأخص الكلى والقلب والجهاز الهضمي وتكون البؤر الصديدية سبباً رئيسياً للحمى الروماتيزمية التي تصيب القلب والكلى والمفاصل.

http://www.alriyadh.com/2009/02/13/img/142836.jpg

ولها تأثير قوي على اللسان كون الطبيعي فيه مكسو بملايين الحليمات المسؤولة عن الذوق ونتيجة لتعرض هذه الحليمات للمواد السامة الموجودة في الشمة فإنها تستطيل حتى تكون مثل الشعر الكثيف المجعد، ولا شك أن لهذا تأثيراً على تذوق الأشياء كما أنه يؤدي إلى الغثيان في بعض الأحيان. وأورام سرطانية، وابيضاض اللثة، ويؤدي استحلاب الشمة لفترات إلى ارتفاع ضغط الدم وزيادة النبض والدوخة وسرعة ضربات القلب.
وأغلب أنواع الشمة المتداولة في أوساط الشباب مغشوش، ومخلوطة بمواد ضارة مثل الزجاج، والتراب، وبعض الفضلات الحيوانية وغيرها، وهذا بحد ذاته ضرر إضافة للمواد السامة الموجودة أصلا في هذا المسحوق.
ومن المؤسف انتشار هذه الأنواع بكثرة في البقالات ومحلات العطارة.. وأكثر من يستخدمها الأطفال والمراهقون وطلاب المدارس والموظفون، وبعض العمالة المقيمة في المملكة. وللشمة أسماء عامية منها: البردقان، الباسنجة والنشوق، والسعوط، والمضغة والسفة، والغبراء، والحمراء، والصفراء ولها أدوات عند الاستخدام تسمى المبزق: وهو عبارة عن إناء أو علبة فارغة مملوء بالتراب حتى ربعه أو نصفه لكي يبزق فيه المتبردق.. وهناك مصطلح معروف لمن يتعاطون الشمة يعرف بالبزقة هي خليط اللعاب وبواقي الشمة التي لم تمصها العروق والتي يقوم المتبردق ببزقها من فمه.

بنت المها
03-06-2009, 02:17 PM
تركي مضادات الاكتئاب يصيبني بالصداع والتوتر.. هل هذا إدمان؟



د. عبدالله محمد الشرقي
السؤال:
أعاني من أعراض الاكتئاب من ثماني سنوات وعند استخدام المضادات تتحسن حالتي ولله الحمد ولكن عند التوقف عن الدواء تعود لي الأعراض من جديد بعد عدة أشهر، المشكلة الأخرى التي أعاني منها حالياً انه عندما أنسى استخدام الدواء أحس بصداع وتوتر في اليوم التالي، هل يعني ذلك أني أدمنت على هذه الأدوية؟
أحمد الناصر - الرياض
الإجابة:
الأدوية النفسية بشكل عام لا تسبب الإدمان فمضادات الاكتئاب والأدوية التي تستخدم لعلاج حالات الذهان وأمراض القلق آمنه حتى ولو استخدمت مدى الحياة ولا تؤدي إلى التعود عليها ويستثنى من ذلك الأدوية المهدئة والمنومات مثل الفاليوم ومشتقاته التي تصرف عاده بوصفات مقيده والتي عند استخدامها لفترات طويلة ودون إشراف طبي قد تؤدي إلى التعود عليها وإدمانها.
وتختلف حاجة المرضى النفسيين للاستمرار على العلاج فبعض المرضى يكفيه استخدام الأدوية لفترة محدده ويمكنه أن يتوقف بعدها عن الدواء دون أن يكون للتوقف أي مضاعفات ودون أن تعود له الإعراض الأصلية التي استخدم من أجلها الدواء، بينما يحتاج بعض المرضى النفسيين لاستخدام الدواء لفترات طويلة وأحيانا مدى الحياة، وذلك كحاجة مريض السكري ومريض ارتفاع ضغط الدم لاستعمال الأدوية بشكل مستمر.
ويفسر البعض معاناة بعض المرضى عند التوقف عن أدويتهم النفسية وعودة الإعراض النفسية بأنه دليل على الإدمان على تلك الأدوية والواقع أن عودة الإعراض نتيجة طبيعية لعدم وجود العلاج والأمر شبيه بارتفاع السكر بالدم عندما يتوقف مريض السكري عن أدويته.
وهناك عوامل كثيرة تزيد من احتمالية حاجة المريض لاستخدام الدواء النفسي مدى الحياة ومن هذه العوامل نوع المرض وحدته، ووجود المرض لدى أكثر من شخص بنفس العائلة وتكرار عودة الأعراض عند التوقف عن العلاج عند استخدامه لفترات كافية، والمعالج هو الذي يحدد الحاجة للاستمرار على الأدوية استناداً على مثل هذه العوامل. وفيما يتعلق بعودة أعراض الاكتئاب للسائل الكريم عند توقفه عن استخدام مضادات الاكتئاب فقد يدل على حاجته للاستمرار عليها لفترة أطول وطبيبه المعالج هو الذي لديه تصور متكامل عن حالته وهو الأقدر على اتخاذ القرار حيال مدة العلاج المناسبة، وحدوث أعراض التوتر والصداع عند التوقف المفاجئ عن مضادات الاكتئاب ليس دليلا على أنها تسبب الإدمان فبعض مضادات الاكتئاب معروفة بهذا التأثير ويمكن تجاوزه بسهولة وذلك بتخفيض الجرعات بشكل تدريجي.


لإستفساراتكم يرجى الاتصال
على مركز استشارات الادمان
هاتف: 4818118 خلال ساعات العمل من 5 حتى 8 مساءً

بنت المها
03-06-2009, 02:17 PM
قصص واقعية من ملفات المخدرات حوَّل منزله إلى وكر للتعاطي مع رفقاء السوء ..
المخدرات تقود مدمناً إلى ضرب والدته وطردها من المنزل وطلاق ابنته


http://www.alriyadh.com/2009/03/06/img/063013.jpg


في عالم المخدرات.. قصص ومآس.. وخلف الأبواب المغلقة.. مئات الأسرار والحكايات.. هنا يضيع الشرف.. وتهرق الكرامة في مستنقعات العار.. وهنا يقف الشيطان حاكماً بأمره.. من ملفات المخدرات نقرأ الدموع والحسرات.. ونقدم لكم سلسلة من القصص الواقعية من الملفات السوداء لضحايا المخدرات.


بداية المأساة
بدأت أحداث هذه القصة وسط أسرة تعيش بمنطقة الرياض، وتتألف المأساة مع سيرة الابن البالغ من العمر 38 عاماً والمعيل لوادته بعد وفاة والده قبل عشرين عاماً (س أ) كان يقضي لياليه بالسهر الطويل خارج المنزل تاركاً والدته البالغة من العمر 58 عاماً لوحدها، وحين يعود متأخراً في صباح اليوم التالي كانت والدته تناقشه بهدوء داعية له بصلاح الحال وعلى حالها كانت تهتم بإعداد طعامه وشرابه وغسل ملابسه والاهتمام بشؤونه وهي تبحث عن حل وفكرت في موضوع الزواج وكان.

الحل في الزواج
بعد أن تتالت الأمراض على الأم لكبر سنها ولعجزها عن القيام بشؤون ابنها عرضت على الابن فكرة الزواج ليستقيم حاله وتكون الزوجة معيناً له على الحياة، رحب الابن بالفكرة وسرعان ما تزوج بامرأة تكبره بأربع سنوات حيث تنازلت والدته المسكينة عن السكن داخل الفيلا لشريكة حياته، واختارت الغرفة الواقعة في أحد أركان الفيلا (ملحق) لتقضي ما بقي لها من الحياة ولكي يسعد ابنها مع شريكة حياته ويغير من سلوكه الخاطئ.

حياة جديدة
بعد الزواج والبحث عن الوظيفة، التحق الابن اخيراً بأحد القطاعات العسكرية. ففرحت الأم باستمرار الابن في هذه الوظيفة حتى أصبح أبا لثلاث بنات. ولكن أصدقاء السوء لم يتركوه ولم يتركهم، ففي إحدى الليالي حين قبض عليه في قضية تعاطي المخدرات تم فصله من العمل تبعاً لذلك، وبعد أن قضى عقوبته وخرج. لم يترك المخدرات بل بدأ في التعاطي والتفكير في مصدر مالي لتأمين هذه السموم وتعاطيها، وتسديد الديون المتراكمة عليه والنفقة على أسرته.
حاول أن يبرر لنفسه فلم يجد أمامه إلا تركة والده بحكم أنه الوريث الوحيد فأصبحت هذه الممتلكات والأموال أمامه إلا أنه أنفقها على السهر وشراء المخدرات حتى أصبح مفلساً يبحث عن المال بأي طريقة.

الشجار مع والدته
ذات يوم دخل في شجار مع والدته بعد أن كشفت أنه ضيع جميع ما تركه والده من أموال ورفع صوته عليها حينما عاتبته ثم تطور الموقف ومد يده وضربها ضرباً مبرحاً طالباً منها الخروج من المنزل الذي عقد العزم على بيعه بحثاً عن المال.
شكت الأم حالها وحال ابنها إلى الزوجة التي كانت تعاني هي الأخرى وبناتها الثلاث الأمرَّين من قسوة هذا الزوج وضياعه وفكرن سوياً في طريقة لإدخاله مستشفى الأمل لعلاجه لعله يعود إلى رشده الذي ضيعته سموم المخدرات.
وبعد الترتيب لذلك مع الجهات المختصة تم إدخاله المستشفى دون رضاه ولم يتوقف عن التهديد بطرد أمه وطلاق زوجته والانتقام منها ومن بناتها.

خروج من المستشفى
بعد خروجه من المستشفى وبعد تلقيه العلاج عاهد الجميع أن لا يعود ولكن الحال لم يتغير كثيراً، تزوجت ابنته التي تبلغ من العمر 17 عاماً وأخذ مهرها وأنفقه على المخدرات التي كان يتعاطاها خفية عن المجتمع، وبعد مرور عام على زواج ابنته اكتشف زوجها أن والدها مدمن مخدرات فطلقها بعد أن وضعت مولودها الأول. وعادت البنت المسكينة لمنزل والدها تحمل معها طفلها الصغير والخيبة من صورة والدها وورقة طلاقها الذي جره عليها تعاطيه للمخدرات. ولكن الأب لم يتعظ من هذه لنفسه والخوف على مستقبل بناته، ولسوء حالته وتأثير المخدرات عليه زاد خوف الزوجة من الوضع العكسي لحالة زوجها الذي قد يصل إلى المساومة على شرف بناتها مما جعلها تأخد دور الأب والزوجة لحماية البيت وتوفير الأمن في غياب الزوج عن دوره وضياعه في عالم المخدرات.

طلب النجدة
زادت اتصالات الأسرة بالجهة المعالجة لطلب النجدة بسبب شدة انتكاسة هذا الأب وعدم رغبته في إتباع برنامج العلاج والرغبة في مواصلة التعاطي لهذه السموم دون انقطاع أو مراعاة لحال وشعور أسرته المنكوبة.

ضيوف غير مرغوب بهم
كان الأب يقيم الحفلات الصاخبة في منزله ومع أصدقاء السوء وعند وصول الأب لذروة التعاطي تتعالى الأصوات والضحكات الهستيرية من مجموعة الضيوف غير المرغوب بهم بالمنزل والذين يقومون بتوفير المخدرات له مقابل توفير المكان الآمن للتعاطي بعيداً عن السلطات والشبهات مستغلاً حرمة البيت دون أي اعتبار من الأب لسمعة الأسرة وسلامتهم.

التدخل للوصول إلى حل
تفاقمت المشاكل وتدخل شقيق الزوجة في محاولة لتعديل بعض السلوكيات التي يمارسها زوج شقيقته.. بحق نفسه وأسرته إلا أن ذلك زاد الوضع تعقيداً وحدث ذات مرة أن قام الزوج بإطلاق النار وتهديد شقيق زوجته بالقتل، طالباً منه عدم التدخل في شؤونه الداخلية وأن شقيق الزوجة شخص غير مرغوب فيه بحياة الأسرة.

أين المصير
أسرة في طريق الانهيار تعاني من أب يرفض المساعدة، وبنات يخشين الضياع.. أما الزوجة فتنظر في عيون بناتها بألم وقلق.. وترى الأم المسكينة في ركن قصي من فناء المنزل تدعو لابنها بالهداية والصلاح. هذه قصة من آلاف القصص التي لم ترو بعد عن مآسي المخدرات وآلام ضحاياها وإلى قصة أخرى في الاسبوع القادم.

بنت المها
03-08-2009, 07:14 AM
انطلاق الورشة العلمية النسائية للتوعية بأضرار المخدرات


http://www.alriyadh.com/2009/03/08/img/093801.jpg جانب من المعرض المصاحب للورشة

تغطية - فاطمة الغامدي:
انطلقت فعاليات الورشة العلمية النسائية للتوعية بأضرار المخدرات تحت مسمى (وقايتهم مسؤوليتنا جميعاً) للمرشدات الطلابيات المرحلة المتوسطة وموظفات المديرية العامة لمكافحة المخدرات بالمناطق المديرية العامة لمكافحة المخدرات متمثلة بإدارة الشؤون النسوية بالتعاون مع الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الرياض، وذلك في مركز الأمير سلمان الاجتماعي خلال الفترة من 10/3/1430ه حتى 14/3/1430ه في الفترة الصباحية برعاية من شركة الاتصالات السعودية. كما استضافت ورش العمل عددا من المختصات في المديرية العامة لمكافحة المخدرات ومشرفات تربويات بإدارة توجيه وإرشاد الطالبات ومركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ومدينة الملك فهد الطبية للحرس الوطني .
بهدف توظيف التربية بجوانبها المتعددة للتعامل مع المراهقين في مراحلهم الأولى ووقايتهم من أضرار المخدرات، مع توضيح أهمية وتأثير المراحل العمرية الأولى، كونها نقطة ارتكاز في تكوين السلوك الإيجابي والسلبي للمراهق، مع التأكيد على أن إهمال أمور بسيطة فيها قد يولد مشاكل كبيرة في المستقبل، علما بان الورش التوعوية والوقائية تسهم بناء جيل قوي قادر على البناء والتحدي والتغير الإيجابي، ويرفع من التعاون الإيجابي والفعال بين المجتمع بكافة أفراده من ناحية وبين الأجهزة الموجودة لأجل مكافحة المخدرات والحد من انتشارها وتعاطيها من ناحية أخرى . وأكدت الأستاذة نوال الزامل في أول أيام الورشة التدريبية على تأثير الأصدقاء وأهميته في التوجيه للانحراف السلوكي بأنواعه، ومنها تعاطي المخدرات، وقالت الزامل إن تأثير الأقران خاصة في سن المراهقة، تأثير سحري على السلوكيات، مؤكدة على أن السلاح الخفي لحماية الأطفال من أنواع الانحرافات هو المداومة على الأذكار والصلوات فكثير من الحالات التي عرضت علي كانت المداومة على الأذكار رادعا وحماية لها ، ونبهت الحاضرات على أن أولى علامات التعاطي هو انعزال المتعاطي عن أسرته والمجتمع ككل حتى لا يكتشف إدمانه من عينة فهي أو ما يتغير في المدمن هو عينة ثم تفحم أطرافه وتغيرها للون الغامق.

بنت المها
10-18-2009, 01:21 AM
http://www.alriyadh.com/2009/10/16/img/511105917768.jpg
نهاية تعاطي المخدرات
ضحايا المخدرات والوهم الخادع والحياة الزائفة وبريق المتعة الكاذبة ، شباب وفتيات من مختلف الأعمار ، يقبعون خلف القضبان يقضون فترة محكوميتهم عيونهم دامعة بعد فقدهم الحرية ، تمر أيامهم بطيئة وهم يعدون الأيام والليالي وينتظرون الفرج ولحظة الخروج ،
http://www.alriyadh.com/2009/10/16/img/071091600633.jpg
المخدرات توصلك إليه

بنت المها
10-23-2009, 06:12 PM
مدمن من خلف القضبان:لن أنسى ليلة القبض عليَّ .. وابتسامة ابنتي الصغيرة لا تفارقني

http://www.alriyadh.com/2009/10/23/img/088439239449.jpg
مدمن خلف القضبان
حوار : محمدالبدراني
ضحايا المخدرات ضحايا الوهم الخادع والحياة الزائفة وبريق المتعة الكاذبة ، شباب وفتيات من مختلف الأعمار ، يقبعون خلف القضبان يقضون فترة محكوميتهم عيونهم دامعة بعد فقدهم الحرية ، تمر أيامهم بطيئة وهم يعدون الأيام والليالي وينتظرون الفرج ولحظة الخروج ، وفي أذهانهم ألف سؤال وسؤال .
في جولة ميدانية لأمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات على هؤلاء الضحايا من خلف القضبان كان مع أحدهم هذا الحوار..





ما هي أسباب دخولك؟
بالتأكيد تعاطي المخدرات كان السبب في دخولي السجن .
كيف. ومتى تم القبض عليك . ولماذا؟
تم القبض علي من قبل رجال الأمن في احد الأماكن المشبوهة وفي حوزتي مادة الحشيش المخدر وقد اشتريتها من احد المروجين ومازلت أتذكر ذلك فقد كان يوم خميس .
كيف كانت نظرتك للمخدرات قبل التعاطي؟
كنت أعيش لحظات وهم بأن المخدرات هي السبيل لنسيان جميع همومي. وهي الطريق إلى النجاح، وأقوى وأدهى من ذلك اعتقادي الخاطئ بأنني سأعيش أجمل لحظات حياتي ولكن العكس صحيح ، لم أجد شيئا مما ذكرت لك سوى الضياع والانحطاط والمصير المجهول والخوف الملازم والشك الزائد والابتعاد عن الصالحين ومجالستهم حتى آل بي المصير لما ترى .
من الذي عرض عليك فكرة التعاطي. وأين مصيره؟
أولا أخي الكريم الجهل مني في البداية وكذلك إلحاح من صديق السوء الذي كنت أغلب أوقاتي معه، والله أعلم بمصيره بعد أن تم القبض علي وأدخلت السجن فمن دخولي السجن لم اعرف عنه شيئاً. ولكن أتمنى انه تم القبض عليه ليأخذ جزاءه وحتى لا يزداد عدد الضحايا أمثالي، ويا أخي الفاضل دخول السجن والله ليس عيبا العيب والهوان والذل هو الاستمرار في تعاطي هذه السموم التي تكون نهاية صاحبها مأساوية،والبعض منهم بعد ما تستشري السموم في جسده وتذهب بعقله يطول إيذاؤه على أهله وعرضه والعياذ بالله والقصص الواقعية التي تقف خلف المخدرات وتعاطيها كثيرة وأنت اعرف بها .
هل تشعر بالندم الآن؟
نعم كلي ندم واشد الندم وهذه ليست بحاجة لسؤال أو إجابه مني فقد الوظيفة والصحة ووالدتي التي كانت بحاجتي وكذلك أبنائي وحريتي والدليل القضبان التي أنا أقف خلفها الآن. واحمد الله أن قيض لي رجال الأمن وقبضوا علي قبل أن استفحل بالإدمان واقترف مصيبة اكبر من ذلك تكون وصمة عار علي وعلى أسرتي.وفعلا من رأى مصيبة غيره هانت عليه مصيبته.
ما أصعب تجربة مرت عليك؟
- بالتأكيد هذه التجربة التي دفعت ثمنها ومازلت أتذكر تلك الليلة التي قبض علي بها وأدخلت السجن وهي ليلة الخميس كما ذكرت لك وكانت والدتي وأولادي بما فيهم زوجتي ينتظرون عودتي للمنزل ومعي العشاء لان وقتها كنت قادما من سفر بصحبتهم وليس هناك مجال للطهي وكنت مستعجلا لإيصالهما للمنزل ، حتى لا أفوت موعدي مع المروج ومقابلته واخذ بضاعتي في موعدها المحدد ولكن يقظة رجال المكافحة كانت أسرع مني بكثير .


http://www.alriyadh.com/2009/10/23/img/449826821291.jpg
نهايتك في استخدامها


ما الذي تعلمته من السجن؟
- يقولون ( كل طقه بتعليمه ) والسجن مدرسة تعلمت فيه معنى الحرية والقرب إلى الله والبعد عن رفقاء السوء.والله لا أخفيك كل ليلة أنام فيها أتذكر أطفالي وابتسامة ابنتي الصغيرة وعباراتها،وهذا والله يزيدني إصراراً على التوبة وعدم الرجوع لهذا الطريق الذي أبعدني عن فلذة أكبادي وبراءتهم وقد استرجعت كلمات والدي ونصائحه المتكررة بالابتعاد عن رفقاء السوء والذي وقتها كنت اظن بان والدي قاس علي ويريد كبتي وإذلالي وتعقيدي بالحياة .
ماهي تطلعاتك وآمالك المستقبلية بعد الخروج إن شاء الله؟
أول شيء أفكر فيه بعد الخروج إن شاء الله هو الاتجاه إلى مكة المكرمة والصلاة بالمسجد الحرام وأداء العمرة بصحبة العائلة والدعاء من ذلك المكان الطاهر وان أعاهد الله بالاستمرار على التوبة وان ابني حياة جديدة بعيدة عن شيء اسمه مخدرات .وسوف أسعى إن شاء الله في البحث عن وظيفة تساعدني في هذه الحياة وتكون عونا بعد الله في إسعاد أبنائي وتحقيق أحلامهم وسد حاجاتهم .
هل هناك من كلمات في نهاية الحوار تلخص به التجربة؟
أتكلم بصدق وأتوجه بالشكر لحكومتنا الرشيدة لحرصهم واهتمامهم بعودة من ضل الطريق من أبناء هذا الوطن.
وخوفهم على صحتنا وسلامتنا وان وجودي في هذا المكان ما هو إلاّ عقاب محب وجزاء لما أقدمت عليه بحق نفسي أولا وبحق من ادعو لهم وكل ذلك من صالحي أولا وأخيرا ،وأتمنى من الله العلي القدير أن يثبتني على طريق الهداية .وان هذه التجربة من دروس الحياة وانصح كل شاب أن يسمع النصيحة التي تأتيه من محب ويعمل بها دون تردد وان يعرف الطريق الذي يسلكه قبل فوات الأوان والنصيحة التي أوجهها من كل قلبي وهي إن جاز التعبير نداء لكل متعاط أو من يتاجر بهذه السموم أن يعود لرشده ويغتنم ستر الله وحلمه عليه ويبادر بالتوبة دون تسويف ويأخذ العبرة ممن سبقوه والله الهادي إلى سواء السبيل .

بنت المها
10-23-2009, 06:20 PM
معلومة

المخدرات والوسواس


استخدام المواد المخدرة يؤدي إلى الإصابة ببعض الأعراض النفسية وهذه الأعراض تختفي تماما في اغلب الأحوال بعد التوقف عن استخدامها إلا أن بعض المرضى قد تستمر لديه بعض الأعراض حتى بعد التوقف التام. وتجعله يعاني من مخاوف ووساوس بأنه مصاب بمرض مستعص وهذا احد الأمراض النفسية المعروفة والتي تسمى الأمراض النفسية الجسدية حيث ينشغل المريض بفكرة الإصابة بمرض محدد ويصبح حساساً لأي عارض جسدي يصيبه بحيث يفسره بأنه دليل على الإصابة بذلك المرض وتستمر هذه الفكرة بالرغم من سلامة الفحوصات الطبية التي يعملها المريض وتأكيد الأطباء له بأنه لا يعاني من المرض، ومعظم المصابين بهذا المرض ينفقون مبالغ كبيرة لزيارة الأطباء وإعادة الفحوصات الطبية غير الضرورية. والأمراض النفسية الجسدية لا تظهر بشكل مباشرنتيجة لاستخدام المواد المخدرة، ولكن قد تحصل كإحدى علامات الإصابة بالاكتئاب أو القلق والتي قد تكون ناتجة عن استخدام المخدرات. ولعلاج هذه المخاوف والوساوس مراجعة طبيب نفسي لتقييم هذه الأعراض ومعرفة أسبابها ومعالجتها. والعلاج يتلخص في التواصل مع طبيب محدد لمناقشة المخاوف والأعراض الجسدية إن وجدت وتغيير ردود فعل المريض واستجابته لهذه الأعراض وعليه كذلك التوقف عن تكرار الفحوصات غير الضرورية وقد تتطلب حالات بعض المرضى استخدام بعض الأدوية كمضادات الاكتئاب أو الأدوية المستخدمة لعلاج أمراض القلق.

بنت المها
10-31-2009, 03:10 AM
بحثي عن المادة جعلني صيداً سهلاً لرفقاء السوء والمخدرات أوقفت مسيرة حياتي

http://www.alriyadh.com/2009/10/30/img/851800374489.jpg
أحد ضحايا المخدرات
حوار : محمدالبدراني
ضحايا المخدرات ضحايا الوهم الخادع والحياة الزائفة وبريق المتعة الكاذبة ، شباب وفتيات من مختلف الأعمار ، يقبعون خلف القضبان يقضون فترة محكوميتهم عيونهم دامعة بعد فقدهم الحرية ، تمر أيامهم بطيئة وهم يعدون الأيام والليالي وينتظرون الفرج ولحظة الخروج ، وفي أذهانهم ألف سؤال وسؤال .
في جولة ميدانية لأمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات على هؤلاء الضحايا من خلف القضبان كان مع أحدهم هذا الحوار..

ماهي أسباب دخولك؟
-البطالة كانت تلف حياتي وتملؤها بالسواد فأصبح الفقر لي عنوانا والبحث عن المال مطلبا فلم أجد سوى المخدرات طريقا ولكن بئس الطريق فهو نفسه الذي قادني للسجن وحطم كل آمالي وتوقفت عنده حياتي
كيف. ومتى تم القبض عليك . ولماذا؟
-تم القبض علي من قبل كمين نصبه لنا رجال الأمن في ساعة متأخرة من الليل عندما كنت اقوم بترويج المخدرات وتوزيعها لأشخاص آخرين وبالأصح ضحايا آخرين وكان ذلك في 14/3/1429ه وكانت ليلة لا تنسى وموقف صعب .
كيف كانت نظرتك للمخدرات قبل التعاطي؟
-كنت أنظر إليها بأنها هي الحل السحري لكل مشاكل الحياة وبها سوف أنسى جميع همومي . وهي الطريق الوحيد للثراء والغنى ، ولكن العكس صحيح هي فقري وشتات أسرتي وضياع مستقبلي .
من الذي عرض عليك فكرة التعاطي. وأين مصيره؟
-صديق الطفولة والذي كثيرا ما طلبت منه المادة لظروفي حتى أرشدني لهذه المهنة الحقيرة التي قادتني لما أنا فيه الآن, واعتقد أن ذلك ذكاء منه ليتخلص من سؤالي، متيقن بأن مصيري سيكون السجن أو الوفاة وغباء مني بمخاطرها وأضرارها المؤكدة حتى قادني ذلك الطمع للسجن . لا اعلم أين هو الآن , وأنا لي فتره منقطع عنه .
هل تشعر بالندم الآن؟
-نعم كثيرا ولكن هل يفيد الندم بعد دخولي السجن ،فيوم واحد هنا كفيل بأن يجعلك تعظ أصابع الندم طوال حياتك على ما أضعته من عمرك وتخليك عن حياة الحرية والعائلة والركض خلف الأوهام والتخيلات والبحث عن الثراء السريع
ما أصعب تجربة مرت عليك؟
-عندما تم إلقاء القبض عليّ ولن انسى تلك اللحظة لأنها كانت أمام أبنائي الذين يعتبرونني القدوة لهم في كل شيء حيث كنت أقوم بتعاطي المخدرات بعيدا عن أعينهم خوفا من أن يعرفوا عني ولكن في تلك اللحظة انكشف المستور وبان لهم كل شيء وكانت بالنسبة لهم صاعقة وهم يرون والدهم وقد وضع الحديد بيديه وينقاد إلى السجن , وفيه تم حرماني من رؤيتهم وهذا أصعب وأمر تجربه بحياتي .

بنت المها
10-31-2009, 03:12 AM
http://www.alriyadh.com/2009/10/30/img/830963619912.jpg

ما الذي تعلمته من السجن؟
-عرفت معنى الحرية الحقيقي ،والعاقل هو من يستفيد من أي تجربة يمر بها ويتعظ منها ويتعلم من الخطأ ويجعلها هي نقطة انطلاقه للحياة الجديدة .
ماهي تطلعاتك وآمالك المستقبلية بعد الخروج إن شاء الله؟
-أولا أتمنى الهداية من الله وان يغفر لي زلتي ثانيا أود الحصول على وظيفة ورزق حلال لي ولأبنائي تغني عن المخدرات والكسب الحرام وتحقق الآمال المستقبلية فهي كثيرة وكبيرة أتمنى أن يعينني الله على تحقيقها . والاهم من ذلك متابعة ابنائي حتى لا أقع بالخطأ الذي وقع فيه والدي رحمه الله بعدم اهتمامه بي وسؤاله عني حتى أصبحت فريسة رفيق سوء كانت بصحبته التعاطي والترويج تم السجن .

هل هناك من كلمات في نهاية الحوار تلخص بها التجربة؟
-أرجو من إدارة السجن وضع إستراتيجية لإصلاح النزلاء وعدم الاكتفاء بالمدرسة والتعليم المهني، وان تخاطب المؤسسات والشركات لتأمين وظائف لمن يخرج من السجن ليستفيد من شهادة تدريبه المهنية التي حصل عليها وتكون هذه الوظيفة منطلقا له في الحياة وعدم التفكير بالذنب الذي اقترفه سواء تعاطي أو خلافه من القضايا الأخرى واختم بالحذر ثم الحذر من أولاد الحرام الذين ليس لهم عهد ولا ذمة سوى الكسب المادي الحرام وإبادة الشباب الذين في مقتبل العمر وتحيط بهم الظروف القاسية التي تجعلهم يبحثون عن متنفس ويكونون فريسة مروج أو مهرب أو بياع وتكبر دائرتهم وتتكاثر عيناتهم والمصير معروف المصحة أو السجن أو الموت لا محالة . وغناء النفس وعزتها بطاعة الله ورسوله ورضا الوالدين والله سبحانه وتعالى كفيل بعباده . وعلى كل أب أن يتابع أبناءه لحظة بلحظه ولا تأخذه العاطفة وإلا يصدق الأعذار الوهمية للخروج من البيت . وان يعرف مع من يمشي أبناؤه فإذا كان أصدقاؤهم طيبين يشجعهم ويكون قريبا منهم وإذا كان العكس يمنعهم حتى لا يخسرهم والله يحفظ الجميع .


http://www.alriyadh.com/2009/10/30/img/138056440532.jpg
هاتف مركز استشارات الإدمان

الهجـلة
10-31-2009, 03:57 AM
لاحول ولا قوة الابالله
الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاه به وفضلني على كثير من العالمين تفضيلا

عمر العتيبي
10-31-2009, 03:26 PM
لاحول ولا قوة الابالله
الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاه به وفضلني على كثير من خلقه

أمير هم كلهم
10-31-2009, 04:10 PM
الحمد لله على نعمة العقل يعلمون ويقدمون

الله يعطيك العافية على النقل

ღ.نـاَدِر الِـوَجــُودٌ. ღ
11-01-2009, 07:30 AM
الحمد لله على نعمة العقل

بنت المها
11-20-2009, 04:29 AM
شاب يروي معاناته من خلف القضبان :

تعاطي المخدرات أفقدني مستقبلي وسمعتي وثقة والدي

http://www.alriyadh.com/2009/11/20/img/454001931272.jpg

حوار- محمدالبدراني
ضحايا المخدرات والوهم الخادع والحياة الزائفة وبريق المتعة الكاذبة ، شباب وفتيات من مختلف الأعمار، يقبعون خلف القضبان يقضون فترة محكوميتهم عيونهم دامعة بعد فقدهم الحرية ، تمر أيامهم بطيئة وهم يعدون الأيام والليالي وينتظرون الفرج ولحظة الخروج ، وفي أذهانهم ألف سؤال وسؤال .
في جولة ميدانية لأمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات على هؤلاء الضحايا من خلف القضبان كان مع أحدهم هذا الحوار..


*ما أسباب دخولك السجن ؟
- تعاطي المخدرات .
*كيف ومتى تم القبض عليك ولماذا؟
- تم القبض عليّ في احدى الشقق الخاصة بالعزاب أنا واثنين من الأصدقاء قبل حوالي عام. وقد كنت التقي بهما من فترة إلى أخرى في هذا المكان ولكن كانت تلك المرة هي القاضية بالنسبة لي رغم حرصي الشديد ، وكانت الشقة مراقبه من قبل رجال الأمن، واعتقد أن هناك كمينا ومتابعة للمروّج الذي كان يوفر لنا المادة المخدرة ، الأمر الذي جعل شقتنا تداهم .
*كيف كانت نظرتك للمخدرات قبل التعاطي؟
- كانت النظرة سطحية وأنا لم أتعاط سوى الكبتاجون ، واعرف أن هناك أنواعا مميتة من خلال ما يعرض في التلفاز وما نسمع وقد شاهدت قبل فترة أثناء زيارتي للمهرجان الوطني للتراث والثقافة صورا لضحايا المخدرات ولم تكن نهايتهم من تعاطي الكبتاجون والذي هو مخدر وله أضرار ولكن الحمد لله أنه تم القبض علي وأنا في بدايات التعاطي لهذا النوع والذي قرأت عنه فيما بعد انه يتلف الخلايا العصبية ويؤدي للجنون .
*من الذي عرض عليك فكرة التعاطي وأين مصيره؟
حب استطلاع ومغامرة وعزيمة شباب في غير محلها، وأنا وكل الذين بدأوا معي بالتعاطي تم القبض علينا جميعا وفي ساعة واحدة في تلك الشقة المشؤومة وقد حذرني الوالد والوالدة منهم وعن السهر معهم وعن الغياب المتكرر عن المنزل لساعات متأخرة من الليل وكنت أقدم لهما الأعذار المقنعة عندما أهم بالذهاب لهذه الشقة وأقول لهما إنني ذاهب للمراجعة مع الأصدقاء. ولكن فعلا حبل الكذب قصير حتى وقعت الفأس بالرأس .
*هل تشعر بالندم الآن؟
- نعم وهذه ضريبة كذبي على والديّ وتجاهلي لنصائحهما عندما كانا يعاتباني عندما أعود متأخرا وبعض الأحيان أغيب عن المدرسة بسبب مواصلتي وسهري طوال الليل دون المبالاة بدراستي التي فيها نجاحي ومستقبلي علما بأنني كنت من الطلبة (الجيدين) ولمعلوميتك تم القبض علي وأنا في المرحلة الثانوية وتحديدا الثالث ثانوي ، وندمي الشديد أن هذه الحادثة السوداء التي مررت بها ستسجل علي كسابقة ، وقد تكون سببا في حرماني من تحقيق ما كنت احلم به من مستقبل وظيفي ناهيك عن سمعتي بين أبناء عمومتي وجيراني والتي قد تكون عائقا أيضا عن الزواج مستقبلا لأنهم سينظرون لي نظرة أخرى .
*ما أصعب تجربة مرت عليك؟
- بحكم صغر سني لم أمر بتجارب حتى أقارن الأصعب مع ما أنا فيه الآن ، ولكن هذه تعتبر تجربتي الأولى والأصعب ولها مآس أولها ما أحدثك خلف بابه ، والحقيقة المخدرات أنا أشبهها بالعار وهي بالفعل عار على كل رجل بكامل قواه العقلية ، وينجرف خلف هذه القاذورات التي يترتب على تعاطيها ما لا يحمد عقباه من سرقة وقتل وهتك عرض وانا احمد الله كثيرا انه تم القبض علي قبل التمادي بالتعاطي وخوض غمار الإدمان المهلك .
*ما الذي تعلمته من السجن؟
- السجن عقاب وبالنسبة لي درس ونقطة تحول، ومكان عرفت فيه أن المخدرات تقود إلى جرائم عدة ومتنوعة من خلال النزلاء الذين يتلقون تهذيب أخلاقهم وإصلاحها وردعا لما اقترفوه من ذنب، فمنهم من أدخل السجن بسبب قتل تحت تأثير المخدر أو كان يفحط وهو مخمور لا يبالي بروحه وأرواح من هم معه ومن هم بالشارع يسيرون آمنين، ومنهم من سرق ومنهم من أقدم على عملية اغتصاب والعياذ بالله تحت تأثيرها فهي باختصار قاسم مشترك في العديد من الجرائم اللاأخلاقية والجنائية والأمنية .
*ما هي تطلعاتك وآمالك المستقبلية بعد الخروج إن شاء الله؟
- التوبة وليس قبلها شيء، وقد أعلنتها ليلة القبض علي وعاهدت الله على ذلك، وهي التي ستكون طريقا لمواصلة دراستي الجامعية بعد خروجي من السجن بعد أيام قليلة إن شاء الله والابتعاد عن طريق المخدرات المظلم أو الجلوس على أرصفتها المهلكة والسير في أدغالها المخيفة المؤدية لعالم المجهول وكم من شخص سار على هذا الطريق وجرفته أمواجها العارمة وهلك في صحرائها القاحلة وكنت في غِنى عن هذه المتاهة التي دخلتها لو سمعت نصائح والديّ اللذين هما الأصدقاء بحق وحريصين علي وكان تخوفهما وكلامهما لي خوفاً علي من شياطين الإنس .
*هل هناك من كلمات في نهاية الحوار تلخص به التجربة؟


http://www.alriyadh.com/2009/11/20/img/169821514860.jpg


أنصح من هم في سني بطاعة الله ثم طاعة الوالدين واخذ النصيحة منهما، فهما خط الدفاع الأول ضد آفة المخدرات وضد الانحراف الفكري الذي يقود إلى أعمال تكون نهايتها وخيمة، وضد أي مصيبة قد تحدث لا سمح الله لأن لهما خبرتهما وتجربتهما بالحياة ويدركان مصلحة أبنائهما تماما ً، واحذر إخواني الشباب من رفقاء السوء والابتعاد عنهم وعدم تصديقهم والسير خلف آرائهم الهدامة التي لا تأمر بخير، فالبعض منهم فقد كل شيء ويريد من يسانده، ويفرح أن يجد مثله قد باع حياته خلف لذة زائفة وسعادة مؤقتة، تكون ضريبتها الشرف والصحة والمال وعقوق الوالدين وخسارة النجاح في أمور حياته ومستقبله فأنا قد خضت هذه التجربة والتي كنت من قبل اسخر ممن يقدم على التعاطي أو (يستغفل أهله) حتى كنت واحدا منهم بسبب تصديق أعدائي وليس أصدقائي الذين تخلوا عني بعد أن أصبحت في هذا المكان. ولم يزرني إلا من كان ينصحني ويشجعني على فعل كل خير وهم الأهل الذين كنت "أعصاهم" ولا أتقبل منهم أي نصيحة فلهم مني كل الدعاء وحفظهم الله.



http://www.alriyadh.com/2009/11/20/img/756744007709.jpg

astath1
11-21-2009, 02:50 PM
ان نكون صفآ واحدآ في الابلاغ عن المروجين والمتعاطين والاماكن المشبوهة التي يرتادها اي شخص تحوم حله شبهات
ان نكون العين الساهرة لاقاربنا وابنائنا واخواننا المسلمين
ثـــــــــــــــــــــــــم ان الأســــــــــــــــــــرة هي خط الدفاع الاول كما هو في إشعار التوعية
http://www.alriyadh.com/2009/11/20/img/169821514860.jpg

أمير الظلام
12-12-2009, 07:10 PM
بنت المها
يعطيك العافيه الطرح الرراائع

بنت المها
12-18-2009, 06:31 PM
هل سبق أن تلقيت عرضا بشراء أو تعاطي المخدرات؟
http://www.aleqt.com/a/316430_72697.jpg

الإقتصادية الإلكترونية من الرياض
إنتشار المخدرات في مجتمعاتنا أصبح ملحوظا، ومستشفيات معالجة الإدمان، ودور الإصلاح والرعاية والسجون خير دليل على تفشي هذه الآفة. وتخوض السعودية حربا ضروسا ضد المخدرات. وتظهر نجاحات السلطات المعنية في أكثر من مجال. لكن السؤال الذي نطرحه ونتوقع إجابة جريئة عليه: هل سبق أن عرض عليك أحد تعاطي المخدرات؟ وهل حاول أي إنسان ترغيبك في تعاطيها؟
http://www.alriyadh.com/2009/11/20/img/756744007709.jpg

بنت المها
12-25-2009, 07:51 AM
مدمن تائب من خلف القضبان :

المخدرات حرمتني عملي وزوجتي وضاعفت ديوني

http://www.alriyadh.com/2009/12/25/img/842593383491.jpg
أحد ضحايا المخدرات
حوار : محمد البدراني
ضحايا المخدرات ضحايا الوهم الخادع والحياة الزائفة وبريق المتعة الكاذبة ، شباب وفتيات من مختلف الأعمار ، يقبعون خلف القضبان يقضون فترة محكوميتهم عيونهم دامعة بعد فقدهم الحرية ، تمر أيامهم بطيئة وهم يعدون الأيام والليالي وينتظرون الفرج ولحظة الخروج ، وفي أذهانهم ألف سؤال وسؤال .
في جولة ميدانية لأمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات على هؤلاء الضحايا من خلف القضبان كان مع أحدهم هذا الحوار:.
*ماسبب دخولك السجن ؟
-وأنا أعيد عليك السؤال وهل غير تعاطي المخدرات سبب في دخولي السجن !
*كيف. ومتى تم القبض عليك . ولماذا؟
تم القبض عليّ قبل عامين عندما كنت عائدا من الاستراحة في آخر الليل وكنت في وضع غير طبيعي ( مخمور) وكانت قيادتي للمركبة في محل شك مما جعل الدوريات الأمنية تستوقفني وبعد تفتيشي من قبل رجال الأمن عثروا على كمية من الحبوب المخدرة ، قد خبأتها في مكان آمن بسيارتي, ولم أكن أظن أن أحداً سيجدها ، لأنني أروجها من وقت إلى آخر وعلى حذر ، إلاّ أن هذه المهنة صاحبها ( مفضوح ) لما يعاني من هلاوس وشكوك وأوهام . تجعل الآخرين يعلمون بأمره .
*كيف كانت نظرتك للمخدرات قبل التعاطي؟
ماذا أقول لك أخي الكريم، ولكن ليس هناك أي شخص ينظر للمخدرات بمنظور حسن !! وهي من جلبت لمتعاطيها الذل والهوان !! الجميع متفق أنها آفة قاتلة وطريق وعر محفوف بالمهالك والنهاية السيئة. وأنا أولهم .
*من الذي عرض عليك فكرة التعاطي . وأين مصيره؟
-الفراغ والبطالة في بادئ الأمر, كما أنه لا يوجد من يراقبني أو يوجهني بحكم وفاة والدي منذ طفولتي ،وكذلك مفهومي الخاطئ ، بأنها أنيس وحشة ومصدر سعادة ولكن والله إن العكس صحيح ، خوف وقلق وتفكير مستمر .
* هل تشعر بالندم الآن؟
-هذا شيء مؤكد بل اشعر بأشد الندم ، لأنني لم استفد من حياتي ولم أكن اجتماعيا مثل غيري ، ووفاة والدي منذ طفولتي ليست سبباً وعائقاً في طريق النجاح , فكم من شخص فقد والديه الاثنين وشق طريقه بالحياة بنجاح وتميز , وكنت دائما أسأل نفسي لماذا لم أكن في حال غير التي أنا فيها .




http://www.alriyadh.com/2009/12/25/img/150102545249.jpg
يتفق العالم على محاربة المخدرات


*ما أصعب تجربة مرت عليك؟
-أنا مررت بتجارب ، و لم استفد منها ، فقد تم القبض علي قبل هذه المرة بأسباب تعاطي المخدرات ومكثت بالسجن لمدة عام .وفصلت من عملي وطلقت زوجتي وتحملت ديوناً كثيرة ، وبعد خروجي من السجن عدت لرفقاء السوء ولم أغيرهم حتى عدت للتعاطي وتم القبض علي ولم أتعلم من التجربة الأولى وهذه هي أصعب تجربة مرت علي , لأن الجاهل هو من يعود لسوء عمله بعد النجاة منها .ثم يا أخي الكريم بمجرد تعاطي الشخص للمخدرات ولو لمرة واحدة فهذه بحد ذاتها تجربة صعبة ، يصعب الخروج منها إلاّ بثلاث (مصحة ، سجن ، وفاة ).
*ما الذي تعلمته من السجن؟
- السجن أعطاني فرصة للتأمل ومراجعة حساباتي والتصالح مع الذات .وعرفت قيمة الحرية التي كنت أعيشها خارج أسواره، ولم اشكر الله عليها بل قابلتها بمعصيته واتباع هوى النفس والشيطان والسعي خلف مطالب رفقاء السوء التي قادتني للسجن و البقاء خلف قضبانه.



http://www.alriyadh.com/2009/12/25/img/543506350534.jpg
هاتف مركز استشارات الإدمان


*ما هي تطلعاتك وآمالك المستقبلية بعد الخروج إن شاء الله؟
اسأل الله أن يبدل الحال ويثبتنا على الحق. وسوف أسعى جاهداً للبحث عن وظيفة تسد حاجتي فيما بقي لي من العمر. وعمل الطاعات وأن أكمل حفظي للقرآن لعل الله يبدل سيئاتي حسنات . فقد وجدت السعادة بين دفة صفحاته ومعاني كلماته التي زادت القلب سروراً ويقينأ روض النفس ، وأنار طريقي وهون علي وحشة السجن وطول ساعاته . وهناك ميول لدي ان افتح متجراً صغيراً بحكم خلفيتي في صيانة السيارات وخاصة الكهرباء . ودعواتك لي بالتوفيق .
*هل من كلمات في نهاية الحوار ؟
انصح أي شاب يرغب بحياة كريمة ومستقبل مشرق ، بارا بوالديه وجيرانه ،عليه الابتعاد عن تناول الخمور والمخدرات والابتعاد عن أصحاب السوء والاستماع لنصائح الأهل ،والمقربين خاصة عندما يحذرونه من مصاحبة بعض الأصدقاء الذين قد يقودونه في تصرفاتهم و سهراتهم وتهورهم إلى تناول الممنوعات فتنقلب حياته ويضيع مستقبله ، وتصيبه بوصمة عار لن تزول من سجل حياته ، وحينها يكون الندم حين لا ينفع الندم . واحرصوا على الأصدقاء الذين ترون فيهم الخير والصلاح ويحرصون على مصلحتكم وينصحونكم لما يسركم في دنياكم وآخرتكم ، ويذكرونكم بالله والحرص على طاعته ، وابتعدوا عمن يزين لكم الأعمال السيئة أو يشجعونكم على التورط بها . وأنا ضحية هؤلاء ومجرب والتجربة خير برهان ، أقول لكم انتبهوا لأنفسكم وحافظوا على كرامتكم قبل أن تدنسها سموم المخدرات المدمرة للنفس والمال وللكرامة ، فهي لحظات انتعاش مزيفة آخرها ضيق وهم واكتئاب وأمراض نفسية وعقلية وفقر وسجن ,ونصيحة مجرب اقترف من تجربته الحمقاء كل هم وغم وحزن وعزلة وفقد حريته خلف القضبان بسبب تعاطي المخدرات .

بنت المها
12-25-2009, 07:59 AM
نقطة ضوء

المخدرات والمناعة


أثبتت الدراسات الحديثة وجود علاقة وثيقة واتصال متكامل بين الجهاز العصبي والجهاز المناعي والغدد الصماء، فكل جهاز يؤثر في الآخر ويرسل له إشارات ويستقبل منه إشارات تؤثر على دوره ووظائفه،. لذلك يمكن استنتاج أن أية مادة تؤثر على الجهاز العصبي وإفرازاته الطبيعية سوف تؤدي بالضرورة إلى التأثير في الجهاز المناعي ومكوناته. ومن الثابت علميا أن المخدرات لا تؤثر على الجهاز العصبي فقط، ولكنها تؤثر في الجهاز المناعي أيضا، وتتسبب في حدوث أمراض نقص المناعة وأمراض الحساسية، فضلا عن أن المخدرات التي تؤخذ عن طريق الحقن تنقل عدوى الفيروسات بصورة مباشرة، فقد أثبتت الدراسات التي أجريت أن هناك علاقة وثيقة بين إدمان المخدرات مثل الحشيش والهيروين والكوكايين والمورفين والمثيادون والأمفيتامينات».‏ وزيادة الإصابة بعدوى فيروس الإيدز والتهاب الكبد الفيروسي بصفة عامة.

بنت المها
12-25-2009, 08:00 AM
معلومة

المنومات


المنومات أدوية تعمل بقدرتها الخافضة للجهاز العصبي المركزي فتؤدي إلى تهدئة الشخص وتنويمه وقد تسبب بعض المنومات اعتياداً نفسياً عليها وخاصة الباربيتوريات وإن فرط الجرعة، أو الاستمرار عليها لفترة طويلة قد يحدث انسجاما شبيهاً بالانسمام الكحولي (2) دون احتقان في الوجه أو احمرار في الملتحمة لكن يظهر اختلاط عقلي من صعوبة في التفكير واختلاط ذهني وعدم استقرار عاطفي واضطراب نفسي سمي. وتشتق المنومات أو الباربتيورات من حمض الباربتيوريك وتستخدم كمسكنات، ولكن أسيء استخدامها، وبالنسبة لتأثيرها فيتوقف على نوع المنوم، فهناك منوم قصير المفعول مثل البنتوثال وآخر متوسط المفعول مثل الأميتال وثالث طويل المفعول مثل الفينوباربيتال. ومن المنومات الكلورال ومشتقاته والسلفونال ومشتقاته والأوريتانات: هي ايسترات حمض الكارباميك وأهمها الأوريتان: يتمتع بخواص منومة إلا أنه خطر لأنه يؤدي إلى تغيير في الصيغة الدموية لذلك ألغي استعماله والميبرومات وهو عقار منوم في حالات القلق والاضطرابات العصبية النفسية ويزداد تأثيره الدوائي بمشاركته للباربيتورات ويستعمل أيضاً مسكناً لألم التشنج العضلي. السيكلاربامات: وهو مسكناً ومهدئاً في حالات التشنج الحشوي وبعض الآلام القطنية والمفصلية.

بنت المها
01-01-2010, 07:10 AM
كانت البداية حلماً في الثراء السريع.. أحد التائبين:

المخدرات قتلت صديقي وحرمتني من أسرتي والصلاة على والدتي

http://www.alriyadh.com/2010/01/01/img/528905014761.jpg

حوار: محمد البدراني
ضحايا المخدرات ضحايا الوهم الخادع والحياة الزائفة وبريق المتعة الكاذبة ، شباب وفتيات من مختلف الأعمار ، يقبعون خلف القضبان يقضون فترة محكوميتهم عيونهم دامعة بعد فقدهم الحرية ، تمر أيامهم بطيئة وهم يعدون الأيام والليالي وينتظرون الفرج ولحظة الخروج ، وفي أذهانهم ألف سؤال وسؤال.
في جولة ميدانية لأمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات على هؤلاء الضحايا من خلف القضبان كان مع أحدهم هذا الحوار:
* كيف. ومتى تم القبض عليك . ولماذا؟
لقد تم القبض علي عن طريق سلاح الحدود قبل عامين بعد مطاردتهم لي ، وكنت في ذلك الوقت استقبل كمية من المخدرات عن طريق مهرب . ولكن يقظتهم ومتابعتهم وتمكنهم كانت اقرب لي من استلام ما انتظره.
* كيف كانت نظرتك للمخدرات قبل التعاطي؟
كانت النظرة لها مصدر رزق وربح مادي عاجل، ولكن هي مغامرة بالروح لأنك أنت تقدم على فعل عمل مشين ومهلك بحق نفسك وبمن توزع عليهم ذلك وانا اسميهم ضحايا ولو كان فيها فائدة لكانت الدولة هي أول المساعدين. ولكن في آخر المطاف عرفت أنها طريق وعر . وكم كنت أعاني من العمل في هذا المجال حتى تم القبض علي وإصابة زميلي وقتله. وللأمانة يا أخي الكريم دولتنا يحفظها الله تضحي بما تملك من اجل إنقاذ حياة واحد من أبنائها أي إن كانت محنته ، وعلى النقيض لا ترضى من أبنائها أن يعثوا في الأرض فسادا بتهريب المخدرات وترويجها أو خلاف ذلك من أفكار ضالة وإرهابية تزعزع أمنها وتزرع الفتن بين وحدتها وتفتك بعقول شبابها والمخدرات صنوان هي والفكر الضال.

* من الذي عرض عليك فكرة التعاطي. وأين مصيره؟
- البداية تفكير أشبه ما يكون بالجنون والضلالات بأن أكون من الأثرياء. وهذه نظرة خاطئة بالطبع مني لأن من نجحوا في تجارتهم لم يكن فيها مثل هذا التفكير والبضاعة المزجاة والمهلكة . والمخيفة في استقبالها وتوزيعها وتعاطيها ، ولا أخفيك كان هناك تشجيع ممن كان منظوره يتفق مع منظوري العقيم وكانت نهاية هذا المشروع ووفاة صديقي ودخولي السجن بمدة لا تخفاك مدة سنواتها.

* هل تشعر بالندم الآن؟
- بالطبع وأشد الندم لأنه ترتب على ذلك سمعة وكرامة وكل ذلك بسبب النفس الأمارة بالسوء. وندمي أيضا أن أفعالي المشينة حرمتني وأبعدتني عن والدتي وبرها والصلاة عليها وتشييع جثمانها يرحمها الله قبل عام.

* ما أصعب تجربة مرت عليك؟
- ترويج المخدرات والابتعاد عن أسرتي بالشهور انتظر فرصة استقبل فيها معاناتي واذكر ذات مرة وقت عيد ومعروف الأعياد فترة تجمع الأقارب ولم الشمل وأنا في عزلة عنهم انتظر موعد وصول أو استلام حتى جاء اليوم الذي تم القبض علي فيه . وهذا بالطبع جزاء ما اقترفته من إجرام بحق نفسي وأبناء وطني..

*ما الذي تعلمته من السجن؟
- يا أخي بالنسبة لي السجن مكان رحمة, تعلمت فيه القراءة والكتابة. وأمور ديني التي كنت أجهلها وتعلمت المشاركة في كل شيء في الفكرة في الطعام في طريقة النوم والتعامل مع الآخرين وبعض الحرف اليدوية التي تقضي على ساعات يومه الطوال ، وان شاء الله يكون نقطة تحول وصفحة جديدة أنسى من خلاله الماضي الأسود الذي عشت فيه نصف عمري دون فائدة مرجوة.
* ما هي تطلعاتك وآمالك المستقبلية بعد الخروج ؟
لم يكن هناك تطلعات البقاء هنا طويل، والعمر له دوره ويا الله حسن الخاتمة. أدعو الله أن يبدل سيئاتنا حسنات وان يغفر لنا زلاتنا ويهدينا طريق الصواب .انه سميع مجيب .وأن فرجت ورحمة ربي واسعة، فهناك عزيمة صادقة للانخراط في أي عمل تطوعي يفيد الناس مثل تحفيظ القرآن الكريم والمساهمة في أوجه الخير. من مساعدة محتاج أو إلقاء محاضرة توعوية تهدي قلب غافل .


http://www.alriyadh.com/2010/01/01/img/596889064041.jpg


*-هل هناك من كلمات في نهاية الحوار ؟
العقل دليل الفكر الراجح والجهل أول مفاتيح المعاصي وأنا في بدية حياتي نعمت بجهل رغم توفر وسائل التعليم والإمكانيات والمحفزات ولكن الجاهل عدو نفسه.
ولست في مقام الموجه ولكن نصيحة من ضحية دفع سببها جهله سنوات عمره المتبقية خلف القضبان. ولست متعلما ولكن أقول للجميع عليكم في اختيار الصديق الصالح قبل كل شيء فهو معين لك على هذا الحياة ويوجهك واجتنبوا صحبة الأشرار ومجالستهم وحافظوا على الصلاة في وقتها في سبيل النجاة والحافظة للشخص من فعل كل منكر وقد قال تعلى (ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ) فهي بمشيئة الله رادع من ارتكاب الذنوب والمعاصي التي تجلب الفقر والتعاسة للإنسان فيها راحة بال والاهتمام بالوالدين وطاعتهما فإنه لا يدخل الجنة عاق والحذر من المخدرات وتعاطيها فهي تذهب العقل وتجعل الشخص يقدم على فعل بغير وعيه ومصداقية لقولي الأسبوع الماضي أصدرت وزارة الداخلية بيانا نصه قيام احد الأبناء بقتل والده تحت تأثير حبوب الكبتاجون والعياذ بالله وهذا العقوق بعينه والإجرام.

بنت المها
01-01-2010, 07:12 AM
http://www.alriyadh.com/2010/01/01/img/839589529007.jpg
كمية الحشيش المضبوطة «الرياض»

معلومة


الحشيش هو احد المواد التي تؤدي إلى الإدمان ويعتقد الكثير من الناس (حتى المثقفين منهم) أن استخدام الحشيش لا يسبب التعود عليه وهو اعتقاد أثبتت الدراسات المقننة بما لا يدع مجالا للشك عدم صحته ونرى خلال الممارسة الطبية الكثير من الحالات ممن أدمنوا الحشيش ولم يستطيعوا التوقف عنه حيث تظهر لديهم رغبة ملحة في الاستمرار عليه ويصابون بالتوتر والعصبية عند التوقف عنه والحشيش كأي مادة إدمانية لا تخلوا من آثار سلبية على جوانب حياة المدمن المختلفة والآثار الصحية للحشيش متعددة فمن الناحية الجسدية يؤثر على عدد من أجهزة الجسم كالجهاز العصبي والتنفسي والقلب والغدد وجهاز المناعة أما من النواحي النفسية بالاضافة إلى انه يسبب الإدمان فغالبية مستخدميه تصبح لديهم صعوبة في التركيز والانتباه وضعف في الذاكرة ويصاب البعض بالاكتئاب أو القلق ويصاب البعض بما يسمى بالذهان ويقصد بذلك حصول الشكوك والاعتقادات الخاطئة والهلاوس وتتغير شخصية البعض فيصبح متبلد المشاعر والأحاسيس وينعزل ويتقلص دوره الاجتماعي بشكل كبير ومع مرور الوقت تتعقد المشكلة ويتدهور وضع مستخدم الحشيش وأدائه.

بنت المها
01-01-2010, 07:13 AM
نقطة ضوء

http://www.moqatel.com/openshare/Behoth/Mnfsia15/Mowajhat-A/pic04.jpg


المخدرات .. طريق موحش .. بدايتها الفضول والتجربة و منتصفها .. انسياق بلا وعي خلف رفقاء السوء وهوى النفس و آخرها إدمان وضياع. فلا تجعل نفسك عبداً للمخدرات ثم تسوقك نشوة لحظاتها الأولى إلى عالم الإدمان، تكون بعدها معول هدم لنفسك وكيانك ومجتمعك .. فتضيع نفسك وتحطم أحلامك وتكسر أمل أسرتك. فأنت القدوة فاجعل من حولك يفتخرون بك وبإنجازاتك وطموحاتك ... كن مطيعا لربك .. متمسكا بدينك .. ملتزماً بسنة حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم . فإن فعلت ذلك فأنت ملاك يتحرك على الأرض ، وقدوة لغيرك وعز لأهلك وفخر لمجتمعك ومرآة صادقة لكل مسلم صادق غيور على دينه وعرضه ووطنه . واعلم أن جليس السوء هو بيت الداء في الوقوع في وحل الخمور والمخدرات التي أثبت الأطباء أنها سبب جوهري لمرض السرطان ونقص المناعة ( الايدز) . فالمخدرات مرض داهم يزحف في الظلام ليفتك بالإنسان ويلتهم التراث والقيم الاجتماعية .

بنت المها
01-08-2010, 07:24 AM
مؤثرات عقلية

محمد البدراني
للمخدرات تأثير على النواحي العقلية، فكلمة مخدرات كلمة عامة تطلق على المؤثرات العقلية، وهذه تُقسّم إلى فئتين إحداهما مخدرة ومثبطة وأخرى منشطة ومحفزة، فالمثبطات تبدأ بالكحول ثم يندرج تحتها الحبوب المهدئة أو المخدرة وكذلك الأفيونات وأقوى ما فيها هو الهيروين وكل هذه تعتبر مثبطات للجهاز العصبي، بينما المنشطات هي مجموعة أخرى وهي الأكثر استخداماً لدى فئة الشباب صغار السن، لأنها تحفز نشاط الجسم وتبعث على الحيوية والقدرة على العمل والإنجاز وأيضاً تحسن المزاج وهذا كله سوف يشعر به المتعاطي في البداية، لكن مع الإدمان عليها سيبدأ الإنتاج لديه والحالة النفسية بتدهور مستمر حتى يدخل في اكتئاب نفسي، فالذي يشجع على تعاطيها بداية هو تحسن المزاج فيشعر الإنسان أنه متعلق بها ولا يستطيع تركها فيدخل في الاستعمال الكثير مع زيادة الجرعة حتى تتدهور حالته. ولذلك أول ما صُنعت من أجله هذه المنشطات هو للاستخدامات الطبية ولعلاج بعض الحالات النفسية. ولكن لإساءة استخدامها أصبحت محظورة ومن الأدوية المقننة التي لا يمكن صرفها بوصفة طبية إلا في حالات محدودة جداً، ومع ذلك أصبح تصنيعها كمادة غير قانونية، ولذلك يتم استخدامها خفية وأصبح استهلاكها كبيراً جداً، والاسم العلمي لها كمنشطات هو (vitamins) وأحدها الكبتاجون والذي يعتبر الأكثر استخداماً في منطقتنا وهو من المنشطات التي يتم استخدامها استخداماً غير طبي.

بنت المها
01-08-2010, 07:26 AM
مدمن يروي تجربة 10 سنوات من التعاطي:

أخي أوقعني في براثن المخدرات وبجرعة هيروين لفظ أنفاسه

http://www.alriyadh.com/2010/01/08/img/381938281094.jpg
روعة الحياة لا تفسدها ..بآفة المخدرات
حوار : محمد البدراني
ضحايا المخدرات ضحايا الوهم الخادع والحياة الزائفة وبريق المتعة الكاذبة ، شباب وفتيات من مختلف الأعمار، يقبعون خلف القضبان يقضون فترة محكوميتهم عيونهم دامعة بعد فقدهم الحرية، تمر أيامهم بطيئة وهم يعدون الأيام والليالي وينتظرون الفرج ولحظة الخروج، وفي أذهانهم ألف سؤال وسؤال .
في جولة ميدانية لأمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات على هؤلاء الضحايا من خلف القضبان كان مع أحدهم هذا الحوار..
ماهي أسباب دخولك؟
تكرار تعاطي المخدرات حتى أصبحت من مدمنيها لأجد نفسي بهذا المكان.
كيف تم القبض عليك ولماذا؟
تم القبض علي من قبل أحد رجال مكافحة المخدرات وأنا في حالة سكر وهي المرة الثالثة التي يتم القبض فيها علي ويجدون بحوزتي كمية من المخدرات .وقد كانت المرة الأولى أثناء قيامي بسرقة احد السيارات في وقت متأخر من الليل وتم القبض علي من قبل رجال الأمن ( الدوريات الأمنية) وبحوزتي عدد من حبوب الكبتاجون المخدرة ،وبقيت قرابة السنة خلف القضبان ولم يردعني ذلك .وهذه المرة الثالثة والأخيرة.
كيف كانت نظرتك للمخدرات قبل التعاطي؟
لا أحد يجهل ما للمخدرات من أضرار فقد كنت أعلم تمام العلم بأن المخدرات هي طريق الهلاك ,وهي السبب وراء كل بلاء , ولكن هذا العلم لم يكن كافياً لمنعي من تعاطي هذه السموم .
من الذي عرض عليك فكرة التعاطي ؟
أحياناً يكون السبب في هلاكك هو أقرب الناس إليك, فأخي الأكبر كان متعاطياً وكنت أرى فيه القدوة , فقد عرض علي ذات يوم التعاطي فلم أتردد , وكانت هذه بداية الهلاك .
هل تشعر بالندم الآن؟
صدقني إن الندم يقتلني , فكلما تخيلت وضعي لو لم أقدم على هذه التجربة المريرة, وسمعتي التي ارتبطت بالمخدرات, شعرت بندمٍ قاتل ولكن قدر الله وما شاء فعل , والحمد لله على كل حال.
ما أصعب تجربة مرت عليك؟
إن أصعب تجربة مررت بها هي إدماني, الذي أهلكني,وقادني إلى السجن والضياع ,وقد أهلكت المخدرات أخي فقد لفظ أنفاسه أمامي أثناء التعاطي ولم أتعظ من هذه الحادثة .وهي تجربة وموقف ولكن قلت لك لم اتعظ ولكن فترة السجن خي لي للابتعاد عن هذه السموم .


http://www.alriyadh.com/2010/01/08/img/065890665225.jpg
أحد ضحايا التعاطي


ما الذي تعلمته من السجن؟
أولا: أتمنى من الله الهداية والثبات , فقد تعلمت من السجن مالم أتعلمه خارجه , فالسجن تأديب لمن ضيع نفسه , وإصلاح لكل سلوك خاطئ, فقد تعلمت أن السجين هو من قيد نفسه بتعاطي المخدرات , وضيع نفسه وأهله.
ما هي تطلعاتك وآمالك المستقبلية بعد الخروج إن شاء الله؟
بعد انتهاء محكوميتي و خروجي من السجن بإذن الله , سأحاول إيجاد عمل لأعيش حياة كريمة , وسأتجنب أصدقاء السوء, وأبدأ حياة جديدة أستعيد بها نفسي وسمعتي التي ضاعت.
هل هناك من كلمات في نهاية الحوار تلخص بها تجربتك؟
الكلمات كثيرة ولكن أختصرها بنصيحة لكل من سولت له نفسه بتعاطي المخدرات , بأن يعود إلى رشده ويشتري نفسه , صدقوني (إن الدنيا حلوة نضرة) فلماذا لا نعيشها بطبيعتنا وفطرتنا التي ترفض كل مهلكٍ ومفسد, ولقد انخرطت في هذا الوباء القاتل منذ مايزيد عن عشر سنوات وخسرت كل شيء ولم يعد لي أصدقاء صالحون بل بالعكس فقد أصبحت لا أرافق إلا المدمنين وهذه نصائح لإخواني الشباب لكي لا يقعوا في براثن هذا المرض الخبيث:وعليهم أن لا يصدقوا أن المخدرات تمنح النشوة وتجلب السعادة فهذه خرافة ولو أنها كذلك لما وجدتني في هذا المكان .ولم افقد أخي بسبب تعاطيها ناهيك عما تجلب


http://www.alriyadh.com/2010/01/08/img/831087695359.jpg
من أساليب ضعفاء النفوس في ترويج المخدرات


من تلف للأعصاب و الاكتئاب و الاضطرابات نفسية. وعليهم كذلك أن لا يصدقوا أنها تساعد على الهروب من الواقع الأليم ومن مشاكل الحياة وأنها تساعد في التحصيل العلمي، بالعكس إنها تزيد الأمور تعقيدا.. كما أقول لإخواني الشباب بقدر حرصكم على مستقبلكم تجنبوا رفقاء السوء من مستعملي المخدرات حتى ولو كان أقرب الناس إليك. فمن خلال استعمالي لحبوب الكبتاجون أصبحت أنسى الكثير من الأشياء المهمة وهبط مستوى الذكاء لدي بشكل ملحوظ وتشتت فكري وفقدت القدرة على التركيز وأصبحت كسولاً لا يوجد لدي القابلية لأداء أي عمل مهما كانت سهولته أو صعوبته،وكان تفكيري طوال اليوم كيف احصل على المادة وكيف أتعاطاها فاحذروها . سائلاً الله أن يحمي الجميع من هذه الآفة المدمرة


http://www.alriyadh.com/2010/01/08/img/238527441317.jpg

بنت المها
02-05-2010, 06:29 AM
معلومة


هناك عوامل اساسية يجب على الأبوين مراعاتها وقد أثبتت هذه العوامل فعاليتها في الوقاية من المخدرات . ومن أهم هذه العوامل بناء علاقة قوية مع الأبناء منذ الصغر . ويعد الحوار ودعم وتشجيع التواصل الجيد أهم عناصر في بناء العلاقة الأسرية وذلك من خلال الحديث مع الأبناء عما يحدث في حياتهم وحياة أفراد العائلة ، ومحاولة الاشتراك مع الأبناء في أنشطتهم المختلفة والانتباه لرغباتهم , حيث يساعد ذلك بشكل مباشر وغير مباشر في إكسابهم المهارات الايجابية، ويجعلهم قادرين على التفكير والفهم بطريقة سليمة و على معرفة الحدود الصحيحة لسلوكياتهم والمناسبة لهم , وتجعلهم يبتعدون عن الحدود المحذورة التي يجب عدم تجاوزها حتى في غياب السلطة وبالتالي يكبر معهم إدراكهم بأهمية التزامهم بهذه الحدود. الأمر الآخر هو تدريب الأبناء على تحمل المسؤولية منذ سن مبكرة وتشجيعهم على تحمل هذه المسؤولية والقناعة بالعمل الذي يقومون به وهذا يسهل على الأبناء تحمل المسؤولية عند الكبر ويجعلهم أكثر مقدرة على تحمل الضغوط الحياتية المختلفة، والتعامل الايجابي معها والإحساس بالآخرين واحترام الانظمة والتقيد بها وعدم تجاوزها . ويعتبر وجود القدوة الحسنة للابن من العوامل الاساسية للوقاية من المخدرات فالابن يتعلم من المقربين منه الكثير من الأمور المباشرة و الغير مباشرة مثل كيفية التعامل مع الآخرين وكيفية مواجهة الصراعات وضغوط الحياة واحترام القوانين العامة . لذا على الوالدين القيام بدور القدوة الحسنة للأبناء وعدم مخالفة القول للفعل ، حتى لاتتكون مفاهيم مزدوجة لدى الأبناء . فعندما ينكر احد الآباء شيئا بقوله ويقوم بفعله فان الابن قد يقوم بنفس الفعل ، فاتباع الأفعال أقوى من اتباع الأقوال.

بنت المها
02-05-2010, 06:30 AM
نقطة ضوء


خطر تعاطي المخدرات وبقية المؤثرات العقلية، يزيد بشكل أكبر خلال ‏فترات التحول ‏والانتقال، مثل: تغيير المدارس ‏والانتقال أو الطلاق. فإذا ‏استطعنا إيقاف تعاطي ‏المخدرات فإن ذلك يمكننا من حماية ‏المتعاطي من ‏الوصول إلى مرحلة الإدمان المرضية. في بداية المراهقة، ‏‏عندما ينتقل الأطفال من المرحلة الابتدائية إلى ‏المرحلة ‏المتوسطة، يواجهون مواقف دراسية ‏واجتماعية جديدة تشكل ‏لهم حالة من التحدي. في ‏هذه الفترة قد يتعرض الأطفال ولأول ‏مرة، إلى ‏تعاطي مواد تؤدي للإدمان مثل السجائر وغيرها. ‏‏وعندما يدخلون المرحلة الثانوية، يسمعون وربما ‏يجدون توفر ‏المخدرات والمسكرات وتعاطيها من قبل ‏المراهقين الأكبر سنا، ووجود ‏مناشط اجتماعية قد ‏تستخدم فيها المخدرات ويشاهد فيها تعاطي المسكرات، مثل السفر الخارجي ومشاهدة الأفلام بشكل منتظم، أو سماعهم ورؤيتهم لهذا في محيطهم الجواري، تعمل بشكل خطير على تشكيل قابلية التعاطي لدى الصغار وهو ما يجعلهم مهيئين للتعاطي ولديهم قابلية لاتخاذ قرار التعاطي في مرحلة المراهقة .

بنت المها
03-03-2010, 07:50 AM
زيادة عدد مستخدمي «الكوكايين» 5 أضعاف




لندن ـ د .ب .أ :
يعتزم المجلس الاستشاري البريطاني المعني بإساءة استخدام العقاقير مراجعة التأثيرات الطبية للكوكايين بعد الزيادة التي وصفت بأنها «مثيرة للقلق للغاية» في استخدامه.
وذكرت صحيفة «تليجراف» البريطانية في موقعها على الإنترنت أمس الثلاثاء أن المجلس أعلن أن استخدام المخدر «الضار للغاية» زاد بمقدار خمسة أضعاف بين من تراوح أعمارهم بين 16 و59 عاما خلال الـ 12 عاما الماضية، فضلا عن تراجع نسبة نقاء العينات التي تؤخذ من السوق.
وفي خطاب لوزارة الداخلية كتب رئيس المجلس الاستشاري المعني بإساءة استخدام العقاقير البروفيسور ليس إيفرسن أنه يأمل في أن تعمل المراجعة على «إبطال الفكرة الشائعة بشكل متزايد بأن الكوكايين مخدر آمن نسبيا».
واستشهد إيفرسن، في خطابه بأحدث إحصائيات منظمة «بريتش كرايم سيرفاي» والتي توضح أن 6.6 في المائة من الشباب بين 16 و24 عاما تعاطوا الكوكايين العام الماضي مقارنة بـ 3. 1 في المائة عام 1996.
كما ارتفعت نسبة تعاطي الكوكايين بين من تراوح أعمارهم بين 16 و59 عاما من 6. 0 في المائة إلى 3 في المائة خلال الفترة ذاتها. وقال البروفيسور إيفرسن الذي جرى فصل سلفه البروفيسور ديفيد نوت العام الماضي بسبب انتقاد سياسة الحكومة إزاء المخدرات إنه لا يتوقع أن ينتج عن التقرير الدعوة لتغيير تصنيف الكوكايين الحالي ضمن العقاقير الضارة من الدرجة الأولى.
كما أوضح أنه فضلا عن تزايد استخدام العقار ، فإن هناك تراجعا في نقاء العينات.
وكتب البروفيسور «الكوكايين مخدر ضار للغاية بالنسبة للأشخاص والمجتمع، كما أن دلائل الزيادة المستمرة في استخدام الكوكايين مخيفة بشكل كبير».

بنت المها
03-12-2010, 06:14 AM
من أجل المخدرات تركت الدراسة وامتهنت التزوير وانتحال الشخصيات..

مدمن: صديقي فارق الحياة أثناء التعاطي ولم أعتبر.. والعمالة توفر لنا المخدرات بسهولة

http://www.alriyadh.com/2010/03/12/img/306537362863.jpg
النهاية بجرعة هيروين
حوار : محمد البدراني
وراء القضبان وخلف الأبواب المغلقة قلوب تئن وعيون تدمع حسرات وندم ذكريات الذل والتشرد وقصص الخوف والرعب في مستنقعات المخدرات ذكريات الأهل والأقران وخلف الظنون يسأل الضحية نفسه عن عواقب اتباع أقران السوء وعقوق الوالدين كم من روح تقول رب ارحمني .. فاعتبروا يا أولي الألباب..
سلسلة حوارات صحفية .. من وراء القضبان تنقلها لكم صفحة الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات لمن وقعوا في دائرة الضياع وعالم المخدرات




اسمي م .ح.م وعمري 40 وحالتي الاجتماعية أعزب


*هل لنا معرفة بداية المشكلة؟ .
المشكلة بدأت منذ وفاة والدي ومن بعده وفاة أعمامي فقد أحاطت بي الهموم إضافة لضيق الحال وعدم قبولي بالوظيفة فقد تقدمت لجميع الجهات الحكومية والأهلية حتى يئست بعدها التقيت بأصدقاء ساعدنا بعضنا للتعاطي .
* وهل وجودك هنا هي المرة الأولى ؟
لا العاشرة وكانت تختلف القضايا ولكن الثابت في كل مرة تعاطي المخدرات .
* ما هي القضايا الأخرى التي كانت ترافق التعاطي ؟
السرقة والتزوير وانتحال شخصية رجال الأمن وشخصية موظفي البلدية .
* كم مدة تعاطيك وماهي المادة التي كنت تتعاطاها؟
ثمان سنوات ، وجربت أنواعاً مختلفة من المخدرات .
* هل سبق لك دخول برنامج لعلاج الإدمان ؟
لا ولم أفكر أصلا بذلك .
* من العائل لك بعد وفاة والدك وأعمامك ؟
والدتي رغم فقرها وعجزها وكذلك أعمامي قبل وفاتهما رغم منازعاتي معهما المستمرة بسبب تعاطي المخدرات وما جلبت لهما من مشاكل شوهت سمعة العائلة .
* هل قامت والدتك بزيارتك ؟
لا فهي كبيرة ومريضة وليس لديها احد يخدمها
* ألم يسبق لك الزواج؟
بلى، قبل ثمانية عشر عاماً ولكن تم الطلاق قبل إتمام الزواج بسبب دخولي السجن للمرة الأولى ، وكان عمري اثنين وعشرين عاماً.
* قلت بأنك لم تقبل بأي وظيفة ما مستواك الدراسي ؟
بلى قبلت في شركة وتم فصلي بعد ثلاثة شهور بسبب تعاطي المخدرات ومستوى تعليمي المرحلة المتوسطة وحصلت عليها من داخل السجن ، واذكر أيام المرحلة الابتدائية كنت متفوقا رغم افتقادي للكثير من الأشياء التي كان ينعم بها زملائي إلا أنها أحدثت لدي نوعاً من التحدي مع نفسي .
* لماذا لم تواصل تحديك مع نفسك لتصل لمكانة مرموقة ؟
يئست بسبب الفقر والظروف المحيطة ورفقاء السوء الذين رافقتهم في رحلة الضياع حتى خسرت كل شيء .

* ألم يكن لديك خلفية عن المآسي والقصص جراء التعاطي ؟
بلى وقد جربتها بنفسي، ولكن لاحياة لمن تنادي فالمخدرات تذهب العقل والغيرة والضمير والإنسانية ومن ذلك كان لي صديق مقرب لي في التعاطي أحضر بودرة وحبوب القشطة وقام بتناول الحبوب وبعد ذلك تعاطى البودرة وبعد دقائق سقط منكباً على وجهه ، واستمريت بتحضير الإبرة المخدرة وبعد الانتهاء منها أردت أن اصحيه فوجدته قد فارق الحياة ولم اعتبر من الموقف بل استمريت بوخز نفسي وهو بجواري دون مبالاة .
* كيف ترى قضية انتشار المخدرات بالمجتمع ؟
متوفرة بدليل أنني أينما أذهب أجد سهولة في الحصول عليها وخاصة من العمالة الوافدة فهم من يقومون بترويجها وتصنيعها بالداخل .
* ما هي محطة الندم في حياتك ؟


http://www.alriyadh.com/2010/03/12/img/064671458128.jpg
للعمالة السائبة دور في ترويج المخدرات


وفاة والدي فبعده تحولت حياتي لجحيم وضياع زادها سوءاً الفقر ورفقاء السوء.
* يا ترى ماذا فقدت أثناء دخولك للسجن ؟
فقدت صحتي وعشر سنوات من حريتي خلف القضبان وأغلى من بقي لي بهذه الدنيا (أمي) وخوفي أن تموت وأنا لم أشاهدها وأفرحها باستقامتي .
* السجن إصلاح وتأهيل هل أنت مع هذه المقولة ؟
نعم ولكن ماذا بعده ؟
* إذاً ساعدك السجن في استبصار مستقبلك ؟
نعم ومنها تكملة دراستي وسوف أواصل إن شاء الله ، وهناك مجال آخر للتعلم وهو وجود المعهد المهني والشؤون الدينية التي من خلالها قرأت القرآن الذي أعاد لي عقلي ورشدي .
* كيف سيكون استعدادك إذاً للخروج ؟
في الحقيقة لست متخيلاً أنني سوف أخرج فعشر سنوات مدة طويلة كيف تقضي ؟وتنتهي !!.على العموم الحمد لله، يمكن خيرا لي .
* ماهي الهواجس التي تنتظرك بعد خروجك ؟
التفكير في الاستقرار والعيش بسلام وان تستمر حياتي وأنا بصحة وعافية للتزود بعمل الطاعات لتعكس صورة حسنة لشخصيتي وتمحو ماضيها الأسود .
* ماذا تتوقع من المجتمع بعد الخروج ؟ القبول أم الرفض؟
أنا سبق وان دخلت السجن أكثر من مرة ، وكل مرة يرفضني المجتمع ، ولكن هذه المرة أتمنى أن يتقبلني كشخص أذنب وتاب توبة نصوح والاهم أن يغفر لي الله سبحانه وتعالى .

بنت المها
03-12-2010, 06:16 AM
الإدمان


التعرض المزمن لتعاطي المخدرات يعطل الطريقة التي ‏تتفاعل بها أبنية المخ الحساسة للسيطرة على السلوك ‏وخاصة المرتبط بتعاطي المخدرات، كما أن تنمية ‏احتمال الجسد للمخدر أو إلى زيادة الحاجة لجرعات أكبر ‏من المخدرات للحصول على الأثر المنشود، كما أنه أمر ‏يؤدي إلى بلوغ مرحلة الإدمان، التي تقود المتعاطي إلى ‏البحث عن المخدر وتعاطيه بشكل إجباري ومرض إدمان ‏المخدرات بصفته مرضا عقليا، يؤدي إلى تآكل عملية ‏ضبط الشخص لنفسه وتلاشي قدرته على اتخاذ قرارات ‏واضحة، في حين أنه كعلة تصيب وظائف العقل، يستمر ‏في إرسال إشارات قوية تحث الشخص على تعاطي ‏المخدرات.‏
========
معلومة

الكحول


كثير من الأشخاص الذين يدمنون على الكحول يبدأ استخدامهم على فترات متباعدة ثم تزداد الكميات التي يستخدمونها وتزداد عدد الأيام الذي يستخدم بها ومع مرور الوقت يتعلق أكثر بالكحول بصورة قوية ويصبح أمرا أساسيا بحياته وينتظرالفرص لاستخدامه وفي البداية لا يعتبر الشخص أن لديه مشكله ويكابر في الاعتراف بها الى أن تبدأ بالتأثير الواضح على كافة نواحي حياته وعندها قد يطلب العلاج والذي عادة ما يكون أكثر صعوبة بعد الوصول إلى هذه المرحلة. وهو ما يسمى بالاعتماد والتعلق المرضي بالكحول .وإدمانها يعتبر من الأمراض التي اثبت الطب الحديث فعالية في علاجها ويتم بعد تقييم حالة المدمن أن توضع خطه تناسب احتياجاته المختلفة ويشمل التدخل العلاجي الجلسات الفردية والجماعية وبرامج الدعم الذاتي وهناك عدة أدوية تستخدم لمدمني الكحول لها تأثير جيد في تخفيف حدة الرغبة للكحول الأمر الآخر أن المرضى الذين يعانون من أعراض اكتئابية قد يحتاجون إلى علاج دوائي لا يسبب الإدمان لعلاج الاكتئاب وبالتالي تقليل فرصة العودة للكحول بعد التوقف وكل ما عليك هو اعتبار انك تعاني من مشكله أزليه ومزمنة ولا بد من بذل الكثير من الجهد للتغيير والتغلب عليها وستجد الفائدة من المعالجة بإذن الله .

بنت المها
03-17-2010, 06:10 AM
توصيات بسرية علاج مدمن المخدرات وعدم إلحاق الضرر الوظيفي به




علي آل جبريل من الرياض
أوصت ورشة عمل نظمتها أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات أمس مع إدارات مكافحة المخدرات في القطاعات العسكرية بضرورة وضع سياسات داخلية لمعالج مريض الإدمان التابع لمؤسسة العمل، والتعامل مع مشاكل التعاطي بسرية، وعدم إلحاق الضرر الوظيفي بطالب العلاج من التعاطي.
كما أوصت الورشة بدعوة مؤسسات العمل للقيام بدور ذاتي للتوعية بالمخدرات،‏ وتعريف العاملين بالقطاع باللوائح ‏الداخلية تجاه متعاطي المخدرات، وقيام مؤسسات العمل بحملات تثقيف صحي ‏متخصصة لمن يعملون بها، إضافة لوضع سياسات مراقبة ورصد ترويج المخدرات في بيئة العمل، و سياسة معلنة إدارية لمراقبة سلوك العاملين وملاحظة علامات ‏التعاطي من أجل المساهمة في حل مشكلة المتعاطي قبل تفاقمها.
وكانت ورشة عمل برنامج السياسات الفاعلة في مواجهة ظاهرة المخدرات عبر مؤسسات العمل العسكرية قد عقدت في مقر الأمانة تحت عنوان «مشكلة وعوامل خطورة التعاطي لدى العاملين في المجال العسكري».
وشارك في هذه الورشة مجموعة من القطاعات العسكرية منها القوات المسلحة، الحرس الملكي، الحرس الوطني، قوات الأمن الخاصة، حرس الحدود، الاستخبارات، المديرية العامة للمباحث، والأمن العام.
وأوضح الدكتور فايز الشهري الأمين العام المساعد للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات في بداية أعمال الورشة، واجب أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات في تقديم الدعم لجهة أو منشط تريد موجه ضد آفة المخدرات لما وفرت لها الدولة من إمكانات وخبرات وما تلاقيه من دعم من النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ــ وزير الداخلية ـــ رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات.
وقد أدار حلقة النقاش الدكتور سعيد السريحة مدير إدارة الدراسات والمعلومات والبحوث في الأمانة العامة للجنة نوقش في الحلقة عديد من المحاور والمداخلات من المشاركين وأبرزها، واقع مواجهة ظاهرة المخدرات في محال العمل عالمياً ومحلياً والتعرف عن أحدث لتشخيص برامج المتابعة والاحتواء والسياسات، والطموح والمعوقات التي تواجه الإدارات في مجال مواجهة ظاهرة المخدرات والمؤثرات العقلية، ومناقشة العوامل التي تسهم في تعاطي الفرد لدى الفرد والمجتمع و معوقات العلاج والتأهيل للمحتاجين.

بنت المها
03-26-2010, 07:18 PM
نقطة ضوء


مرض الإدمان مرض مزمن، وكثير من المرضى قد يعود للاستخدام بعد التوقف وقد يتطلب النجاح في المعالجة محاولات متعددة، لذلك ينبغي عدم الوصول إلى اليأس وتكرار المحاولات حتى الوصول إلى التوقف بإذن الله فإهمال تكرار المحاولات قد يؤدي إلى ازدياد الحالة سوءا، والمعالجة في كثير من الأحوال تؤدي إلى نتائج ايجابية، حتى وان استمر الشخص في التعاطي فبعض المرضى يقلل من الكمية التي يستخدمها، وبعضهم تتحسن علاقاته الاجتماعية، أو أداؤه في العمل، أو يصبح اقل عرضة للاصابة بالأمراض النفسية والجسدية المصاحبة للتعاطي، كل ذلك يجب ألا ينسينا أن الخيار الأفضل لمدمن المخدرات هو التوقف التام عن المواد المخدرة، والعمل بشكل جاد ومستمر للوصول إلى التغيير المؤدي إلى البعد عن المواد المخدرة.

بنت المها
03-26-2010, 07:19 PM
متعاطي يؤكد بندم:

انشغال الوالدين ورفاق السوء قاداني إلى جحيم المخدرات

http://www.alriyadh.com/2010/03/26/img/763779702174.jpg

حوار - محمـد البــدراني
وراء القضبان وخلف الأبواب المغلقة، قلوب تئن، وعيون تدمع حسرة وندما، وذكريات الذل والتشرد وقصص الخوف والرعب في مستنقعات المخدرات. ذكريات الأهل والأقران، وخلف الظنون، يسأل الضحية نفسه عن عواقب اتباع أقران السوء، وعقوق الوالدين.. كم من روح تقول رب ارحمني فاعتبروا يا أولي الألباب.
سلسلة حوارات صحفية، من وراء القضبان تنقلها لكم صفحة الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، لمن وقعوا في دائرة الضياع وعالم المخدرات.. وكان هذا الحوار:






الاسم:ع.ب.ع
الحالة الاجتماعية: أعزب
القضية: تعاط وترويج

*كيف بدأت المشكلة؟
انفصال الوالدين وعدم متابعتهما إضافة لرفقاء السوء واللامبالاة حتى وجدت نفسي متعاطيا للمخدرات. لكن من ملاحظتي أن كل المتعاطين لديهم مبررات لأقدامهم على التعاطي.
*منذ متى وأنت تتعاطى المخدرات؟
منذ خمس سنوات تقريباً. وكان عمري ثمانية عشر عاما، "يعني في قمة المراهقة".
*ألم تعلم بخطورت المخدرات والدخول في هذا النفق المظلم؟
ومن منا يريد الدخول في مغبة المخدرات وعالمها القذر ولكن كل شي يبدأ بخطوة وتدريجيا، ففي البداية كانت لحظات طيش وخوض تجربة مع أصدقاء سوء ولم يكن هناك موجه ومتابع.
*افهم أن رفقاء السوء هم من قادوك إلى المخدرات؟
بالتأكيد، فأنا كنت لا أعلم شيئا عن المخدرات حتى تعرفت إلى شلة أصدقاء يكبروني سنناً، وكنت أسهر معهم واشاهدهم وهم يتعاطون المخدرات، وكنت مترددا كثيرا في الاقدام على مثل ذلك، ولكن تحت تأثير ضحكهم مني وأنني مازلت صغيرا على هذه الأمور، قررت أن أجرب وأثبت لهم رجولتي ونضجي وأنني قادر على فعل هذا وأكثر، وكانت النتيجة.
* هل هذه المرة الأولى لدخولك السجن؟
كلا بل هي المرة الثالثة.
* جميعها تعاطي؟
طعن شخص واعتداء على طفل ومشاجرة وجميعها تحت تأثير المخدرات.
* أين أسرتك عن هذا كله هل كانوا يعرفون بتعاطيك؟
أسرتي موجودة وكان وقع خبر القبض علي مصيبة بالنسبة لهم. فأنا أفعل ذلك كله خارج المنزل ولا احمل معي منها شيئا سواء لمنزل والدي أو منزل والدتي بحكم انفصالهما، وقلت لك من البداية ليس هناك من متابع بمعنى آخر (مفلوت).
* ألم تحاول في البحث عن علاج؟
- بلى ولكن سرعان ما انتكست.
* والسبب في ذلك؟
- لأنني كل ما أخرج من هنا أجد أن كل شي كما هو لم يتغير، المشاكل العائلية كما هي، وكذا وجود أصدقاء السوء الذين يساعدون على الاستمرار، فحتما هذا يكفي للانتكاسة مرة أخرى.
* ولكن أنت قادر على تغيير بيئتك والتغلب على ظروفك؟
- حاولت ولكن كانت الظروف أقوى لإعادتي لهذا الطريق، ومنها الحالة المادية السيئة، وعدم وجود القدوة الحسنة، الذي يساعدك ويردعك عن فعل المحرمات ويراقبك ويوجهك، إضافة إلى الصحبة السيئة، وهم بنظري أخطر تلك الظروف وأقواها تأثيرا.
* وماذا عن مستواك الدراسي، هل كنت متفوقا؟
- لم أكمل دراستي فقط الشهادة الابتدائية، وكنت طالب عادي، ولكن عدم هوايتي بالتعليم وعدم وجود من يشجعك ويهتم بك كان سببا في تركها.
* هل أنت نادم على ما فعلت؟
- الندم في هذا المكان لا ينفع، فقد قضى كل شي وليس بوسعي عمل أي شي غير التحسر على ما فات
* إذا أنت كضحية رفيق سوء برأيك ما العقوبة التي تتمنى، تنفيذها في مروج المخدرات ومتعاطيها؟
- أتمنى سجنهم جميعا وقطع دابرهم ليكونوا عظه وعبرة لغيرهم. وتحديدا من جعلوا المخدرات رزقاً لهم، يعيشون على تجارتها، ويوقعون الآخرين في شراكها وبراثنها.


http://www.alriyadh.com/2010/03/26/img/903188056785.jpg


* الم يكن لديك خلفية عن المآسي والقصص جراء التعاطي؟
- لا.. ليس لدي خلفية، ومن ثم من هو الذي يعلم عن قصص محزنه ومآس ويرضى أن يصبح أحدهما. وأنا ضحية وحديث عهد بهذه الأمور ولم يخطر ببالي أبدا أن كل هذا سيحدث، ووالله لو كنت أعلم أن هذه هي النهاية لما بدأت بها، وقلت لك كثيراً، كنت افتقد لمن يوجهني وينصحني لصغر سني.
* ماذا لو عاد بك الزمن قبل وقوعك بالمخدرات ما القرار الذي ستتخذه؟
- بعدما رأيت وعانيت من فراق الأهل وجلوسي بين أربع جدران في المكان لا أرى فيه إلا أناس يائسون ومحبطون ونادمون، أتمنى فعلا أن يعود بي الزمن لأعيش حياة صافية ومستقيمة، وأقرر ألا أفعل ما يغضب الرب والوالدين.
* هل مررت بمواقف صعبة أثناء التعاطي؟
- فترة التعاطي كانت كلها مواقف صعبة، ومنها سرقتي ممتلكات والدتي وتقديمها لأصدقائي من اجل التعاطي، والأصعب وصولي لمرحلة الطعن والاغتصاب، تحت تأثير المخدرات، ضيعت بسببها سمعتي وشبابي وراء القضبان، وعرفت أن المخدرات أم الخبائث.
* ماذا فقدت بعد دخولك السجن؟
- فقدت مشاهدة أسرتي والجلوس معهم، وكذلك مستقبلي وكياني كشخص محترم، إضافة لحريتي وكرامتي الأثمن من ذلك كله.
* وماذا استفدت داخل السجن؟
- المحاضرات والدروس الدينية والمعهد المهني.
* هل من هواجس تنتظرك بعد الخروج؟
- كثيرة، وأهمها البحث عن وظيفة تسد حاجتي، وتساعدني على الزواج وتكوين أسرة إن شاء الله.
* وماذا عن قبول المجتمع لك بعد الخروج؟
- سيكون القبول بنسبة ضعيفة، وأخشى أن تسبب لي انتكاسة إضافة لما سبق.

بنت المها
04-01-2010, 05:06 AM
«الرياض» في مستشفى الأمل تروي قصص العائدين إلى الحياة (1-3)

مدمنات يعدن إلى حضن أسرهن من «رحلة الضياع»!

http://www.alriyadh.com/2010/04/01/img/362850003294.jpg
أم محمد تروي معاناتها على مدى 30 عاماً
الخبر، تحقيق-عبير البراهيم
هذه المرة أكتب بنيات متعددة، لكتابة ليست صحفية بقدر ماهي ضوضاء تخرج من ذلك المكان الذي زرته ذات صباح، كان مغايراً للأشياء الدفينة بين جدران عالية السور، مطأطئة الرأس نحو الأفق الغائب الذي يحبس الضوء في ذاكرته المثقوبة؛ ثم يعيد ترتيب نفسه كأي كائن نما ثم مات فعاد لنمو من جديد مررت هناك بوجوه لامست الظلام من عمرها، حيث سراديب طويلة وممرات شائكة وموت بطيء جداً يغيض الروح، ويجعلها في معزل عن السماء والأرض وبينهما الهواء، كيف يمكن لي أن أجتر ما شاهدت من أشخاص عبروا مسامعي وشيئاً من روحي ليوصلوني إلى حكايات من قصص الإدمان التي عجلت كثيراً بخسارتهم، بأوجاعهم بمنتصف الطريق.. أردت أن أسلط ضوء قلمي الصحفي على غرفهم السابقة المظلمة فوجدتني أقع بداخل غرف ضوضاء الروح وأسئلتها.. إنهم مدمنون سابقون يرتدون قبعات العودة إلى الحياة بوجه آخر جديد.. إنهم اليوم أكثر من أسوياء بعد المحنة وربما أكثر رؤية للأشياء.

لحظات تأمل..
كنت أسابق بخطواتي المتسارعة عند مدخل مستشفى الأمل بالدمام فضولي بأن أفتح غيبيات ذلك الصندوق المجهول، أتيت إليه وفي فكري أسئلة ليست صحفية بقدر ماهي أسئلة إنسانية بحتة!.. كيف للمدمن أو المدمنة أن يختار أن يكون كائناً مقيداً وذليلاً لشيء في وقت أصبحنا نبحث فيه عن التحرر من جميع القيود لمفاهيم الأشياء؟، دخلت إلى المستشفى وقد كان يضع لوحة جميلة تحمل كلمة "أمل" فشعرت بأنني كمن يدخل إلى حديقة، وربما مما زاد ذلك الشعور لدي مقدار التنسيق والتنظيم والتعامل الراقي الذي كانت يتسم به مستشفى الأمل للصحة النفسية بالدمام، لكنني بعد أن التقيت بالمنسق الإعلامي"راشد الزهراني" ثم من هناك إلى المكان الذي سألتقي فيه بالشخصيات التي سأجري معها موضوعي، شعرت بأن هناك حدا فاصلا بين الباب الذي ندخل منه في ذلك المستشفى وبين الوجه الآخر للحقيقة.. وجدت مجموعة من المدمنين تختلف أعمارهم بين الشباب والطاعنين في السن يخرجون من قاعة بدت كما لو كانت لإعطاء الدروس يتوسطهم مكتب كان يجلس على مقعده مشرف التعافي بالمستشفى "حسين اليامي" والذي بدا رجلاً هادئاً، وقريباً من مرضاه حتى فرغت القاعة وطلب مني أن أبدأ لقائي بالمدمنات والمدمنين والذي لا أعرف كيف هنا شعرت بأنني كمن تركت سرعتي وانطلاقي عند باب تلك الغرفة ودخلت في حالة من الهدوء والتأمل؟، لكنني أدركت بعد ذلك بأن أصواتهم كانت أعلى من صرير القلم الصحفي الذي بداخلي لفرط أوجاعها وحسرتها.



http://www.alriyadh.com/2010/04/01/img/116923073465.jpg


التفكك الأسري..!
كانت تمسك بعباءتها السوداء لاتخرج من ذلك السواد سوى عينيها الصغيرتين، أحسست بها قلقة، أو ربما متعبة من طريق كان طويلا في حياتها جلست على المقعد المقابل لمقعدي تلم ركبتيها بيديها ثم تتحسس غطاء رأسها ..إنها إذاً العائدة من طريق الإدمان "أم محمد" 48 عاماً والتي عاشت في مدينة الدمام بممرات منزلقة نحو القاع قالت و"صوتها يسحب الحياة من بئر الخوف والحزن" كنت في الثامنة عشرة من عمري حينما مشيت في طريق الإدمان؛ كانت أسرتي تتكون من والديَّ وإخوتي وشقيقي الأكبر الذي كان يعول البيت، وكانت أسرتي الصغيرة تلك يخيم عليها الحزن والتعاسة؛ خاصة بعد أن أصيب والدي بالعمى بدأت عندها الأمور في التدهور وكان أخي المسؤول عن البيت "مدمناً للمخدرات" غائبا عن الوعي غارقا في ذلك العالم، وكنت أنا الفتاة الصغيرة التي لاتفهم من الحياة شيئاً، وتمر بظروف نفسية مضطربة، ولأنني كنت أرى أخي في حالة من الغياب الذهني كنت أرغب في أن أدخل عالمه لأغيب عن المآسي الموجودة في البيت، لكني أكثر جبناً من أن أطلب من أخي أن يقاسمني "المخدرات" فخرجت أبحث عن ذلك العالم خارج البيت فتعرفت على جيران لنا كانت أفراد الأسرة جميعهم مدمنين؛ فطلبت أن أدخل معهم في ذلك الجو حتى دخلت فيه بسهولة فكنت أنفث السجائر وأتعاطى المسكر وأنواعاً مختلفة من الحشيش والهروين، ومرت السنوات سريعاً.. وأنا في ذلك العالم المظلم والنوافذ المحملة بالهواء النقي موصدة أمامي والذي حتى بعد أن اكتشفه أخي لم ينتشلني منه، بل على العكس أصبح يشاركني تلك الأجواء الملوثة بذريعة النسيان وفي ظل توقفي عن التعليم، حيث وصلت إلى المرحلة الابتدائية فقط؛ ثم فضلت الخروج من المدرسة، فاتسع من حولي ذلك العالم وأصبحنا مجموعات كبيرة نسافر إلى مختلف الدول لنبحث عن تلك المتعة الوهمية وننغمس في أجواء المجون والليالي المليئة بالعزف والغناء والرحلات حتى بعدنا عن الأجواء الأسرية؛ وأصبحنا بشرا لاتبصر غير طريق الإدمان..
30 عاماً من الضياع
وقالت "ام محمد" عشت في ذلك الجو ثلاثين عاماً، ومما شجعني على الاستمرار زواجي من رجل مدمن كان من وسط تلك المجموعة والذي أكملت معه مسيرتي في الضلال وأنجبت منه ثلاثة من الذكور حتى توالت عليَّ الخسائر بعد وفاة زوجي بجرعة زائدة من الهروين؛ ثم وفاة والديَّ الضريرين بحسرتهما عليَّ بعد أن عرفا بحقيقة إدماني تبعهما وفاة اثنين من أبنائي بحادث سيارة؛ فشعرت بأن هناك عقاباً من الله يحيط بي.
طريق العودة
وتضيف: لكنني لم أستطع اتخاذ القرار بالعودة من ذلك الطريق والإقلاع عن الإدمان، إلا حينما بدأت صحتي في التدهور ودخلت في حالات من الاكتئاب الشديد وفقد الاتزان حتى أخذ ابني الوحيد والذي كان متفوقاً في دراسته يطلب مني ترك ذلك الطريق، فهددني بأنني إذا لم أترك طريق الإدمان فإنه سيدخل هو في ذلك الطريق ويترك تعليمه ومستقبله فخشيت عليه من واقع أمومتي وقررت أن أبدأ رحلة العلاج من الإدمان وبدأتها منذ سبع سنوات خلالها كنت آخذ منشطات كنوع من الوهم بأنها أخف من المخدرات، لذلك كنت أعود في كل مرة لمستشفى الأمل للعلاج من جديد واستمرت تلك الانتكاسات "11 مرة" والآن وصلت إلى الاستمرار ونجحت في التخلص منذ أكثر من سنة ونصف ومما ساعدني على الصمود رؤيتي لأخريات كثر في المستشفى كن مدمنات ثم شفين تماماً، لذلك وضعت ذلك الهدف أمامي والآن أحاول الحصول على دورات بعد الشفاء إرشادية في الإدمان لأفيد غيري من المدمنين، ولأكون ضمن المرشدين المتعافين؛ وإذا لم أستطع أن أمارس ذلك الإرشاد في أحد القطاعات أرغب بأن أقوم بذلك الإرشاد حتى إن مشيت في الشوارع لأتحدث عن خسائر طريق الإدمان وادعو المدمنين إلى العودة إلى الحياة، وبتلك الأمنية اختتمت "أم محمد" حديثها الصادق بعد أن تمنت بأن يساعدها المجتمع بوعيه على الصمود والاستمرار وهي إنسانة جديدة.


تجربة مريرة
وعلى خلاف "أم محمد" التقيت ب"أم سعد" والتي كانت تبدو عليها علامات الثقة والاتزان والهدوء وربما الكثير من الشخصية القوية الواثقة، حيث التقيتها وهي مجتازة لتلك المحنة بسنوات وهي موظفة في مستشفى الأمل والذي شعرت بأنني أرغب في رفع قبعة الاحترام لمواقف مدير المستشفى الإنسانية؛ والذي يمنح للمدمنين ذلك القدر من الأمل والأمان الاجتماعي يمنحهم الوظيفة التي منها تنبثق الحياة من جديد.
كانت "أم سعد" تسرد حكايتها وفي صوتها راحة الانتصار؛ ولكنها تضطر لأن تستعيد ملامح الماضي بوجهه القبيح ورائحته الكريهة لتخبرني كيف كانت وإلى أين وصلت..
تعاطٍ وترويج..وسجن!
تقول "أم سعد" تزوجت من رجل كان يدمن طوال اليوم وقد كان عمري في تلك الأثناء "19 عاماً"، وكنت أشاهد الكثير من النساء والرجال يزورون زوجي في البيت ويشترون منه "المخدر" وكنت لا أعرف أسباب ما أشاهده، ولكنني مع البحث اكتشفت بأنه يدمن المخدرات والحشيش وربما ذلك السبب هو الذي يدفعه لضربي بين الحين والآخر؛ حتى طلبت منه أن أجرب التعاطي فلم يمانع، بل أبدى سعادته بقوله "تتعاطين معي أفضل من أن تتعاطي مع غيري" بتلك العبارة دخلت عالم زوجي من الإدمان حتى توسعت الدائرة وأصبحت أدخل في أجواء السهر والتعاطي؛ ليس فقط معه بل مع أصدقائه والذي لم يكن زوجي يمانع من وجودي معهم، واستمررت في ذلك الطريق أكثر من خمس عشرة سنة خلالها أنجبت أربعة أطفال ودخلت إلى السجن أكثر من مرة؛ وخلال إقامتي في السجن النسائي تعرفت على مروجات للمخدرات توثقت علاقتي بهن وتبادلت معهن الأرقام حتى نتواصل بعد خروجنا، وقد زودوني بأرقام لأناس جدد في تعاطي وترويج المخدرات، وحينما خرجت من السجن طلبت الطلاق من زوجي وتطلقت ودخلت في علاقة تعارف مع بعض أصدقائه وبعض السجينات اللواتي كنت معهن في السجن، وخلال تلك الفترة خسرت أسرتي فتبرأت مني أسرتي وقاطعوني، وذلك مما زود انغماسي في ذلك الطريق حتى أن والدتي توفيت ولم أعرف بوفاتها إلا بعد أشهر من الوفاة، وأصبحت في حالة من الضياع فأبنائي أخذتهم أسرة لتربيتهم وأصبحت مشردة أعيش حالة من التيه مع أصدقائي المدمنين، وحتى وصلت إلى مرحلة أصبحت أنام في الشارع وفي الخرائب والحدائق، حيث لم يكن لدي بيت آوي إليه، وتعرضت للكثير من المخاطر في الشارع من الضرب وأصبحت أقدم كل ما يطلب مني من أجل الحصول على المال لشراء المخدرات، وحتى وصلت إلى عالم الترويج للمخدرات من أجل أن أحصل على المال لأشتريه؛ وكنت أسافر لترويج ذلك، وكنت كثيراً ما يقبض علي في حملات تفتيش من قبل الشرطة في المطار أو حينما أسافر بالسيارة؛ ثم أحال لسجن حتى بدت الحياة تضيق علي.
طريق الخلاص
وتضيف: عندها قررت أن أترك ذلك الطريق وأعود لاسيما بعد أن وجدت بأن غالبية من كُن معي من المتعاطيات توفين بجرعات زائدة، فدخلت مستشفى الأمل للصحة النفسية بالدمام وخضعت للعلاج بإصرار على أن أتخلص وأعود من حالة الضياع تلك وشفيت وقد مضى على شفائي أكثر من خمس سنوات، واليوم أنا أعمل موظفة و"حياتي نظيفة" ولدي بيت وأبنائي الذين تخليت عنهم، وأعيش الحياة بشكل جديد؛ خاصة بعد أن تقبلتني أسرتي من جديد ودخلت عدة دورات في الإرشاد لتغيير الحياة وفن مهارات التعامل.
يتبع في الحلقة الثانية.. غداً
شبان يخرجون من "النفق المظلم"..





http://www.alriyadh.com/2010/03/26/img/903188056785.jpg

بنت المها
04-02-2010, 06:30 AM
«الرياض» في مستشفى الأمل تروي قصص العائدين إلى الحياة (2-3)

شبان فقدوا «القدوة والتوجيه» وارتموا في أحضان المدمنين!

http://www.alriyadh.com/2010/04/02/img/268480966607.jpg
ماجد: مرحلة الانتكاسة هي الأخطر في حياة المدمن
الخبر، تحقيق - عبير البراهيـم
هذه المرة أكتب بنيات متعددة، لكتابة ليست صحفية بقدر ماهي ضوضاء تخرج من ذلك المكان الذي زرته ذات صباح، كان مغايراً للأشياء الدفينة بين جدران عالية السور، مطأطئة الرأس نحو الأفق الغائب، الذي يحبس الضوء في ذاكرته المثقوبة، ثم يعيد ترتيب نفسه كأي كائن نما ثم مات، فعاد لنمو من جديد، مررت هناك بوجوه لامست الظلام من عمرها، حيث سراديب طويلة وممرات شائكة وموت بطيء جداً، يغيض الروح، ويجعلها في معزل عن السماء والأرض، وبينهما الهواء، كيف يمكن لي أن أجتر ما شاهدت من أشخاص عبروا مسامعي، وشيء من روحي، ليوصلونني إلى حكايات من قصص الإدمان التي عجلت كثيراً بخسارتهم، بأوجاعهم بمنتصف الطريق..
أردت أن أسلط ضوء قلمي الصحفي على غرفهم السابقة المظلمة فوجدتني أقع بداخل غرف ضوضاء الروح وأسئلتها.. إنهم مدمنون سابقون يرتدون قبعات العودة إلى الحياة بوجه آخر جديد.. إنهم اليوم أكثر من أسوياء بعد المحنة وربما أكثر رؤية للأشياء.



حبوب منشطة في البداية
دخلت برفقة مرشد التعافي بمجمع الأمل بالدمام «حسين اليامي» إلى غرفة بدت كأنها قاعة للتعليم وإعطاء الدروس، وقد كان «عبدالله» يجلس على المقعد في هدوء كما لو كان يرافق الصمت لفرط سكونه، يواجه المكتب الفارغ الذي خيل إلي بأنه يواسي صمته ذلك..
بعيون امتد فيها الحزن مسافات شاسعة نحو الماضي، أخذ «عبدالله» 42 سنة المدمن السابق الذي شفي من إدمانه؛ وأصبح الآن أحد المرشدين للعلاج من الأدمان بمجمع الأمل؛ يسرد حكايته التي بدأها بالعودة إلى الأيام التي كان فيها يعمل في وظيفة مرموقة، التي حصل عليها من خلال تميزه وجهده في العمل، حيث كان يبلغ من العمر 20 سنة في تلك الفترة لينطلق إلى هوايته لاعب كرة عرف بتميزه ومهارته في قنص الكرة، ومن هناك كانت قصة وقوعه في الإدمان، فقبل إحدى المباراة شعر بتعب شديد الأمر الذي دفع أحد زملائه إلى أن يقدم له «حبوبا» وصفها بالمنشطة حتى يستطيع أن يؤدي المباراة بشكل جيد، فتناولها من دون أن يعرف أنها «حبوب مخدرة» وتلك كانت بداية الدخول إلى عالم الأدمان، الذي اكتشف أنه دخله بعد أن شعر بأن جسده بدأ يحتاجه؛ فسعى إلى الحصول عليه حتى اعتاد على تعاطيه، حاول «عبدالله» أن ينتزع الشفاء من الأدمان بدخوله عدة مراكز لعلاج الأدمان، إلا أن تلك المحاولات فشلت، حيث كان يفتقر إلى العزيمة والقناعة بترك تلك السموم، وفي كل مرة يعود أسوأ من وضعه الذي كان عليه؛ فالمخدرات كانت رفيقة جيبه، ولا يمكن أن يتخلى عنها حتى توسعت دائرة بحثه عن المخدرات من دائرة الأصدقاء إلى خارج ذلك النطاق؛ خاصة أن مبالغها المالية كانت في البداية مبالغ بسيطة، وبعد التعود أصبحت تزداد قيمتها، فأصبح لا يستطيع أن يوفر المال ليشتريها، فتدهورت أوضاعه، وترك العمل الذي كانت جهة عمله تسعى لدفعه للشفاء، ولكن دون جدوى، وأخذ يبحث عن سبيل للحصول على المال، فأخذ ينتزع المال من أسرته التي كان يعولها حتى قرر أن يدخل عالم الترويج، ليحصل على المخدرات.
واستمرت حياته في التدهور وقد تخللتها محاولات غير جادة للشفاء، لكنه في كل مرة يدخل مركزا للعلاج يجد هناك من يروج للمخدرات بشكل أكبر مما عرفه؛ فيدخل ذلك العالم من جديد ولكنه بشكل أوسع حتى تحول كما عبر «عبدالله» بذلك لإنسان يعيش ليتعاطى، ويتعاطى ليعيش، لأكثر من خمس عشرة سنة؛ حاول كثيراً أن يخفي ذلك الظلام الذي يعيشه، وانغماسه في تعاطي المخدرات من الهروين والحشيش عن أسرته، التي كانت تتكون من والدته وشقيقاته، إلا أنه افتضح أمره لاسيما بعد أن ترك العمل.
العقل يصحو في لحظة!
يتوقف «عبدالله» وهو يسرد لي حكايته المملوءة بالظلام، يصمت، ثم يرخي رأسه في الأرض للحظات، تاركاً لبصره أن يتجول في المكان بتخبط وألم، ثم يطلق زفرته ويواصل حديثه عن أكثر موقف تسبب له بألم نفسي لا يستطيع حتى هذه اللحظة تجاوزه؛ وربما كان بدايته في الصحوة ليسرد لحظة غيابه عن المنزل ليومين بسبب انغماسه في جو المخدرات، حتى لحظة عودته التي فيها يدخل إلى بيته ليجد والدته برفقة شقيقاته يجلسن على سفرة الطعام في صمت مطبق، وحزن شديد، وما أن شاهدوه حتى تعالى البكاء والمرارة تتحشرج بداخل حلوقهن، فيما والدته كانت تطلق دموعها تنسرب على خديها في حسرة على ابنها الذي كان رب الأسرة، وكيف وصل حاله، من دون أن تنظر إليه، وذلك كان الموقف الصعب الذي بدأ فيه «عبدالله» يتنبه إلى أن هناك خطأ كبيرا لديه، حيث كان مسئولا عن تلك الأسرة ووجد نفسه تسبب في حزنها وفجيعتها، وتمضي الأيام ليجيء اليوم الذي يقرر فيه أن ينطلق إلى العمرة مع مجموعة من الشباب المرشدين من مجمع الأمل بالدمام، لتنفتح لديه الأبواب المغلقة لدى «الكعبة المشرفة» ويستجيب الله لدعوة والدته، فيقرر الالتحاق بمجمع الأمل للصحة النفسية بالدمام، ويغادر منطقته التي يسكن فيها؛ لكن هذه المرة يأتي الغياب محملاً بالأمل في الشفاء، حتى استطاع الالتحاق وتلقي العلاج في الأقسام الداخلية، التي كانت فيها رحلة العلاج صعبة حتى انتقل للمراحل الأخرىا من برنامج العلاج وشفي من الأدمان منذ أكثر من خمس سنوات؛ فتحول الآن إلى مرشد علاجي في المركزا وعاد إلى عمله الذي تقبل توبته وساعده على البدء من جديدا بعد أن عقد تصالحا مع ذاته بأن يتقبل مواجهة المجتمع الذي يحاول أن يستعيد ثقته وثقة أسرتها ولكنها «فواتير» كما عبر بذلك، حيث قرر «عبدالله» أن يسددها كاملة حتى يتطهر من سنوات الظلال التي عاشها مبديا أمانيه بأن يتعظ غيره بتلك التجربة، وبأن يملك أي مدمن الشجاعة للعودة من ذلك الطريق الأسود حتى يرى الحياة بشكل جديد.
حشيش ورفقاء سوء!
يسحب «ماجد» المقعد المجاور ل «عبدالله» ليجلس باتزان شديد وابتسامة رضا ويباغتني بقوله أنا قصتي تختلف عن «عبدالله».. نعم تختلف كثيراً، ثم تختفي تلك الابتسامة لتنسدل عليها خيوط الماضي الذي خيل إلي بأنه مازال يحمله بين يديه ويستطعمه في فمه، يحوم حوله كحقيقة لا يستطيع أن يهرب منها.. ثم يبدأ يسرد حكاية دخوله في طريق الإدمان.
عاش ماجد الذي يبلغ 39 سنة في بيت جده مع باقي أسرته، وبرفقة شقيقه الأكبر في حياة لم يكن يرفض له طلب، أو ترد له أمنية، لكنه كان يحب شقيقه الكبير الذي كان في مرحلة العشرين في ذلك الوقت، وكان ماجد يراه المثل العظيم.. يحب فيه شخصيته وطريقة تعاطيه مع أسرته، ويراه كما لو كان العلامة البارزة لشخصية الرجل؛ لكن ماجد كان ابن 13 سنة في تلك الفترة، وكان يحلم بأن يكبر يوما ليشابه شقيقه، بدأ ماجد في تقليد ومراقبة جميع سلوكيات شقيقه حتى اكتشف يوماً بأن شقيقه يتناول «مادة» لم يكن يعرف ما هي، فحصل على تلك المادة خفية وانطلق يسأل أصدقاءه في الحي عن اسمها؟ وفيم تستخدم؟؛ حتى اكتشف يوما أنها «مادة الحشيش» وأن شقيقه مدمن، فأصبح يتباهى بالحشيش، وبأنه يتناولها كالكبار أمام أصدقائه، من دون أن يتعاطاها حقيقة؛ حتى كبرت اللعبة لديه وأراد أن يقلد أخاه في التعاطي لتلك المادة المخدرة، فلجأ إلى أصدقاء شقيقه حتى يعلموه كيف يستخدمها؛ ومن هنا دخل «ماجد» عالم الكبار القذر من دون أن يدري مخاطر الطريق.
قدوة فاسدة!
وبعد أن علم أخوه الأكبر أن «ماجد» الصغير يتعاطى الحشيش والمخدرات من أصدقائه، ما كان منه سوى أن أخذ «ماجد» وقال له: «إذا كنت تريد أن تتعاطى فأنا أولى بك، تتعاطى معي أفضل من أن تتعاطى مع غيري» بارك الأخ القدوة دخول «ماجد» طريق المخدرات ودخل معه عالمه المرعب، حتى أصبح في تلك الفترة أصغر مدمن دخل إلى مستشفيات علاج الإدمان؛ لكنه في كل مرة يخرج فيجد شقيقه ينتظر أن يدخله إلى عالمه المشوه، فيعود من جديد للإدمان، ثم يدخل للعلاج من جديد، مع دخول متكرر ل «السجن»، ثم يعود من جديد للإدمان، واستمر في ذلك التخبط «24» سنة، عانت خلالها أسرته من حالات الإدمان التي أفسدت حياته حتى قررت الأسرة أن تبعده عن عالم الإدمان وعالم شقيقه، فرتبت له دراسة خارج الوطن، كنوع من الحل وسافر ليكمل تعليمه في «لندن» التي مكث فيها إحدى عشرة سنة أكمل خلالها تعليمه الجامعي تخصص إدارة أعمال، وحصل على دورات في الطيران، وعلى الرغم من تخلصه من إدمان المخدرات؛ إلا أنه كان يتعاطى شراب الكحول، في الخارج فعاد إلى أرض الوطن ليجد «شقيقه مازال ينتظره في المنزل فمكث أربعة أشهر بعد العودة من السفر، ثم دخل مع شقيقه في تعاطي الهروين، وأعاده من جديد لعالم الإدمان، بعد أن علقت الأسرة آمالاً كبيرة عليه، وأخذت تفتخر بعودته حاملاً شهاداته العلمية، التي قام والده بتعليقها في المنزل افتخاراً بالابن المتفوق الناجح.
إلا أن تلك السعادة لم تكتمل بعد أن اكتشفوا أن «ماجد» الشاب المتعلم في الخارج والمتفوق عاد للأدمان من جديد، فتحطمت أسرته وطرده والده من المنزل، وبكت والدته بكاء شديداً، لترفع يديها تدعو الله أن يخلصها من الكوارث التي يسببها لهم «ماجد»، حتى تنقل «ماجد» بين المغرب ومصر ولبنان يطلب العلاج والتخلص من الأدمان، من دون جدوى، فتلك المحاولة كانت نابعة من رغبته في إرضائهم وليس عن قناعه منه.
صباح العيد.. غير
ولأن التغيير لا يجيء إلا من انصهار جليد الظلال، جاء ذلك الانصهار نتيجة موقفين شعر «ماجد» بأنه انكسر من خلالهما؛ الأول حينما وجد نفسه يوضع كشاهد على زواج ابنة عمه التي كان يرغب بالزواج منها، وبسبب إدمانه زوجت لرجل آخر، والموقف الثاني حينما خرج مع والدته ليلة العيد لتشتري ثياب العيد الجديدة، وقد كان في حالة إدمان، وحينما جاء صباح العيد دخل على والدته في غرفتها فوجدها ترخي رأسها المملوء بالهموم على إحدى يديها وتبكي، وحينما سألها «ماجد» لماذا لم ترتد الثياب الجديدة وتخرجي للعيد؟، قالت والألم يعصر قلبها «كيف أعيد وأنت في هذه الحالة يا ابني؟»، فشعر بتحول كبير بداخله وبأنه سبب الكثير من الوجع لأسرته، وفقد جميع الأشياء التي يحبها؛ فقرر أن يكون جاداً في طلب العلاج، حتى سمع ببرنامج التعافي والشفاء من الإدمان بمستشفى الأمل بالدمام، فقرر أن يخوض التجربة؛ وكانت هنا نقطة التحول فانتقل من منطقة سكنه إلى الدمام، ليخوض العلاج بإصرار لمدة سبع سنوات حصل فيها بعض الانتكاسات، حينما يعود إلى مسقط رأسه؛ لكنه بقي في مستشفى الأمل، ومازال في حالة تخلص من الإدمان استمرت لمدة عام؛ ويرغب «ماجد» أن يكون إنسانا جديدا وأن يتقبل المجتمع الطريق الجديد الذي يسير فيه ويقبله بقناعاته الجديدة، وأن ينظر للمدمن المتعافي بأنه شخص يحتاج إلى الدعم ليستمر في طريق العودة.

(يتبع في الحلقة الثالثة.. غداً)


http://www.alriyadh.com/2010/04/02/img/009852655025.jpg
أحد المسؤولين في المستشفى يشير إلى ركن علاج المدمنين



http://www.alriyadh.com/2010/04/02/img/803848159266.jpg
عبدالله تحول إلى مرشد علاجي


http://www.alriyadh.com/2010/03/26/img/903188056785.jpg

بنت المها
04-02-2010, 06:30 AM
«الرياض» في مستشفى الأمل تروي قصص العائدين إلى الحياة (2-3)

شبان فقدوا «القدوة والتوجيه» وارتموا في أحضان المدمنين!

http://www.alriyadh.com/2010/04/02/img/268480966607.jpg
ماجد: مرحلة الانتكاسة هي الأخطر في حياة المدمن
الخبر، تحقيق - عبير البراهيـم
هذه المرة أكتب بنيات متعددة، لكتابة ليست صحفية بقدر ماهي ضوضاء تخرج من ذلك المكان الذي زرته ذات صباح، كان مغايراً للأشياء الدفينة بين جدران عالية السور، مطأطئة الرأس نحو الأفق الغائب، الذي يحبس الضوء في ذاكرته المثقوبة، ثم يعيد ترتيب نفسه كأي كائن نما ثم مات، فعاد لنمو من جديد، مررت هناك بوجوه لامست الظلام من عمرها، حيث سراديب طويلة وممرات شائكة وموت بطيء جداً، يغيض الروح، ويجعلها في معزل عن السماء والأرض، وبينهما الهواء، كيف يمكن لي أن أجتر ما شاهدت من أشخاص عبروا مسامعي، وشيء من روحي، ليوصلونني إلى حكايات من قصص الإدمان التي عجلت كثيراً بخسارتهم، بأوجاعهم بمنتصف الطريق..
أردت أن أسلط ضوء قلمي الصحفي على غرفهم السابقة المظلمة فوجدتني أقع بداخل غرف ضوضاء الروح وأسئلتها.. إنهم مدمنون سابقون يرتدون قبعات العودة إلى الحياة بوجه آخر جديد.. إنهم اليوم أكثر من أسوياء بعد المحنة وربما أكثر رؤية للأشياء.



حبوب منشطة في البداية
دخلت برفقة مرشد التعافي بمجمع الأمل بالدمام «حسين اليامي» إلى غرفة بدت كأنها قاعة للتعليم وإعطاء الدروس، وقد كان «عبدالله» يجلس على المقعد في هدوء كما لو كان يرافق الصمت لفرط سكونه، يواجه المكتب الفارغ الذي خيل إلي بأنه يواسي صمته ذلك..
بعيون امتد فيها الحزن مسافات شاسعة نحو الماضي، أخذ «عبدالله» 42 سنة المدمن السابق الذي شفي من إدمانه؛ وأصبح الآن أحد المرشدين للعلاج من الأدمان بمجمع الأمل؛ يسرد حكايته التي بدأها بالعودة إلى الأيام التي كان فيها يعمل في وظيفة مرموقة، التي حصل عليها من خلال تميزه وجهده في العمل، حيث كان يبلغ من العمر 20 سنة في تلك الفترة لينطلق إلى هوايته لاعب كرة عرف بتميزه ومهارته في قنص الكرة، ومن هناك كانت قصة وقوعه في الإدمان، فقبل إحدى المباراة شعر بتعب شديد الأمر الذي دفع أحد زملائه إلى أن يقدم له «حبوبا» وصفها بالمنشطة حتى يستطيع أن يؤدي المباراة بشكل جيد، فتناولها من دون أن يعرف أنها «حبوب مخدرة» وتلك كانت بداية الدخول إلى عالم الأدمان، الذي اكتشف أنه دخله بعد أن شعر بأن جسده بدأ يحتاجه؛ فسعى إلى الحصول عليه حتى اعتاد على تعاطيه، حاول «عبدالله» أن ينتزع الشفاء من الأدمان بدخوله عدة مراكز لعلاج الأدمان، إلا أن تلك المحاولات فشلت، حيث كان يفتقر إلى العزيمة والقناعة بترك تلك السموم، وفي كل مرة يعود أسوأ من وضعه الذي كان عليه؛ فالمخدرات كانت رفيقة جيبه، ولا يمكن أن يتخلى عنها حتى توسعت دائرة بحثه عن المخدرات من دائرة الأصدقاء إلى خارج ذلك النطاق؛ خاصة أن مبالغها المالية كانت في البداية مبالغ بسيطة، وبعد التعود أصبحت تزداد قيمتها، فأصبح لا يستطيع أن يوفر المال ليشتريها، فتدهورت أوضاعه، وترك العمل الذي كانت جهة عمله تسعى لدفعه للشفاء، ولكن دون جدوى، وأخذ يبحث عن سبيل للحصول على المال، فأخذ ينتزع المال من أسرته التي كان يعولها حتى قرر أن يدخل عالم الترويج، ليحصل على المخدرات.
واستمرت حياته في التدهور وقد تخللتها محاولات غير جادة للشفاء، لكنه في كل مرة يدخل مركزا للعلاج يجد هناك من يروج للمخدرات بشكل أكبر مما عرفه؛ فيدخل ذلك العالم من جديد ولكنه بشكل أوسع حتى تحول كما عبر «عبدالله» بذلك لإنسان يعيش ليتعاطى، ويتعاطى ليعيش، لأكثر من خمس عشرة سنة؛ حاول كثيراً أن يخفي ذلك الظلام الذي يعيشه، وانغماسه في تعاطي المخدرات من الهروين والحشيش عن أسرته، التي كانت تتكون من والدته وشقيقاته، إلا أنه افتضح أمره لاسيما بعد أن ترك العمل.
العقل يصحو في لحظة!
يتوقف «عبدالله» وهو يسرد لي حكايته المملوءة بالظلام، يصمت، ثم يرخي رأسه في الأرض للحظات، تاركاً لبصره أن يتجول في المكان بتخبط وألم، ثم يطلق زفرته ويواصل حديثه عن أكثر موقف تسبب له بألم نفسي لا يستطيع حتى هذه اللحظة تجاوزه؛ وربما كان بدايته في الصحوة ليسرد لحظة غيابه عن المنزل ليومين بسبب انغماسه في جو المخدرات، حتى لحظة عودته التي فيها يدخل إلى بيته ليجد والدته برفقة شقيقاته يجلسن على سفرة الطعام في صمت مطبق، وحزن شديد، وما أن شاهدوه حتى تعالى البكاء والمرارة تتحشرج بداخل حلوقهن، فيما والدته كانت تطلق دموعها تنسرب على خديها في حسرة على ابنها الذي كان رب الأسرة، وكيف وصل حاله، من دون أن تنظر إليه، وذلك كان الموقف الصعب الذي بدأ فيه «عبدالله» يتنبه إلى أن هناك خطأ كبيرا لديه، حيث كان مسئولا عن تلك الأسرة ووجد نفسه تسبب في حزنها وفجيعتها، وتمضي الأيام ليجيء اليوم الذي يقرر فيه أن ينطلق إلى العمرة مع مجموعة من الشباب المرشدين من مجمع الأمل بالدمام، لتنفتح لديه الأبواب المغلقة لدى «الكعبة المشرفة» ويستجيب الله لدعوة والدته، فيقرر الالتحاق بمجمع الأمل للصحة النفسية بالدمام، ويغادر منطقته التي يسكن فيها؛ لكن هذه المرة يأتي الغياب محملاً بالأمل في الشفاء، حتى استطاع الالتحاق وتلقي العلاج في الأقسام الداخلية، التي كانت فيها رحلة العلاج صعبة حتى انتقل للمراحل الأخرىا من برنامج العلاج وشفي من الأدمان منذ أكثر من خمس سنوات؛ فتحول الآن إلى مرشد علاجي في المركزا وعاد إلى عمله الذي تقبل توبته وساعده على البدء من جديدا بعد أن عقد تصالحا مع ذاته بأن يتقبل مواجهة المجتمع الذي يحاول أن يستعيد ثقته وثقة أسرتها ولكنها «فواتير» كما عبر بذلك، حيث قرر «عبدالله» أن يسددها كاملة حتى يتطهر من سنوات الظلال التي عاشها مبديا أمانيه بأن يتعظ غيره بتلك التجربة، وبأن يملك أي مدمن الشجاعة للعودة من ذلك الطريق الأسود حتى يرى الحياة بشكل جديد.
حشيش ورفقاء سوء!
يسحب «ماجد» المقعد المجاور ل «عبدالله» ليجلس باتزان شديد وابتسامة رضا ويباغتني بقوله أنا قصتي تختلف عن «عبدالله».. نعم تختلف كثيراً، ثم تختفي تلك الابتسامة لتنسدل عليها خيوط الماضي الذي خيل إلي بأنه مازال يحمله بين يديه ويستطعمه في فمه، يحوم حوله كحقيقة لا يستطيع أن يهرب منها.. ثم يبدأ يسرد حكاية دخوله في طريق الإدمان.
عاش ماجد الذي يبلغ 39 سنة في بيت جده مع باقي أسرته، وبرفقة شقيقه الأكبر في حياة لم يكن يرفض له طلب، أو ترد له أمنية، لكنه كان يحب شقيقه الكبير الذي كان في مرحلة العشرين في ذلك الوقت، وكان ماجد يراه المثل العظيم.. يحب فيه شخصيته وطريقة تعاطيه مع أسرته، ويراه كما لو كان العلامة البارزة لشخصية الرجل؛ لكن ماجد كان ابن 13 سنة في تلك الفترة، وكان يحلم بأن يكبر يوما ليشابه شقيقه، بدأ ماجد في تقليد ومراقبة جميع سلوكيات شقيقه حتى اكتشف يوماً بأن شقيقه يتناول «مادة» لم يكن يعرف ما هي، فحصل على تلك المادة خفية وانطلق يسأل أصدقاءه في الحي عن اسمها؟ وفيم تستخدم؟؛ حتى اكتشف يوما أنها «مادة الحشيش» وأن شقيقه مدمن، فأصبح يتباهى بالحشيش، وبأنه يتناولها كالكبار أمام أصدقائه، من دون أن يتعاطاها حقيقة؛ حتى كبرت اللعبة لديه وأراد أن يقلد أخاه في التعاطي لتلك المادة المخدرة، فلجأ إلى أصدقاء شقيقه حتى يعلموه كيف يستخدمها؛ ومن هنا دخل «ماجد» عالم الكبار القذر من دون أن يدري مخاطر الطريق.
قدوة فاسدة!
وبعد أن علم أخوه الأكبر أن «ماجد» الصغير يتعاطى الحشيش والمخدرات من أصدقائه، ما كان منه سوى أن أخذ «ماجد» وقال له: «إذا كنت تريد أن تتعاطى فأنا أولى بك، تتعاطى معي أفضل من أن تتعاطى مع غيري» بارك الأخ القدوة دخول «ماجد» طريق المخدرات ودخل معه عالمه المرعب، حتى أصبح في تلك الفترة أصغر مدمن دخل إلى مستشفيات علاج الإدمان؛ لكنه في كل مرة يخرج فيجد شقيقه ينتظر أن يدخله إلى عالمه المشوه، فيعود من جديد للإدمان، ثم يدخل للعلاج من جديد، مع دخول متكرر ل «السجن»، ثم يعود من جديد للإدمان، واستمر في ذلك التخبط «24» سنة، عانت خلالها أسرته من حالات الإدمان التي أفسدت حياته حتى قررت الأسرة أن تبعده عن عالم الإدمان وعالم شقيقه، فرتبت له دراسة خارج الوطن، كنوع من الحل وسافر ليكمل تعليمه في «لندن» التي مكث فيها إحدى عشرة سنة أكمل خلالها تعليمه الجامعي تخصص إدارة أعمال، وحصل على دورات في الطيران، وعلى الرغم من تخلصه من إدمان المخدرات؛ إلا أنه كان يتعاطى شراب الكحول، في الخارج فعاد إلى أرض الوطن ليجد «شقيقه مازال ينتظره في المنزل فمكث أربعة أشهر بعد العودة من السفر، ثم دخل مع شقيقه في تعاطي الهروين، وأعاده من جديد لعالم الإدمان، بعد أن علقت الأسرة آمالاً كبيرة عليه، وأخذت تفتخر بعودته حاملاً شهاداته العلمية، التي قام والده بتعليقها في المنزل افتخاراً بالابن المتفوق الناجح.
إلا أن تلك السعادة لم تكتمل بعد أن اكتشفوا أن «ماجد» الشاب المتعلم في الخارج والمتفوق عاد للأدمان من جديد، فتحطمت أسرته وطرده والده من المنزل، وبكت والدته بكاء شديداً، لترفع يديها تدعو الله أن يخلصها من الكوارث التي يسببها لهم «ماجد»، حتى تنقل «ماجد» بين المغرب ومصر ولبنان يطلب العلاج والتخلص من الأدمان، من دون جدوى، فتلك المحاولة كانت نابعة من رغبته في إرضائهم وليس عن قناعه منه.
صباح العيد.. غير
ولأن التغيير لا يجيء إلا من انصهار جليد الظلال، جاء ذلك الانصهار نتيجة موقفين شعر «ماجد» بأنه انكسر من خلالهما؛ الأول حينما وجد نفسه يوضع كشاهد على زواج ابنة عمه التي كان يرغب بالزواج منها، وبسبب إدمانه زوجت لرجل آخر، والموقف الثاني حينما خرج مع والدته ليلة العيد لتشتري ثياب العيد الجديدة، وقد كان في حالة إدمان، وحينما جاء صباح العيد دخل على والدته في غرفتها فوجدها ترخي رأسها المملوء بالهموم على إحدى يديها وتبكي، وحينما سألها «ماجد» لماذا لم ترتد الثياب الجديدة وتخرجي للعيد؟، قالت والألم يعصر قلبها «كيف أعيد وأنت في هذه الحالة يا ابني؟»، فشعر بتحول كبير بداخله وبأنه سبب الكثير من الوجع لأسرته، وفقد جميع الأشياء التي يحبها؛ فقرر أن يكون جاداً في طلب العلاج، حتى سمع ببرنامج التعافي والشفاء من الإدمان بمستشفى الأمل بالدمام، فقرر أن يخوض التجربة؛ وكانت هنا نقطة التحول فانتقل من منطقة سكنه إلى الدمام، ليخوض العلاج بإصرار لمدة سبع سنوات حصل فيها بعض الانتكاسات، حينما يعود إلى مسقط رأسه؛ لكنه بقي في مستشفى الأمل، ومازال في حالة تخلص من الإدمان استمرت لمدة عام؛ ويرغب «ماجد» أن يكون إنسانا جديدا وأن يتقبل المجتمع الطريق الجديد الذي يسير فيه ويقبله بقناعاته الجديدة، وأن ينظر للمدمن المتعافي بأنه شخص يحتاج إلى الدعم ليستمر في طريق العودة.

(يتبع في الحلقة الثالثة.. غداً)


http://www.alriyadh.com/2010/04/02/img/009852655025.jpg
أحد المسؤولين في المستشفى يشير إلى ركن علاج المدمنين



http://www.alriyadh.com/2010/04/02/img/803848159266.jpg
عبدالله تحول إلى مرشد علاجي


http://www.alriyadh.com/2010/03/26/img/903188056785.jpg

بنت المها
04-02-2010, 06:36 AM
موت صديقي بجرعة مخدر لا يفارق خيالي

مدمن: المخدرات قادتني إلى السرقة واتباع الرذيلة من أجل جرعة قاتلة

http://www.alriyadh.com/2010/04/02/img/585587185295.jpg

حوار - محمـد البــدراني
وراء القضبان وخلف الأبواب المغلقة قلوب تئن وعيون تدمع حسرات وندم ذكريات الذل والتشرد وقصص الخوف والرعب في مستنقعات المخدرات يتذكر الأهل والأقران وخلف الظنون يسأل نفسه عن عواقب اتباع أقران السوء وعقوق الوالدين وهو يقول رب ارحمني فاعتبروا يا أولي الأبصار ..
سلسلة حوارات صحفية من وراء القضبان تنقلها لكم صفحة الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات لمن وقعوا في دائرة الضياع وعالم المخدرات وكان هذا الحوار



* كيف كانت بداية المشكلة ؟
-بسبب الظروف القاسية والفقر والبحث عن سعادة حرمت منها وكنت احلم بها منذ طفولتي وكانت البداية على فترات مع أصدقاء السوء حتى اعتمدت على نفسي متعاطيا ومروجاً.
* وهل هذه المرة الأولى لدخولك السجن ؟
-كلا دخلت السجن سبع مرات وكانت جميعها تعاطي مخدرات إلا واحدة كانت بسبب السلب من اجل توفير جرعة سم احتسيها .
* ماهي المادة التي كنت تتعاطاها.
- الكبتاجون والحشيش والكحول .
* منذ متى بدأت التعاطي ؟
- منذ أربعة عشر عاماَ وتحديدا في عام 1417ه
* ألم تبحث عن علاج خلال هذه الفترة ؟
- لا فكيف ابحث عن علاج وأنا بنظري لست مدمناً ولا اشتكي من أي شيء فهي بالنسبة لي مصدر سعادة ولو كنت اعلم أيضا أن هناك فرصة علاج لما ذهبت خوفا من الفضيحة وحتى لا أدين نفسي بالجرم المشهود .
* أين أسرتك من كل هذا ؟
-والدي ووالدتي منفصلان منذ زمن وأنا أعيش مع والدتي .
* هل يقومان بزيارتك خلال سجنك هذه المرة وفي المرات السابقة ؟
- في المرات السابقة كانت والدتي هي من تقوم بزيارتي وعلى فترات إلا هذه المرة لم تساعدها صحتها على الزيارة وأنا اقدر لها ذلك وأسال الله أن يهديني ويقدرني على رد الجميل لها فكم من مرة عانت وكفكفت دموعها من عقوقي لها وهي تصارع حزنها وهمها من اجل حرصها عليّ وتدعو لي بالهداية .
* هل أنت متزوج ؟
- لا
* ألم تفكر بالزواج ؟
- التفكير موجود وأنا احلم كغيري بأن تكون لي أسرة وأولاد يملأون عليّ حياتي ولكن أين المادة التي تساعدني على الشروع فيه والبحث عن زوجة ومسكن .
* كيف حالتك المادية ؟
- سيئة جداً؟
* السبب ؟
- تعاطي المخدرات التي استنزفت مني كل شيء وجعلتني لا أتعفف عن سرقة أي شيء لتأمين جرعة قاتلة . يعود عليك الهم والحزن بعد انتهاء مفعولها .
* هل لي معرفة مستواك الدراسي ؟
- الشهادة الابتدائية وبتقدير ضعيف.
* هل سبق لك العمل ؟
- نعم عملت في أحد القطاعات الخاصة لمدة أربع سنوات وتم فصلي بسبب التعاطي والغياب المتكرر.
* يا ترى ما هي محطة الندم في حياتك ؟
- المحطات كثيرة منها ضياع مستقبلي وفصلي من عملي وعقوقي لوالدتي وحريتي التي جعلتها حبيسة خلف القضبان ضاعت بسببها سنوات عمري وهذه نهاية المخدرات دون مبالغة تعاسة وبؤس وانحطاط وضياع .
* هل مررت بموقف صعب أثناء التعاطي ؟
- كثيرة وأشدها وفاة أحد أصدقائي كما ذكرت لك سابقا وهو يتعاطى ، وكان وحيد أهله ومدللا ويخافون عليه أكثر من أنفسهم ولن أنسى ذلك اليوم المشئوم وفاجعة والدته.
* إذاً ليس لديك خلفية عن المآسي والقصص جراء التعاطي؟
- بلى ووفاة صديقي خير شاهد وهناك مآسٍ سمعتها من النزلاء أنفسهم وفيهم من عاشها ومازال يتجرع مرارتها .
* مثل ماذا ؟
- مثل هتك عرض المحارم والاغتصاب والسرقات واللواط والعياذ بالله وكلها بسبب المخدرات .
* هل للسجن دور في إصلاحك ؟
-لأكون صادقا معك قبل لم يكن له دور، لأنني ادخل السجن وأنا في بالي الاستمرار بالتعاطي لأسباب منها المراهقة وعدم وجود الموجه وكثرت أصدقاء السوء من حولي . أما الآن فقد وصلت مرحلة القناعة وتأنيب الضمير واخترت طريق العودة للحق إن شاء الله .
* ماهي بنظرك البرامج التي استفدت منها داخل السجن ؟
- دورة المصانع وأقدمت عليها وحريص على مواصلة تدريبي بها لعلها تساعدني في البحث عن وظيفة بعد الخروج .
* ماذا فقدت بالسجن ؟
- كل شيء الحرية التي ينعم بها كل طليق فهناك فرق بين أن تعمل ما تريد وبين أن تعمل ما يريده غيرك .
* هواجسك الأكثر التي تنتظرك بعد خروجك؟
-الاستقرار النفسي والأسري والاهتمام بوالدتي ورعايتها ، وان أكون عضوا نافعاً بالمجتمع .
* ماذا تتوقع من المجتمع بعد خروجك ؟ القبول أم الرفض ؟
-بالطبع نظرات رفض، وهي التي ربما ستجعلني ارجع للتعاطي لا سمح الله ، ولكن لدي نية صادقة بالتوبة والاستمرار وقد اتخذت قرارا بعد الخروج بالرحيل عن هذه المنطقة ولكي أغير الأصدقاء وأعيش بمجتمع لا يعرف عن ماضيّ الأسود شيئا لعل هذه الخطوة تساعدني إن شاء الله بالاستمرار بالتوبة وصدق نيتي والله على ما أقول شهيد.

بنت المها
04-02-2010, 06:59 AM
تأخر العلاج


يزيد التأخر في طلب المعالجة من استخدام المواد المنشطة "الكبتاجون" من حدة المشكلة وتعقيداتها بحيث تؤثر على كافة جوانب حياة الشخص الذي يتعاطاها بما في ذلك صحته الجسدية والنفسية، والاكتئاب الشديد ويصاب متعاطي الكبتاجون بأعراض نفسية أشد خطورة وهي الأعراض الذهانية والتي تأتي على شكل توهمات ومعتقدات خاطئة وليست واقعية ويتولد لدى المصاب بها اعتقاد جازم بصحتها وغالباً ما تتأثر سلوكياته بسبب هذه المعتقدات، كما يمكن أن تأتي هذه الأعراض على شكل الإصابة بالهلاوس السمعية ويقصد بها أن يسمع الشخص المصاب أصواتاً لا وجود لها ويعتقد انها صحيحة وقد يتصرف حسب ما تمليه عليه هذه الأصوات، وقد تنعكس على سلوكه فيلاحظ انه يتكلم مع نفسه أو يتمتم أو يبتسم دون سبب. فينصح المختصون المريض بعدم التردد والتقدم لطلب المساعدة قبل أن تزيد حدة المشكلة حيث لا يعتبر طلب علاج الإدمان من مستشفيات الأمل قضية تحاسب عليها ولن يكون لك أي علاقة بالجهات الأمنية عند طلب العلاج والمتابعة حيث تعامل الحالات بسرية تامة.

بنت المها
04-02-2010, 06:59 AM
أُسر المدمنين


تشير الدراسات النفسية والاجتماعية التي أجريت على اسر المدمنين إلى وجود بعض الأعراض المرضية الشائعة (بين آباء وأمهات وزوجات المدمنين وأزواج المدمنات) وأبرزها القلق والاكتئاب والصداع النصفي وأمراض القولون فضلاً عن التوتر والحزن والغضب ومشاعر الخجل والميل إلى العزلة أما الأطفال والمراهقون في تلك الأسر فتظهر لدى بعضهم مشكلات نفسية وسلوكية أيضاُ ومن أبرز ملامحها عند الأطفال (حالات من التبول اللا إرادي والخوف ومشاعر الخجل وهبوط المستوى الدراسي) وعند المراهقين (تدخين السجائر والتشفيط وتعاطي الحبوب المنشطة وتدخين الحشيش وتناول الكحوليات كما يؤثر المدمن على نسق القيم الأخلاقية والدينية في الأسرة ويخشى أن يمتد أثره على صغار السن من أفراد الأسرة . كل تلك الأعراض المرضية في الأسرة والناتجة عن إدمان أحد أفرادها يمكن أن نلخصها في مفهوم مرض الأسرة المصاحب لإدمان مدمن نشط فيها وهي تعرف باسم "مرض الإدمان المصاحب".
وحالة الإدمان المصاحب هي حالة من الارتباك الذهني والسلوكي والعاطفي تظهر على أفراد الأسرة المتعاملين مع المريض المدمن لفترة سنتين على الأقل، ويبدو تأثرهم بالمدمن في (انخفاض الكفاءة الشخصية في مجال العمل – والميل إلى استعمال المهدئات) وهو أمر ناتج بطبيعة الحال من العلاقة المرهقة مع المريض المدمن، لأن الإدمان يقلل من الجوانب الطيبة والإيجابية في الشخصية ويصبح المدمن مراوغاً غير صادق ولا يفي بالوعود ويتسبب في أحوال مربكة وحرجة للأسرة وذلك له تأثير على الحالة النفسية والاجتماعية للأسرة .

بنت المها
04-16-2010, 03:52 AM
وفاة أخي وزميلي جراء التعاطي لم تجعلني أتعظ..

سجين يروي قصته: قسوة والدي أدت إلى انحرافي وأشقائي وإدماننا المخدرات

http://www.alriyadh.com/2010/04/16/img/555408524099.jpg

حوار : محمد البدراني
وراء القضبان وخلف الأبواب المغلقة قلوب تئن وعيون تدمع حسرات وندماً. ذكريات الذل والتشرد وقصص الخوف والرعب في مستنقعات المخدرات. ذكريات الأهل والأقران. وخلف الظنون تسأل الضحية نفسها عن عواقب اتباع أقران السوء.. وعقوق الوالدين.. كم من روح تقول رب ارحمني.. فاعتبروا يا أولي الألباب..
سلسلة حوارات صحفية .. من وراء القضبان تنقلها لكم صفحة الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات لمن وقعوا في دائرة الضياع وعالم المخدرات.وكان هذا الحوار ..


كيف كانت بداية المشكلة ؟
البداية عندما كنت اعمل في احد القطاعات العسكرية الحدودية كونت وقتها علاقة مع مجموعة من الأصدقاء تعاطيت من خلال صداقتهم حبوب الكبتاجون وسجائر الحشيش والكحول إلى ان تم فصلي من العمل بعد إلقاء القبض علي بالجرم المشهود.
* كم كانت مدة تعاطيك؟
ثلاثة عشر عاما وبعد فصلي اتجهت إلى الترويج من أجل الحصول على المادة بعد أن تعرفت على مجموعة من المروجين والمستخدمين (المتعاطين).
* هل كان لديك مشاكل أسرية قبل التعاطي؟
نعم فنحن خمسة عشر شقيقاً وكان والدي شفاه الله قاسياً في تعامله معنا ،وكانت المشاجرات مع والدتي مستمرة حتى تم انفصالهما عن بعض قبل أعوام، وولدت هذه المشاجرات ضغوطا داخلية ونفسية على الأسرة بكاملها مما أدى إلى انحراف بعض أشقائي وخروجهم من المنزل.
* ما هو انحراف أشقائك؟
انحراف سلوكي حيث اتجه اثنان منهم إلى التعاطي المخدرات حتى وصلوا درجة الإدمان وقد توفي احدهم بسبب ذلك والآخر مازال تحت العلاج وقد تم إحضاره من خارج المملكة عنوة بعد أن طلق زوجته ووصل مرحلة الاعتماد على إدمان المخدرات.
* هل أنت متزوج؟
نعم وكان زواجي قبل دخولي السجن بأيام قليلة وما زالت على ذمتي حتى الآن وتسكن في شقة مع والدتي.
* كم المدة التي قضيتها بالسجن حتى الآن؟
أربع سنوات وهي إن شاء الله درس من دروس الحياة القاسية التي غيرت طريق حياتي لما عشته من حياة بؤس أيام التعاطي والترويج، نعم لقد كنت تائهاً بصحراء المخدرات القاحلة والمليئة بالهموم والأحزان .
* خلال هذه الفترة هل قام احد بزيارتك من الأهل والأصدقاء ؟
والدتي وأشقائي هم من قاموا بزيارتي ولأكثر من مرة وعن والدي فهو مصاب بجلطة قبل ست سنوات ولا يعي شيئاً، أما الأصدقاء حتى هذا اليوم لم اعرف عنهم شيئاً ولم يزورني منهم أحد.
* ما هي المواقف التي مررت بها أثناء التعاطي؟
وفاة شقيقي جراء إدمان المخدرات وكذلك وفاة زميلي أثناء تناوله كمية من حبوب الشبح (الكبتاجون) أو ما يسمونه (بالمقزز) وهي مسميات ترويج بيننا.
ولكن المخدرات كلها سموم مهما اختلف أسماؤها؟
هذا شي أكيد وأسأل مجرب، ولكن بعضها سُميتُه أكثر تركيزا وخاصة ما تروجه العمالة الوافدة.
* وهل للعمالة دور في ترويج وتعاطيها؟
نعم وبنسبة كبيرة جداً، ويشهد على ذلك غليل وجمايكا والسلسبيل جميع مروجيها من العمالة وأؤكد لك أن غالبيتهم من المتخلفين يعني (شين وقوي عين).
* ألم يكن لديك خلفية عن القصص والمآسي جراء التعاطي ؟
بلى وأطلعت على الكثير من المآسي من خلال النزلاء ومكتبة السجن.
* هل للسجن دور في إصلاحك؟
بالتأكيد وأشكر العقيد أحمد الشهراني الذي له جهود في تعديل سلوكي وتشجيعي من خلال نصائحه الأخوية وحرصه على هدايتنا ورجوعنا لجادة الصواب.
* وماهي البرامج التي استفدت منها داخل السجن؟
البرامج التي نتلقاها عديدة وشاملة دينية وإصلاحية وتربوية وكلها قيمة ومساعدة لمن أخلص النية بالتوبة وهناك برامج لو نفذت لكان أجمل.
* ما هي البرامج التي تود تنفيذها داخل السجن ؟
الأندية الرياضية وإقامة دوري مصغر بين النزلاء وإحداث عيادات علاج داخلية عن إدمان المخدرات تتم فيها متابعة حالات متعاطي المخدرات أثناء محكوميتهم.
* ما هي محطة الندم في حياتك ؟
تعاطي المخدرات وامتهان الترويج وبهما وصلت إلى السجن وفقد حريتي.
* الم يؤنبك ضميرك وأنت تروج وتقضي على شباب برئ؟
يا أخي لو كان عندي ضمير وقتها لما تعاطيت والمروج هدفه الكسب المادي مهما كانت طريقته وجلب أكبر عدد من الضحايا للبيع عليهم مستقبلا.
* لو اتيح لك الخروج اليوم ماذا ستفعل؟
أعطني بطاقة الخروج وأنا أخبرك وسيكون بإذن الله عكس ماكنت أفعل لأنها ستمنحني الحرية التي يحلم بها الكل وما أجملها فخلف القضبان عرفت معناها الحقيقي.
* وهل من هواجس تنتظرك بعد الخروج؟
كلي هواجس، وأولها إعادة المياه لمجاريها الطبيعية مع زوجتي وأشقائي والبحث عن وظيفة ورعاية والدي المريض شفاه الله.
* وماذا عن تقبل المجتمع لك بعد خروجك؟
متفائل بتقبلهم لي إن شاء الله لتفهمهم لنزوات الشباب ومراهقتهم وأرجو أن أحظى بنصائحهم وإرشادهم وتوجياتهم فالإنسان خطاء وخير الخطائين التوابون.

بنت المها
04-16-2010, 03:53 AM
نقطة ضوء

الإدمان


لمواد الإدمان تأثيرعلى وظائف المخ، وبالتالي تؤثر على الوعي والإدراك ومن ثم السلوك. مما يؤدي إلى اضطراب اتصاله بالواقع والآخرين، إذ تؤثر المواد الإدمانية على الجهاز العصبي بما ينعكس على اضطراب إحساس المدمن بذاته وجسده والعالم الخارجي، بدءاً من اضطراب الإحساس بالوقت وصولا إلى اضطراب تقدير الأفعال ومخاطر التصرف ووصولا إلى ارتكاب سلوكيات منفعلة ومؤذية ومختلة وفي أحيان مختلفة تعتبر سلوكيات جنون واضطهاد وهذيان. يحارب العالم وبقسوة تجارة المخدرات القذرة نتيجة انعكاساتها المميتة والمؤلمة المتمثلة في مظاهرة الإدمان وبروز المشكلات الخطيرة المدمرة على المجتمعات والأطفال والأسر. ومحليا تهتم الدولة على اختلاف أجهزتها بإيجاد استراتيجيات عمل ومواجهة فاعلة ذات مسارات متعددة على المستوى الأمني والعدلي والتثقيف والاحتواء والعلاج والتأهيل. ولكن لا يزال خط الحماية الأول هو الأب والأم حينما يحسنون تربية الأبناء.

بنت المها
04-16-2010, 03:54 AM
http://www.alriyadh.com/2010/04/16/img/555408524099.jpg

معلومة

المراهقة


تعتبر المراهقة من المراحل الحرجة في حياة الفرد، وتتطلب المزيد من الجهد لمواجهة متطلباتها بالأساليب التربوية، والتركيز على دور الأسرة والمدرسة ومؤسسات المجتمع بعامة في عملية التنشئة وذلك بمزيد من الفهم لحاجات المراهقين، مع الأخذ بعين الاعتبار إشباع الحاجة إلى تقدير الذات لديهم ، لما له من أهمية بالغة في تنشئتهم بشكل سوي، وحمايتهم وتوجيههم من تبعات طبيعة هذه المرحلة وقلة خبرتهم في الحياة، وما فيها من أخطار. كما أن لرفقاء المراهق الذين يظهرون في مرحلة المراهقة – دوراً بالغاً في التأثير عليه بالوقوع في شراك المخدرات، حيث يُعْتَبَرُون الأسرة البديلة عن أسرته، ومثله الأعلى، والمساهمة في تشكيل شخصيته. فآراؤهم وأفكارهم محط اهتمامه، وهم ملاذه في الأزمات وفي مواقف الضعف التي يتعرض لها خاصة عندما يرى أن الأسرة مصدر هذه الأزمات. وهنا مكمن الخطورة عندما تكون هذه الرفقة من سيئي السلوك، مما قد يقود إلى المخدرات لا سمح الله.

بنت المها
04-23-2010, 04:29 AM
من خلف القضبان..

مروج مخدرات في انتظار تنفيذ حكم القصاص: ابن خالتي أهداني السم !

http://www.alriyadh.com/2010/04/23/img/724428695762.jpg
كمية من حبوب الكبتاغون تم ضبطها
حوار محمد البدراني
وراء القضبان وخلف الأبواب المغلقة قلوب تئن وعيون تدمع حسرات وندماً. ذكريات الذل والتشرد وقصص الخوف والرعب في مستنقعات المخدرات. يتذكر الأهل والأقران . وخلف الظنون .. يسأل نفسه عن عواقب إتباع أقران السوء .. وعقوق الوالدين .. وهو يقول رب ارحمني .. فاعتبروا يا أولي الأبصار ..
سلسلة حوارات صحفية .. من وراء القضبان تنقلها لكم صفحة الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات لمن وقعوا في دائرة الضياع وعالم المخدرات.
وكان هذا الحوار :
الاسم : ف . خ
الحالة الاجتماعية: أعزب
العمر:26
القضية :تعاطٍ/ ترويج .
* كيف كانت بداية المشكلة ؟
- قصدك الكارثة .. فقط هدية من قريب وشيطنة مراهقة لأستمر بالتعاطي ثم بالترويج .
* كم كانت مدة تعاطيك ؟
- عشر سنوات وكانت البداية في الصف الثاني ثانوي .
* وأين دور الأسرة من ذلك ؟
- أسرتي موجودة ومحافظة وتنبذ كل أمر يخالف الشريعة والأدب، ولكن كانت لا تعلم عما افعله إلا بعد سجني بالعام نفسه الذي تعاطيت فيه.
وكانت صدمة ومع ذلك احتضنوني بعد خروجي ونصحوني بكل الطرق وقدموا كل شيء من اجل تعديل سلوكي ولكن كنت لا أُبالي وسرعان ما أعود للسجن.
* كم مرة دخلت السجن ؟
- أكثر من مرة.
* وماهي المادة التي كنت تتعاطاها؟
- الكبتاغون.
* كم لك الآن داخل السجن ؟
- سنة
* وماهي محكوميتك ؟
حكم علي بالقصاص وبُلغت بالحكم وتم رفعها للتمييز وأنتظر التنفيذ.
* السبب؟
- التعاطي والترويج المتكرر وربط المحاضر السابقة ببعض.
* لماذا لم تستفد من تجربتك الأولى بالابتعاد عن هذا الطريق ؟
حزب الشيطان كان أقوى واللامبالاة بالحياة. جعلتني أواصل إجرامي.
* هذا اعتراف منك بأن الترويج إجرام ؟
- نعم الترويج إجرام بحق الآخرين والتعاطي إجرام بحق نفسي وأنا جمعت بين الاثنين .
* هل لك اشقاء ؟
- نعم ثلاثة أكبر مني وسلوكياتهم حميدة،وقد نصحوني أيضا بما فيه الكفاية بالابتعاد عن هذا الطريق ولكن دون جدوى .
* هل قام أحد بزيارتك من الأهل والأصدقاء؟
- فقط إخوتي أما والدي ووالدتي فرفضا زيارتي بسبب أعمالي المشينة وما سببته لهم من مشاكل لعدم طاعتي لهما وسماع نصائحهما المتكررة .
* هل من مواقف مررت بها أثناء التعاطي ؟
- كثيرة ومنها رفع صوتي على والدي وخروجي من المنزل بالأشهر، وكذلك عندما أذلُّ نفسي للمروِّج ويفرض على الترويج والتهديد مقابل حصولي حبة مخدر عوضا عن قيمتها.
* ألم يكن لديك خلفية عن القصص والمآسي جراء التعاطي ؟
- لم أكن اعلم في بداية الأمر لصغر سني وجهلي وأول من أهدى لي تلك الحبة صديق ليس عدوا وهو ابن خالتي، واستمررت بعدها حتى وصلت لمرحلة الاعتماد عليها وترويجها .
* أين هو الآن ابن خالتك ؟
- في أحد المصحات يعالج من أعراض نفسية بسبب الإدمان .
* هل تعلم بأن عقوبة مهرب المخدرات بالمملكة القتل، لما تسببه من فساد عظيم في البلاد ؟
- من خلال الحلقات الدينية والمحاضرات داخل السجن عرفت الأحكام الشرعية عن تلك العقوبات .
* وهل تعلم بأن هناك من تم تنفيذ حكم القتل فيه بسبب الترويج ؟
- نعم وكان هناك نزلاء اعرفهم تم تنفيذ حكم القتل بهم بسبب السوابق والترويج.


http://www.alriyadh.com/2010/04/23/img/252313103547.jpg
كمية من حبوب الكبتاغون المهربة داخل الإطارات


* ولمَ لم يكن لك بالقصاص حياة ؟
- سيطرت سموم المخدرات على عقلي هي الغالب لتقودني إلى ساحة تنفيذ القصاص.
* ألم يكن للسجن دور في إصلاحك من خلال دخولك المتكرر ؟
- فقط عندما أكون بداخله تجدني من المحافظين على الصلاة في أوقاتها وحضور حلقات الذكر والمشاركة بالدورات المهنية وكان الهدف لتقضي على مدة الحكم وأنا بقرارة نفسي على موعد لمواصلة الترويج والتعاطي بعد الخروج . ولكن الآن عن قناعة بدأت بحفظ القرآن وملتحق بدورات داخل السجن مثل الحاسب والنجارة.
* ما فائدتها هذه الدورات وأنت تنتظر حكم تنفيذ القصاص ؟
- يا أخي يبقى الأمل بالله سبحانه حتى آخر لحظه من الحياة ولا يأس من رحمة الله.
* يا ترى ماهي محطة الندم في حياتك ؟
- تعاطي المخدرات.
* ماذا أعطتك المخدرات ؟
- المرض والقلق والهم والخوف والذل.
* وماذا أخذت منك ؟
- حياتي التي قدمتها هدية لها وأنا في ريعان الشباب.
* تفكيرك وهاجسك اليومي ؟
- ساعة تنفيذ الحكم.
* كلمه أخيرة ؟
- فرج من الله الواحد الأحد، أو أن يكون حد السيف تطهير لي لما اقترفته من ذنوب.

بنت المها
04-23-2010, 04:32 AM
نقطة ضوء


تضمن النظام الجديد بشأن تطبيق نظام مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية الذي صدر عن قرار مجلس الوزراء رقم 152 وتاريخ 12/6/1426 ه والذي تمت الموافقة علية بالمرسوم الملكي الكريم رقم م/39 وتاريخ 8/7/1426ه بالمصادقة على تطبيق عقوبة القتل تعزيرا على مرتكبي جرائم تهريب أو جلب أو تصدير أو إنتاج المخدرات والمؤثرات العقلية. لما يسببه تهريب المخدرات وإدخالها إلى البلاد من فساد عظيم لا يقتصر على المهرب بل يمتد إلى الأمة بأكملها فيصيبها بأضرار بالغة وأخطار جسيمة، وسمح النظام لشركات ومستودعات الأدوية والمؤسسات العلاجية الحكومية والخاصة باستيراد المواد المخدرة لأغراض مشروعة يحددها النظام
==========
معلومة


معلومة يستطيع كل من تعاطى المخدرات أو أدمنها أن يتوقف عن التعاطي وحده أو قد يحتاج إلى برنامج علاجي كامل . وتعتبر الفترة التي تلي العلاج الدوائي وانتهاء أعراض الانسحاب من الإدمان أهم فترة يجب التخطيط لها حتى يصل المتعافي من الإدمان إلى المعافاة الكاملة حماية لهم من شبح الانتكاسة والعودة للإدمان والإدمان ليس فقط مرضا ولكنه نمط حياة وأولئك الذين قرروا الإقلاع عن الإدمان والعودة إلى الصحة النفسية فإنهم كالمهاجرين من مجتمع إلى مجتمع آخر داخل نفس المدينة والمكان، فالتوقف إذن ليس فقط التوقف عن تعاطي عقار أو مخدر ولكنه تأقلم جديد لحياة جديدة في مجتمع الأمل والاطمئنان بعيدا عن مجتمعهم الماضي.كما يحتاجون إلى التوجيه وأن نعرف ما يعانيه وما يقاسيه وما يدور في ذهنه بعد التوقف عن تعاطيه المخدرات.واكتساب خبرات جديدة وعلاقات جديدة تساعدهم في النجاح للهجرة من مجتمع الإدمان المظلم إلى مجتمعهم الجديد الذين ينشدون فيه الاطمئنان والسعادة والأمان

بنت المها
04-30-2010, 06:38 PM
الإدمان


عدم مقدرة المتعاطي للمخدرات عن التوقف من نفسه يعني انه قد وصل إلى مرحله يجب عليه طلب المساعدة وكل ما عليه هو زيارة احد المراكز المخصصة للعلاج كمستشفيات الأمل وسيتم مقابلته بواسطة احد المعالجين ليقوم بمساعدته سواء بإعطاء أدوية أو من خلال جلسات العلاج النفسي والتأهيل ولن يفرض المستشفى عليه الدخول أو التنويم دون رغبته وسيعامل بكامل السرية هذا مع العلم أن طلب العلاج من الإدمان في مستشفيات الأمل لا يعتبر قضيه يحاسب عليها ولن يكون لك أي علاقة بالجهات الامنية عند طلب العلاج والمتابعة وكل ما عليه الآن هو التقدم لطلب المساعدة قبل أن تزيد حدة المشكلة.


معلومة

خطر التعاطي


يهتم الباحثون الاجتماعيون بالمشكلات الاجتماعية الفردية والأسرية على مستوى الظاهرة، ويهتم علماء النفس بمحفزات وموجهات هذا السلوك، وفي كل مرة يدرس فيها العلماء قضايا الطلاق أو الفقر أو الانحراف يجدون أن المخدرات تساهم بنسبة لا تقل عن 30% من إحداث المشكلة.
والأخطر من هذا أن خطر تعاطي المواد المخدرة لا يقتصر على الفرد المتعاطي بل يطال بخطره أفراد أسرة المتعاطي في المقام الأول ثم محيطه الاجتماعي وأصدقائه وأقاربه ومعارفه وبقية أفراد المجتمع فمثلا وجدت الدراسات العلمية المحلية أن 60% ممن حاولن الانتحار هو بسبب ما تعرضن له من سلوك عدواني من قبل أحد أفراد أسرتها المتعاطين للمخدرات.
ووجدت دراسة حول الطلاق أن 36.5% من حالات الطلاق هو بسبب تعاطي الزوج للمخدرات. وتشير ملاحظات العاملين في دور الحماية الاجتماعية أن 69% من الحالات المعنفة أسريا هو بسبب وجود متعاطي للمخدرات في الأسرة والاعتداء على الأنفس وعلى المحارم وعلى الصغار، هو بسبب التغيرات المختلة التي لحقت بالفرد المتعاطي على مستوى إدراكه وشعوره ونخشى أن يكون فردا غير عاقل بل ونصنفه على اعتباره فردا لا يؤمن بتاتا تصرفه، وينبغي حماية المجتمع منه بالقوة الجبرية وإخضاعه للعلاج وفي حالة ثبوت عدم أهلية للمخالطة الاجتماعية يعزل عن المجتمع.

بنت المها
05-14-2010, 08:14 AM
متعاطٍ من خلف القضبان:

المخدرات حرمتني التعليم.. وقسوة والدي قادتني إلى عالم المجهول

حوار : محمد البدراني
وراء القضبان وخلف الأبواب المغلقة قلوب تئن وعيون تدمع حسرات وندم ذكريات الذل والتشرد وقصص الخوف والرعب في مستنقعات المخدرات ذكريات الأهل والأقران وخلف الظنون يسأل الضحية نفسه عن عواقب إتباع أقران السوء وعقوق الوالدين كم من روح تقول رب ارحمني فاعتبروا يا أولي الألباب.
سلسلة حوارات صحفية من وراء القضبان تنقلها لكم صفحة الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات لمن وقعوا في دائرة الضياع وعالم المخدرات.وكان هذا الحوار ..

*كيف بدأت المشكلة؟
-مشكلتي منذ طفولتي ولكنها تطورت بعد انفصال والديَّ عن بعضهما لأهيم دون حسيب أو رقيب.
*وهل هذه المرة الأولى لدخولك السجن؟
- كلا هذه المرة الثالثة اثنتان تعاطٍ والثالثة جمعت تعاطيا وترويجا
*وكم مدة الحكم؟
- خمسة عشر عاما.
* وكم كانت مدة تعاطيك وما هي المادة التي تتعاطاها ؟
- خمس سنوات والمادة هي حشيش وكبتاجون.
*خلال فترة تعاطيك في رعاية مَن كنت ؟
- كنت مع والدتي رغم غيابي عنها أغلب الأيام.
* ألم يكن لها دور في نصحك ؟
- بلى وكم ذرفت الدموع وكانت تستعطفني وتقول لي أنت أملي الوحيد وسندي بعد الله.
* ألم يكن لهذه النداءات وقع في نفسك ؟
- بصدق تسبقني عبرتي عندما اسمع ذلك وسرعان ما أفقد إحساسي بالمسؤولية عندها أعود للتعاطي ويصبح كلامها لي مجرد تخيلات وحديثاًًَ عابراً.
* كيف كانت حالتك المادية ؟
- سيئة للغاية.
* وماذا عن مستواك الدراسي ؟
- الابتدائية فقط.
* هل سبق لك العمل ؟
- لا وكان ذلك سببا في اتجاهي للترويج وتوفير مادة التعاطي.
*هل أنت متزوج ؟
- طبعا لا ولم أفكر في ذلك البته لقناعتي بعدم قبولي وانشغالي وقلة المادة التي قد تشجع على التفكير في ذلك.
*محطة ندم في حياتك ؟
- تعاطي المخدرات..
*مواقف مررت بها أثناء التعاطي؟
- كثيرة وأتذكر منها نومي في ذلك المكان المهجورة وكنت في حالة تعاط ولما أفقت وجدت نفسي على (كومة) من العلب الفارغة ومخلفات وقاذورات أترفع عن ذكرها وأحيانا اتجه لسكن العمال بالحي.
* وبهذه المواقف لم يكن لديك صحوة ضمير ؟
- بلى وقتها اعترف بأنني إنسان حقير ولكن اشتياقي للتعاطي يجعلني أقول بأنه فراش وثير.
* هل قام أحد من أفراد أسرتك بزيارتك ؟
- لا.
* بنظرك ماهي البرامج التي استفدت منها داخل السجن ؟
- حفظ القرآن الكريم وحضور المحاضرات الدينية وأجد فيها الراحة النفسية، جعلنا الله وإياك من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.
* هواجسك الأكثر التي تنتظرك بعد خروجك؟
- خمسة عشر عاما هي الهاجس الأكثر وكيف اقضي أيامها ولياليها خلف القضبان.
*في حديثك لم تواصل تعليمك فهل لديك رغبة لمواصلة التعليم خلال فترة الحكم؟
- هذا ما أفكر فيه الآن وقادم عليه بقوة وقد قررت ذلك في السنة القادمة إن شاء الله .
*هل من ذكريات جميلة قبل التعاطي ؟
- في طفولتي لا أذكر سوى مشاجرة الوالدين وقسوة والدي وتعامله، وفيما بعد توشحت أيامي بسواد التعاطي والترويج.
*ربما كانت قسوة والدك حرصا منه على مستقبلك ؟
- لا أعتقد ذلك بل كان انتقاما من والدتي ولم أذكر انه يوما دللني وعاملني بحنان الأبوة.
* هل كانت القسوة هي السبب الرئيسي في انحرافك لهذا الطريق ؟
- صحيح ولمعلومتك أن القسوة والدلال هما طريقان متوازيان للتعاطي. فمن يعامل ابناءه بقسوة ويحرمهم ابسط حقوقهم صدقني أنهم ينتظرون فرصة الانتقام منه وحسب طريقتها إما تعاطي مخدرات أو الهروب من البيت أو بهما معا وبحسب سلوكيات من يقابلهم، وكذلك الدلال الزائد يقود الأبناء للتمرد على والديهم ثم الانحراف.
كلمة أخيرة ؟
قول الله سبحانه وتعالى : (ومَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورً) وأسأل الله أن يقبلني في التائبين .

بنت المها
05-14-2010, 08:14 AM
متعاطٍ من خلف القضبان:

المخدرات حرمتني التعليم.. وقسوة والدي قادتني إلى عالم المجهول

حوار : محمد البدراني
وراء القضبان وخلف الأبواب المغلقة قلوب تئن وعيون تدمع حسرات وندم ذكريات الذل والتشرد وقصص الخوف والرعب في مستنقعات المخدرات ذكريات الأهل والأقران وخلف الظنون يسأل الضحية نفسه عن عواقب إتباع أقران السوء وعقوق الوالدين كم من روح تقول رب ارحمني فاعتبروا يا أولي الألباب.
سلسلة حوارات صحفية من وراء القضبان تنقلها لكم صفحة الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات لمن وقعوا في دائرة الضياع وعالم المخدرات.وكان هذا الحوار ..

*كيف بدأت المشكلة؟
-مشكلتي منذ طفولتي ولكنها تطورت بعد انفصال والديَّ عن بعضهما لأهيم دون حسيب أو رقيب.
*وهل هذه المرة الأولى لدخولك السجن؟
- كلا هذه المرة الثالثة اثنتان تعاطٍ والثالثة جمعت تعاطيا وترويجا
*وكم مدة الحكم؟
- خمسة عشر عاما.
* وكم كانت مدة تعاطيك وما هي المادة التي تتعاطاها ؟
- خمس سنوات والمادة هي حشيش وكبتاجون.
*خلال فترة تعاطيك في رعاية مَن كنت ؟
- كنت مع والدتي رغم غيابي عنها أغلب الأيام.
* ألم يكن لها دور في نصحك ؟
- بلى وكم ذرفت الدموع وكانت تستعطفني وتقول لي أنت أملي الوحيد وسندي بعد الله.
* ألم يكن لهذه النداءات وقع في نفسك ؟
- بصدق تسبقني عبرتي عندما اسمع ذلك وسرعان ما أفقد إحساسي بالمسؤولية عندها أعود للتعاطي ويصبح كلامها لي مجرد تخيلات وحديثاًًَ عابراً.
* كيف كانت حالتك المادية ؟
- سيئة للغاية.
* وماذا عن مستواك الدراسي ؟
- الابتدائية فقط.
* هل سبق لك العمل ؟
- لا وكان ذلك سببا في اتجاهي للترويج وتوفير مادة التعاطي.
*هل أنت متزوج ؟
- طبعا لا ولم أفكر في ذلك البته لقناعتي بعدم قبولي وانشغالي وقلة المادة التي قد تشجع على التفكير في ذلك.
*محطة ندم في حياتك ؟
- تعاطي المخدرات..
*مواقف مررت بها أثناء التعاطي؟
- كثيرة وأتذكر منها نومي في ذلك المكان المهجورة وكنت في حالة تعاط ولما أفقت وجدت نفسي على (كومة) من العلب الفارغة ومخلفات وقاذورات أترفع عن ذكرها وأحيانا اتجه لسكن العمال بالحي.
* وبهذه المواقف لم يكن لديك صحوة ضمير ؟
- بلى وقتها اعترف بأنني إنسان حقير ولكن اشتياقي للتعاطي يجعلني أقول بأنه فراش وثير.
* هل قام أحد من أفراد أسرتك بزيارتك ؟
- لا.
* بنظرك ماهي البرامج التي استفدت منها داخل السجن ؟
- حفظ القرآن الكريم وحضور المحاضرات الدينية وأجد فيها الراحة النفسية، جعلنا الله وإياك من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.
* هواجسك الأكثر التي تنتظرك بعد خروجك؟
- خمسة عشر عاما هي الهاجس الأكثر وكيف اقضي أيامها ولياليها خلف القضبان.
*في حديثك لم تواصل تعليمك فهل لديك رغبة لمواصلة التعليم خلال فترة الحكم؟
- هذا ما أفكر فيه الآن وقادم عليه بقوة وقد قررت ذلك في السنة القادمة إن شاء الله .
*هل من ذكريات جميلة قبل التعاطي ؟
- في طفولتي لا أذكر سوى مشاجرة الوالدين وقسوة والدي وتعامله، وفيما بعد توشحت أيامي بسواد التعاطي والترويج.
*ربما كانت قسوة والدك حرصا منه على مستقبلك ؟
- لا أعتقد ذلك بل كان انتقاما من والدتي ولم أذكر انه يوما دللني وعاملني بحنان الأبوة.
* هل كانت القسوة هي السبب الرئيسي في انحرافك لهذا الطريق ؟
- صحيح ولمعلومتك أن القسوة والدلال هما طريقان متوازيان للتعاطي. فمن يعامل ابناءه بقسوة ويحرمهم ابسط حقوقهم صدقني أنهم ينتظرون فرصة الانتقام منه وحسب طريقتها إما تعاطي مخدرات أو الهروب من البيت أو بهما معا وبحسب سلوكيات من يقابلهم، وكذلك الدلال الزائد يقود الأبناء للتمرد على والديهم ثم الانحراف.
كلمة أخيرة ؟
قول الله سبحانه وتعالى : (ومَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورً) وأسأل الله أن يقبلني في التائبين .

بنت المها
05-14-2010, 08:15 AM
معلومة

الأسرة والمخدرات


للأسرة دور في علاج ظاهرة تعاطي المخدرات من خلال قيامها بوظائف التربية النبيهة والعناية الفائقة بفكر واتجاهات الأبناء واحترامهم وتوفير جو من المشاركة والهدوء والترويض والبعد عن الصراخ وعن الألفاظ الساقطة وعن الأفعال المحرمة. وهي ادوار تربية وعناية بالأبناء تضطلع الأسرة بالقيام بها لحماية الأبناء من السلوكيات الخطرة ومنها وقايتهم من خطر تعاطي المخدرات المميت والمدمر. فعلى الآباء والأمهات واجبات نحو ‏أبنائهم، قبل أن يكون على الأبناء واجبات نحو آبائهم، ومسؤولية الأسرة ‏ليست قاصرة على المصروف والكسوة والأكل وتوفير أسباب الراحة ‏وغير ذلك من الأمور المادية، بل إن الأسرة عليها معول كبير في تنشئة ‏الطفل حسنَ الخلق وسويَّ الطباع، متشرباً للقيم والعادات الإسلامية ‏الصحيحة، وفي ذلك وقاية للطفل الناشئ من الانحراف وتعاطي ‏المخدرات.‏ وهناك مجموعة من السبل يجب على الأسرة مراعاتها لحماية الأبناء من ‏تعاطي المخدرات أهمها ‏أن تُعَوِّد الأسرة أبناءها على استثمار وقت الفراغ في عمل ‏مفيد. ‏وأن تنمي الأسرة جانب الصدق مع الأبناء والتحذير من الكذب ‏وعواقبه الوخيمة.‏ ومعرفة أصدقاء أبنائهم، سواء في ‏المنزل أو المدرسة أو النادي. واصطحابهم للأندية الرياضية والاجتماعية مع مراقبتهم.‏ وأن تعود الأسرة أبناءها على حضور الصلاة مع جماعة المسجد دائماً من خلال ترغيب وترهيب جيد، حتى يمكن لها أن ‏تقيهم من الانزلاق في الرذيلة والاستجابة لدعاة الشر والفساد من رواد ‏تعاطي المخدرات.‏
====
نقطة ضوء


أثبتت الدراسات العلمية المحلية أن 60% ممن حاولن الانتحار كان بسبب ما تعرضن له من سلوك عدواني من قبل أحد أفراد أسرتها المتعاطين للمخدرات ووجدت دراسة حول الطلاق أن 36.5% من حالات الطلاق هو بسبب تعاطي الزوج للمخدرات وتشير ملاحظات العاملين في دور الحماية الاجتماعية أن 69% من الحالات المعنفة أسريا هو بسبب وجود متعاطٍ للمخدرات في الأسرة. والاعتداء على الأنفس وعلى المحارم وعلى الصغار هو بسبب التغيرات المختلة التي لحقت بالفرد المتعاطي على مستوى إدراكه وشعوره ونخشى أن يكون فردا غير عاقل بل ونصنفه على اعتباره فرداً لا يؤمن بتاتا تصرفه، ينبغي حماية المجتمع منه بالقوة الجبرية، وإخضاعه للعلاج، وفي حالة ثبوت عدم أهليته للمخالطة الاجتماعية يعزل عن المجتمع.
المتعاطي

بنت المها
05-21-2010, 06:45 AM
لاعب آخر قاده إلى عالم المجهول

المخدرات تهوي بنجم كرة قدم من الشهرة والمال إلى الضياع وضعف الحال

http://www.alriyadh.com/2010/05/21/img/644775536748.jpg
نهاية المخدرات
كتب: محمد البدراني
نجوم سطعت أسماؤها في عالم المجد والشهرة حققوا نجاحات باهرة صالوا وجالوا يدفعهم الطموح ويحدوهم الأمل وفي لحظة مظلمة ودعوة مشبوهة بدأت بوخز إبرة وتجربة جرعة كانت كافية لإطفاء البريق وسقط النجم في الهاوية.
سلسله من القصص تقدمها أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات لمشاهير ونجوم ناجحين أسقطتهم أوهام المخدرات من سماء النجاح إلى مستنقع الضياع في عالم المخدرات.
قصة لم تكن بعيدة عن الأذهان نجمها فرض اسمه وحضوره منذ وقت مبكر في صباه فقد ولد (س) وترعرع بين اهتمام وتربية حسنة من والديه والتحق بركب التعليم كغيره من الطلاب وكان خجولا في مدرسته حريصا على تعليمه ومستواه الدراسي حتى كسب احترام معلميه وتقديرهم له واكتشفوا موهبته الكروية التي كان يصقلها في ملعب الحارة بجوار منزل والده الذي كان يسمح له بمزاولتها لتكون له متنفسا من عناء التركيز والمذاكرة، ولم تكن مزاولته لكرة القدم يوما عائقا عن مواصله تفوقه الدراسي، وقد كان صوت المؤذن لنداء الصلاة بمثابة صفارة النهاية والعود للمنزل ليهيئ نفسه لأداء الفريضة جماعة. لا تعيره تجمعات الشباب بعد نهاية المباراة، والاستعراض والتفحيط أو السمر معهم ليلاً في المقاهي والاستراحات. وكان نتيجة ذلك النجاح والتفوق نهاية كل عام، إضافة لنجوميته الكروية التي بز بها أقرانه وصار يشار له بالبنان.

لمعان نجوميته الكروية
بجانب نجاحه الدراسي ومحافظته على الصلاة تميز بفنه وإبداعه الكروي حتى صار محط أعجاب الآخرين، لاعب مميز وخلوق ما أن تصل الكرة إلى اقدامة إلا وتسمع أهازيج المشجعين وحماسهم لمهارته وفنه وطريقة أسلوبه ومراوغته وكأنك أمام مدرسة كروية بالفن والإبداع وكثيرا ما حالف فريقه الفوز والانتصارات حتى ذاع صيته واشتهرت نجوميته في وقت مبكر، واصبح الجمهور يطلق عليه العديد من الالقاب الجميلة. وبتوجيه من احد معلميه الذي رغب أن يقدمه هدية للوطن في مجال الرياضة بعدما اكتشف موهبته الكروية التحق (س) بأحد الأندية الرياضية الشهيرة ليواصل نجوميته ويخدم وطنه، وزاد فنه وإبداعه وصقلت مواهبه الكروية تحت إشراف مدربين عالميين وجدوا فيه الذكاء والإخلاص والحضور المتميز والانضباطية والمحافظة على ساعات التدريبات، ولمعت نجوميته من جديد لتتعدى الحدود ويحقق مع نادية العديد من البطولات المحلية والخارجية حاز من خلالها على الكؤوس والميداليات الذهبية، ليتم اختياره ضمن صفوف منتخب وطنه ويسجل حضورا مشرفا ويحقق بطولات عالمية ونجومية واسعة وحصل على العديد من الألقاب الكروية كونه النجم الأبرز والطائر المحلق في الملاعب. ولم تسرقه هذه الموهبة من مواصلة تعليمة الجامعي، ونال درجة البكالوريوس يرافقه التواضع والأخلاق الحميدة وحرصه على بره بوالديه واحترام الآخرين متميزا بجده ومثابرته يدفعه الطموح لمواصلة الماجستير والدكتوراة.

نقطة التحول
بعد خمسة أعوام من النجاح العلمي والإبداع الكروي وتحقيق الشهرة الواسعة تعرف (س) على لاعب آخر إلا انه من المشاغبين وليس له انجاز سوى اختلاق المشاكل وتوطدت صداقة بائسة بينهما وبواسطة هذا اللاعب التفت عليه (شلة) شباب ممن تعثرت بهم سبل النجاح وتدرجت العلاقة التي كانت في بداية الأمر زيارات قصيرة وضحكات وبإصرار منهم وإلحاح تطورت العلاقة ليدعونه ذات مرة لجلسة شيطانية رضي بها لتقذف به إلى فوهة الضياع حيث قدمت له أول حبة مخدرة ثم تلاها حبات لا حصر لها بدون مقابل حتى اعتمد عليها وأصبح يبحث عنها.

نجم هوى
تلاشت طموحات ذلك النجم وضعفت إرادته أمام مقاومة ورغبات هؤلاء ليستمر في تعاطيه حتى تغلغلت السموم في جسده مجرباً أنواعها وأصنافها المختلفة المهلكة بين التشفيط ودخان سجائر الملفوف بالحشيش والليالي الساهرة، لينطفئ لمعان نجوميته وتقتل مواهبه وطموحاته تدريجياً، أحساسه بالضياع يتعاظم كل يوم. فتارة يعض أصابع الندم والحسرة على حاله وسمعته وسقوطه، وتارة يستسهل كل ذلك من أجل جرعة زائفة لتنسيه همومه وحسرته. اختار العزلة والانطوائية، وانقلبت أخلاقه الحسنة إلي شراسة وانتقام مع الأهل والخلان. حتى أصبح وحشا بالمنزل لا تسمع إلا صرخاته عند اشتياقه للتعاطي، أويغرق في سبات عميق بعدما يتجرع سمومها. هو اليوم جسم نحيل وعضلات متقلصة بسبب المخدرات التي بدلت مضمار ملعبه الذي صال فيه وجال إلى عيادات الصحة النفسية وأقسام الشرطة إنها المخدرات تهوي بنجم إلى مهاوي الضياع. لم يعد(س) حاليا الا ضحية للمخدرات همه هو الحصول على الجرعة فقط وضاع مستقبله الرياضي ولم يستفد من دراسته، ولم يعد الجمهور يهتم به لانه لم يعد صاحب انجاز بل هو ضحية ومجرم ومريض يحتاج الى علاج مكثف وطويل على أمل أن يستعيد ماتبقى من حياته.


http://www.alriyadh.com/2010/05/21/img/603194481868.jpg

بنت المها
05-28-2010, 04:34 AM
ارتفاع معدلات تعاطي الحشيش والحبوب .. وانهيار أسر وضياع شابات وشبان (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20100528/Con20100528352897.htm)
جرس إنذار: 280 ألف مدمن (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20100528/Con20100528352897.htm)

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20100528/images/ww50.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20100528/Con20100528352897.htm)

ارتفاع معدلات تعاطي الحشيش والحبوب .. وانهيار أسر وضياع شابات وشبان
جرس إنذار: 280 ألف مدمن

هاني باحسن، عبد الرحمن الختارش ـ جدة، عبد الكريم المربع ـ مكة المكرمة، محمد بن مهيدي، هدى النذير ـ عرعر، افتخار محمد ـ جازان، خالد البلاهدي ـ المدينة المنورة

http://www.okaz.com.sa/new/images/logo1414.gif (http://www.addthis.com/bookmark.php?v=250)http://www.okaz.com.sa/new/images/printer.png (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20100528/PrinCon20100528352897.htm) http://www.okaz.com.sa/new/images/comments.png (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20100528/Con20100528352897.htm#addcomments) http://www.okaz.com.sa/new/images/sharemail.png (javascript:void(0);) http://www.okaz.com.sa/new/images/email.png (javascript:void(0);)


http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20100528/images/ww50_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20100528/Images/ww50.jpg)
«حرام ومؤلم أن يجد الأب أحد أبنائه الذي عقد عليه الآمال ورباه وعلمه ينحدر ويضيع في متاهة المخدرات». قالها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، عقب ترؤسه السبت الماضي في مقر وزارة الداخلية في جدة الاجتماع الثاني للجنة، مؤكدا في الوقت ذاته أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يوجه دائما بالعمل الدؤوب للقضاء على هذه الآفة وحماية المجتمع من أخطارها.
ووصف سموه الكميات التي تصل إلى المملكة من المخدرات بأنها «غير معقولة، ومزعجة».
تصريحات الأمير نايف هذه، تعكس حجم الخطر المحدق بشباب الوطن، واستهداف المجتمع بالمخدرات، وتؤكد قوله «نحن مستهدفون من جهات متعددة من أجل إفساد مجتمعنا على حساب الأرباح المادية، وإن الأمر «مهم جدا» ويمس كل مواطن، ما يتطلب التعاون مع الدولة والجهات المعنية لمواجهتها والتصدي لها».
«عكاظ» تعيد فتح ملف المخدرات مجددا، ترصد حالات لأسر تضررت من المخدرات، وتستصحب آراء نخبة من الخبراء والمهتمين بالشأن الاجتماعي، لتسليط المزيد من الضوء على الآثار المدمرة للمخدرات وصولا للحلول التي من شأنها محاصرة الظاهرة.




أسر متضررة
تروي ساجدة.خ (معلمة من الدمام) قصتها مع الإدمان: بعد زواج دام 15 عاما أنجبت خلالها ثلاثة أطفال ذقت أنواع التعذيب من زوجي المدمن، فضلا عن ضربه أبنائي مسببا لأحدهم كسورا وكدمات، عندها قررت الطلاق حيث واجهت الكثير من المصاعب، لكن الأمر أهون من البقاء معه.
خلود الهاجري من الدمام ولها ستة أبناء، قالت: تعرضت لضرب مبرح من زوجي المدمن، ولا تنتهي المشاكل إلا بتدخل الجيران، فتحملت الكثير من الديون والقروض بسبب الإنفاق عليه وعلى أبنائه، وكان يأخذ راتبي بالقوة فلم أجد إلا الطلاق لأتخلص منه وأعيش حياتي مع أبنائي وتربيتهم بعيدا عن المشاكل.
أما (أم محمد) من الدمام فتروي قصتها المأساوية مع زوجها المدمن الذي توفي قبل أيام بعد أخذه جرعة زائدة: كان لا يستجيب للنصائح ما جعله يستأجر شقة ويسكنها ليتعاطى المخدرات، حتى تدهورت حالته الصحية، كما فصل من عمله بعد أن حكم عليه بالسجن، وبعد ذلك عاش كالطفل الهائم في الشوارع وازدادت حالة سوءا إلى أن توفي بجرعة زائدة.
جلسة كيف
في جازان انتهت جلسة كيف بين مجموعة من الأشخاص بمقتل أحدهم إثر خلاف نشب بينهم، حيث عثر على الضحية مرميا في الشارع، ومع تواصل التحقيقات عثر على الجناة.
يهيمون في الشوارع
حولت المخدرات حياة الكثير من المدمنين إلى متسكعين في الشوارع، وباتوا نماذج للضياع، بعد أن أصيبوا باضطرابات نفسية، وما (حسين. ح) من جازان إلا نموذج للأشخاص الذين أدمنوا على تعاطي المخدرات وبات يتسكع في الشوارع.
وهناك نموذج لمدمن آخر شاب ثلاثيني يدعى (علي. أ) يخرج على جيرانه في حالة سكر، ويرمي المارة بالحجارة ويسبب الذعر في نفوسهم، وقد ألقي عليه القبض.
إلى ذلك، أرجع سمير أحمد (تربوي) من سكان جدة أسباب عودة المدمنين للظهور دائما تحت جسر الستين إلى قربهم من مصادر بيع المخدرات، مشيرا في الوقت ذاته إلى ضعف الجانب الرقابي لرجال المكافحة، فيما يطالب علي صالح الجهات الأمنية بشن حملات مكثفة على مروجي المخدرات الذين يستغلون منازل أسرهم للاختباء والترويج لسمومهم التي دمرت الشباب وسط الأحياء.

بنت المها
06-01-2010, 02:09 PM
دراسة دكتوراه حديثة دعت إلى احتوائهم بالتوجيه والعمل

متعاطو المسكرات والمخدرات أكثر ممارسة للعنف داخل السجون!

http://www.alriyadh.com/2010/06/01/img/927267794881.jpg

الرياض، تقرير- هيام المفلح
كشفت نتائج دراسة حديثة أن غالبية نزلاء المؤسسات الإصلاحية في مدن "الرياض، بريدة، حائل" هم سعوديون، إذ بلغت نسبتهم في الدراسة 77,3% من حجم العينة، وأنهم يمثلون البناء الثقافي للمجتمع السعودي من حيث كونه مجتمعاً بدوياً أو قروياً كان أم حضرياً، وغالبيتهم 25 سنة فأقل، واتضح أيضاً أن الغالبية من المتزوجين، ومن ذوي المستوى التعليمي الثانوي أو ما يعادله، كما أن غالبيتهم كانوا موظفين قبل دخولهم الإصلاحية سواءً في القطاع المدني أو في القطاع الخاص، وكذلك كانت غالبيتهم من ذوي الدخل المحدود، الذي لم يتعدَ 1000 ريال أو أقل.
وأعد الدراسة "أنماط العنف بين نزلاء المؤسسات الإصلاحية والعوامل المرتبطة بها- دراسة ميدانية على الإصلاحيات في المجتمع السعودي" الباحث "صالح بن عبد الله العقيل"، رسالة دكتوراه في علم الاجتماع من كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية تحت إشراف أ.د.عبد الله بن عبد العزيز اليوسف، وقد شملت عينة الدراسة النزلاء الرجال المحكومين والموقوفين السعوديين وغير السعوديين، واستخدم الباحث فيها 290 استبانه خاصة بالنزلاء المحكومين، بينما بلغ عدد استبيانات النزلاء الموقوفين 120 استبانة.
وبينت نتائج الدراسة أن غالبية هؤلاء النزلاء قد دخلوا الإصلاحية بسبب تعاطيهم المسكرات، وأن معظمهم قد تم الحكم في قضاياهم، وأن وجودهم في الإصلاحية إنما هو تنفيذ للأحكام الصادرة في حقهم، كما تبين أن غالبيتهم قد دخلوا الإصلاحية لمرة واحدة في حياتهم.

أنماط السلوك
وتوصلت الدراسة إلى أن ترتيب الأنماط السلوكية التي يشاهدها النزلاء داخل الإصلاحية، هي: "القذف بكلمات بذيئة، والمضاربات، والسخرية، وتخريب ممتلكات الإصلاحية، والاعتداء والسيطرة على ممتلكات النزلاء"، حيث اتضح أن متعاطي المسكرات والمخدرات هم أكثر ممارسة لأنماط العنف بين النزلاء، كما تبين أن النزلاء يقضون فترات ليست بالقصيرة داخل المؤسسة الإصلاحية، كما أكدت نتائج الدراسة أن من يقضون عقوبات طويلة هم أكثر ممارسة للعنف، باعتبار الحالة النفسية التي تميزهم عن غيرهم ذوي العقوبات قصيرة المدة، إلى جانب أن وجودهم في المؤسسات الإصلاحية لأعوام من شأنه أن يطور شخصيتهم سلباً إذا لم يتم تحويل إمكاناتهم وطاقاتهم إلى إمكانات وطاقات إيجابية.

استراتيجية ضبط السلوك
ودعا الباحث إلى ضرورة توافر الأمن داخل المؤسسات الإصلاحية بصورة أكثر فاعلية بين نزلائها حتى يشعر النزيل أنه يعيش في طمأنينة وأمن وسكينة، كما طالب بضرورة تعزيز دور الضبط الإداري حتى يشعر النزلاء أنهم تحت مراقبة وأعين رجال الأمن لينعكس ذلك على تصرفاتهم في الداخل، حيث بينت نتائج الدراسة أن وجود الضبط داخل الإصلاحية من شأنه أن يمنع بعض النزلاء من ممارسة العنف ضد الآخرين خوفاً من العقاب، والذي قد يكون في شكل حرمانه من بعض الخدمات الضرورية.
ورأى الباحث ضرورة تفادي الزحام داخل المؤسسات خصوصاً وقت زيارة الأهل والأصدقاء، مثل: الزحام السائد في السجون الكبيرة كسجني "الملز والحائر"، لأن هذه السجون تكتظ بعدد هائل من النزلاء كون تلك السجون في مدينة كبيرة هي الرياض، ويقترح الباحث أن تكون الزيارة يومياً تفادياً للازدحام الذي قد يقود بدوره للتصرفات السلوكية العنيفة بينهم.

مقترحات مستقبلية
وخرجت الدراسة بمقترحات يمكن أن تسهم في التخفيف من أنماط العنف السائدة بين النزلاء، حيث أوصى المؤسسات المجتمعية بالاهتمام بالنزلاء المحكومين بفترات طويلة الأمد، ورعاية مدمني المخدرات والمسكرات عن طريق غرس القيم الجميلة المستمدة من تعاليم ديننا الحنيف، ويكون ذلك بعقد المحاضرات والندوات المكثفة لهم، كما اقترح أن تكون هناك أنشطة مختلفة اجتماعية وثقافية وترفيهية بين النزلاء منذ بداية فترة إيقافهم في الإصلاحية إلى انتهاء محكومياتهم، لتحقيق التواصل والاندماج فيما بينهم، مع ضرورة وجود التنسيق اللازم من قبل مسؤولي المؤسسات الإصلاحية لتفادي الازدحام بين النزلاء، والذي بينت الدراسة مدى مساهمته في دفعهم إلى ممارسة العنف، ويمكن تجاوز ذلك بوضع جدول مناسب يكون مقسماً بالتساوي بين النزلاء كي يتمتعوا بالخدمات الضرورية على مدار الأسبوع حتى يتم التقليل من الازدحام وبالتالي الحد من ممارسة العنف السائد بينهم.

توصيات الدراسة
أوصى الباحث إلى إيجاد مراكز مجتمعية إرشادية متخصصة ومتعددة المهن للتعامل مع أنماط العنف بين النزلاء، وتكون دورية أو تكون أسبوعية على الأقل، وذلك لتوعيتهم وإرشادهم إلى الطريق القويم، كون غالبيتهم من ذوي التعليم المنخفض، إلى جانب تشكيل لجان من المتخصصين في إدارات شؤون السجون للعمل على زيارات ميدانية لنزلاء المؤسسات الإصلاحية للتعرف أكثر على العوامل المرتبطة بأنماط العنف بينهم حتى يتسنى القيام بالتوجيه والإرشاد اللازم لهم، مع ضرورة تكثيف برامج التوعية والتوجيه والإرشاد لتقوية الوازع الديني لدى النزلاء من خلال وضع استراتيجيات قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى من الجهات ذات العلاقة، مع ضرورة الاهتمام بالنزلاء الموقوفين الذين لم يتم الحكم عليهم، بأن يتم وضعهم في مكان مخصص إلى أن ينظر في قضاياهم، ومن ثم التعامل معهم أسوة بزملائهم المحكومين الموجودين في الإصلاحية.

بنت المها
06-04-2010, 01:13 PM
خلال اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات برئاسة الأمير نايف:

المخدرات قضية تمس كل مواطن وضرورة حماية الشباب من الانزلاق في متاهاتها

http://www.alriyadh.com/2010/06/04/img/443550193243.jpg

متابعة : محمـدالبــدراني


التشديد على أهمية تكامل وتنسيق الجهود الوطنية وتوحيدها في مواجهة هذه الآفة

عقدت اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات السبت 8/6/1431ه بمحافظة جدة اجتماعها الثاني في مكتب صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات وافتتح الاجتماع بكلمة منه -يحفظه الله- مبينا أهمية الوطنية وتأكيد خادم الحرمين الشريفين على تذليل الصعوبات وبذل الجهود لمواجهة الظاهرة وقال سموه إن مجتمعنا مستهدف والكميات التي تصل إلى المملكة كميات غير معقولة من الحشيش ومن الهروين وهي أسوأ أنواع المخدرات ومن الحبوب والكبتاجون وما يماثلها وهي كميات مزعجة والحقيقة أنه لولا وجود المشتري لما أتت بهذا القدر ونحن مستهدفون من جهات متعددة من أجل الكسب المادي ومن أجل إفساد مجتمعنا على حساب الأرباح المادية".
وأضاف سموه "المشكلة تمس الإنسان السعودي ولذلك مطلوب من كل رب أسرة ومن كل أم ومن كل فرد من أفراد الأسر التعاون مع الدولة ومع الجهات المعنية لحماية أسرته من هذه الآفة". وأردف سموه يقول:"حرام ومؤلم جداً أن يجد الأب أحد أبنائه أو بناته الذي عقد عليه الآمال ورباه وعلمه ينحدر ويضيع في هذه المتاهات". وتابع سموه قائلا: "نحن نقول يجب ألا يضيع وعلينا أن نمنع وصول المخدرات إليه وإذا وصلته لا سمح الله علينا أن نعالجه، من خلال البرامج العلاجية والتأهيلية المتوفرة ، ونعيده إنسانا سويا إلى مجتمعه وأسرته وهذا يحتاج إلى تعاون الجميع". وشدد سموه على ضرورة أن تكون الأحكام التي يصدرها القضاة رادعة للمهرب والمستقبل والمروج للمخدرات بمختلف أنواعها مطالباً وسائل الإعلام المختلفة بالتوعية من خلال تخصيص البرامج المفيدة والنافعة في هذا المجال. وخلال الاجتماع بحث سموه مع سمو الرئيس العام لرعاية الشباب ووزير الشئون الاجتماعية موضوع إيجاد نوادٍ في كل مكان من مناطق المملكة المختلفة لشغل أوقات فراغ الشباب وتكون بدائل للقضاء على وقت فراغهم بما يعود عليهم بالنفع والفائدة. وتفعيل القائم منها والمشاركة المحلية من القطاع الخاص.
وأوضح سموه أن المملكة تحارب أسوأ آفة موجودة في العالم وفي كل المجتمعات وهي آفة المخدرات بمختلف أنواعها.
وأكد عقب ترؤسه الاجتماع أن خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- يوجه دائما بالعمل الدؤوب للقضاء على هذه الآفة وحماية المجتمع من أخطارها. وبين أن الموضوع مهم جدا ويمس كل مواطن وأسرة لحماية شباب وشابات المملكة من الانزلاق في استعمال المخدرات أيا كانت أنواعها.
فحديث سمو اختصار للمسافة وعرض مباشرللواقع وبصدق يلامس هموم الوطن فعندما يتحدث سموه عن هم الأسرة المنكوبة بابن مدمن ويتحدث عن هم الأسرة المهمومة بحماية ابنها ويتحدث عن كل رب أسرة وكل أم وكل أب ويطالب بالوقوف مع ضحايا هذه الآفة ومعالجتهم وإعادتهم أناس أسوياء فهو حديث نايف الأمن نايف المجتمع نايف الإنسان الذي أحبه الصغير والكبير لما يتحمله من هموم من اجل راحتهم وسلامتهم.
وتحدث سموه عن حصار المخدرات حيث بدأ من واقعها حاليا ثم طرق الحماية منها ودور الأسرة مع أبنائها وسبل علاج المدمنين وتكثيف العقوبات في محاكمة المروجين والتوعية الإعلامية وتكاتف جهات مكافحة المخدرات والعمل على بذل كافة الجهود في سبيل ذلك.. وقدم خارطة طريق فعالة وعملية وممكنة لحماية المجتمع من آفة المخدرات وما تسببه من جرائم ومصائب.
وفي مجال الاهتمام بمكافحة المخدرات يصف سموه درجة الأهمية بهذا الموضوع والاهتمام الرسمي به بقوله(الموضوع مهم جدا) وهو ما يضع مكافحة المخدرات ووقاية المجتمع منها في أولويات العمل.
وان كان من دلالة أخرى على اهتمام الدولة وسعيها الجاد لمحاربة المخدرات، فهو اختيار اللجنة العليا التي انضمت لعضوية اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، وهم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية وصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم والدكتور خالد بن محمد العنقري وزير التعليم العالي والشيخ الدكتور صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، والأستاذ يوسف بن أحمد العثيمين وزير الشئون الاجتماعية والدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة وزير الصحة والدكتور عبدالعزيز بن توفيق خوجه وزير الثقافة والإعلام ،والدكتور أحمد بن محمد السالم وكيل وزارة الداخلية –رئيس اللجنة التحضيرية-،والأستاذ صالح بن منيع الخليوي مدير عام مصلحة الجمارك ،والدكتور ناصر بن إبراهيم الرشيد رئيس مجموعة الرشيد للاستشارات الهندسية ،والمهندس محمد بن عبداللطيف جميل المدير التنفيذي لمجموعة عبداللطيف جميل المحدودة، والمهندس سعود بن ماجد الدويش رئيس شركة الاتصالات السعودية، والأستاذ عبدالله بن سالم باحمدان رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي التجاري، والأستاذ الدكتور مفرج بن سعد الحقباني أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات. والأستاذ فايز بن عبدالله الشهري الأمين العام المساعد.
لتجتمع هذه اللجنة العليا مرتين كل عام ليضعوا النقاط على الحروف ويوزعوا المهام ويباشروا الإنتاج في سبيل حماية الوطن ومكتسباته من مروجي المخدرات. ورغم ان الحمل ثقيل والمهام كبيرة إلا ان أمثالهم قادرون على الانجاز ومهيئون للإبداع وتقديم الحلول التي تساعد من خفض الطلب على المخدرات. والدليل ماتمخض عنه هذا الاجتماع كان حافلا بالاطروحات والمناقشات وعرض الواقع واستعراض المنجزات والبرامج والمشاريع المقدمة والتي تحت الدراسة. ومن ذلك البدء في الترتيب لعقد المؤتمر الوطني الأول لمواجهة ظاهرة المخدرات تحت عنوان " المخدرات والمؤثرات العقلية, اتجاهات الظاهرة وتحديات الواجهة " بمشاركة الجهات المعنية واستقطاب باحثين وخبراء مختصين لتشخيص هذه الظاهرة وأبعادها المختلفة. وتدشين موقع الكتروني تابع للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات للتوعية والتثقيف والتنسيق وتوجيه سمو النائب الثاني الجهات المختصة بمضاعفة الجهد للتصدي لهذه الظاهرة بكافة السبل وتكثيف وتنسيق الجهود للحماية منها تحت مظلة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات.
وحث القطاع الخاص ورجال الأعمال إلى المساهمة في التصدي لهذه الظاهرة، ودعوة وسائل الإعلام المختلفة للمساهمة في التوعية من خلال الاعلام التوعوي الذكي الموجه للمجتمع ضد آفة المخدرات لما سيكون له الأثر الإيجابي في توعيتهم من هذه الظاهرة. واتخاذ الخطوات الإجرائية والتنفيذية المهمة وركز سموه في نهاية الاجتماع على تكامل وتنسيق الجهود الوطنية ضد هذه الآفة. وكان من ابرز التوصيات التي خرج بها هذا الاجتماع. وعقد المؤتمر الوطني الأول لمكافحة المخدرات لمواجهة ظاهرة المخدرات تحت عنوان "المخدرات والمؤثرات العقلية, اتجاهات الظاهرة وتحديات الواجهة" بمشاركة الجهات المعنية، واستقطاب باحثين وخبراء مختصين لتشخيص هذه الظاهرة وأبعادها المختلفة.
وانشاء الرقم المجاني لمركز استشارات الادمان وحث الجهات الشبابية والاجتماعية لإنشاء الاندية الرياضية وتفعيل القائم منها والتوسع في برامج العلاج والتأهيل للمدمنين والمتعافين، وتكامل وتنسيق الجهود الوطنية وتوحيدها ضد المخدرات.

بنت المها
06-04-2010, 01:13 PM
معلومة

الإدمان والتعود


المخدرات في مجملها تؤثر على المخ وهذا سر تأثيرها والكثير منها يتسبب في ضمور (موت) بعض خلايا الجزء الأمامي لقشرة الدماغ (Cortex). وهناك مخدرات تسبب اعتمادا نفسيا دون تعود عضوي لأنسجة الجسم أهمها القنب (الحشيش)، التبغ، القات، وعند توفر الإرادة لدى المتعاطي فإن الإقلاع لا يترك أي أعراض للانقطاع. وبالمقابل هناك مخدرات تسبب اعتمادا نفسيا وعضويا أهمها الأفيون، المورفين، الهيروين، الكوكايين، الكراك وكذلك الخمور وبعض المنومات والمهدئات والإقلاع عن تعاطي تلك المخدرات يتسبب في أعراض انقطاع قاسية للغاية تدفع المتعاطي للاستمرار بل وزيادة تعاطيه. لذلك فإن الانتباه لعدم الوقوع في شرك المخدرات هو النجاة الحقيقية، ويجب المبادرة إلى طلب المشورة والعلاج مهما كانت مرحلة الإدمان حيث تتحقق المكاسب الصحية لا محالة
ومراحل الإدمان يمر المدمن، أو من يتعاطى المخدر بصورة دورية، عادة بثلاث مراحل هي مرحلة الاعتياد (Habituation) وهي مرحلة يضطر أن يتعود فيها المرء على التعاطي دون أن يعتمد عليه نفسيا أو عضويا وهي مرحلة مبكرة، غير أنها قد تمر قصيرة للغاية أو غير ملحوظة عند تعاطي بعض المخدرات مثل الهيروين، المورفين والكراك. ومرحلة التحمل (Tolerance)وهي مرحلة يضطر خلالها المدمن إلى زيادة الجرعة تدريجيا وتصاعديا حتى يحصل على الآثار نفسها من النشوة وتمثل اعتيادا نفسيا وربما عضويا في آن واحد. ومرحلة الاعتماد، الاستبعاد أو التبعية (Dependence) وهي مرحلة يذعن فيها المدمن إلى سيطرة المخدر ويصبح اعتماده النفسي والعضوي لا إرادي ويرجع العلماء ذلك إلى تبدلات وظيفية ونسيجية بالمخ. أما عندما يبادر المدمن إلى إنقاذ نفسه من الضياع ويطلب المشورة والعلاج فإنه يصل إلى مرحلة الفطام (Abstentious) والتي يتم فيها وقف تناول المخدر بدعم من مختصين في العلاج النفسي الطبي وقد تتم فيها الاستعانة بعقاقير خاصة تمنع أعراض الإقلاع (Withdrawal Symptoms).

بنت المها
06-04-2010, 01:14 PM
نقطة ضوء

المراهقة


خطر تعاطي المخدرات وبقية المؤثرات العقلية يزيد بشكل أكبر خلال ‏فترات التحول ‏والانتقال مثل تغيير المدارس ‏والانتقال أو الطلاق فإذا ‏استطعنا إيقاف تعاطي ‏المخدرات فإن ذلك يمكننا من حماية ‏المتعاطي من ‏الوصول إلى مرحلة الإدمان المرضية في بداية المراهقة ‏‏عندما ينتقل الأطفال من المرحلة الابتدائية إلى ‏المرحلة ‏المتوسطة يواجهون مواقف دراسية ‏واجتماعية جديدة تشكل ‏لهم حالة من التحدي في ‏هذه الفترة قد يتعرض الأطفال ولأول ‏مرة إلى ‏تعاطي مواد تؤدي للإدمان مثل السجائر وغيرها ‏‏وعندما يدخلون المرحلة الثانوية يسمعون وربما ‏يجدون توفر ‏المخدرات والمسكرات وتعاطيها من قبل ‏المراهقين الأكبر سنا ووجود ‏مناشط اجتماعية قد ‏تستخدم فيها المخدرات ويشاهد فيها تعاطي المسكرات مثل السفر الخارجي ومشاهدة الأفلام بشكل منتظم أو سماعهم ورؤيتهم لهذا في محيطهم الجواري وتعمل بشكل خطير على تشكيل قابلية التعاطي لدى الصغار وهو ما يجعلهم مهيئين للتعاطي ولديهم قابلية لاتخاذ قرار التعاطي في مرحلة المراهقة.

بنت المها
06-11-2010, 03:08 PM
معلومة

الكبتاجون المنشط


يؤدي استخدام الحبوب المنشطة إلى الوفاة المباشرة مثل ما يحصل مع متعاطي الهروين وان كان هناك اختلاف بالطريقة التي تنتج عنها، فالوفاة نتيجة لاستخدام الهروين تحصل بسبب التأثير المثبط للجرعة الزائدة من الهروين على الجهاز العصبي مما ينتج عنه هبوط للجهاز التنفسي. وتحصل الوفاة خلال دقائق بسبب الجرعة الزائدة من الهروين وذلك بسبب الخطأ في تقدير كمية الجرعة التي يتناولها المتعاطي، فالفرق بين الجرعة الفاعلة والجرعة المميتة صغير جدا، وغالبا تحصل الوفاة عندما يتوقف الشخص عن التعاطي لفترة ثم يعود لاستخدام نفس الجرعة السابقة التي كان يتعاطاها قبل التوقف والتي تؤدي إلى الوفاة بسبب أن الجسم فقد المقدرة على تحمل هذه الجرعة. وقد تحصل الوفاة عندما يستخدم الشخص نفس جرعته السابقة من الهروين (النقي) الذي على كمية عالية من المادة الفعالة مقارنة مع الهروين المخلوط. أما الوفاة الناتجة عن المواد المنشطة فغالبا ما تحدث بسبب حدوث الجلطات أو بسبب الاضطراب الحاد في نبضات القلب وهبوط الدورة الدموية. وهناك أسباب أخرى غير مباشره تؤدي إلى الوفاة لدى متعاطي الهروين والمواد المنشطة نتيجة للاصابة ببعض المضاعفات الطبية والنفسية الناتجة عن تعاطي هذه المواد.

بنت المها
06-11-2010, 03:08 PM
جليس السوء قاده إلى أول كأس أنهى مستقبله

طموح الطبيب تحول إلى بحث عن جرعة مخدر

كتب: محمد البدراني
نجوم سطعت أسماؤهم في عالم المجد والشهرة، حققوا نجاحات باهرة، صالوا وجالوا يدفعهم الطموح ويحدوهم الأمل وفي لحظة مظلمة ودعوة مشبوهة بدأت بوخز إبرة وتجربة جرعة كانت كافية لإطفاء البريق وسقط النجم في الهاوية.
سلسلة من القصص تقدمها أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات لمشاهير ونجوم ناجحين أسقطتهم أوهام المخدرات من سماء النجاح إلى مستنقع الضياع في عالم المخدرات
الضحية بدأ متميزا وطموحا لدرجة تفوق الخيال وبذكاء خارق شد أنظار الآخرين إليه، لم يكتف بهذا الحد بل حدد هدفه وطموحة منذ سنوات طفولته الباكرة وقبل أن يلتحق بمقاعد الدراسة حتى نعتوه بطبيب المستقبل. وبعد دراسته والتحاقه بركب التعليم اشتهر وبز أقرانه بتفوقه ونبوغه العلمي لم يكن هذا النجم الطفل الوحيد لأبويه ولم يكن منجذبا لشيء في صغره أكثر من انجذابه للعلم وكان مولعا بالدراسة لدرجة انه كان (في كل عطلة يقوم بالإطلاع ومراجعة دروس السنة القادمة ويحب أن يكتشف الأشياء الجديدة) طريقه تفكيره كانت جدية وصارمة وواضحة فعندما تخرج من الثانوية العامة وعلى الرغم من رغبة والده في دخوله في المجال العسكري إلا أن الابن كان يرنو لأبعد من هذه المهنة الشريفة ليبحث عن مهنة أخرى تنقذ الأرواح وتضمد الجراح وتزيل الألم، كان يرنو إلى تقديم العمل الإنساني. يبحث عن الأشياء البعيدة والعميقة والتي لا تجعله أسيرا لتصورات معينة قد تحد من طموحه.
لم يكن يعاني من الصعوبات التي تواجهه وكأنه يستمتع بتجاوزها وكان هذا مبعث جديته الكبيرة وحبه لما يقوم به لمعرفته بعقله الجائع وطموحه المتقد وبدأ بالتخطيط للحصول على درجة الدكتوراه في الطب.
الشهادة وتطوير الذات
بعد جد ومثابرة وسهر الليالي بين كتبه التي عشقها وحدد هدفه من خلال مابين سطورها من علوم نافعة حصل على ما تمناه ونال شهادة الطب واستلم زمام المهنة التي كان يعشقها بعد تخرجه ليمارس أسرارها ويقدم مهامها، إلا أن الطموح الذي كان يدفعه قدما جعله بعد فترة قصيرة يقرر أن يطور من ذاته ويضيف لرصيده العديد من الدورات ويتوسع في مجال تخصصه وبدأت لدية فكرة الأبتعاث على نفقته الخاصة لأحد الدول المتقدمة وبالفعل ربط حقائبه وشد الرحال واتجه وقدم أوراق التحاقه المشرفة ومع استكمال إجراءات شروط الدورة تعرف على احد الشباب ليكسر هم الغربة ويؤنسه في الوحشة، واستمرت علاقتهما تتطور يوما بعد يوم مواصلا دراسة في همّة ونشاط فهدفه حتى الآن أمام ناظريه ويتبع أثره.. يتصل بأهله أسبوعياً للاطمئنان على والديه وزوجته.

نقطة التحول
في يوم الإجازة الأسبوعي دعاه صديق الغربة لتناول طعام العشاء ولبى الدعوة فتلك اللحظات سيقضي فيها وقتا مع صديقه الذي يؤنسه في بلاد الغربة فلا بأس أن يقضي معه بعض الوقت، وهناك دار الحديث بينهما واستعرض الصديق مغامراته وكيف هو البطل الذي لا يهاب ولا يخشى من شيء، وبعد العشاء عرض عليه اصطحابه لأحد أماكن اللهو، فرفض لأنها لم تكن له غاية أو هدف، وبعد إقناع وإلحاح من صديقه ذهب معه وهناك في ذلك المكان قدم له كأسا من الخمر وكأنها لا شيء ليتناولها ليدخل من تلك اللحظة إلى عالم آخر، شرب كأس الخمر وخرج من الملهى مترنحا لا يعي مايقول او يفعل حتى وصل مقر سكنه فاقد النطق.. لا يستطيع الحركة. وبعد ان فاق من نومه بعد ذلك الكأس وإذا بصديق الغربة يطرق الباب عليه ليدعوه مرة أخرى، لكن تردد وأخذ يحدثه بما جرى له ليلة الأمس من تناول ذلك الكأس، غير أن صديق السوء كان يسهل الامر كونه اول كأس، ويحكي له عن حاله الآن معه فأول كأس كذا يكون أثرها وبعد اقناع سار معه في طريقه لتستمر بعدها كؤوس من الخمر لا حصر لها وكؤوس من الدمار، فترة وجيزة وأصبح الخمر لا يشبع نهمه فتتطور الحال ليتعاط سجائر الحشيش المخدر.
ضياع المستقبل
لم يعد للدورة التدريبية التي قدم من اجلها قيمة في حياته منذ دخل عالم الخمور والمخدرات، فقط سهر يعاقر فيه الخمر وتعاطي الحشيش الذي أنهكه وقضى على ما معه من مادة، حتى وجد نفسه غير قادر على الاستفادة من الدورة لعدم حضوره والتزامه بالمواعيد، وبعد اشهر من ابتعاثه عاد صفر اليدين إلى أرض الوطن ملوث جسده بالكحول الكل كان ينتظره بشوق وأمل يحدوا الجميع للنجاح الذي سيعود به، وصل إلى المنزل، لاحظت عليه الزوجة الشحوب الشديد وتفكيره المستمر سألته عن السبب – ولأول مرة وبصوت عال: ليس من شئونك؟!! انصرفت الزوجة وهي متعجبة لما قاله زوجها لكنها لم تكتر وعللت ذلك بتعبه من السفر وكانت هذه الكلمة بمثابة الصاعقة عليها فهي لم تتعود على سماعها منه منذ زواجها به، إلا أن الأمر يزداد يوم بعد يوم، تدهورت العلاقات وتطورت الخلافات بينه وبين وزوجته ووالده واستمرت المشاجرات، فضل العزلة والسهر الغامض لا احد يعرف عنه شيئا ولم يعد يهتم بشؤون بيته ولا أبنائه ولا حتى عمله -الذي كان طموحه منذ صغره- يذهب إلى العمل متأخرا ويخرج باكرا مما عرضه للفصل من العمل. وينتهي حاله بالقبض عليه في أحد الليالي مخمورا. وتنكشف الحقيقة التي كان يخفيها أمام والده وزوجته التي سارعت في محاولة إنقاذه وإدخاله مستشفى الأمل لعلاجه ومساعدته بعدما كان يساعد الناس وينقذ حياتهم.
هي المخدرات لا تفرق بين ضحايا أسراها غثاء كثير وكثير. هاهو طبيب مدرك ينقاد لها طوعا لتأخذه لعالم المجهول ويضيع الطموح وتنقلب الموازين بسبب المخدرات وتعاطيها.

بنت المها
06-11-2010, 03:09 PM
نقطة ضوء

المخدرات والإنترنت


يمكن للأسرة مكافحة تعاطي إدمان المخدرات اياً كان مصدرها ولو كان بطريق الانترنت، ففي كندا كانت هناك تجربة رائدة لاتحاد أولياء الأمور، حيث أثبتت التجربة العملية، ومن متابعة إجراءات الأمن في قضايا مكافحة المخدرات، أن اتحاد أولياء الأمور واتفاقهم في الرأي وتنسيق جهودهم في العمل ضد مهربي ومروجي المخدرات بين الشباب هي السبيل الأمثل للقضاء على هذه الآفة وإنقاذ الشباب من شرها، فقد استطاع – اتحاد أولياء الأمور- لأحد الأحياء في كندا، الذي لا يزيد عدد أعضائه عن أربعة مكافحة تفشي المواد المخدرة في بلدة بأسرها، ولذلك يتعين إنشاء اتحاد لأولياء الأمور للنهوض بهذه المهمة الجليلة في كل مكان وفي كل مدينة وكل قرية وكل حي. ذلك أن وقاية الأفراد من الوقوع في براثن المخدرات ومكافحة تعاطيها وإدمانها لن يتأتيا إلا بتضافر جهود الأفراد والأسر والمؤسسات المعنية الرسمية منها والأهلية قبل ان يستشري هذا الداء في جسد الشباب، ويصبح عقبة أمنية واجتماعية خطيرة .

بنت المها
06-18-2010, 03:24 AM
رسمت الابتسامة على وجوه المشاهدين لسنوات..

شخصية فكاهية تخضع بعد يأس للعلاج في إحدى المصحات بسبب المخدرات

http://www.alriyadh.com/2010/06/18/img/154112767416.jpg

الرياض محمد البدراني
نجوم سطعت أسماؤها في عالم المجد والشهرة, حققوا نجاحات باهرة,صالوا وجالوا,يدفعهم الطموح ويحدوهم الأمل,وفي لحظة مظلمة ودعوة مشبوهة بدأت بوخز إبرة وتجربة جرعةٍ كانت كافية لإطفاء البريق,وأُفول النجم بل سقوطه بالهاوية.
سلسلة من القصص تقدمها أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات لمشاهير ونجوم ناجحين أسقطتهم أوهام المخدرات من سماء النجاح إلى مستنقع الضياع في عالم المخدرات.
الشخص الذي نتحدث عنه ,عرفه الجميع شخصية جذابة رسمت الابتسامة على وجوه المشاهدين بحركاتها ومقالبها الفكاهية المضحكة في البرنامج الذي حظي بإعجاب كثير من المشاهدين ,كان على مدى سنوات هو سيد الشاشة إذ يتلاعب بمشاعر وردود الفعل الكثيرين بكل حرفية و تميز لينتج كل ليلة مادة مسلية يضحك عليها الملايين ما يستحق المشاهدة. وكل ذلك نتاج طبيعي لما بذله هذا الفنان من جهود كبيرة في سبيل تطوير نفسه والتميز الذي تمتع به في مجاله الفني:

خطواته الأولى
منذ مراحل دراسته الخالية من المعاناة والهموم والتي تسود أيامها السعادة وحب الآخرين كان انبثاق ميوله وتميزه ففي المرحلة المتوسطة بزغت نجوميته ولاحت بوادر موهبته ، متميزاً في ممارسة موهبته حتى قرر إكمال سيره في المجال الفني ليتلألأ نجمه ويسطع نوره في المدرسة والحارة وبين الممثلين كشخصية تجيد المرح والابتسامة . وشارك في العديد من الأعمال الفنية المحلية وقام ببعض الأدوار في المسلسلات والبرامج الفكاهية والمسرحيات ووضع له اسماً في مجال الفن والكوميديا على وجه الخصوص.

طريق صقل الموهبة
شغف كثيرا بالفن الفكاهي فكان يتابع كل جديد لتطوير موهبته تدفعه الرغبة لمواصلة إبداعه ونجوميته وتقديم ما هو جديد وغير مسبوق في فن المشاهد الفكاهية والمقالب المضحكة, وسعيا منه للبروز والنجومية قرر تصوير أول إنتاج أعماله الكوميدية خارج حدود الوطن حتى لا يكون مقيداً بالعمل النمطي التقليدي وليكتشف الجديد في عالم الفن والتمثيل والإخراج واجرى اتصالاته بالمهتمين في مجال الفن والتمثيل وأتم الاتفاق ووضع خطته الكاملة لتقديم عمل نموذجي بكل المقاييس .

البداية ...
سافر صاحبنا يحدوه الأمل في صناعة عمل فني ضخم..وإظهار اسمه إلى جانب النجوم الكبار. فطوال الرحلة إلى الدولة العربية التي قصدها واشتهرت بتميزها في المجال الدرامي.كان يحدث نفسه عن عالم المجد والشهرة الذي ستصنعه من خلال العمل الذي سهر الليالي لكتابة فكرته والتي رآها البعض من أصدقائه متميزة في كل شيء وستحقق له ما يصبو إليه في عالم الفن .ووصل إلى المدينة العربية الشهيرة وهي تضج بالطموحين والنجوم والتائهين وكان ما كان.


http://www.alriyadh.com/2010/06/18/img/364867321450.jpg
كانت برامجه التلفزيونية رمزا واليوم حطمتها المخدرات


كأس الندم
ذات ليلة كانت البداية لطريق مجهول وطويل خارج عالم النجوم ففي تلك لليلة التي غاب قمرها التقى في ملهى ليلي بمجموعة من الأصدقاء وقد شدته شخصية أحدهما الميالة للنكتة والطرفة،واستمرت العلاقة بينهما وكان يفتقده حينما يتغيب من فترة لأخرى وفي أوقات معينة تمتد لساعات وأحيانا يغيب أكثر من يوم ، وكان يتوق لمقابلته والجلوس معه وينتظره بفارغ الصبر لطريقته المرحة والمضحكة وقد لاحظ أنه عندما يلتقي به يجده يتمتم بكلمات وتصرفات غريبة لا يكاد يفهمها ، ليكتشف انه ممن يعاقرون الخمر. ولأنه من محبي التقليد تحول تقليده لصديقه إلى رغبة في التجربة الفعلية ليرى ماذا سيحدث له، جربها مرة ومرتين حتى تعود عليها وأصبحت محببة له .وانتهت فترة عمله وعاد إلى أرض الوطن وكان تفكيره منصبا على كيفية الحصول على الخمر والتمكن من تناولها ولكنه لم يستطع الحصول عليها بسهولة كل مرة لذا قرر السفر إلا أنه هذه المرة فقط للاستمتاع بالشراب متناسياً أحلامه في فنه وموهبته وهكذا توالت الرحلات ذهابا وإيابا مع هؤلاء الأصدقاء الذي كان كل منهم يبادله الكأس بالكأس حتى أدمن الكحول وأصبحت عنده مثل الماء الذي لاغنى عنه .وهكذا تلاشت النجومية التي كان يبحث عنها وأصبحت مجرد أحلام لم تتحقق وأصبح الطموح الذي يسعى إليه مجرد كأسٍ يحتسيه ويحتسيه وتطور الموضوع من الخمر إلى المخدرات بكل أنواعها ليقع في مستنقع الإدمان وكان يجرجر نفسه كل مساء.. من مستنقع إلى آخر ..حتى نسي التفكير بأهمية العودة إلى وطنه ورؤية أهله.

النهاية
ولأنّ الأوطان حضن الأبناء،عاد فناننا إلى وطنه وأهله فارغاً من كل أحلامه مترعاً بآثار سموم الخمر والحشيش عاد بعد أن ارتمى في حضن المخدرات مستبدلاً الأمّ ..بأمّ الخبائث والنجاح بالجراح والشهرة بالشهوة والمجد بالوجد ليبحث عن الطمأنينة في حضن أمه غير مصدقٍ أنه كان يوما من الأيام صاحب ذلك البرنامج الشهير الذي زرع الابتسامة فيه على وجوه الآخرين، ليكون اليوم قاطف الندامة يبحث عند كل من أضحكهم بابتسامة واحدة علّها تُحسّسه بالحياة وَتحييه بالإحساس . هوى النجم في وحل المخدرات وصيرته بقايا إنسان خاسرا كل شئ وهاهو اليوم يخضع بعد يأسه من حياته للعلاج في احدى المصحات ليسحب ما استشرى في جسده من سموم ،حولت حياته إلى جحيم وغناه إلى فقر وعزته إلى ذل .هاهو النجم كاد يسطع في عالم الفن غارق اليوم في مهاوي المخدرات.


http://www.alriyadh.com/2010/06/18/img/548249547426.jpg



http://www.alriyadh.com/2010/06/18/img/038821718567.jpg

بنت المها
06-18-2010, 03:30 AM
معلومة


يعتبر استخدام المخدرات في وقت ‏مبكر من العمر يزيد من إمكانية تعاطي المخدرات ‏والادمان عليها بشكل أكبر. لنتذكر دائما، ‏المخدرات تغير من تركيبة المخ، وبإمكان هذه ‏المسألة أن تؤدي إلى الوقوع في الإدمان وغيرها ‏من المشاكل الخطيرة. ولذا فإن الامتناع المبكر ‏عن استخدام المخدرات أو الكحول يقلل مستقبلا ‏من خطر التقدم في استعمال المخدرات والإدمان ‏عليها.
خطر تعاطي المخدرات يزيد بشكل أكبر خلال ‏فترات التحول والانتقال، مثل: تغيير المدارس ‏والانتقال أو الطلاق. فإذا استطعنا إيقاف تعاطي ‏المخدرات فإن ذلك يمكننا من حماية المتعاطي من ‏الوصول إلى مرحلة الإدمان. في بداية المراهقة، ‏عندما ينتقل الأطفال من المرحلة الابتدائية إلى ‏المرحلة المتوسطة، يواجهون مواقف دراسية ‏واجتماعية جديدة تشكل لهم حالة من التحدي. في ‏هذه الفترة قد يتعرض الأطفال ولأول مرة، إلى ‏تعاطي مواد تؤدي للإدمان مثل السجائر وغيرها. ‏وعندما يدخلون المرحلة الثانوية، يسمعون وربما ‏يجدون توفر المخدرات وتعاطيها من قبل ‏المراهقين الأكبر سنا، ووجود مناشط اجتماعية قد ‏تستخدم فيها المخدرات.
وفي الوقت نفسه هناك العديد من التصرفات التي ‏هي جزء طبيعي من نمو المراهقين في هذه ‏المرحلة، مثل الرغبة في القيام بشيء جديد وقد ‏يحمل في جانبه بعض الخطورة، وهذه مسألة قد ‏تزيد من نزعة المراهق لتجريب المخدرات. بعض ‏المراهقين قد يستسلم للتعاطي بناء على إلحاح ‏أصدقاء يتعاطون المخدرات يدعونه لمشاركتهم ‏خبرة المخدر. وآخرون قد يعتقدون أن تعاطي ‏مخدرات (مثل الممنوعات المقوية) تحسن بنيتهم ‏أو أدائهم الرياضي. أو قد يتعاطون مواد مثل ‏الكحول أو بعض المنشطات (‏mdma‏) ظناً منهم ‏أنها تريحهم من حدة الحرج في المواقف ‏الاجتماعية.‏
لا يزال المراهقون في طور نمو مهارات صنع ‏القرار وإصدار الأحكام، وهذه مسألة قد تحد من ‏قدرتهم على تقييم المخاطر بدقة واتخاذ قرارات ‏سليمة بشأن استخدام المخدرات. تعاطي المخدرات ‏والكحول يمكن أن يعطل وظائف المخ في مناطق ‏حساسة لها علاقة بالدافعية والتذكر والتعلم والحكم ‏والسيطرة على السلوك. لذا، ليس من المستغرب ‏أن المراهقين الذين يتعاطون الكحول والمخدرات ‏الأخرى، لديهم في الغالب مشاكل أسرية ‏ومدرسية، ويعانون من ضعف التحصيل الدراسي، ‏ولديهم مشاكل مرتبطة بالصحة (بما فيها الصحة ‏العقلية)، كما يوجد لديهم مشكلات جنائية.‏ ‏


==========
نقطة ضوء


لا تقبل بتعاطي المخدرات ولا تقبل بالاستمرار والمجاملة في تعاطيها،التجربة الأولى للمخدر بمثابة المصيدة التي يصعب عليك في ما بعد الانفكاك من حبائلها. وما يحدو لارتكاب الخطأ الفادح في الغالب هو الفهم الخاطئ لمعنى النضج ومعنى التصرف الرجولي، والمجاملة الشبابية للأصدقاء، وعدم القدرة على رفض مسايرة الناس. المجاملة والخنوع وعدم الوعي بخطورة ما تحدثه المواد المخدرة من إتلاف للمخ ووظائفه، من أخطر العوامل التي تسهم أيضا في بقاء الشخص مستمرا في التعاطي. البعض يضعف ويجبن في لحظات معينة ويقبل بتجربة المخدرات، ولا يتمكن من صد عرضها خاصة حينما يكون في مواقف يدعي البعض أنها شبابية. يعول العلماء وأساتذة التربية على الأمهات والآباء في تعويد أبنائهم على رفض السلوك الخاطئ، كما يعول على الشباب أنفسهم في نشر الوعي الصحي لبث المزيد من الإدراك الصحيح لخطورة التعاطي.

بنت المها
06-25-2010, 05:19 AM
نقطة ضوء

دور الإعلام في الحد من انتشار المخدرات


تلعب وسائل الإعلام دوراً كبيراً وفعالاً في الحد من ظاهرة انتشار المخدرات وتعاطيها، وذلك من خلال الرسالة الإعلامية التي تبثها الى الجمهور من برامج واعية ومتطورة قابلة للتحديث ومرنة وصادقة لكي تحصل على أعلى درجات الإقناع بغية الوصول الى المتلقي وتوليد الثقة عنده لتصبح برامج الوسيلة الإعلامية مقبولة، وبذلك تحقق الهدف المنشود من الرسالة الإعلامية.وتحتل وسائل الإعلام بكافة أشكالها المراكز الأولى والأساسية للتعرف والتفاعل مع مختلف القضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تحاكي المجتمع. ويتحمل الإعلام مسؤوليات كبيرة وأساسية في مستوى الوعي العام الذي يعيشه أي مجتمع دون استثناء، وفي قضية مثل المخدرات التي تعانيها جميع المجتمعات العالمية لمالها من اثار مدمرة وانعكاسات هائلة على مختلف قطاعات المجتمع وفئاته وبالتالي لا بد من أن نوضح أهم النقاط الأساسية التي ينبغي على الإعلام بشكل عام التركيز على أهميتها لكي يكون للإعلام دور في مكافحة ظاهرة المخدرات.
في إطار واجبات ومهام محددة، وخطط وبرامج فاعلة ومؤثرة، توظف الإمكانات الهائلة والأشكال والمضامين الإعلامية الجذابة والمشوقة التي تحظى بكثافة استماع ومشاهدة عالية من قبل الجمهور وقدرة فائقة على التأثير في العقل والوجدان.
ويعد الإعلام خط المواجهة الأول لمخاطر تعاطي وإدمان المخدرات والحد من انتشارها والطلب عليها وذلك من خلال وسائل الإعلام المتعددة.

بنت المها
06-25-2010, 05:19 AM
معلومة

عوامل مرتبطة بالتعاطي


سن المدمنين: معظم الدراسات تدل على أن المخدرات تنتشر بين الشباب أو من تقل أعمارهم عن أربعين سنة وتقدر نسبة من يتعاطى المخدرات فيمن يقل سنهم عن 25 سنة إلى 50% من نسبة هذه المجموعة. وقد أوضح مركز البحوث الاجتماعية والجنائية في نتائج بعض الدراسات أن انتشار (الحشيش) يوجد في فئة العمر التي تمتد من 20:40 عاما فما فوق.
جنس المدمنين: تنتشر المخدرات بين الذكور أكثر من الإناث باستثناء الإمفيتامينات تنتشر أكثر بين الإناث متوسطات الأعمار لما لها من خاصية نقص الوزن.
ويرجع انتشار المخدرات بين الذكور أكثر من الإناث إلى الحماية النفسية لدى الإناث وقلة تعرضهم للأزمات أو الضغوط بعكس الذكور.
الحالة المهنية والتعليمية للمدمنين: تؤكد معظم الدراسات أن المدمنين ممن لديهم مشكلات دراسية وأن الحشيش منتشر بين الأميين ونسبة قليلة من المتعلمين وينتشر الإدمان بين معظم الفئات الاجتماعية وأن معظم مدمني الهيروين من الشباب خاصة العاطلين (بدون عمل).
الحالة الأسرية: تعتبر الأسرة التي تفشل في توفير الحاجات الأساسية لأبنائها مثل الطعام والعادات الاجتماعية وتكوين علاقات مع الآخرين وإشباع حاجاتهم الانفعالية؛ يؤدي إلى انحراف أفرادها مما يصل إلى الإدمان ويظهر انتشار الإدمان في الأسر المفككة وقد يلجأ الطفل أو المراهق إلى الإدمان للأسباب الآتية:
أ- صراعات خاصة بالرغبة في الاتكالية (تذبذب الأم في العطف والنبذ للطفل - تهرب الأم من المشاكل الأسرية - تنافر الوالدين).
ب - عدم القدرة على إدراك دوره في المجتمع (نبذ الوالدين للطفل - تهرب الأب من المسؤولية - انعدام المراقبة على الطفل - ضعف الضوابط على سلوك الطفل).

مقرن العضيله
07-29-2010, 06:57 PM
روح المستشفاء ههه يعطيك العااافيه اخوي على الموضوع

اخوثنوى
07-31-2010, 08:37 PM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

الله يعطيك/ي الف عافيه اختي بنت المها

الالماسي
08-03-2010, 11:24 PM
الله تكفينا شرها

الالماسي
08-03-2010, 11:25 PM
لاإله إلا الله

بنت المها
09-20-2010, 02:24 AM
ورشة عمل لبحث فرص ومعوقات علاج المدمنين وتأهيل المتعافين

http://www.sabq.org/sabq/misc/get?op=GET_NEWS_IMAGE&name=news6662194.jpg&width=256&height=176
سبق- متابعة: أنهت أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الترتيبات اللازمة لورشة عمل "علاج المدمنين وتأهيل المتعافين.. الفرص والمعوقات"، وهي ورشة متخصصة تعقدها اللجنة في تمام الساعة الثامنة والنصف من صباح يوم الثلاثاء الموافق 19/10/1431 هـ بمقرها الدائم بطريق التخصصي خلف أسواق اليورومارشيه.

وتهدف الورشة إلى استكشاف فرص مشاركة القطاع الخاص في الجهود الوطنية في مجال علاج المدمنين وعلاج المتعافين وبحث المعوقات التنظيمية والإدارية للمشاركة الفاعلة في مواجهة ظاهرة المخدرات في المجال الطبي وكافة أشكاله، والتعرف على احتياجات المستثمرين في مجال العلاج والتأهيل ضمن دائرة المسؤولية الاجتماعية.


ودعت أمانة اللجنة الراغبين من رجال الأعمال والمؤسسات الصحية والمهتمين إلى المشاركة في الورشة والتعرف على رؤية المستثمرين وأوجه الاستثمار التي يرغبون في المبادرة من خلالها.


وللاستفسار يمكن الاتصال على هاتف الأمانة 014841030 ، أو فاكس 014818003 ، أو زيارة الموقع الإلكتروني.

بنت المها
09-30-2010, 01:05 AM
http://www.alriyadh.com/2010/09/29/img/160877682078.jpg



http://www.alriyadh.com/2010/09/29/img/155241204046.jpg



http://www.alriyadh.com/2010/09/29/img/465514317376.jpg



http://www.alriyadh.com/2010/09/29/img/334367799070.jpg



http://www.alriyadh.com/2010/09/29/img/605641612978.jpg




http://www.alriyadh.com/2010/09/29/img/007093132264.jpg



http://www.alriyadh.com/2010/09/29/img/420415449307.jpg




http://www.alriyadh.com/2010/09/29/img/072485505099.jpg




http://www.alriyadh.com/2010/09/29/img/364197999257.jpg



http://www.alriyadh.com/2010/09/29/img/015905782558.jpg

اللهم احفظ امن هذي البلاد

بنت المها
10-14-2010, 08:28 AM
8001278888 يعمل على مدار العام

مركز استشارات الإدمان بمكافحة المخدرات يخصص رقمًا مجانيًا لتقديم خدماته

الرياض - هيام المفلح
بتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بإيجاد خدمة الرقم المجاني لمركز استشارات الإدمان بأمانة اللجنة ليأتي مكملاً لخدمات المركز في تقديم برامجه الوقائية والعلاجية واستقبال استفسارات المواطنين والمواطنات وذوي الحالات الخاصة بالإدمان وتعاطي المخدرات، وتم تخصيص الرقم المجاني (8001278888).
صرح بذلك أمين عام اللجنة الدكتور مفرج بن سعد الحقباني مبيناً أن هذا المركز أتى بشكل مدروس ضمن الجهود المبذولة للمساهمة في محاربة ظاهرة تفشي المواد المخدرة وإيجاد البرامج المتطورة للتواصل مع شرائح المجتمع المختلفة لتقديم الخدمة السريعة والسرية لمشكلات تعاطي المواد المخدرة أو الاعتماد عليها، ومساعدة كل من كان عرضة للوقوع في هذه الظاهرة السيئة وعلاجها قبل استفحالها.
وذكر د. الحقباني أن المركز يعمل على مدار العام منذ إنشائه في غرة رجب 1429ه على الرقم القديم (4818118)، بواقع 8 ساعات يوميا من الساعة 8 صباحاً حتى 2 ظهراً ومن 5 مساء حتى 8 مساءً، وقد استفاد من خدامته العديد من الأسر من خلال دراسة حالاتهم الأسرية وتحديد مدى احتياجهم للدعم والمساعدة. ومازال مستمرا في خدماته على الرقم المجاني الجديد.
يذكر أن هذا المركز يضم نخبة من الخبراء والمستشارين في الطب النفسي وطب الإدمان وعدد من التخصصات ذات العلاقة. ويتم التعامل مع الاستشارات الواردة من آباء وأمهات أو زوجات أو أقارب أو أصحاب الحالات أنفسهم بسّرية تامة، وتوجيههم إلى أساليب وطرائق التدخلات المناسبة مع هذه الحالات وتزويدهم بالإرشادات الهامة.
وقد تم إنشاء المركز إثر الشراكة الإستراتيجية مع جامعة الملك سعود ضمن برامج الكراسي العلمية حيث يمول برنامج الدكتور ناصر الرشيد للوقاية من المخدرات هذا المركز تحقيقاً لتواصل المجتمع ومساهمة في خدمة الصالح العام.

بنت المها
10-29-2010, 10:31 AM
تناقلت إبداعاته المواقع الإلكترونية والقنوات الإعلامية والفضائية

المخدرات تنهي إبداعات شاعر وتقضي على مشروعه المقبل

http://s.alriyadh.com/2010/10/29/img/309034896398.jpg

كـتب - محـمــــــد البــــدراني
أسماء سطعت في عالم النجاح والطموح، رجال ونساء، حققوا نجاحات باهرة، صالوا وجالوا، يدفعهم الطموح ويحدوهم الأمل، وفي لحظة مظلمة، تنطفئ فيها شمعة الحياة، فينساب الظلام إلى النفوس، ليعبث في الأرواح والعقول، ويكون الجسد مسرحاً مفتوحاً لأحداث مسلسل الضياع.
هي دعوة مشبوهة بدأت بوخز إبرة وتجربة جرعةٍ كانت كافية لإطفاء البريق، وأُفول النجم بل سقوطه إلى الهاوية.
سلسلة من القصص تقدمها أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات لمشاهير وناجحين أسقطتهم أوهام المخدرات من سماء النجاح والرقي إلى مسنتقع الضياع في عالم المخدرات.

البداية
أظهر ميلاً منذ نعومة أظفاره إلى الشعر ومجالسة الشعراء، وهبه الله قوة في الذاكرة، وسرعة في البديهة، وصوتا جميلاً، نظم الشعر في سن مبكرة، تأثراً ببيئته، واستجابة لموهبة كامنة فيه، نمت يوما بعد يوم وزادت بعد دراسته وتعلمه للقراءة والكتابة حتى صاغ من الحروف كلمات ذات معنى وقافية مبنية على أوزان الشعر وبحوره وتفعيلاته وجعله ملاذا لصمته وتفكيره المسكون بالإبداع.
بزوغ نجوميته
صقل موهبته من خلال مشاركاته عبر الصحف المحلية والمجلات الشعرية والمواقع الإلكترونية باسم مستعار، عدل من خلالها أخطاءه، وتلقى النقد والتوجيه ممن يقابلهم من فحول الشعراء والمهتمين وعرف مدى قوة شاعريته، ولم يكتف عند ذلك بل كان أول الحاضرين للأمسيات الشعرية والحفلات مستمعا في بداية الأمر، وشيئا فشيئا حتى مزج المشاعر الإنسانية بالعطاء الشعري، وذاع صيته وطغت نجوميته، وأصبح من أبرز الأصوات الشعرية يربض شعره في ذاكرة العديد من متذوقي الشعر، في الوطن وخارجه، مكوناً لنفسه قاعدة جماهيرية عريضة ونجما من نجوم الشعراء البارزين، يقيم الأمسيات الشعرية بتمكن فما إن يحل ضيفا على شرف حفلة أو تقام له أمسية شعرية، إلا وتجد الإعلانات والبنرات تغطي الشوارع واسمه ضمن العناوين البارزة بالصحف، استهوت كلماته العذبة أغلب الملحنين حتى صاغوا منها لحناً تغنى به كبار الفنانين ورددتها حناجر الآلاف من محبيه.
توثيق إبداعاته
بلغت نجوميته ذروتها وتناقلت إبداعاته الشعرية المواقع الإلكترونية والمجلات والصحف واستضافته القنوات الفضائية المهتمة بالشعر والشعراء، وحفاظا على حقوقه الفكرية من خفافيش الانترنت والعابثين في حقوق الملكية التي غالبا ما يدونها في دفتر صغير، معرضة أوراقه البالية للضياع والتمزق وقصائده المنشورة للسرقة.
أشار عليه بعض أصدقائه بأرشفة جميع إبداعاته وتدوينها وتسجيلها بكاسيت مسموع بصوته، تتولى رعايته إحدى الشركات المتخصصة مقابل تسويقها لمنتجه، رحب بالفكرة التي ستكون ذات مردود مالي، وبالوقت نفسه حفظ وتوثيق لحقوقه الأدبية، توجه لإحدى الدول العربية ووقع عقدا مع إحدى المؤسسات الفنية لعمل ذلك وإخراجه، وأخذ بالذهاب مرة تلو الأخرى لتسجيل الصوت والإشراف وترتيب النصوص ومتابعة الإخراج لحظة بلحظة.
المجاملة المهلكة
في أثناء سفرياته المتكررة لمتابعة مشروعه التي تمتد بعض الأحيان قرابة الأسبوعين، تعرف خلالها إلى مجموعة من الأصدقاء يقضي معهم أوقات فراغه، إلا أن بعضا منهم كانت لهم مآرب أخرى في تكوين صداقتهم به، طمعا بما لديه من ثروة مالية كانت ملامحها واضحة عليه، وكيف يحصلون عليها بأي طريقة! اظهروا حبهم وإعجابهم إلا أنهم كانوا يكيدون له، رغم ما يقدمه لهم من الهدايا في كل مرة يعود إليهم فيها قادما من المملكة، فضلا عن ما يقدمه لهم من دعوات خاصة بالمطاعم المميزة، والزيارات الترفيهية لأماكن السياحة والآثار، كان كل ذلك طيبة وإخلاصاً ووفاء صداقة منه. لم يكن يدر بخلده ما يحاك له بالخفاء، فقد كان ممن يُحسنون الظن ويرون الجانب الأبيض من الناس، أما ما يتلطخ به المنحرفون من سواد فكان لشدة بياضهِ لا يراه.
الليلة القاضية
على عكس المثل الدارج، مع المخدرات (لكل نهايةٍ بداية) فالنهاية هنا في البداية، والموت يسبق الحياة، ولو كان الميت (المدمن) حياً بدأ العد التنازلي للخطة الأولى من قبل هؤلاء الأصدقاء، والوقوع بضحيتهم للوصول إلى هدفهم، واتفقوا على أن تكون البداية دعوته لحفل عشاء، ثم قضاء ليلة تبدو سعيدة في أحد أماكن اللهو الشيطانية.
لبى الدعوة عن حسن نية، وبعد وجبة العشاء اصطحبوه إلى ذلك المكان الخافت بإضاءته، المزركش سقفه وجدرانه بالديكورات والألوان الجذابة، تزدحم أركانه بمكبرات الصوت الضخمة، تتوسطه منصة يعلوها مجموعة من الفتيات يتمايلن طربا على تلك الأغاني الصاخبة، ومن حولهن شياطين الإنس قد علت أصواتهم وهتافاتهم، وفي الجانب الآخر مكان صغير قد صفت فيه أنواع من القنينات التي يجهلها ولم يراها على طبيعتها في حياته قط. جلسوا وهو في حالة إنكار وذهول، يشاهد وجوه أصحابه قد توسمت بالسعادة والانشراح والتعبير بالرقص تارة، وهم يحتسون من هذه القوارير ويرددون "يا شاعر خليها شاعرية"، قدموا له كأساً من الخمر (أو كأساً من هم) وهم يقولون تذوق كاس السعادة والشاعرية المتدفقة، مانع في بداية الأمر وبعد إلحاح منهم ولطبعه الخجول ومجاملته الزائدة وافق مستطعما مذاقه أول مرة مقابلاً بالتصفيق الحار والتشجيع ليس حبا فيه، ولكن لنجاح مخططهم، أخذ يحتسيه من وقت إلى آخر وكل ما نقص كأسه استغفله أحدهم وزاد كيله، حتى استشرى بجسمه الكحول في ذلك المساء متلعثما بالكلام لا يعي ما يقول!! ولا يعلم أين هو؟ تأكد رفقاء السوء من أن فريستهم قد بدأت أولى خطوات الضياع، ليحملوه إلى مقر سكنه وهم يطبطبون عليه ويقولون غدا لنا لقاء، شكى لهم من الغد سوء حاله وأحواله هذا اليوم وما يعانيه من خمول وصداع وغثيان، ليردوا عليه بصوت واحد يحدث لأي شخص عند أول مرة، صدقهم وعاد الكرة في الليلة الثانية وليلة تلو أخرى غير آبه بما ستؤول إليه الأمور مستقبلا، متجاهلا ضحايا المخدرات.
انزلق سريعا في هذه الهاوية بسبب مجاملته وضعف شخصيته، فأصبح ما إن يعود للمملكة إلا وسرعان ما يقرر العودة مرة أخرى بحجة متابعة أعماله، ومنها مواصلة لياليه الحمراء التي كانت عنده أهم من الأولى، غاب عن الساحة الشعرية وفقده جمهوره، الذي حرص على متابعة أخباره وانتظار جديدة، لقد ابتعد عنهم وقطع الاتصالات بهم حتى أصدقاءه المقربين تجاهل سؤالهم عنه بحجة أعماله والتزاماته.
واستمر في سفرياته ومعاقرته الخمر، وتطور به الحال في هذا النفق المظلم ليتعاطى الحشيش المخدر والحبوب المنشطة "الكبتاجون " قرابة العامين من دون انقطاع حتى أنهكت السموم صحته وماله، متجاهلا اتصالات الشركة وما بينهم من شروط واتفاق، فضلا عن مطالبات الفندق وشركة تأجير السيارات، التي تقدموا بها للسلطات الأمنية مطالبين بحقوقهم المالية المتراكمة عليه.
النهاية
صحة منهكة، وأيامٌ حبلى بالهموم تنتظر الموت، ومشروع لم يكتمل، ومطالبات مالية من كل صوب، لقد أفل نجمه، وسقط مجده، وضاعت شهرته، يجمع الآن شتات كرامته بين عيادات المصحة النفسية بمستشفى الأمل، بعد أن تدخل ذووه لإنقاذ ما بقي من حياته، حتما هذه نهاية المخدرات، وهذه نهاية مذاق كأسها، وتعاطي سمومها.


http://s.alriyadh.com/2010/10/29/img/811333779183.jpg



http://s.alriyadh.com/2010/10/29/img/378755162904.jpg

بنت المها
10-29-2010, 10:32 AM
معلومة

الأفيون


هو عبارة عن العصارة اللبنية لخشخاش الأفيون، وهي كلمة مشتقة من الكلمات اليونانية opium ومعناها العصارة، حيث يتم استخلاصه من نبات الخشخاش الذي ينمو في المناخات المعتدلة وشبه الاستوائية، ويجمع عن طريق عمل شقوق رأسية في قشرة الغلاف الأخضر للبذور، وهو يحتوي على العديد من المركبات الكيميائية التي تستخدم معظمها في الطب لمختلف الأغراض: من معالجة للألم والتهدئة قبل وبعد العمليات الجراحية، إلى تسكين السعال ومنع تشنجات العضلات الملساء، ولكن جزءاً كبيراً من هذا المستحضر الذي يرخص بإنتاجه للخدمات الطبية يتسرب إلى سوق التجارة غير المشروعة للمخدرات، حيث يباع في مناطق الشرق الأوسط وبقاع كثيرة من العالم ليستعمله الناس كمخدر. ويتعاطى المدمنون الأفيون عن طريق الأكل أو الشرب، أو عن طريق الحقن بعد إذابة الأفيون في الماء، كما يدخن في بعض الدول مثل الصين، كما يتم تعاطيه عن طريق بلعه على هيئة قطع مستديرة وملفوفة بالماء وإذابتها في قليل من الشاي أو القهوة. وللأفيون أضرار متعددة منها: إنه يعمل على تنبيه وقتي للمخ والملكات العقلية، يعقبها الخمول والنوم العميق الذي يستيقظ فيه المدمن قليل القوى فاقد الشهية، ضعيفاً غير قادر في حركته وفكره، ولكن أخطر ما في تعاطي الأفيون هو وقوع المتعاطي فريسة للإدمان به، وعند التوقف المفاجئ عن تناوله تحدث للمتعاطي آثار شديدة مثل اتساع حدقة العين والعطس والرشح والتهيج والارتجاف والتشنجات والقيء الشديد مع حدوث آلام شديدة بالعضلات والإسهال الشديد وهبوط ضغط الدم.

بنت المها
10-29-2010, 08:19 PM
التعاطي الطويل للمخدرات يدمر الشبكة العصبية والأوعية الدموية في المخ




روستوك : الألمانية
خلصت دراسة ألمانية حديثة إلى أن تعاطي المخدرات من الممكن أن يؤدي إلى تدمير الشبكة العصبية والأوعية الدموية في المخ البشري أو يحدث بها أضرارا خطيرة على أقل تقدير.

وقال اندرياس بوتنر من جامعة روستوك شمالي ألمانيا اليوم إن الدراسة التي أجرتها الجامعة شملت فحص أكثر من 200 مخ لمتعاطي المخدرات الذين توفوا وتتراوح أعمارهم بين 15 إلى 45 عاما.

وأضاف بوتنر أن الدراسة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم التي تجري فحصا على أدمغة مدمني المخدرات بعد أن فارقوا الحياة. وأشار بوتنر إلى أن الدراسة أثبتت أن تعاطي المخدرات على مدار فترة
طويلة يؤدي إلى ضعف مبكر لخلايا وأنسجة المخ. وأكد بوتنر أن أي نتائج مشابهة توصل إليها العلماء قامت على دراسة لحيوانات التجارب وليس على البشر.

بنت المها
11-01-2010, 10:51 PM
جمرك الحديثة يحبط تهريب مليون حبة مخدرة في معجون طماطم

http://alnaas.com/thumbnail.php?file=kebtagon_490352142.jpg&size=article_small
31/10/2010 07:45 PM

الناس - واس
أحبط جمرك الحديثة محاولة تهريب (992000) تسعمائة واثنان وتسعين ألف حبة مخدرة مخبأه بطريقة مصنعية داخل علب مصنوعة من الحديد ومعبأة بمعجون الطماطم بعد تفريغ العلب.
وأوضح مدير عام جمرك الحديثة زايد الزايد أن أحد المراقبين الجمركيين اشتبه في إحدى الشاحنات وبعد دقة تفتيش البضاعة تبين أن هناك عدد 99200 حبة مخدرة كانت مخبأة بطريقة مصنعية داخل علب مصنوعة من الحديد ومعبأة بمعجون الطماطم بعد تفريغ العلب من الداخل. وأكد الزايد سعي الجمارك للوقوف سدا منيعا أمام كافة المهربات لمنع دخولها إلى المملكة

بنت المها
11-02-2010, 11:56 AM
«دوريات» الرياض تقبض على ثلاثة مروجين وتضبط كمية من المخدرات

http://s.alriyadh.com/2010/11/02/img/209410367276.jpg
حشيش وحبوب كبتاجون
الرياض - مناحي الشيباني
أحبطت دوريات الأمن ترويج "677" حبة كبتاجون و(4) جرامات من حبوب الكبتاجون المكسرة وقطعة حشيش تزن (4.7) جرامات وقارورة صغيرة مليئة بمادة العرق المسكر وستة كراتين محملة بالخمور المستوردة واعتقلت ثلاثة أشخاص كانوا يستقلون سيارتين في مواقع مختلفة بأحياء مدينة الرياض .
وتم ضبط المروج الأول بعد اشتباه إحدى فرق دوريات الأمن بغرب الرياض بسيارة هونداي اكسنت 2010 لونها أبيض وعند مطالبة قائدها بالوقوف للتأكد من هويته لاذ بالفرار فتمت متابعته من قبل الفرقة وسد كافة منافذ الحي، مما أجبره على إيقاف السيارة في أحد الشوارع وفر هارباً على قدميه، فاستمرت المطاردة على الأقدام داخل الحي حتى تمت السيطرة عليه، وتبين بعد التأكد من وضعه أن السيارة مستأجره باسم شخص آخر، وعثر بداخلها على ستة كراتين محملة بالخمور المستوردة، فيما سلم الجاني والمضبوطات لمركز شرطة العريجاء .
في موقع آخر اشتبهت إحدى فرق دوريات الأمن بسيارة فورد اللون ذهبي موديل 99 تقف في أحد الأحياء وإلى جوارها شخصان، وكان أحدهما يحمل حقيبة وعند محاولة الفرقة للتأكد من وضع الحقيبة ارتكبا الفرار على الأقدام تاركين إثبات الهوية والحقيبة في الموقع، فتمت ملاحقتهما والسيطرة عليهما، وعند تفتيش الحقيبة عثر بداخلها على عدد "677" حبة كبتاجون وحبوب كبتاجون مكسرة تزن (4) جرامات وقطعة حشيش تزن (4.7) جرامات وقارورة صغيرة مليئة بمادة العرق المسكر، وسلم المدعى عليهما والسيارة بالمضبوطات للجهة المختصة.



http://s.alriyadh.com/2010/11/02/img/827999739542.jpg
وكميات من العرق من مروج آخر

بنت المها
11-05-2010, 11:29 AM
بسبب انحراف زوجها وجره لها إلى المستنقع

المخدرات تشتت حياة «فتاة» وتفقدها جمالها ودرجة الماجستير

http://s.alriyadh.com/2010/11/05/img/236356191850.jpg

كـتب - محـمــــــد البــــدراني
أسماء سطعت في عالم النجاح والطموح، رجال ونساء، حققوا نجاحات باهرة، صالوا وجالوا، يدفعهم الطموح ويحدوهم الأمل، وفي لحظة مظلمة، تنطفئ فيها شمعة التطلع، فينساب الظلام إلى النفوس، ليعبث في الأرواح والعقول، ويكون الجسد مسرحاً مفتوحاً لأحداث مسلسل الضياع.
هي دعوة مشبوهة قد بدأت بتجربة سيجارة، أو حبة بوخز إبرة وتجربة جرعةٍ كانت كافية لإطفاء البريق، وأُفول النجم بل سقوطه إلى الهاوية.
سلسلة من القصص تقدمها أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات لمشاهير وناجحين أسقطتهم أوهام المخدرات من سماء النجاح والرقي إلى مستنقع الضياع في عالم المخدرات.
البداية
كانت تحلم كأي فتاة وتنعم برعاية والديها الحانية، مفعمة بالنشاط والحيوية منذ طفولتها وفي شبابها أحبها كل من حولها. جميلة الملامح.. عيناها تشع ذكاءً وابتسامتها منبع للأمل والطموح استطاعت أن تخطف الأبصار إليها من خلال تفوقها الدراسي في جميع مراحله التعليمية حتى تخرجت بنجاح وتفوق من الجامعة دون تعثر أو فشل.

فرحة الوظيفة
التحقت بوظيفة مرموقة بعد تخرجها.. ولم يغادرها الشوق والحنين لمقاعد الدراسة ومواصلة دراساتها العليا. وقد كان ذلك هدفا عندها لا مناص من تحقيقه. تقدم لها فارس أحلامها، وقد كان أهلها بين مؤيد ومعارض وكانت تخشى أن يكون الزواج عائقا لتحقيق الهدف ونيل درجة الماجستير ، لم يمانع الزواج من إكمال مسيرتها التعليمية لما عرف عنها من طموح وحسن أخلاق، مؤكدا انه سيقف معها ويذلل أي عقبة تصادفها وستكون جوهرته المصون وهكذا تم الاتفاق.

ما بعد ليلة العمر
انتهت مراسم حفل الزواج واكتملت أفراحهم واستمرت سعادتهم وبعد عام رزقا بمولودهما البكر والحياة بينهما تسير بود وتفاهم ونجاح. الزوج يمارس تجارته داخل الوطن وبعض الأحيان خارجه والزوجة تقضي نصف وقتها في العمل ثم تعود لترعى شؤون منزلها ورعاية طفلها الصغير، كانت مضرب المثل لأهل الحي الذي تسكنه في كفاحها وحسن معاملتها معهم. بشوشة ترسم السعادة على وجه زوجها أحبها، وتفاجئه بالهدايا من وقت لآخر وفي المناسبات، وتساعده على متطلبات المنزل ومستلزماته، بل كانت تدفع فواتير السكن عند حلوله في غياب زوجها أثناء رحلاته التجارية.

البشرى السارة
ذهبت للعمل كعادتها باكرا.. تعلو محياها الابتسامة المعهودة والتفاؤل .وأثناء انشغالها في انجاز مهامها الوظيفية اليومية. دخلت عليها مديرة القسم مبتسمة لتقول لها وفي لحظة احتضان ألف..ألف.. ألف..مبروك ،لقد وصل للتو إشعار قبولك لمواصلة الماجستير. غمرتها الفرحة وتلقت التهاني والتبريكات من زميلاتها. أخرجت من فورها هاتفها المحمول لتخبر زوجها الذي كان وقتها في رحلة تجارة خارج الوطن ليشاركها الفرحة. بارك لها ذلك وهو مقتضب ظنا منه أن هذه الدراسة ستأخذ من وقتها وستؤثر على سير حياتهم وإهمالها لواجباتها الذي هو في حاجة بقائها بالمنزل لكثرة أشغاله وأسفاره.

التفرغ للدراسة
بعد عامين من تعيينها وحصولها على الإبتعاث الداخلي تفرغت للدراسة وشرعت في إعداد البحوث وجمع المعلومات والإطلاع على الكتب المتعلقة في موضوع رسالتها، بجانب قيامها بشؤون منزلها دون ملل أو كلل، بل مليئة بالتفاؤل والطموح، تنتظر ساعات المثول أمام لجنة المناقشة وإعلان النتيجة. وهي تصارع هذا العبء وما تعانيه من تغيرات حصلت لزوجها دون سابق إنذار أو أسباب مقنعة في طريقة تعامله معها من شتم وسب عند "أتفه" الأسباب وتغيب عن المنزل وسهر حتى الثلث الأخير من الليل وكانت تعزو ذلك إلى انشغالها عنه، وتسعى جاهدة لمعرفة حقيقة أمره لإزاحة ما به من هموم ومعرفة سر تغيره ،لكن دون جدوى.

http://s.alriyadh.com/2010/11/05/img/068550674761.jpg

المفاجأة!
عاد الزوج في ذلك المساء الكئيب وهو يترنح وفي وضع هستيري ما بين ضحكات ودموع لا مبرر لها. صدمت الزوجة من هول المنظر وهي تسأل نفسها وتقول: (عين لم تخطئ سهامها أو مس أصابه) قادته متجهة به نحو غرفتها لتواريه عن أنظار أطفالها الذين كانوا في حالة ذعر وخوف وبكاء من هول ما يرون على والدهم من سوء حال. ولتعرف حقيقة ما أصابه وهي تقرأ عليه آيات من القرآن لعلها تريحه. إلا أن الرائحة الكريهة التي تفوح منه واللعاب الذي يسيل من فمه والكلمات التي يتلفظ بها قطعت الشك باليقين وعلمت بأن زوجها مخمور وربما متعاط المخدرات. وأدركت السبب الرئيسي في تغيره الجذري وانقلاب حياتهم التي أصبحت لا تطاق. في الصباح علل لها أن هذا بسبب كثرة سفرياته وانه معتمد عليها منذ فترة وأنه يحاول الإقلاع دون جدوى وطلب منها الستر عليه ومساعدته. أخذت تنصحه بلين وتذكره بما لم يجهله، أنه رب أسرة وقدوة ولديه أطفال. وأن ما يقوم به حرام بحق نفسه وأسرته، أخذ بهذه النصيحة أياما معدودة ثم عاد مكابراً وكان يمنعها عن الكلام حول الموضوع بحجة التدخل في حريته الشخصية مهدداً إياها بالطلاق وحرمانها من أبنائها ودراستها. لتهدده هي الأخرى بإبلاغ أهلها بما يقوم به من أعمال مشينة لوضع حد لحياتها معه. فما أن يتناول هذه السموم حتى يتحول لوحش كاسر منزوع الرحمة أعمى البصيرة. يقوم بقذفها وضربها بالأدوات الحادة وأمام أطفاله حتى تلوّن الأورام صفحات وجهها وأحياناً يغمى عليها فيقوم بسرقة ما لديها من نقود ومجوهرات ،ولما كثرت المشاكل بدأ منه التخطيط لإيذائها والانتقام منها.

الانتقام
فكر بخطة للانتقام من شريكة حياته ذات الطموح والنجاح.. المتسربلة بلباس الدين والعفة.. المتوحشة بالعفاف والأخلاق والأدب ليمنعها من مضايقتها له عند تعاطيه المخدرات، فما كان منه إلا أن جلب من أنواع المخدرات السائلة سريعة المفعول ووضعها في مشربها ومأكلها دون علمها لعدة أيام لتجد نفسها المسكينة في خمول وكسل طوال يومها لا تشعر بمن حولها ولم تعد قادرة على القيام برعاية صغارها أو إكمال ما بقي من دراستها وأهملت منزلها الذي هو بحاجتها وأصبحت بلا حول ولا قوة بل تغلغلت السموم في جسدها. ليبدأ بطلب توفير المال منها بعد أن أهمل عمله ومصدر رزقه لتأمين السموم التي أصبحا يتقاسمانها سويا دون خوف أو انتقام.

النهاية
فقد أهل الزوجة اتصالاتها المستمرة وزيارتها المتتابعة. وكانوا ينسبون هذا التحول إلى انشغالها بواجبات منزلها ودراستها، إلا أن الأمر كان غير ذلك، لقد اكتشف أهلها حقيقة أمرها بعد زيارتهم لها ومشاهدتهم لحالتها السيئة وتدهور صحتها وشرحت لهم كل حكايتها، ليتم نقلها لمستشفى الأمل ليتداركوا ما بقي من روحها وصحتها مطالبين بطلاقها من هذا الوحش المفترس المضيع للأمانة. الذي بدل سعادتها بالأحزان وطموحها للفشل. مثبتا للجميع أن المخدرات نهاية كل جميل.

بنت المها
11-23-2010, 05:30 AM
حجم تداول المخدرات في العالم يفوق تجارة النفط والغاز

http://s.alriyadh.com/2010/11/22/img/219860305350.jpg

موسكو - ي ب ا:
أعلن رئيس الهيئة الفيدرالية الروسية لمكافحة المخدرات فيكتور ايفانوف أن حجم تداول المخدرات في العالم يفوق بـ8% حجم تجارة النفط والغاز وأن أكثر من مليون شخص قضوا في العالم خلال السنوات العشر الأخيرة نتيجة تعاطي الهيروين الأفغاني.
ونقلت وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" عن إيفانوف قوله خلال اجتماع مجلس التنسيق بين قادة الهيئات المعنية بمكافحة تجارة المخدرات غير الشرعية في دول منظمة اتفاقية الأمن الجماعي، ان حجم تداول المخدرات السنوي في العالم يقدر بـ500 مليار دولار أي أكثر بـ8% من حجم تجارة النفط والغاز.
وأكد إيفانوف انه "خلال السنوات العشر الأخيرة من القرن الحالي أودى الاتجار العالمي بالمخدرات الأفغانية بأرواح أكثر من مليون شخص". وأعلن ايفانوف أنه تم، في إطار عملية " كانال 2010" التي نفذتها دول منظمة اتفاقية الأمن الجماعي، ضبط 6.6 طن من المخدرات، وأكثر من 40 طناً من المكونات الأساسية لإنتاجها.

فيلسوف زماني
11-23-2010, 09:49 AM
بنت المها

http://up.7cc.com/upfiles/2fp17381.gif

بنت المها
12-05-2010, 07:10 AM
برنامج للزيارات المنزلية.. و"عيادة البداية" أحدث مشروعاته

زيادة أعداد مراجعي «أمل الرياض» مقلقة!

http://s.alriyadh.com/2010/12/05/img/012811123283.jpg
د. محمد القحطاني مدير المجمع يطلع على برنامج العلاج بالاسترخاء
الرياض - حمد مشخص
توقع بعض المختصين أن يتجاوز عدد مراجعي مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض خلال هذا العام، أعداد المراجعين خلال العام الماضي والذي سبقه، نظير اقبال العديد من المرضى على العلاج؛ نتيجة الحملات التوعوية عن المخدرات وضرورة العلاج السليم للاضطرابات النفسية.
طاقم مؤهل
وكان عدد المرضى الذين راجعوا قسم الإسعاف والطوارئ في مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض خلال العام الماضي بلغ (30096) مريضا ومريضة، بعضها حالات جديدة وأخرى متكررة، حيث يعد قسم الإسعاف والطوارئ من الأقسام الحيوية في تقديم الخدمة للمراجعين، والتي يسعى المجمع إلى الارتقاء بها دوماً، ويقوم بتقديم خدماته على مدار 24 ساعة يومياً (رجال – نساء)، وتقديم الرعاية الضرورية للمريض والتقييم المبدئي له، ويضم نخبة من الأطباء والأخصائيين النفسيين الاجتماعيين وطاقم تمريضي مؤهل.
حالات الإدمان
في حين بلغ عدد حالات الإدمان التي راجعت الطوارئ (17762) حالة، بنسبة تعادل (59%)من المجموع الكلي للمراجعين، بعضها حالات جديدة وأخرى متكررة، وكان عدد المدمنين الذكور منهم (17751) مدمناً، فيما كان عدد المدمنات (11) مدمنة، وبلغ عدد الحالات النفسية (12334) حالة، بنسبة تعادل (41%) من مجموع تلك الحالات، كان عدد المرضى الذكور (6441) مريضاً، فيما عدد الإناث بلغ (5893) مريضة.
مراجعو العيادات
وبلغ عدد مراجعي العيادات الخارجية بالمجمع خلال نفس الفترة (36590) مراجعاً ومراجعة، منها حالات جديدة وأخرى مراجعات دورية، وقد بلغ عدد مراجعي عيادات الإدمان (12805) مراجع بنسبة بلغت (35%) من المجموع الكلي، وكان عدد الذكور منهم (12267) مراجعاً، والنساء (138) مراجعة، فيما بلغ عدد مراجعي العيادات النفسية (23785) حالة من الذكور والإناث والأطفال بنسبة بلغت (65%)، حيث بلغ عدد المراجعين الذكور (12149) مراجعاً والإناث (9506) مراجعة، والأطفال (1830) مراجعاً ومراجعة،
وبلغ عدد الزيارات المنزلية التي نفذها المجمع من خلال برنامج الزيارات المنزلية (1881) زيارة استفاد منها (141) مريضا ومريضة، منهم (85) رجلاً و (56) امرأة، واستقبل قسم الرعاية النهارية التابع لإدارة التأهيل والخدمات المجتمعية (1072) زيارة، قام بها (35) مريضا ومريضة.
الإرشاد الأسري
واستقبل المجمع من خلال قسم التوجيه والإرشاد الأسري أكثر من (800) حالة، تطلب استشارات نفسية وإدمانية واجتماعية، وذلك عن طريق الاستفسارات الهاتفية أو المقابلة.
ويسعى المجمع من تقديم الخدمة إلى تحقيق جملة من الأهداف، تتمثل في توفير بيئة علاجية آمنة للمرضى من شأنها مساعدتهم على عملية الشفاء والخروج بأفضل النتائج، والإسهام في برامج إعادة التأهيل الشاملة التي يتم تنظيمها للمرضى، لمساعدتهم على تنمية قدراتهم الذاتية ومن ثم عودتهم إلى المجتمع كأعضاء منتجين لهم أهدافهم وطموحاتهم، إلى جانب المساهمة في توعية وتثقيف المجتمع من أضرار المخدرات والاضطرابات النفسية، إضافة إلى المساهمة الفعالة في التدريب والأبحاث والدراسات المحلية والإقليمية والدولية التي تخص الصحة النفسية والإدمان، وكل ما من شأنه رفع المستوى العلاجي لهذه الأمراض بما يتوافق مع الشريعة الإسلامية.
خدمات تأهيلية
ويقدم مجمع الأمل العديد من الخدمات، فهناك الخدمات العلاجية والخدمات التأهيلية، والتي تعتبر المرحلة النهائية في البرنامج العلاجي للمرضى، سواء مرضى الإدمان أو مرضى النفسية، كما يقدم المجمع خدمات توعوية وتثقيفية للتعريف بمشكلة تعاطي وإدمان المخدرات والاضطرابات النفسية وكيفية التعامل معها، وعند حاجة المريض للتنويم يتم تحويله إلى الأقسام الداخلية للتنويم، حيث يضم المجمع "فللاً" للتنويم، فهناك "فلل" التنويم النفسية للرجال وأخرى للنساء، ومثلها للإدمان، ويتم فيها متابعة المرضى وتقديم الرعاية اللازمة لهم وإدراجهم ضمن البرامج العلاجية التي ينفذها المجمع، وتتضمن تدخلات نفسية واجتماعية وطبية ودوائية ورياضية، بالإضافة إلى الإرشاد الديني وإرشاد تعافي وتعديل السلوك، وغيرها من التدخلات كل حسب حالته حتى تستقر الحالة.
زيارات منزلية
ويعد برنامج الزيارات المنزلية أحد البرامج الجديدة، والذي يأتي ضمن جهود المجمع في التوسع في تقديم الخدمات المجتمعية، ويعنى بتقديم الخدمة للمرضى النفسيين في منازلهم من خلال فريق علاجي متخصص، ويهدف المجمع من البرنامج تقديم خدمة علاجية ومتابعة للمرضى، تضاهي ما يقدم داخل المجمع وخاصة للمرضى الذين لا يستطيعون الحضور للمتابعة والاستفادة من الخدمة، كما يهتم المجمع بالرعاية اللاحقة والتي تعد إحدى الركائز الأساسية في علاج مرضى الإدمان، وهي الوحدة التي تستقبلهم بعد إنهائهم فترة الأعراض الانسحابية أو أعراض التسمم والخالية من الاضطرابات النفسية أو العضوية الشديدة المصاحبة للإدمان، وكذلك الذين أنهوا البرنامج العلاجي الداخلي أو برنامج العيادة المكثف، وتنفذ الوحدة العديد من الزيارات والرحلات الخارجية للمرضى، يشاركون من خلالها في عدد من الأنشطة كالحج والعمرة والترفيه.
منزل منتصف الطريق
وافتتح المجمع خلال هذا العام منزل "منتصف الطريق"، وهو منشأة توفر لمريض الإدمان بيئة مناسبة يقيم فيها لفترة محدودة، كمرحلة انتقالية ما بين المستشفى والبيئة الخارجية، لتهيئته لمواجهة الحياة والتعامل مع ضغوطاتها، ممن تنطبق عليهم الشروط المعتمدة من الفريق الطبي المعالج، ويقع المنزل خارج المجمع ويستقبل فقط المرضى المحولين من أقسام التنويم في المجمع ضمن معايير محددة للقبول، ولا تتعدى فترة الإقامة في البيت الستة أشهر كحد أقصى، مقسمة لعدة مراحل ذات خصائص مختلفة، واستمرار النزيل في البيت يعتمد على التزامه بشروط الإقامة، ويهدف المنزل لمساعدة المريض المتعافي في التحول من شخص مدمن إلى إنسان سوي من الناحية الجسدية والنفسية والروحية والاجتماعية والمهنية، وبما يساهم في إعادة دمجه في المجتمع.
عيادة البداية
ودشن المجمع "عيادة البداية"، ويتم التحويل إليها بصورة مبدئية عن طريق الإسعاف والطوارئ والعيادات الخارجية، وتتسع ل(20) مريضاً في كل جلسة، إلى جانب تدشين مختبر "المقاييس النفسية"، والذي يهدف إلى إجراء الاختبارات النفسية والمقاييس التي يتم من خلالها تشخيص الاضطرابات التي يعاني منها المريض، ويضم مقاييس معتمدة وذات أهمية كبيرة في إجراء الفحوصات والتشخيصات الضرورية لتقييم الاضطرابات النفسية للمراجعين، وتضم أكثر من (50) مقياساً نفسياً، وكذلك تدشين عيادة العلاج النفسي بالاسترخاء، والتي تعتبر أول عيادة من نوعها في المستشفيات النفسية في المملكة، وهي مجهزة بأجهزة حديثة تهتم بالعلاج بالاسترخاء عبر توفير جو ملائم، وتم تصميمها بشكل مريح من خلال استخدام أجهزة إضاءة وأجهزة مرئية وصوتية، تعرض عليه صور ومشاهد وأصوات طبيعية تساهم في نقل المريض إلى حالة من الهدوء والسكينة.

بنت المها
12-05-2010, 07:11 AM
الكفاءات المتخصصة تسربت لصعوبة التعامل مع المدمنين وانعدام الحوافز

«الزهراني»: وجود برامج متقدمة لمعالجة الإدمان أهم من التوسع في إنشاء المستشفيات!

http://s.alriyadh.com/2010/12/05/img/766487430654.jpg
د. الزهراني يتحدث للزميل هيثم حبيب «عدسة - زكريا العليوي»
الدمام - هيثم حبيب
أكد "د. محمد الزهراني" مدير مجمع الأمل للصحة النفسية في الدمام أن وجود برامج واضحة لمعالجة الإدمان من خلال مقاييس الجودة المعروفة، أهم بكثير من وجود المستشفيات الضخمة المفتقرة للمتخصصين النفسيين القادرين على تقديم العلاج الجيد للمرضى.
وحول مشكلة عدم استمرار الكفاءات المتخصصة في التعامل مع المدمنين، كالأخصائيين النفسيين والاجتماعيين -خصوصاً مع ندرة إقبال الأطباء للتخصص في هذا المجال-، أوضح أن ذلك يعود لتفضيل الأغلبية منهم للتخصص في مجال "اضطرابات الأمراض النفسية"، -وهو لا يتعلق بالإدمان-، مبرراً ذلك بصعوبة العمل مع المدمنين، لأنها عملية مستمرة تستغرق مدةً طويلة مع الشخص المدمن، إضافةً لكونها مرهقة للمعالج نفسه أثناء فتره علاج سلوكيات ونفسيات المرضى، والتي تستلزم أن يأخذ المعالج إجازةً من فترةٍ لأخرى.
وأضاف أن بعض المعالجين قد يتعرض للإحباط بعد أن يضع كل خبراته وجهده لمعالجة مريض، ليكتشف بعد خروجه من المستشفى أنه عاد منتكساً وربما حالته أسوأ من حالته السابقة، لذلك يتطلب إعداد المعالج إعداداً جيداً لمواجهة مثل هذه المواقف، وحتى يكون أكثر مرونة في تقبل ما يؤول إليه المريض أثناء العلاج.




نفتقد مراكز أبحاث متطورة.. و «انتكاسة المريض» محبطة للجميع


غياب الحوافز
وقال "د. الزهراني": إن غياب الحوافز المشجعة للمعالجين، تسبب في تسرب المعالجين إلى أعمال إدارية لا تبرز قدراتهم كمعالجين نفسيين، وهذا ما يمثل خسارة كبيرة لهذه الكفاءات، داعياً إلى إتاحة المجال لمن يعملون في مجمع الأمل للصحة النفسية للاطلاع على خبرات الآخرين، وإيجاد معايير محاكاة لنقارن ما نقوم به، ولنعرف أين وصلنا في عملنا، من خلال إتاحة الفرص للعاملين لدينا لزيارات المراكز العالمية للاطلاع على أفضل البرامج والحلول لمعالجة الإدمان، مطالباً بإيجاد "مركز للأبحاث المتخصصة"، ليقوم بدراسات متخصصة على المدمنين للتعرف على ما يحتاجونه من برامج علاجية، لتحقيق التطورالعلمي المنشود، الذي لا يتم بدون الأبحاث العلمية، منوهاً إلى أن النجاح في "مستشفيات الأمل" سيتحقق متى ما التحق به موظفون لديهم الرغبة الشخصية الصادقة للعمل في هذا المجال، لخدمة الوطن والمجتمع، دون أن تجبرهم ظروف الحياة والبحث عن أي وظيفة لقبول العمل في مثل هذا العمل الشاق، لضمان الاستمرارية والنجاح في معالجة من ابتلي بتعاطي المخدرات.
الحالات المعالجة
وذكر "د. الزهراني" أن عدد حالات الإدمان المعالجة في "مجمع أمل الدمام" منذ عام 1430ه إلى نهاية رمضان 1431ه بلغ (2726) حالة، بواقع (2507) رجال، منهم (202) غير مواطنين إضافة ل12 سيدة منهن 2 غير سعوديات، مؤكداً أن المجمع لم يستقبل 3 مدمنات في وقت واحد، ولم يتجاوز عدد مَن تم علاجهن (83) حالة من النساء، قائلاً: إن عدد المدمنات في المملكة الأقل على مستوى العالم، ومنذ بداية السنة وحتى نهاية شهر رمضان الماضي بلغ عدد النساء المتلقيات للعلاج من الإدمان (12) حالة منهن اثنتان غير سعوديات، ذاكراً أن وجود مدمنات في المجتمع يُعد شيئاً طبيعياً؛ لأن نسيج المجتمع مكون من ذكور وإناث، مشيراً إلى أن أغلب الحالات التي تم علاجها كانت بسبب سوء استخدام بعض العقاقير والأدوية، ولم تصل للإدمان، وذلك يعود لخطأ بعض النساء في التعامل مع أدوية تم صرفها من العيادات النفسية، مما يسبب تعرضهن لبعض الأعراض، أو تلقي نصيحة خاطئة من شخص غير متخصص للتغلب على حالة نفسية معينة.
إرغام أقاربها
وأوضح "د. الزهراني" أن بعض المدمنات وقعن في شر هذه الآفة بعد إرغام أحد أقاربها كالزوج أو الأخ أو الأب المتعاطي للمخدرات، مطالباً بعدم تضخيم الأمور بخصوص زيادة عدد المدمنين في الفترة الماضية، معللاً ذلك بزيادة عدد السكان إضافةً لظهور الكثير من حالات القلق والإجهاد، والتي استغلها المغرر بهم لترويج المخدرات بوصفها تساعد على التخلص من ضغوط الحياة، مؤكداً بأن محاولات تهريب المخدرات لداخل المجمع، تُعد حالات قليلة جداً، ربما تحصل كل سنتين إلى ثلاث سنوات، قائلاً: بحكم أن قسم علاج المدمنين في المستشفى لديه نزلاء من المتعاطين سابقاً، لذلك فهم مستهدفون من قبل مروجي المخدرات، الذين يحاولون إدخال بعض المواد المخدرة لهم، إلا أنّ الإجراءات الاحترازية ساهمت بشكل كبير لمنعهم من الوصول إلى النزلاء.
بعض المحاولات
وذكر "د. الزهراني" أن المدة الماضية لم تشهد حالات متكررة لتهريب المخدرات للنزلاء، لصعوبة تهريب كميات كبيرة، وهذا ما يجعل البعض يحاول إدخال كميات قليلة جداً بإخفائها في أماكن حساسة جداً، مضيفاً: "تم اكتشاف بعض المحاولات لإدخال المخدرات بعد تبليغ بعض النزلاء على زملائهم في القسم، حيث تم اتخاذ الاحترازات اللازمة، وهناك تعاون بين المجمع الطبي والجمارك، في المساعدة بتفتيش المجمع باستخدام الكلاب "البوليسية"، وهذا يتم على فترات متقاربة، من خلال مسح المجمع من بوابة المستشفى إلى آخر نقطة فيه، مروراً بجميع الأقسام الداخلية والساحات الخارجية، مشيراً إلى أنه تم اكتشاف بعض المواد المخدرة مخبأة في الساحات الخارجية، إثر قيام بعض النزلاء أثناء دخولهم بإخفاء بعض المواد، وعند خروجهم يقومون بالبحث عنها لاستخدامها من جديد.
ظاهرة صحية
ونوه "د. الزهراني" بتنظيم جامعة الدمام للمؤتمر الأول للطب النفسي، والذي أقيم مؤخراً، مشيراً إلى أن مثل هذه المؤتمرات تتيح للمتخصصين الاطلاع على خبرات الآخرين، من خلال ما يتم طرحه من أوراق علمية تثري معلومات الأطباء والعاملين في مجال الصحة النفسية، قائلاً: "تعد المؤتمرات العلمية ظاهرة صحية، نظراً لجمعها نخبة من الخبرات العالمية من شتى بقاع العالم، بمشاركة الكثير من المشاركين، لخبراتهم حتى من خلال النقاشات الجانبية، والتي يستفاد منها في مواضيع كثيرة تتجاوز حتى الورقات العلمية المطروحة".
مواكبة العصر
وطالب "د. الزهراني" بضرورة تفهم الآباء والأمهات لحاجات أبنائهم وبناتهم من خلال التقرب لهم ومصادقتهم بدرجة كبيرة، تجعلهم لا يلجؤون إلى الأصدقاء الذين قد يعطونهم الغث والسمين، مؤكداً أن (70%) من متعاطي المخدرات دخلوا إلى هذا العالم الأسود من خلال أصدقائهم، حيث أن كل مدمن تجاوزت فتره إدمانه عشر سنوات قد سحب معه ما يقارب 17 إلى 20 من أصدقائه، وهذا ما يدعو لضرورة تغيير المعايير التي كانت تحكم الأسر سابقاً كالصرامة والشدة، واستبدالها بالتقرب وخلق جو من الصداقة بين أفراد العائلة.

بنت المها
12-05-2010, 07:12 AM
إخفاء «الكبتاجون» في الأواني المنزلية

http://s.alriyadh.com/2010/12/05/img/604795307702.jpg
تهريب المخدرات في أسفل العلبة
الرياض - حمد بن مشخص
لا يستغرب رجال الأمن من استغلال مهربي المخدرات لأي منتج يمر عبر المنافذ، لمعرفتهم بشخصية المدمنين، وأفكارهم التي تسعى للبحث عن المادة ودمار شباب المجتمع. وفي الصورة إحدى الأواني المنزلية التي كانت في حالة جيدة، وكأنها لم تفتح من تغليف المصنع، ولكن عند فحصها لاحظ رجال الأمن بعض الارتباك على صاحبها، وبعض النتوء في إحدى العلب، وقاموا بقصها من طرفها السفلي، ليكتشفوا حيلة المهرب وإخفاءه لحبوب مخدرة في أسفلها.



جامعه الإمام تستضيف جهات حكومية لتفعيل برنامج البيئة الآمنة

http://s.alriyadh.com/2010/12/05/img/452708674403.jpg
عرض لبعض المخدرات الحية
الرياض-سحرالشريدي
استضافت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عدداً من الجهات الحكومية وذلك لتفعيل برنامج "البيئة الآمنة" المقام في الجامعة، والذي يستمر حتى نهاية هذا الأسبوع.
فقد استضيفت "المديرية العامة لمكافحة لمخدرات" حيث ألقت الباحثة الاجتماعية الأستاذة عواطف الدريبي، محاضرة أوضحت خلالها أنواع المخدرات النباتية والمصنعة وأثرها على صحة الإنسان،بالإضافة إلى الأثر الديني ،النفسي والاجتماعي على المتعاطي ،وخطرها على الفرد والمجتمع ،إلى جانب سرد عدد من القصص الواقعية التي تفاعلت معها المديرية العامة.
وصاحب المحاضرة معرض احتوى على عرض شامل لصور المخدرات بأنواعها،إلى جانب حقائب تحوي تعريفاً للمخدرات والعقاقير الخطرة وكيفية استعمالها،بالإضافة إلى عرض مخدرات حيه كالحشيش ،والكبتاجون، والأفيون، والتعريف بها وبأخطارها،وقد تم تنفيذ نشرات توعويه متعددة ومجسمات بأشكال متنوعة وبشعارات مختلفة شاركت فيها لجنة النشاط الطلابي بالجامعة.
إلى جانبها استضافت الجامعة "وزارة المياه" للتعريف بأساليب ترشيد المياه وخطر هدرها، كما ألقت الأستاذة هدى العقيلي رئيسة قسم التوعية محاضرة توعوية تحدثت فيها عن أهمية المياه ،واثر هدر المياه على جوانب الحياة الصحية والاجتماعية والاقتصادية،كذلك أقيم ركن إرشادي عرض فيه العديد من المطويات وأدوات الترشيد، وطرق استخدامها ،وعبوات مياه كتب عليها عبارة ترشيدية،وقد أشرفت عليها الأستاذة بناء المرزوقي من وزارة المياه.
كما تخلل البرنامج العديد من المحاضرات منها "وآمنهم من خوف" ألقتها ا.وفاء السويلم ومحاضره"أولئك لهم الأمن" ألقتها د.فاطمة الجار الله.
كما ستشارك كلية العلوم بجانب الأمن والسلامة وستشرف عليه الأستاذة شمس اليوسف حيث ستعرض عددا من المنشورات عن الأمن والسلامة ،إلى جانب عرض لحقيبة الإسعافات الأولية والتعريف بها وبأهميتها، بالإضافة إلى معرض سيتم فيه العديد من الفعاليات،والتدريب على استخدام طفاية الحريق.



http://s.alriyadh.com/2010/12/05/img/765494357157.jpg
جانب من المطويات والمنشورات





http://s.alriyadh.com/2010/12/05/img/801039945535.jpg

بنت المها
12-11-2010, 05:11 AM
أكبر عائق نفسي بعد خروجهم من السجن

«قسوة المجتمع» تدفع المتعاطين للعودة إلى الإدمان والترويج !

http://s.alriyadh.com/2010/12/11/img/103640575160.jpg
سجين:القصاص في انتظاري
جدة، تحقيق- سعد بن عبدالله
أجمع قادة وضباط إدارة سجون محافظة جدة على أن أكبر عائق يقف في وجه المتعاطي بعد انتهاء محكوميته وخروجه من السجن، هو رفض المجتمع احتواء هذا الإنسان واحتضانه للخروج من أزمته واستصلاحه.
وقالوا:"إن المجتمع ينبذ كل إنسان دخل إلى السجن"، مؤكدين على أنه مهما أُصلح السجين فهو في نظر المجتمع إنسان لا يمكن قبوله، ويرون أن هذه المرحلة هي "عنق الزجاجة" بالنسبة للمتعاطي، وغالباً ما يجنح مرة أخرى إلى الوقوع في شرك المخدرات، في محاولة منه للهروب من رفض المجتمع له، وتبذل وزارة الداخلية الكثير من الجهود للتغلب على ما يلاقيه السجين، حيث تبنى سمو النائب الثاني وزير الداخلية اللجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم ودعم جهودها، وهذا كله يصب في سبيل إصلاح السجين وإعادته إلى مجتمعه.






بندر: السجن مأساة حقيقية




السجن أو الموت
في البداية يقول اللواء "عيضة الطلحي" مدير عام السجون في جدة: إن التعاطي وإدمان المخدرات يوصل إلى طريقين: إما السجن أو الموت، محذراً الشباب من المصير المظلم الذي ينتظرهم، ومحملاً العمالة الأجنبية السائبة مسئولية ترويج المخدرات والقضاء على شبابنا بهذا الداء، مشيراً إلى أن الأحياء الشعبية التي يسكنها المروجون لعبت دوراً مهماً في انتشار الترويج والتعاطي.
دورات تدريبية
أما ما تقدمه إدارة السجون في جدة للنزلاء فيورد العميد "محمد العمري" البرامج التي تنفذ داخل السجن، وهي دورات تدريبية للسجناء يقيمها معهد التدريب المهني التابع للمؤسسة العامة التدريب الفني والمهني داخل السجن، ويشتمل على تخصصات متعددة هي "الميكانيكا" والكهرباء والنجارة و"الالكترونيات"، حيث لا يخرج السجين إلا وقد اجتاز إحداها، وبالتالي اكتسابه الشهادة والخبرة التي تمنكه من كسب لقمة عيش شريفة، وتعينه على الحياة الكريمة، لافتاً إلى أنه يوجد أكثر من مصنع أقيمت بمبادرة من القطاع الخاص داخل السجن، يستقطب العديد من النزلاء ويتم تشغيلهم برواتب، ويمكن لهم بعد خروجهم من السجن العمل بالمصانع نفسها متى مارغبوا، مشيداً بجهود اللجنة الوطنية لرعاية السجناء، فيما ينفي أي دور ملموس لغيرها من اللجان.






http://s.alriyadh.com/2010/12/11/img/340729437820.jpg
سجين: ضاع صديقي بسببي





رعاية السجناء
ويتحدث "د.سهيل صوان" رئيس اللجنة الوطنية لرعاية السجناء في جدة عن مهامهم التي يقومون بها، وحددها في ثلاثة عناصر (رعاية السجين - متابعة وضعه داخل السجن - رعاية أسرته)، وقال: إننا نتابع السجين من بداية دخوله السجن، حيث نتأكد من صدور محكوميته وتوفير محام إذا لم يكن باستطاعته ذلك، وأثناء قضائه محكوميته يتم إلحاقه بدورات تدريبية داخل السجن تسهم في مساعدته بعد خروجه، ونقوم برعاية أسرته من خلال معونات مادية منتظمة، إلى جانب تسديد الالتزامات المادية من إيجار وفواتير، مضيفاً أنهم يسعون في خدمة تدريب الأبناء في المعاهد، والبحث لهم عن عمل ليعيلوا أهاليهم، مشيراً إلى أن يرتبوا مع إدارة السجن لحصر السجناء الذين لم تصدر محكومياتهم، والذين انتهت محكوميتهم ولم يطلق سراحهم وبالتالي معالجة هذه الملفات.




جمال: رفقاء السوء ضيعوني



من داخل السجن
وتتكرر النداءات للتصدي لآفة المخدرات التي تجر شبابنا إلى السجون وتقذف بهم في عالم مظلم لا يستطيعون الفكاك منه، في ظل قسوة المجتمع ورفضه الصفح عن المسجون الذي قد يكون الضحية الأكبر، "الرياض" في جولة داخل سجون جدة تعرفت عن قرب على حياة شباب أوقعتهم نفوسهم في طريق الأشرار وقادوهم إلى السجن ليتجرعوا مرارة الحسرة ويعضوا أصابع الندم على ماقترفته أيديهم.




http://s.alriyadh.com/2010/12/11/img/483578780391.jpg
نزيل: قدمت من قريتي لدخول الجامعة ولكن دخلت السجن




مأساة حقيقية
يقول السجين "بندر. ح" الذي يقضي عقوبة ثلاث سنوات لتعاطي الحشيش: إن تجربة السجن تُعد مأساة بكل حقيقتها، وأنه لم يدرك فداحة ماقام به إلا خلف القضبان، مضيفاً أنه بدأ رحلته مع التعاطي داخل الحي من خلال الأصحاب، وبعد تخرجه من المعهد انغمس في عالم الحشيش والحبوب؛ لأن أصحابه داخل الحي كانوا يلحون عليه في خوض التجربة، ذاكراً أن الفضول بدأ يسيطر عليه إلى أن بدأ التعاطي، بعدها بدأ رحلته مع عالم المخدرات والتي تسببت في عدم استمراره في أي عمل يلتحق به، حيث كان غالب وقته إما للتعاطي أو البحث عنه، لافتاً إلى أن الأمر تطورت إلى زيادة الجرعات التي يستهلكها، الأمر الذي دفع بالمروجين إلى استغلاله وأمثاله في الترويج، لتأمين قيمة الحشيش الذي يتعاطاه.






سعيد: ندمت على صديقي



المروجون بالعشرات
أما "جمال. م" فيتحدث بألم عن واقع السجن، ويؤكد أنه يسهم بدور كبير في عودة المتعاطين للتعاطي والترويج بعد خروجهم منه؛ لأن المتعاطي يتعامل مع مروج واحد قبل السجن، ولكن بعد أن يُسجن يخرج وقد تعرف على مروجين بالعشرات، متحدثاً عن ملابسات دخوله السجن للمرة الثانية، حيث سبق وأن تم القبض عليه نتيجة بلاغ بتهمة الترويج وصدر حكم بحقه بالسجن ثلاث سنوات، وخرج بعد نصف المدة بالعفو، مبيناً أنه كان يحمل معه (9 جرام) من المخدرات، مؤكداً أنه بدأ التعاطي بعد الثانوية نتيجة مخالطته لأصدقائه الذين كانوا يتعاطون المخدرات.



http://s.alriyadh.com/2010/12/11/img/117247395675.jpg
اللواء عيضة الطلحي





متفرغون للترويج
ويستعيد "جمال. م" مخططاته التي كان يرسمها حين أتى من قريته جنوب الطائف، مؤملاً الالتحاق في الجامعة وإذا به يلتحق بالسجن، يقول: خرجت بعد العفو وأنا كلي إصرار على نسيان الماضي وفتح صفحة جديدة، وحاولت الالتحاق بالجامعة ولم أقبل، ولكني وجدت وظيفة براتب معقول، مضيفاً أنه كان سعيداً بحياته الجديدة بعيداً عن الحشيش، ولكن المروجين حين خرجوا من السجن لم يتركوني في حالي، وبدأت الاتصالات والإغراءات إلى أن ضعفت وعدت إلى تعاطي الحشيش، مؤكداً أن القبض عليه كان اشتباه ولم يضبط معه شئ، مبيناً أن المروجين الذين غالبهم غير سعوديين متفرغون للترويج، يقابلونك في الشوارع، ذاكراً أن المشكلة تكمن في محاصرة المروجين للمتعاطين، وجرهم إلى عالم الإدمان مجدداً، وعن تأثير تعاطيه على أسرته ووالديه المسنين الذين صدمهم انجرافه لعالم الإدمان، انهار باكياً على مستقبله وضياعه وحزن أسرته عليه.




خالد: القصاص بانتظاري..!



ظروف صعبة
"علي" من جازان البالغ من العمر 35 عاماً، وأب لأربعة من الأبناء، استقال من عمله في الأمن العام نتيجة الإدمان، وخوفاً من فصله لو تم عمل تحليل له، يرى أن بدايات التعاطي كانت للظروف الصعبة التي كان يعانيها أثناء تواجده في معسكر اللاجئين ب"رفحاء"، ولأن وضعه كان غير آمن للتعاطي، اضطر إلى الاستقالة والانتقال إلى جيزان، وبدأ رحلة التعاطي والترويج إلى أن قبض عليه أفراد الحرس الوطني وبحوزته 200 شريط من الحبوب المخدرة، وعن استخداماته يقول: تعاطيت الحبوب والحشيش، ولكن بعد عودتي إلى جازان تدهورت أوضاعي ولم أجد حلاً لمشاكلي إلا التعاطي والترويج، إلى أن قُبض علي، مضيفاً أنه قضى في السجن حتى الآن سنة وشهرين، حيث صدر الحكم بسجنه ثلاث سنوات، وعن تأثير المخدرات على المتعاطين حذر "علي" الشباب من المخدرات، لأن المتعاطي يضعف أمام المروجين وأمام ظروفه النفسية التي يتوهم حلها بالتعاطي، مطالباً الجهات المعينة بمراقبة وضبط الحدود حتى لا تقضي المخدرات على شبابنا.






http://s.alriyadh.com/2010/12/11/img/889146731518.jpg
العميد محمد العمري




ضاع مستقبل صديقي
وكان لنا لقاء مع "سعيد. ق" تخرج من ألمانيا ويعمل في شركة "ملاحة"، حيث حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بعد القبض عليه وبحوزته (4 كيلو جرام) حشيش، حيث يقول: بدأت التعاطي في المرحلة المتوسطة، وكنت أتعاطى بعيداً عن أعين أسرتي، فأنا أكبر إخوتي ووالدي متوف، مضيفاً أنه استمر في التعاطي المتقطع، حيث انقطع عنه ستة أشهر، إلى أن سافر إلى ألمانيا للدراسة، وعن ظروف القبض عليه يقول "سعيد": اتصل بي أحد المروجين وسألني إن كان يوجد لدي حشيش؟، فأخبرته عن الكمية التي لدي وهي للتعاطي لي شخصياً، ليُصر على إحضارها، بل وعدني بتبديلها بصنف أفضل، واتصلت بصديق لي لا يتعاطى ولا يعلم أنني أتعاطى، ولكن للأسف كان المروج ينصب كميناً لي، وتم القبض علينا وأودع صاحبي السجن وفصل من عمله وصودرت سيارته، مشيراً إلى أنه حاول مراراً أن يُفهم جهات الضبط بذلك، ولكن لم يستجيبوا له، وحاول أن يوضح الأمر للقاضي إلا أنه رفض، ذاكراً أن الذي يؤرقه هو مصير صديقه الذي سجن وفصل من عمله دون ذنب.






http://s.alriyadh.com/2010/12/11/img/329182694809.jpg
د.سهيل صوان




معاناة المسجونين
ويتحدث "سعيد" بمرارة عن معاناة المسجونين داخل السجن من الناحية النفسية والبيئية، حيث لا تتجاوز سعة "العنبر" (200) نزيل، وعدد السجناء يصل إلى (500)، مؤكداً على أنه يوجد مساجين دون محاكمة، بل ولهم فترة طويلة داخل السجن، إلى جانب عدم توفر برامج كافية تعين السجناء على مواجهة الحياة بعد خروجهم، بسبب افتقادهم حرفة أو مهنة يكتسبون من خلالها لقمة العيش مستقبلاً.
سوابق متعددة
أما "خالد عبدالله" الذي قضى في السجن أكثر من عشر سنوات، فيقول: إنه يتوجب عليه أن يتوب من التعاطي والترويج وإلا سوف يكون مصيره القصاص، كونه استنفد كل أنواع العفو لسوابقه المتعددة، والتي كانت بدايتها قتله لأحد أصدقائه تحت تأثير الكحول، بعدها صدر الحكم بسجنه سبع سنوات مع دفع مليون ريال "دية" لأهالي المقتول، ولكن تكرر القبض عليه للترويج، وآخر كمية تم ضبطها معه كانت (5 كيلو جرام) حشيش.

بنت المها
12-11-2010, 05:12 AM
استقطب خمسة وعشرين متعافياً تم تدريبهم على معظم المهارات الحياتية

«مركز العنود الدولي للتدريب».. الوقاية من الإدمان!

http://s.alriyadh.com/2010/12/11/img/639436147274.jpg
الأمير سعود بن فهد مفتتحاً مركز العنود الدولي للتدريب
الرياض، تقرير - فاطمة الغامدي
نجح مركز العنود الدولي للتدريب في أول برامجه - التي خصصت للمتعافين من الإدمان - في استقطاب خمسة وعشرين متعافى، وتدريبهم على أكثر المهارات الحياتية والعملية، بل وتأهيلهم وتدريبهم عبر ورش وحلقات مدروسة.

معاناة طويلة
في البداية تحدث "أحمد فهد" قائلاً: بعد رحلة معاناة طويلة مع الإدمان، فقدت فيها عائلتي وأبنائي وزوجتي من دون اكتراث أو أدنى شعور بالمسؤولية، فيها أصبحت المخدرات هدفي وهاجسي وجل اهتماماتي، مضيفاً أنه تعاطى المخدرات بعد وفاة والده قبل خمسة وعشرون عاماً، إلى أن وصل إلى حالة سيئة جداً، فأصبح يصارع نوبات الإدمان بشكل متتالي، وبعد أن ضاق به الحال، لأن جرعات المخدرات تزداد يوماً من دون تأثير كما كان في السابق، لتصبح الجرعة كبيرة، مشيراً إلى أنه لم يستطع شراءها بسبب فصله من العمل، لأذوق مرارة الألم، وأقرر العلاج، وبالفعل تم تنويمي في مستشفى الأمل، وبعدها قضيت فترة النقاهة في منزل منتصف الطريق، إلى أن تم اختياري للبرنامج التدريبي وسط وعود لمن اجتاز البرنامج باقراضهم، للبدء في مشاريعهم أو توظيفهم حسب ميول ومهارت كل منا، مع متابعة واحتواء الجهات المشاركة.

حياة سوية
وأضاف: لقد كان البرنامج أكثر من رائع، فجميع مهارتي التى فقدتها في أثناء سنوات التعاطي أتعلمها اليوم بشكل مدروس، بل أصبح لدي الآن هدف في حياتي وخطة توصلني لهذا الهدف، والأهم من ذلك إيماني وفهمي العميق أن الله لن يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، ذاكراً أن الدعم اللامحدود من جميع الجهات المشاركة في هذا البرنامج، وعلى رأسها مؤسسة الأميرة العنود واللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، وبمساهمة من الجهات المشاركة كصندوق المئوية والموارد البشرية وسند لتطوير الأعمال، لهو دليل على أن مجتمعنا بخير، لقد تضافرت جهودهم وتسابقت لتقديم يد العون لنا، وتقديم التسهيلات الممكنة لنبدأ حياة سوية جسدياً وفكرياً.

حاجة المجتمع
من جهته أوضح "د. يوسف الحزيم" الأمين العام للمؤسسة أنه ومن هذا المنطلق ولحاجة المجتمع إلى مراكز متخصصة في التدريب والإرشاد لكيفية التعامل مع هذه المشكلة، ولتضافر الجهود في هذا المجال تم اطلاق المركز، مضيفاً أن فكرة إطلاق مركز العنود الدولي للتدريب، تقوم على توفير برامج الوقاية من الإدمان، وتطوير كفاءة العاملين بالمجال، وتصب جميع أنشطته في الجهد الوقائي المبكر، الذي يبذل من خلال تقليل عوامل الخطورة وتعزيز عوامل الحماية في المجتمع، مشيراً إلى أن الجهد الذي يُبذَل في الوقاية من الإدمان يمثل عشر الجهد الذي يُبذَل في علاج الإدمان، ومن المهم أيضاً ملاحظة أن استراتيجيات الوقاية من إدمان المخدرات الأكثر فعالية، هي التي تنمي المهارات الشخصية والاجتماعية، وذلك بمحاربة الأسباب التي تفرز ظاهرة الإدمان، ما يعني الالتفات أكثر لعوامل الخطورة، والبدء في التعامل معها وتعزيز عوامل الحماية.




http://s.alriyadh.com/2010/12/11/img/517760679423.jpg
د. يوسف الحزيم



تأهيل الكوادر
وأكد "د. الحزيم" أنه من هذا المنطلق تم تصميم البرامج التدريبية للمركز، لتخدم هذا التوجه إضافة إلى تحقيق تأهيل الكوادر وتطوير أداء العاملين بهذا المجال، وتوفير البرامج المتخصصة في التعامل مع الإدمان، التي تلبي ثقافة واحتياج المجتمع، إضافة إلى المساهمة في توفير برامج إعادة دمج الفئات المستهدفة من خدمات المركز بالمجتمع، لافتاً إلى أن من الفئات المستهدفة لبرامج المركز القطاع الحكومي والخاص والطلبة والطالبات، والمؤسسات العاملة بالمجال والجمعيات الخيرية، والمجتمع بشكل عام، وأخيراً المتعافين من الإدمان.

مهارات التعامل
وفي السياق نفسه تحدث "علي القحطاني" المدير التنفيذي للمركز قائلاً: إن فكرة البرنامج تعتمد على أن من أحد أسباب الانتكاسة ومعوقات إعادة دمج المتعافى بالمجتمع، هو وجود عراقيل كثيرة أمامه باستمرار من قبل المجتمع والوظيفة والأسرة، بل حتى نفسه، لإحساسة ب "الدونية" أمام ما اقترفة من أخطاء بحق نفسه والآخرين، ومن هذا المنطلق تضعف قدرته على المواجهة والاستمرار في طريق التعافي، حيث يعود إلى التعاطي مرةً أخرى كخيار لا يمتلك غيره، موضحاً أنه من خلال البرنامج يسعون الى تغيير قناعاته ونظرته إلى الحياة، ونكسبه مهارات التعامل واجتياز جميع هذه العوائق، ونؤكد له حقيقه صعوبة الطريق وسهولة اجتيازه في آن واحد.




http://s.alriyadh.com/2010/12/11/img/850677277458.jpg
علي القحطاني



الفرص المتاحة
وأكد "القحطاني" أنه في نهاية البرنامج تُعرض الفرص المتاحة لهم من الوظائف والمشاريع وفقاً لرؤية الجهات الداعمة وربطهم بها مباشرة، حيث يتم الطلب من هذه الجهات برفع تقارير عن سير أداء المتدربين بعد توظيفهم، وسيطبق هذا البرنامج على جميع مناطق المملكة خلال العام القادم، بواقع دورتين في السنة لكل منطقة، مشيراً إلى أن البرنامج يستهدف تدريب 160 متدرب في السنة الأولى، ومن أهدافه توفير دخل للمتعافين وأسرهم عن طريق تدريبهم ومن ثم إحالتهم إلى الجهات الداعمة للتوظيف والمشاريع، والمساهمة في إعادة دمج المتعافين بالمجتمع، إلى جانب اكسابهم المهارات اللازمة للتعامل مع الحياة الجديدة، وذلك للحد من انتكاسة المتعافين، بالتعاون مع شركاء البرنامج، والاشراف على سير عمل البرنامج بجميع المناطق.

تقديم الاستشارات
يذكر أن مركز العنود الدولي للتدريب اُفتتح برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز، وهو أحد المراكز التابعة لمؤسسة الأميرة العنود الخيرية، التي تهدف بإنشائه إلى المساهمة في مواجهة هذه الظاهرة، وذلك عن طريق توفير البرامج التدريبة المتخصصة للعاملين في المجال، ومشاركة الجهات المتخصصة في تنفيذ البرامج، وتقديم الاستشارات وإقامة البحوث والدراسات المتعلقة بهذا المجال.

بنت المها
12-11-2010, 05:13 AM
http://s.alriyadh.com/2010/12/11/img/335454171702.jpg



كميات قليلة
* وهل أستغلت الحالات الإنسانية والمرضية كإحدى سبل التهريب؟.
- بالنسبة للحالات الإنسانية كالمرضى لم تستغل بشكل كبير، وإنما حالات فردية تم اكتشافها بكميات قليلة، وأيضاً هناك نقطة ربما تغفل عن كثيرين، من خلال إدخال أحد الأشخاص أدوية لإيصالها إلى شخص محتاج، وفي النهاية تكون هذه الأدوية هي أحد أنواع المخدرات، لينقلها الشخص عن غير قصد وإنما للمساعده ومن جانب إنساني وعن طيبة قلب، وهذه تُعد سذاجة.
تبادل المعلومات
* كيف يتم اكتشاف مثل هذه الحملات المنظمة للمخدرات؟.
- طبعاً لدينا ضباط اتصال في الخارج، وفريق عمل كامل ومعرفين رسمياً لدى الدول المضيفة، ينسقون لمكافحة المخدرات فيما هو جديد، إلى جانب تبادل المعلومات، والحمد لله توصلنا إلى نتائج إيجابية مرضية لاكتشاف هذه الحملات عن طريق جمع المعلومات، وعن طريق تبادل المعلومات.
الثقافة تغيرت
* هل ثقافة المجتمع تغيرت بشكل عام في المملكة وبشكل خاص في منطقة الجوف، بالنسبة إلى نظرتهم للمخدرات؟.
- ولله الحمد ثقافة المجتمع تغيرت بشكل عام في المملكة وكذلك في منطقة الجوف، حتى إن هناك بعض أولياء الأمور يقومون بزيارتنا، وأنه مثلاً عندما يشك الأب في ابنه بأنه يتعاطى المخدرات، نحن بدورنا نمده بالنصائح والتوجيهات، كما أن جميع المؤسسات الحكومية والتعليمية والخيرية قامت بحملات إعلامية لتسليط الضوء على المخدرات وأضرارها، ولي ثناء خاص على أهل منطقة الجوف، ومجتمعها يُعد من المجتمعات المثالية والمثقفة والواعية، نحن لا ننكر مثلاً وجود المخدرات في المنطقة، ولكن ثقافة المجتمع تدل على نبذ هذه الآفات الخطيرة على المجتمع.



http://s.alriyadh.com/2010/12/11/img/233369421499.jpg



مريض ومغرر به
* كإدارة مكافحة مخدرات، ما نظرتكم للمتعاطي والمروج؟.
- المتعاطي نعده مغررا به ومريضا، والشباب الذين يقعون في "براثن" المخدرات من السهل اختراقهم، كما أن النسبة العظمى من المروجين لا يتعاطون المخدرات، لأنه يعرف أضرارها، ولكنه يوهم الشباب وصغار السن بأن مثل هذه الحبوب تعطي الجسم القوة، وتساعده على المذاكرة، وأيضاً بعض الشباب يأخذ تعاطي الحبوب من مبدأ الرجولة ومن مبدأ التقليعات الشبابية وهذا خطأ كبير جداً.


خطط وبرامج ناجحة
* ما مدى نجاح خطط وبرامج حملات التوعية بأضرار المخدرات؟.
- الخطط والبرامج التوعوية بأضرار المخدرات ناجحة، حيث أقمنا مئات المعارض والمحاضرات في منطقة الجوف، واستهدفت حملاتنا جميع شرائح المجتمع من رجال ونساء، وبالدرجة الأولى طلاب مدارس المتوسطة والثانوية والجامعات، وكذلك موظفي الدولة من مدنيين وعسكريين، فعلى سبيل المثال لو أخذنا إحصائية للخمس السنوات الماضية كان عدد المحاضرات 161 محاضرة وعدد المعارض 147 معرضاً، إضافة إلى المشاركة الفعلية بالمهرجانات الوطنية والصيفية، ولنا اهتمام كبير مع الأندية الرياضية، حيث أقمنا عددا من المعارض داخل الأندية، وتم استغلال المباريات المهمة التي نتوقع لها حضوراً مميزاً لتوزيع المطويات، وبث عدد من العبارات التوعوية من الإذاعة الداخلية، كما أننا نحرص على إبراز اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، ولنا مشاركات في مهرجانات المنطقة ك "مهرجان الزيتون"، وهناك أيضاً وثيقة عهد من طلبة جامعة الجوف، إلى جانب التعاون بيننا وبين العديد من الجهات التعليمية في المنطقة.
شكر وتقدير
* كلمات شكر تود توجيهها؟.
- نشكر كل من دعم عملنا، ومن أبرزهم صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف، الذي يؤكد علينا بالتعامل الجيد، وأن الذي لا يحترم عمله لا وجود له بيننا، وكذلك مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف، الذي كان حريصاً على جهود الزملاء في المنطقة ومتابعاً لجميع الأخبار والإنجازات، إضافة إلى اللواء "عثمان بن ناصر المحرج" مدير عام الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، الذي يتحدث إلينا يومياً، كما لا أنسى جهود زملائنا في مصلحة الجمارك وحرس الحدود، ولا أنسى جهود زملائي في مكافحة المخدرات.

بنت المها
12-31-2010, 09:25 AM
المخدرات .. استراتيجيات ومواجهة 2 - 12

أسباب وقوع الطلاب في المخدرات والأخطار الناجمة

http://s.alriyadh.com/2010/12/31/img/552817315486.jpg
المخدرات نهاية مؤلمة.. لا تجربها
متابعة - محمد البدراني
* مواجهة (المخدرات) عمل وطني يحتاج إلى جهود مخططة تتكامل فيها الأدوار ضمن شراكة مؤسسية تستوعب كل المبادرات. ويسر صفحة أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات أن تعرض أسبوعيا ملمحا عن هذه المشاريع والخطط الجارية لمواجهة هذه الظاهرة وفق الأسس العلمية والمعايير العالمية المعتمدة.
استكمالا للحلقة السابقة حول الإستراتيجية الوطنية لدراسة تطوير المناهج الدراسية في مجال مكافحة المخدرات مشروع (المدرسة تحمي المجتمع) بينا من خلاله أهداف ومهام هذا المشروع، نستعرض هذا الأسبوع من المشروع نفسه أسباب الوقوع في المخدرات والآثار الناجمة، فلاشك إن المآسي السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية عن آفة انتشار المخدرات يصعب حصرها، غير أن مكافحة المخدرات وانتشار تعاطيها وترويجها مطلب ينبغي أن تحرص كل المؤسسات الأمنية والتثقيفية والتعليمية على تحقيقه، ولعل من أهم دواعي انتشار المخدرات هو الجهل بأضرارها، والفقر المعوز، وانتشار البطالة بين الشباب الذين هم الهدف الأول لعصابات تجار المخدرات، إضافة للظروف المعيشية الصعبة، كما في ذلك المسلسلات والأفلام السينمائية الهابطة، التي تروجها القنوات التلفزيونية التي تدفع المراهق للتقليد الأعمى في سن المراهقة ولا شك أن تجار المخدرات يسعون بكل الوسائل غير الأخلاقية للإيقاع بأكبر شريحة ممكنة ليصبحوا فيما بعد وسائل بأيديهم أو زبائن لهم، وينبغي ألا ننسى كما أشير سابقاً أن هناك منظمات تسعى إلى نشر الرذيلة والمخدرات بين الشعوب لأهداف سياسية أو ثقافية أو اقتصادية.
وتتفق الدراسات التي تناولت مدمني المخدرات على أن المشاكل الأسرية والخلاف بين الأزواج كثيرا ما تدفع بأفراد الأسرة إلى اللجوء إلى المخدرات هربا من الواقع المؤلم الذي يعيشونه ولا يستطيعون مواجهته، كما أن سوء معاملة الأولاد وتدليلهم وتلبية كل مطالبهم وضعف الرقابة عليهم له أثر كبير في لجوء الشباب للمخدرات، وبعض المجتمعات تعاني تفشي ظاهرة العمالة الأجنبية "السائبة" في نسيج المجتمعات والأفراد، وهذه الظاهرة لها دور في انتشار المخدرات ولا شك أن ضعف الوازع الديني والقيمي لدى الأفراد له دور كبير في تعاطي وترويج المخدرات.
* أسباب الوقوع في المخدرات
هذه بصفة إجمالية بعض أسباب الوقوع في المخدرات:
أولاً: سهولة الوصول إلى المخدر:
إن وجود المخدر وتوفره وسهولة الحصول عليه مساعد قوي على تعاطي المخدرات والإدمان عليها، ويرتبط توفر المخدر ارتباطاً وثيقاً بالقانون وثقافة المجتمع.
ثانياً: الاهتزاز في الشخصية:
للشخصية تأثر في تعاطي المخدرات والإدمان عليها، حيث أن عدم تكامل بناء شخصية الفرد يجعله غير مهيأ لحل المشكلات التي تواجهه وقد تدفع بعض العوامل النفسية إلى تعاطي المخدرات ومن هذه الأسباب: الصراع بين التطلعات والطموح والإمكانات المتاحة، الفشل في حل الصراع بالطرائق المشروعة، الإحساس بالاغتراب والقهر الاجتماعي، الرغبة في الاستقرار النفسي.
ونرى أن كل هذه الدوافع قابلة لأن تشبع بطريقة إيجابية بعيدا عن التورط في براثن المخدرات، وينشد المتعاطي بتناوله المخدرات جملة من الغايات أهمها: تحقيق الاستقلالية والإحساس بالذات، الإحساس بموقف اجتماعي متميز، الإحساس بالقوة، الإحساس بالانتماء إلى جماعة غير جماعته، التغلب على الإحساس بالدونية، الخروج على القوالب التقليدية للحياة، الهروب من المشاكل، زيادة المرح. وهي غايات لا يمكن إن تتحقق من خلال تعاطي المخدرات، بل إن النتائج تكون أسوأ بكثير، وتزيد الوضع سوءً.
ثالثاً: تقصير الأسرة في القيام بمسؤولياتها التربوية:
للأسرة دور كبير في تشكيل شخصية الأبناء ومن عوامل التقصير في الأسرة التي تقود الأبناء إلى تعاطي المخدرات ما يلي: الخلافات الأسرية، تعاطي الأبوين أو أحداهما المخدرات، ضعف الرقابة الأسرية، عدم مراعاة الأسرة للخصائص النمائية للأبناء، عدم تبصير الأسرة الأبناء بالخصائص السيكولوجية والاجتماعية لمراحلهم العمرية، سيادة جو من القهر والعنف في الأسرة نحو الأبناء، عدم وجود ثقة بين الآباء والأبناء ما يجعل الأبناء يلجؤون إلى الرفاق، عدم تعزيز القيم الروحية لدى الأبناء وعدم أداء الآباء لواجباتهم الدينية.


http://s.alriyadh.com/2010/12/31/img/400356832055.jpg


رابعاً: رفقاء السوء:
جماعة الرفاق تشكل بيئة اجتماعية تؤثر في شخصية الفرد من خلال: انتقال الأفكار، تعلم السلوكيات، مجاراة الأصدقاء في السلوكيات، عدم القدرة على الانسحاب من جماعة الأصدقاء رغم السلوكيات السلبية، الانخراط في جماعات يجمعهم السلوك المشترك لرفض المجتمع الفرد المتعاطي.
خامساً: الفراغ والجدة:
يؤدي وقت الفراع اذ لم يواكبه عقل واع وأماكن ترويحية مناسبة ونافعة إلى الانحراف وتعاطي المخدرات في كثير من الأحيان لأن الفراع مؤثر هام فيما يتعرض له الفرد من الضجر والسأم والشعور بالاغتراب مما يدفع إلى ملء هذا النوع بأي عمل كان، خصوصاً لدى الشباب لما يمتازون به من نشاط وحيوية وطاقة تبحث عن أسباب اللهو واللجوء في كثير من الأحيان إلى المقاهي والسفر إلى المجتمعات التي توفر المخدرات.
سادساً: الإعلام المثير:
تتصل مشكلة المخدرات بشكل كبير بعمليات التنشئة الاجتماعية الخاطئة التي يستقيها الفرد من وسائل الإعلام وبخاصة تلك التي تعلم أساليب تهريب المخدرات والاتجار بها أو تعاطيها بشكل يدفع الشباب إلى الاستكشاف والتجربة، ولا ننسى دور المواقع الهابطة على الانترنت في نشر معلومات مشجعة على تعاطي المخدرات.
سابعا: ضعف الوازع الديني:
يشكل ضعف الوازع الديني دافعاً وعاملاً قوياً من عوامل اللجوء إلى تعاطي المخدرات فالفرد المتعاطي للمخدرات يلازمه التفكير بعدم تحريم المخدرات كما يرتبط هذا بعدم الالتزام بالقيم والأخلاق والعادات الإسلامية السائدة في المجتمع وضمور الوازع الديني ناجم عن ضعف ثقافته الدينية وعدم تمثله ما تغرسه العقيدة في النفس من قيم وأخلاق وجميع مؤسسات المجتمع هي المسئولة عن ذلك.
ثامناً: البيئة الاجتماعية السيئة:
يتسع مفهوم البيئة الاجتماعية ليشمل المجتمع الذي يعيشه الفرد بما في ذلك بيئة حيث يشكل موقف المجتمع من تعاطي المخدرات عاملاً هاماً من أسباب تعاطي المخدرات وانتشارها فالمجتمع الذي تسوده ثقافة المخدرات تنتشر فيه المخدرات بينما تقل المخدرات أو قد تتلاشى لدى المجتمعات التي تمنع المخدرات ويحرمها الدين كما في المجتمعات الإسلامية، كما تشكل عوامل الفقر والبطالة والعنف وعدم العدالة عوامل تمرد على المجتمع وأسبابا للدخول في عالم المخدرات.
أثارها وانعكاساتها السلبية
وبعد استعراض لإسباب الوقوع في المخدرات حري بنا أن نتناول أثارها وانعكاساتها السلبية على متعاطيها وذلك على النحو التالي: (الآثار الصحية) فقدان الشهية للطعام ما يؤدي إلى النحافة والضعف العام مصحوباً باصفرار الوجه، وقلة الحيوية والنشاط، وحدوث الدوار والصداع المزمن، واختلال التوازن والتآزر العضلي العصبي، اضطراب وظيفي في حواس السمع والبصر، التهيج الموضعي للأغشية المخاطية للشعب الهوائية، اضطراب الجهاز الهضمي، إتلاف الكبد، التأثير السلبي على النشاط الجنسي، الإصابة بالسرطان، اضطراب في الإدراك الحسي العام، اختلال في الاتزان، اضطراب الوجدان، العصبية الزائدة والحساسية الشديدة والتوتر الانفعالي.
الآثار النفسية
ومنها اضطرابات الهلوسة والهذاء، اليأس والحزن الشديد، صعوبة التفكير، كساد في القوى الحيوية والحركية، وهبوط في النشاط الوظيفي، قلة النوم، الخوف، الأفكار السوداوية والاكتئاب الشديد، الانفعال والانسحاب من المجتمع، اضطراب الشخصية الفصامية، فرط العاطفة.
الآثار الاجتماعية
ومنها فقدان التعامل مع الآخرين، فقدان التفاعل في المواقف الاجتماعية مع الأسرة والمجتمع، والقيام بتصرفات لا منطقية لا يرضى عنها المجتمع، وعدم تقدير وجهات نظر الآخرين، ضعف ارتباط الاتجاهات التي يتمسك بها المتعاطي مع اتجاهات المجتمع وغالباً ما تكون سلبية، وعدم قدرة المتعاطي على التكيف مع المجتمع.
الآثار الأسرية
التفكك الأسري لعدم قدرة المتعاطي على القيام بدوره الأسري، انخفاض دخل الأسرة بسبب ما يعاني منه المتعاطي من بطالة وعدم القدرة على العمل، عدم المشاركة في المجالات الحياتية التي تحقق تماسك الأسرة مثل المجاملات وحل المشكلات الأسرية.
الآثار المجتمعية
تبديد قوى الأفراد في المجتمع فيما لا طائل منه، إذابة جهود الأفراد وإبداعاتهم الخلاقة، تشتيت الأسر وتحطيمها، وحدوث انفصال أحد الأبوين، انحراف الأبناء عن أخلاقيات ومعتقدات الأسرة والمجتمع، تصدع الوازع الديني، انتشار الجريمة والفساد، والبطالة، والفقر، جعل المجتمعات غير قادرة على الاعتماد على الذات، انتشار أنواع الرذيلة، كثرة حوادث السيارات، خفض التحصيل العلمي للشباب.
الأثار الاقتصادية
تفشي البطالة والفقر في المجتمع بسبب إنفاق نسبة كبيرة من الدخل في شراء المخدرات، إضافة إلى ركون المتعاطي إلى الكسل وعدم العمل، كذلك يؤدي التعاطي والإدمان على المخدرات إلى فقدان الإنسان دوره في المجتمع واعتماده اقتصادياً على غيره، كما يؤثر تعاطي المخدرات على الوضع الاقتصادي بسبب كثرة التهريب، وهجرة العملة من دون عوائد أو فائدة، كما تقل الإنتاجية، وبالتالي ينخفض مستوى الدخل، وتزداد تكاليف المعيشة، وتحتدّ الفوارق بين طبقات المجتمع، وقد يؤدي تعاطي المخدرات إلى الثراء غير المشروع للمهربين والمروجين مقابل ضعف اقتصاد الدولة وزيادة الفروقات الاجتماعية بين أفراد المجتمع ويؤدي إلى نقص إيرادات الخزينة العامة للدولة من عائدات الضرائب، ما يؤدي إلى الضغط على العملة المحلية.
الآثار العالمية والإنسانية
العقاقير المخدرة المحظورة مصدر مهم من مصادر تمويل الإرهاب، وسبب رئيس في عمليات غسل الأموال، وتكديس الأموال بيد فئات معينة نتيجة الاتجار بالمخدرات يجعلهم قادرين على التأثير في أنظمة الحكم، وقد يصلون إلى المراكز الحساسة في الحكومات من غير كفاءة، وقد يتخذون قرارات تسيء إلى أوطانهم، والإنسانية.

بنت المها
12-31-2010, 09:49 AM
استشارات


السؤال

زوجي يتعاطي الحشيش بشكل ما طبيعي من قبل زواجي به واكتشفته بعد زواجي ب3 سنوات وبعدها صار يتعاطاه أمامي أنا والأولاد وحياتي معه كل يوم للأسوأ من جميع النواحي أخبرت أهله ما اهتموا بالأمر زعلت عند أهلي أكثر من مرة ما في فائدة ناقشته بالطيب والكلام الحسن ويوم ينقطع منه يقلب علي أنا والأولاد وما يطيق احد حتى نفسه تعبت معه حتى أنوثتي ما أحس معه حتى بالفراش مستعد يشتغل عنى ويمارس العادة السرية رغم انه اعترف لي انه لا سوابق له مع بنات غيري قبل الزواج صرت أخاف منه أكثر من الغريب مع العلم أني ساكنه مع أهله واشك أن إخوانه وأباه يتعاطون بعد.. انصحوني جزاكم الله خير أنا تعبت من جميع النواحي وما عاد أحس أن لي قيمة بحياته ويفتكر أن المال يعوضني عن كل شيء وانه ما مقصر بشيء عليه وشكرا ؟.
الجواب

أختي الكريمة: يمكن تلخيص المشكلة بالتالي : تاريخ تعاطٍ قبل وبعد الزواج. احتمالية تعاطي أقارب في نفس البيت.نفور وعدم توافق زواجي .عدم الإحساس بالمسؤولية وتأدية الواجبات الزوجية والأسرية .في البداية مادة الحشيش مادة مهبطة وتعاطيها يعطينا دلالة لشخصية المتعاطي أو الأسباب الدافعة لتعاطيها وأعراضها يمكن أن تتلخص بتقلب المزاج والاندفاعية والكسل والخمول بالإضافة للعزلة والانطواء وهناك أعراض ذهنية تظهر في المراحل المتأخرة من الإدمان مثل الشكوك ( أن أحداً سيؤذيه أو يراقبه أو شكوك في طهر وشرف أهل بيته ) كذلك الهلاوس السمعية والبصرية .
النصيحة _ في مثل حالتك يصعب عليك مواجهة المشكلة بنفسك فقط ولكن لأبد من الاستعانة بعد الله بأحد من القرابة وحث والديه على المشاركة في حل المشكلة والذهاب لأحد المستشفيات الخاصة بالطب النفسي لعلاجه كذلك يجب عليك كزوجة أن تكون ردود أفعالك قوية عند الأخطاء الخطيرة ( عند اكتشافك تعاطيه ومعرفته بذلك يفترض أنك أوصلتِ له رسالة قوية بعدم قبول ذلك مطلقاً ولا يمكن السماح بمواصلة الخطأ ).وأن تتمسكِ بحقوقك مثلما أنت ملتزمةٌ بواجباتك وعدم التنازل عنها .وأخيراالقراءة والإطلاع للتثقيف في مجال آثار المخدرات وأضرارها .نسأل الله له الشفاء والعافية.

مركز استشارات الإدمان

بنت المها
12-31-2010, 09:59 AM
إهدار للطاقة والإنتاج ومضر مادياً واجتماعياً يجلب القلق والأرق ويضعف الشهية والشهوة والنوم

القات... مخدر يقتل بصمت !

http://s.alriyadh.com/2010/12/31/img/823504460254.jpg

د.ابراهيم بن حسن الخضير
القات كان حتى وقت قريب لا يُعتبر مخدراً ، بل كان الناس يُخزنونه بشكل يومي وعلني في بعض الدول العربية والأفريقية ، يشترك في ذلك الكبار الصغار ، النساء والرجال، علية القوم وعامة الناس ، بل إن مسؤولين في احدى الدول العربية ظهروا في التليفزيون وأعلنوا صراحةً أنهم " يُخزنون القات" ، ويعتبرنوه عادةً اجتماعية لا ضرر منها. المشكلة أن انتشار تخزين القات ينتشر في بعض مناطق المملكة وبشكلٍ واضح برغم أن الحكومة السعودية تمنع إدخال القات أو تعاطيه إلا أن المهربين لا يعدمون سبلاً لإدخاله إلى مناطق المملكة القريبة من الحدود مع دول ينتشر فيها القات استعمالاً وزراعةً.
تخزين القات كما يُصرح بعض اصحاب المناصب في بعض الدول العربية ، والذين يُخزنون القات ، عادة اجتماعية سيئة ، فهي بالإضافة إلى أن القات مخدر ، حسب تصنيف منظمة الصحة العالمية ، التي صنّفت القات كواحد من المواد المخدرة ، وبالتحديد مثل المواد المنشطة كمادة الإمفيتامين (مثل حبوب الكبتاجون أو الأبيض أو أبو ملف كما يطلق عليه في التسميات بين أوساط المروجين والمستعملين في الحياة اليومية) ، وهي مادة منشطة تقوم بعملية تنشيط ويقظة للشخص الذي يتعاطى هذه المادة المخدرة ؛ القات.
القات مادة كيمائية اسمها العلمي سيلاستر إدوليس (Celastus edulis) ، وأول من اكتشفها هو عالم سويدي اسمه بيترقوش سكول ، وهذا العالم ولد في 11 يناير 1732 في مدينة هلسنكي ، وتوفي في 11 يوليو 1763 في اليمن (بريم) بسبب إصابته بالملاريا.





http://s.alriyadh.com/2010/12/31/img/561388796964.jpg
إحدى جلسات القات




يُعتقد بأن القات ظهر في القرن الرابع عشر الميلادي في اليمن والحبشة ، وكان يُمضع (كما هي الحال في الوقت الحاضر). وقد ذكر المقريزي (1364 – 1442 م ) في كتاب له بعنوان " الإلمام بأخبار من في أرض الحبشة من ملوك الإسلام" ، وذكر المقريزي "يوجد شجرة من أرض الحبشة تُسمى القات ،وهي شجرة لا تُعطي فواكه ، ولكن السكان يمضغون أوراقها الصغيرة وهذه الشجرة تُضعف الشهية والشهوة والنوم".
كما ذكر المقريزي في القرن الرابع عشر الميلادي عن أن الناس في الحبشة يمضغون أوراق شجرة القات ، وهو ما يُعرف في الوقت الحالي بالتخزين ؛ أي أن يجتمع مجموعة من الناس في مكانٍ ما ويقومون بمضع القات وتخزينه في أحد جوانب الفم ومص عصيره ومن ثم بصق عصير الأوراق ومن ثم إزالة القات من الفم. عملية التخزين هذه عادة اجتماعية منشرة في بعض البلدان العربية مثل اليمن والصومال وبعض الدول الافريقية مثل الحبشة وبعض دول أفريقية آخرى. تخزين القات مضيعة كبيرة للوقت وإهدار للإنتاج ، حيث ان المجموعة من الرجال ( وحتى بين النساء أيضاً) ، يجتمعون في مجلس أحدهم ويؤتى بحزم القات وتُفرد الأغصان التي تحمل الأوراق على مناشف رطبة بالماء ثم تُلف مرةً آخرى بهذه المناشف ، ويبدأ الحضور بقطف أوراق القات وتخزينها بعد مضغها ويبقى الأشخاص الذين يُخزنون القات لساعاتٍ في المجلس يقطفون أوراق القات ويمضغونه ويشربون الماء ويبصقونه بينما تنتفخ جوانب الفم من تراكم أوراق القات على جوانب الفم. هذا الوضع قد يمتد لساعاتٍ تصل إلى أكثر من أربع أو خمس ساعات أحياناً ، وهذا إهدار للطاقة والإنتاج إضافةٍ إلى أنه مضيعة كبيرة للوقت في غير عمل مفيد، بل على العكس فإنه أمرٌ مضر واستخدام مادة مخدرة مُحرمة في معظم المذاهب الاسلامية ، بل الآن ربما ذهب إلى تحريمه جمهور علماء المسلمين ، نظراً لضرره وخطورته وتأثيره الضار مادياً واجتماعياً وصحياً. فهناك أموال كثيرة يُنفقها الأشخاص الذين يُخزنون القات في شراء هذه الأوراق المخدرة ، ربما تكون جزءا كبيرا من دخل الشخص يُنفقه شهرياً على تعاطي تخزين القات. وتُشير بعض الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذي يُخزنون القات فوجد أن نسبة كبيرة من الدخل الشهري للشخص الذي يُخزّن يومياً تذهب لشراء القات وهذا يؤثر على الحالة المالية للشخص مما يجعله يقتصد في شراء أمور قد تكون ضرورية بالنسبة لعائلته ،حتى أحياناً يقتصد في قوته وقوت زوجه وأولاده كي يوفر ثمن القات!.
لتخزين القات تأثير اجتماعي لا يُستهان به ، فالرجال مثلاً يتجمّعون بعد الظهر في مكان التخزين ، مُبتعدين بذلك عن زوجاتهم وأبنائهم لساعات ثم يعودون إلى منازلهم وهم في حالةٍ نفسية سيئة. وقد قال لي أحد الأخوة من دولة اليمن الشقيق بأن صديقا له كان يُخزّن القات ، وبعد نصائح من اصدقائه وزملائه توقف عن تعاطي القات ، وأصبح يذهب ليجلس مع أفراد عائلته ، وخاصةً ابناءه الصغار الذين فرحوا بمشاركة والدهم لهم في أوقات فراغه ، بعد أن كان يذهب معظم وقته في جلسات التخزين. استمر هذا الرجل بعيداً عن القات ، ولكن بعد ثلاثة أشهر عاد مرةً آخرى لتخزين القات وجلسات التخزين ، وحين عاد إلى منزله في أول يومٍ بعد أن عاد للتخزين ، قابله أحد أطفاله ، وحينما لاحظ أن أباه تبدو عليه اثار تخزين القات بكى الطفل الصغير ، فسأله الوالد عن سبب بُكائه ، فأجاب الطفل بأن الثلاثة أشهر الماضية شعروا بمعنى الأبوة معه ! فقد كان قبل تلك الشهور الثلاثة يأتي إلى المنزل متذمراً لا يرغب في سماع أي شيء من أولاده ، ويصرخ في وجه أيّ منهم حين يُحدثه! . عندما سمع الأب تلك الكلمات مع بكاء ابنه الصغير ، قرر أن يتوقف عن التخزين تماماً وهذا ما فعله.
القات مادة مُخدرة ، حرمها العلماء في المملكة العربية السعودية وعلى رأسهم الشيخ عبد العزيز بن باز وكذلك حرمها علماء الأزهر الشريف واعتبروها مادة مخدرة محرم شرعاً تعاطيها أو استخدامها بأي شكلٍ من الأشكال.
القات مادة تجلب القلق ، نظراً لاحتوائها على مواد كيميائية تُثير موادَّ تجلب القلق لمتعاطي القات. ويمر الشخص الذي يتعاطى القات بمراحل متعددة ،كالتالي:
1- الانتعاش المؤقت: حيث يشعر الشخص الذي يُخزن القات بانتعاش لفترة زمنية قد تطول وتقصر حسباً لكمية القات التي يُخزنها وكذلك استجابة الشخص لهذه المادة المخدرة ولكن هذا الانتعاش لا يدوم طويلاً ، إذ ينتهي خلال ساعات قليلة من تخزين القات.
2- زيادة اليقظة: يشعر متعاطي القات بأنه مُتيقظ أكثر من الوضع الطبيعي وهذا تأثير فعلي للقات لأنه مادة مُنشطة ، فالمتعاطي يشعر بيقظة مُصطنعة لفترة من الوقت ، حيث تستمر فاعلية المادة المنشطة في القات لبضع ساعات وتخلق مع هذه اليقظة إحساساً بالانتشاء كما ذكرنا في النقطة السابقة.
3- زيادة النشاط: يشعر الشخص الذي يتعاطى القات بأنه شخص نشيط أكثر من المعتاد وهذا كما نكرر دائماً بأن تأثير المادة المنشطة التي يحتوي عليها القات هي التي تجعل الشخص يشعر بهذه المشاعر غير الحقيقية والتي يزول تأثيرها سريعاً بعد أن يذهب مفعول المادة النشطة في القات. في هذه المرحلة يشعر الشخص بأنه يستطيع أن يفعل أشياء كثيرة وهو مُضطجع ولكن في واقع الأمر هو لا يقوم بأي شيء سوى الجلوس ومضغ القات والبصق حوله !.
4- الهيجان : وهذا يحدث بعد وقتٍ من مضغ القات وتخزينه ، وهذا الذي يجعل الشخص بعد أن يتناول القات بفترة يشعر بهيجان ، كما حدث مع الشخص الذي كان يُخزّن القات ثم توقف وشكوى أبنائه منه بأنه يُصبح شخصا لا يُطاق عند تخزينه القات.
5- الأرق : أكثر الذين يُخزنون القات يشكون كثيراً من اضطرابات في النوم ، خاصة الأرق في بداية ذهابهم إلى الفراش حيث لا يستطيعون النوم بسهولة إذ قد يبقون ساعاتٍ يحاولون النوم ولكن النوم يُجافيهم ولا يستطيعون النوم بسهولة.
6- حب الاعتداء : هذه الصفة كثيراً ما تأتي في وقتٍ متأخر من تخزين القات ، حيث يُصبح الشخص عدوانياً ، لا يستطيع تحمل أي كلام حتى من أقرب الناس إليه مثل الأبناء و الزوجة وبقية الأقارب.
7- شبه الجنون في التصرفات: وهذه صفة من صفات المواد المنشطة حيث أن أغلبها يشتغل على الموصلات العصبية في الدماغ لمادة الدوبامين مثل مادة الإمفيتامين والتي تجعل الشخص يتصرف ويقوم بسلوكيات تُشبه الجنون ، مثلما يفعل مرضى الفُصام أو مرضى الهوس.
8- الشعور بالتراخي والرغبة في النوم: بعد أن يزول مفعول النشاط الذي يُعاني من متعاطي القات ، يشعر بالخدر والتراخي والرغبة في النوم ، برغم هذ الشعور فإن القات يُسبب الأرق كما ذكرنا في نقطة سابقة ، لذلك برغم الشعور بالرغبة في النوم إلا أن الشخص المتعاطي للقات يُعاني من صعوبةٍ في النوم والأرق واضطراب النوم.
هذه أبرز مضار القات والذي هو – للآسف الشديد – مسموح تعاطيه في بلاد كثيرة رغم تحريمه من معظم علماء المسلمين وبرغم أن منظمة الصحة العالمية وضعته من ضمن المواد المخدرة والتي يُدمن عليها والممنوعة دولياً ، وكذلك اضراره الاقتصادية والاجتماعية والطبية العضوية والنفسية. إن تعاطي المخدرات مشكلة اجتماعية حقيقية في بعض الدول العربية والأفريقية ونتمنى ألا تنتقل لبعض مناطقنا المُتاخمة لبعض الدول العربية والتي ينتشر فيها القات وتخزينه بشكل كبير جداً.
القات برغم أنه لا يقود إلى الوفاة الفعلية إلا أنه يقتل بصمت معنوياً كثيرا من الأشخاص الذين يتعاطونه.

امتطلع
12-31-2010, 03:34 PM
مشكوووووورة والله يعطيك الف عافيه

امتطلع
12-31-2010, 04:02 PM
نسئل الله السلامة والعافية

بنت المها
01-17-2011, 08:12 AM
محذرا بشدة من خطورة الآفة واستهداف الشباب .. النائب الثاني: (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110117/Con20110117395245.htm)
المخدرات وراء أبشع جرائم القتل وهتك الأعراض في بلادنا (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110117/Con20110117395245.htm)

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110117/images/a1000.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110117/Con20110117395245.htm)


المخدرات وراء أبشع جرائم القتل وهتك الأعراض في بلادنا

واس ــ الرياض




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110117/images/b0010_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110117/Images/b0010.jpg)
أكد صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية البارحة أن المخدرات وراء أبشع جرائم القتل وهتك الأعراض في بلادنا، محذرا من مخاطر هذه الآفة واستهدافها الشباب. وطالب النائب الثاني من جميع القطاعات والوزارات تولي المسوؤلية في التوعية بأخطار هذه الآفة، داعيا وزير الشؤون الإسلامية بتوجيه أئمة المساجد والخطباء في هذا الجانب.
وأتت تأكيدات النائب الثاني لدى افتتاحه البارحة مقر الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات في الرياض وترؤسه الاجتماع الثالث، وفي تصريحات صحافية تناول الأمير نايف في حديثه لوسائل الإعلام خطورة المخدرات وتعاطيها وخطورة المروجين، معتبرا أن المجتمعات في العالم مع الأسف تعاني من هذه الظاهرة المؤثرة في المجتمع من خلال ضعاف النفوس وتجار المخدرات ووسائلهم المتعددة وتوريط شباب الأمة حتى عانت مع الأسف الأسرة والمجتمعات من هذا الداء الخطير، وقال «لولا وجود الأموال وغسيل الأموال لما وجدت هذه البضاعة سوقا رائجة، ولكن يقظة رجال الأمن والمهتمين وأصحاب المؤسسات الإعلامية والتربوية لها دور كبير في كشف مخططات هؤلاء المجرمين وفضح وسائلهم وطرقهم، والمواطن أيا كان موقعه عليه مسؤولية جسيمة في محاربة هذه الآفات بأشكالها وأنواعها».
ولدى افتتاحه مقر الأمانة العامة تجول النائب الثاني في المعرض الإلكتروني الذي أنشأته الأمانة للتوعية بأضرار المخدرات، ودون كلمة في سجل الزيارات بهذه المناسبة، يرافقه وكيل وزارة الداخلية الدكتور أحمد بن محمد السالم، المشرف العام على مكتب النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء الفريق أول عبدالرحمن بن علي الربيعان، أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الدكتور مفرج بن سعد الحقباني وأمين عام اللجنة المساعد الدكتور فايز بن عبدالله الشهري.
وتسلم الأمير نايف بن عبدالعزيز درعا تذكارية من صاحبة السمو الأميرة موضي بنت عبدالله بن محمد بن عبدالرحمن مديرة البرامج النسائية في الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، وذلك بمناسبة تشريف سموه لمقر الأمانة، مقدما شكره على هذا الاهتمام وجهودها وزميلاتها في أداء رسالتهن الوطنية.
وتجول النائب الثاني في المعرض المفتوح واستمع لشرح موجز عن أساليب التهريب التي ضبطتها المديرية العامة لمكافحة المخدرات ومصلحة الجمارك من المخدرات المضبوطة لعام 1430/1431هـ.
وترأس النائب الثاني الاجتماع الأول للجلسة الثالثة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بحضور أصحاب السمو والوزراء أعضاء اللجنة، واستمع الأمير نايف لشرح عن البرامج المقدمة من المؤسسات الوطنية الداعمة للجنة، ثم وقعت بحضور سمو النائب الثاني مذكرات تفاهم بين اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات وكل من شركة سابك، ومجموعة بن لادن، والبنك الأهلي التجاري، ومجموعة عبد اللطيف جميل، وشركة الاتصالات السعودية. بعدها قدم النائب الثاني دروعا تذكارية للجهات الحكومية والشركات والمؤسسات الداعمة بهذه المناسبة، وفي نهاية الاجتماع تسلم النائب الثاني هدية تذكارية من اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات.

بنت المها
02-14-2011, 04:10 PM
سقوط شاب من الطابق الثالث في جدة بسبب الـ(مارجوانا)

http://s.alriyadh.com/2011/02/14/img/737612166242.jpg

جدة - عبدالرزاق الزهراني :
لم يكن يدر بخلد شاب (17 عاما) ويدرس بالمرحلة الثانوية إن أول جرعة مخدرة أقدم على تعاطيها سوف تتسبب في سقوطه من الطابق الثالث على الأرض ليعيش بعدها لحظات حرجه في العناية المركزة وهو في غيبوبة تامة بأحد مستشفيات جدة لمدة أسبوعين أفاق بعدها ليروي تفاصيل الحادث لوالده وهو يجهش بالبكاء طالبا من والده ووالدته السماح وهو يقسم أنها أول تجربة له بالمخدرات وآخر تجربة.
وصرح والده لـ(الرياض) قائلا: تفاجئنا بالمستشفى يتصل بناء مساء يوم الأربعاء (الذي أغرقت أمطاره مدينة جدة) ليخبرنا أن أبني منوما بالعناية المركزة وعندما وصلت أنا ووالدته للمستشفى بعد مشقة شديدة بسبب ارتفاع منسوب مياه الأمطار التي غيبت الكثير من الشوارع، ولدى الاستفسار من المستشفى عن أبني وما نوع الحادث الذي تعرض له أخبرونا أنه سقط من الطابق الثالث من منزل أحد أصحابه في البداية توقعنا أن الحادثة جنائية حيث قامت الشرطة باحتجاز الشابين الذين كانا برفقة ابني قبل سقوطه وبقينا في حيرة ونحن نبحث عن الأسباب التي دفعت بابني للسقوط من هذه المسافة العالية ما تسبب في دخوله العناية المركزة وهو يعاني من تشوه شديد في الوجه نظرا لتعرض وجهه لعدة كسور حتى أننا لم نصدق عندما رأيناه بأنه أبننا.
وأضاف الوالد "بعد مرور أسبوعين أفاق من غيبوبته وعند سؤاله عن ماذا تسبب في سقوطه.. انتابته نوبة بكاء شديدة وهو يحتضن يدي ويقول إنها أول مره أجرب فيها المخدرات في حياتي وآخر مره"، "أجبته بعبارة واحدة وهي (الحمد لله أنك لم تمت وأنت على معصية) وعند سؤال ضابط التحقيق له عن نوع المادة المخدرة التي تعاطاها قال انه تعاطى نبتة (المارجوانا) وبعد تعاطيها بلحظات أراد الخروج من المنزل والذهاب إلى أهله. بعد ذلك لم يدري ما حدث له ولم يفيق من غيبوبته إلا وهو ممدد على سرير المستشفى.إلا أن أصدقائه قالا بأنه بعد التعاطي نام قليلا ثم توجه إلى شباك المجلس ورمى بنفسه، وأضاف والد الشاب بأن القضية لازال التحقيق فيها جاريا من قبل شرطة جدة والشابان الذي كانا برفقته لازالا موقوفين حتى الآن.

بنت المها
02-18-2011, 11:11 PM
استشارات نفسية واجتماعية

http://www.egynews.net/wps/wcm/connect/83586300467aeeb19a439e397f15c868/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85+%D8%A7%D9%84%D8%B9% D8%A7%D9%84%D9%85%D9%89+%D9%84%D9%85%D9%83%D8%A7%D 9%81%D8%AD%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%AF%D8 %B1%D8%A7%D8%AA.jpg?MOD=AJPERES

د.ابراهيم بن حسن الخضير
متعاطي للمخدرات
* أريد أن أسأل عن أمر يخص ابني البالغ من العمر 24 عاماً والذي كان في بعثة دراسية وعاد وكان في حالة نفسية مزرية، حيث كان يشك في جميع من حوله، وكان يتحدث عن رؤية أشخاص غرباء ورؤية حيوانات وأمور غريبة، كذلك سماعه أصواتا لأشخاص تتحدث عنه. عندما أخذته لطبيب نفسي وصف له أدوية مضادة للذهان وبعد إجراء فحص عن المواد المخدرة اتضح أنه متعاط للمخدرات، سؤالي هل يمكن للمخدرات أن تفعل مثل هذه الأمور، وهل يشفى بعد العلاج؟ ع. ت
- يؤسفني ماحدث لابنك، وكما ذكرت فإن المخدرات تتنوع، وكل نوع من أنواع المخدرات له أعراضه التي يؤثر بها على الدماغ. لا أعرف ما نوع المخدرات التي كان يستخدمها ابنك. بوجه عام المخدرات تؤثر على الشخص بشكل سلبي وقد تقود إلى الاصابة بأمراض عقلية أو بأعراض مشابهة للاضطرابات العقلية. ما حدث لابنك قد يكون أعراضا شبيهة بالاضطرابات العقلية، فأنت تقول بأنه يرى أشياء أو أشخاص وكذلك يسمع أصواتا لأشخاص، وهذه الأصوات تتحدث عنه. هناك احتمال أول وهو أن يكون لدى ابنك قابلية للإصابة باضطراب عقلي بناء على التاريخ العائلي الذي قد يكون فيه نوع من الاصابة باضطراب عقلي، مثل اضطراب ذهاني نتيجة تعاطي مخدرات أو اضطراب ذهاني غير محدد أو اضطراب ذهاني قصير الأجل أو الاصابة باضطراب صعب يترسب مثل الفصام. الإصابة باضطراب ذهاني نتيجة تعاطي مخدرات ربما يكون هو الأقرب، نظراً لأن ابنك يستخدم مخدرات حالياً، ولا أحد يعلم ماذا حدث له عندما كان في البعثة. هل كان يتعاطى مخدرات متعددة، أم أنه يتعاطى مخدرات قوية مثل الهيروين أو الكوكايين أم أنه يستخدم منشطات مثل الامفيتامين أو غيرها من المنشطات غير النظامية، أم هل كان يستخدم الحشيش. أي من هذه المخدرات قد تسبب بعض الأعراض الذهانية التي تكون بسبب هذه المخدرات وقد تشبه هذه الأعراض بعض الأمراض الذهانية مثل مرض الفصام، وللاسف فإن معظم المخدرات تسبب اضطرابات عقلية تشبه الاصابة بالامراض العقلية، ومما يؤسف له أن كثيرا من الشباب يقللون من تأثير المخدرات على الدماغ؛ فالمخدرات تؤثر بشكل كبير على وظيفة الدماغ وأحياناً كثيرة تقوم المخدرات بإصابة الدماغ بضرر قد يكون دائما، كأن ترسّب المخدرات مرضاً عقلياً لدى الشخص الذي يتعاطى المخدرات. الاصابة باضطراب ذهاني قصير الأجل، حيث فيه يصاب الشخص بأعراض ذهانية مثل الهلاوس السمعية وربما البصرية - كما حدث مع ابنك - وكذلك اضطرابات في التفكير كأن يظن الشخص الذي يتعاطى المخدرات بأن الآخرين ضده ويتآمرون للإضرار به.
ما حدث لابنك قد يكون شيئا من هذه الاضطرابات، وأعتقد أن ضرورة معرفة نوعية المخدر الذي يتعاطاه ابنك أمر في غاية الأهمية. نعم هناك أدوية مضادة للذهان تعطى للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات ذهانية من جراء تعاطي المخدرات لعلاج الأعراض، وهذا الأمر قد يستمر لفترة تعتمد على مدى استجابته للعلاج. أمر شفاء ابنك يعتمد على مدى التدمير الذي الحقته المخدرات بدماغ ابنك، ونرجو أن يكون أمرا عابرا يعود بعده ابنك إلى وضعه الطبيعي، نسأل الله لابنك الشفاء و ألا يعود لمثل هذه الأمور مرة آخرى.

بنت المها
03-03-2011, 02:25 AM
«الكبتاجون» تتصدر إحصائيات مضبوطات مكافحة المخدرات .. والحشيش ثانيا

http://www.esharh.net/media/lib/pics/1212753642.jpg

http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/3538/18-19AW36J_0706-2.jpg


وجدي القرشي من مكة المكرمة
تصدرت حبوب الكبتاجون النسبة العالية في إحصائيات المديرية العامة لمكافحة المخدرات في كل عام, ويأتي الحشيش في المرتبة الثانية أعلى نسبة في عدد المضبوطات.
وأكد اللواء عثمان المحرج مدير عام المخدرات أن حبوب الكبتاجون لها عدة أسماء، وهي مخلوطة بمواد مواد سامة وخطرة جدا, مضيفا أن هناك برامج توعية بأضرار المخدرات للطلبة في المدارس، ويتم التنسيق بيننا وبين وزارة التربية والتعليم في هذا الجانب، مشيرا الى أن إدخال توعية المخدرات ضمن المناهج يعالج ويدرس من قبل أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مع وزارة التربية.
وأضاف المحرج أن هناك وجودا للعنصر النسائي في أعمال مكافحة المخدرات في الأوساط النسائية في الجامعات والمدارس, وغيرها من التجمعات النسائية, قائلا "لدينا متعاونات في هذا الجانب، كذلك هناك مفتشات وإخصائيات، حيث لدينا قسم نسائي متكامل في مديرية المخدرات".
وانطلقت أمس ورشة عمل مديري التوعية الوقائية بإدارات مكافحة المخدرات في مناطق ومحافظات المملكة الأمير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية, وافتتحها اللواء عثمان المحرج, وبمشاركة عدد من المختصين من الجامعات والرئاسة العامة لشؤون الحرمين ومستشفيات الأمل والتي تستمر لمدة يومين.
وأوضح رئيس قسم التوعية الوقائية والمشرف الإعلامي للورشة فريد الميمان "إن هذه الورشة الثالثة والتي تشهد وجود عدد من دكاترة جامعة أم القرى وجامعة الملك عبد العزيز ومديري مستشفيات الأمل ومن شؤون الحرمين ومجموعة من الزملاء في مكافحة المخدرات من مناطق المملكة، مشيرا إلى أن الورش تشمل معرضين كبيرين أحدهما توعوي وقائي والآخر يوضح جهود المملكة في القبض على مهربي المخدرات وأبرز القضايا التي تمت الإطاحة بها، وتوضيح الطرق التي تتم عبرها عمليات التهريب من خلال الصور المعروضة.
وأبان الميمان "إن هناك عشرة محاور تتم مباحثتها خلال ورشة العمل؛ من أبرزها النواحي الشرعية وأيضا كيفية علاج المتعاطي، ودور الإعلام، والمخدرات الرقمية وانتشارها بوجود المختصين، مضيفا أن الورشة ستخرج بالنتائج المرجوة منها.

ابو بدير
03-22-2011, 09:46 PM
مشكوووووووووووووور

ابو بدير
03-22-2011, 09:47 PM
على الطرح الجميييل

ابو بدير
03-22-2011, 09:53 PM
موضوع قيم جدا

بنت المها
04-04-2011, 07:13 AM
المديرية العامة لمكافحة المخدرات تتابع برامجها الوقائية في المناطق

أمل خاشقجي: الحشيش والكبتاغون أكثر المواد المخدرة انتشاراً والأخطر على المجتمع

http://s.alriyadh.com/2011/04/04/img/340498744436.jpg
جانب من المعرض
الرياض - هدى السالم
تواصل المديرية العامة لمكافحة المخدرات تكثيف فعاليات البرامج التوعوية النسائية الخاصة بأضرار المخدرات لمحاربة هذه الآفة الخطيرة في جميع مناطق المملكة مستخدمة بذلك العديد من الوسائل الإعلامية الحديثة والمختلفة للوقاية.
وأكدت مديرة إدارة الشؤون النسوية بالمديرية العامة لمكافحة المخدرات الأستاذة أمل بنت يوسف خاشقجي أن تلك الأنشطة تأتي بتوجيهات من سمو وزير الداخلية وسمو نائبه ومتابعة سمو مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية - يحفظهم الله - وإشراف مباشر من مدير عام مكافحة المخدرات. وأشارت خاشقجي بأن سمو مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية اعتمد مؤخراً خطة البرامج النسائية لتوعية العنصر النسائي من أضرار المخدرات وتزويد الأخصائيات والمعلمات والمرشدات الطلابيات بالمعلومات الشاملة حول قضية المخدرات ومخاطرها على الجوانب الصحية والاجتماعية والاقتصادية.
وأضافت أن فريق العمل النسائي قام بتنفيذ العديد من البرامج التوعوية المدروسة والمخصصة في منطقة جازان وحائل والمدينة المنورة والجبيل وتبوك والقصيم وقدم فريق العمل محاضرات وورش عمل متخصصة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والجامعات والجمعيات الخيرية واستفاد منها جميع فئات المجتمع، وقد ركز فريق العمل على التوعية والتوجيه من مخاطر المواد المخدرة الأكثر انتشارا في المملكة وبالأخص على مادة الحشيش والكبتاغون التي تعتبر من أخطر المواد المخدرة على الأفراد والتي تؤدي إلى الإدمان والأمراض النفسية والعقلية المزمنة.
من جانب آخر أشادت مديرة شعبة الشؤون الوقائية بإدارة الشؤون النسوية بالمديرية العامة لمكافحة المخدرات الأستاذة هناء الفريح بنجاح البرنامج الذي تم تنفيذه بمنطقة جازان وتم تنفيذ العديد من البرامج التوعوية بمختلف القطاعات النسائية ذات العلاقة وبرنامج توعوي في جمعية الملك فهد الخيرية النسائية ومحاضرات توعوية في مجموعة من المدارس الثانوية الحكومية والأهلية بالإضافة إلى برنامج توعوي في جامعة جازان والمجمع الأكاديمي بجامعة جازان وسجن النساء وقد اشتمل البرنامج التوعوي المقام بالمنطقة المعنية على ورشة عمل تدريبية تم عقدها بعدد 60 مرشدة طلابية من مختلف المحافظات بالمنطقة، كما تم التركيز في هذه الورشة ليس على كم المعلومات والمعارف بل على إكساب الخبرات والمهارات من خلال ورش العمل والتطبيق العملي للمادة.
وأضافت منفذة الورشة الأستاذة عواطف الدريبي أن الهدف من عقد هذه الورشة أن تكون المرشدة قادرة على التعرف على أنواع المخدرات وتصنيفاتها وآثارها والاتجاهات والمهارات التي ترفع من مستوى أدائهم من خلال تنمية الكفاءة والفعالية الإنتاجية، حيث أن ضغط العمل قد يحرم البعض من التزود المستمر بالمعارف والمهارات فكانت هذه الورشة بما احتوته من معارف متنوعة ومهارات مختلفة ومعاصرة لتسد جانباً من هذه الحاجة.
ونوهت الأستاذة عفراء السعد بحسن استجابة أهالي منطقة جازان لهذه البرامج التوعوية وتفاعلهم معها وتوقعت في نهاية هذه البرامج أن يكون الوفد النسائي قد نجح في إكساب جميع من حضر البرنامج مهارات التعرف على أنواع وأشكال المخدرات والتعرف على آثار تعاطيها بالإضافة إلى كيفية التعامل في المواقف المختلفة أثناء اكتشاف المخدرات.
وقد صاحب البرامج معرض خاص لعينات حية من أنواع المخدرات وصور توضح النهاية الحتمية لمتعاطيها.

بنت المها
04-08-2011, 03:02 PM
وحدة ميدانية تنقذ مراهقي السبيل من باعة السم الأصفر (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110408/Con20110408410780.htm)
الخلطة السرية للشمة والسعوط .. عطرون وحناء وأسمنت ورماد (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110408/Con20110408410780.htm)

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110408/images/l20.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110408/Con20110408410780.htm)


إبراهيم علوي ـ جدة




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110408/images/l20_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110408/Images/l20.jpg)
واصلت وحدات الميدان في التحريات والبحث الجنائي استهدافها لمعامل إنتاج السعوط والشمة في منطقة البلد. وسددت ضربة موجعة أمس الأول لأحد الأوكار بعد وصول معلومات مؤكدة تفيد عن تورط رجال عرب في تسويق المنتج المضر بالصحة. حاولت الوحدة الوصول إلى الوكر فواجهت بعض المصاعب ما دعاها إلى البحث عن المشتبهين في حي السبيل القريب من الموقع، درجوا على حمل عبوات والطواف بها في الشوارع والأزقة، ونجحت بعض العناصر رصد تحركات مريبة في محيط منزل شعبي يتوافد عليه عشرات المراهقين من مختلف الجنسيات، وفي الحال أعدت سلطات الأمن نقطة تفتيش مباغتة قريبة من الموقع ليتم توقيف أحد الخارجين من المنزل المشتبه وبتفيتشه عثر رجال الأمن على عبوات من الشمة، أفاد أنه ابتاعها من صاحب المنزل فتمت مداهمته وضبط كميات كبيرة من المادة المحظورة والتحفظ على اثنين من التجار. وكشفت المعاينة سوء الحالة البيئية في المنزل وكثافته بالحشرات والمواد الضارة والمساحيق المجهولة التي تستخدم في مزج السعوط وتصنيعه قبل تسويقه على المراهقين، وفوجئ سكان الحي برجال الأمن يحيطون بالمنزل وأفاد الجيران أنهم تنبهوا إلى روائح كريهة تصدر من المنزل فظنوا أن ذلك مرده انفجار في المجاري. واعترف الصانعون باستخدام مواد ممنوعة وضارة في خلطات الشمة لمنحها «اللسعة اللازمة»، من بينها الملح والرماد والعطرون والأسمنت والحناء والطحين والألوان الاصطناعية الصفراء. وأبلغ المتحدث الرسمي في شرطة جدة العميد مسفر الجعيد عن إيقاف المتهمين في مركز الشرطة، وتحريز الكميات المضبوطة من الشمة تمهيدا لإتلافها.

بنت المها
04-24-2011, 12:56 AM
جرائم تتدرج بين السرقة وهتك العرض والقتل (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110423/Con20110423414214.htm)
التفكك والمخدرات رأسا الحربة في انحرافات أحداث حائل (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110423/Con20110423414214.htm)

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110423/images/a2300.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110423/Con20110423414214.htm)
يلعب التفكك الأسري ووسائل الإعلام والمخدرات كرأس الحربة الملتهب، في جرائم المراهقين في منطقة حائل، والمتمثلة في السرقة، مرورا بجرائم انتهاك العرض إضافة إلى القتل وجرائم أخرى تحملها حقائب الأحدث. الأمر الذي يستدعي معه دق ناقوس الخطر وتخليص المجتمع من هذه المنظومة المصبوغة برائحة الدم والبلطجة.
ويجمع أهل الرأي، وذوو الاختصاص أن الظروف البيئية والنفسية المحيطة بالحدث، تؤثر بصورة سالبة على سلوكيات المراهق خصوصا التفكك الأسري الذي يعد بمثابة حفرة النار التي تؤجج روح الجريمة لدى المراهق وترسم في صحيفة سلوكياته لقب مجرم.
«عكاظ» لبست قفازات الشفافية والتقت آباء وأمهات واستعانت بأهل الرأي حول منظومة جرائم الأحداث وأسبابها وكيفية القضاء عليها عبر هذا التحقيق.



وكشف المواطن محمد الزويد عن أن انفلات المراهقين ودخولهم عالم الجريمة يستدعي النظر إليه بمنظار شفيف، ويستدعي الأمر مراقبة الأسرة لأبنائها أثناء خروجهم، مع نظرائهم من الأحداث، إلى جانب التعرف على أصدقائهم عن قرب، لأن رفقة السوء مدعاة أن تقود المراهق إلى عالم السلوكيات التي تعصف بحياته، فالمراهق حينما لا يجد التوجيه السليم يركب عربة أحلام اليقظة ويحاول تقليد ما يراه من سيناريوهات في التلفزيون، معتقدا أن ما يراه على الشاشة هو الوسيلة المثالية لإظهار بطولته والتنفيس عن طاقاته الكامنة.
وأضاف الزويد أن الحالة الاقتصادية المتدنية لأسرة المراهق ومحاولة مجاراة أصدقائه في اقتناء احتياجاتهم يدفعه للسرقة لتلبية مايريده.
كشف الحقائق
ومن جانبه، أكد فهد الشمري أن بعض وسائل الإعلام غالبا ما تتغاضى عن الحقيقة فيما يتعلق بدوافع الجريمة لدى الأحداث في حائل، لذا فالضرورة تقتضي أن تكون هناك مكاشفة من هذه الوسائل حول أسباب الجريمة، وإحالة النماذج التي تطرحها من الجرائم إلى الأطباء النفسانيين، وهذا التعتيم يهمش الإحصائيات فتصبح الأرقام الخاصة بالجريمة أقل بكثير من تقييم الحقيقة، وكذلك من تقييم أقسام الشرطة في المنطقة.
غياب الآباء
وفي ذات السياق، علق خالد العنزي أن غياب رب الأسرة لفترات طويلة في الاستراحات مع أصدقائه، أو خروجه في رحلات البر من الاسباب الرئيسية لانحراف الأبناء، ومن ثم دخلوهم علام الجريمة تحت هذا الغظاء الضبابي ،كما ان غياب الآباء يخلق فجوة وسيناروية من الجفاء بين الابن ووالده .
التوجيه التربوي
ومن جانبها، أكدت أم محمد أن من المنظومات الساخنة لانحراف المراهقين نحو جرائم السرقة وهتك العرض والقتل لا تنبع من فراغ وإنما يحركها الفارغ، وغياب دور التربية والتعليم في تحصين الأبناء من الجرائم، واتهمت المناهج الدراسية بعدم تحقيقها للإشباع الفكري للطلاب وتحصينهم فكريا من الوقوع في براثن الجريمة بمختلف أنماطها.
عقوبات رادعة
ومن جانبه، دعا ثامر الحربي إلى ضرورة إيجاد عقوبات رادعة للمجرمين على حد سواء المراهقين وغيرهم، لأنهم بؤر لإفساد المجتمع، ويرى حسب وجهة نظره أن منطقة حائل في حاجة ماسة إلى زيادة أقسام الشرط، وتكثيف الدوريات الأمنية وتجفيف المنطقة من جرائم السرقات والاعتداء على الأعراض، والتقرير بالفتيات.
وطالب ثامر الحربي بعقاب رادع للمجرمين على حد سواء المراهقين وغيرهم لأنهم سبب في أفساد المجتمع كما يرى أن منطقة حائل تحتاج إلى زيادة في أقسام الشرط وتكثيف الدوريات الأمنية وزيادة رجال الأمن للتخفيف من جرائم السرقات وكذلك الاعتداءات على الأعراض والتغرير في الفتيات.
أبواب الجريمة
غير أن ثمة مراهق تائب رمز لاسمه بـ(م، أ) اعترف أنه في فترة جنوحه كان يمارس الجريمة باحتراف كبير، وذكر أن أي برامج التلفزيونات وسيلة لتعريف المراهق الجانح بكيفية الدخول إلى هذا العالم المليء بالدماء والسلوكيات الإجرامية، منوها بضرورة اعتماد الانتقائية في البرامج التلفزيونية، مؤكدا أن برامج التلفزيون تجمع بين الغث والسمين مما يتيح ذلك إلى تعلم الأبناء الجريمة وطرق عملها كما أن المخدرات تلعب دورا كبيرا في ارتكاب الجريمة.
أسباب ساخنة
وفي سياق ذي علاقة بالموضوع، أكد مدير شرطة منطقة حائل العميد يحيى بن ساعد البلادي هناك أسباب عديدة وراء انحراف الأحداث وارتكابهم للجرائم باعتبارها ظاهرة اجتماعية قديمة ومن تلك الأسباب سوء التربية والمتمثلة في الإهمال، سوء التربية، غياب التوجيه والمراقبة والإشراف، العنف في المعاملة، التدليل الزائد، إهمال العلاقات الاجتماعية للحدث وفقدان القدوة الحسنة. إلى جانب التفكك الأسري وما يصاحبه من مشكلات وما يرافقه من تزعزع العلاقات والصلات الإنسانية والاجتماعية والتربوية. إضافة إلى تفشي ظاهرة الطلاق وهجر الزوجة وإهمال الأبناء وعدم الاهتمام بهم أو السؤال عنهم أو الإنفاق عليهم، وانشغال الأبوين كل منهما في عمله أو هواياته أو مشاكله وإهمال الأولاد وعدم إتاحة الفرصة لهم للعيش في جو أسري سوي يشعر فيه الحدث بأهميته ووجود من يرعاه ويحبه ويعالج مشاكله وبالتالي يجد الحدث نفسه مهملا وحيدا وهدفا سهلا للعادات السيئة ورفاق السوء والخلطة الفاسدة وتأثره بهم وسلوك طريقهم، والفراغ وعدم إشغال الوالدين وقت أبنائهم بما يعود عليهم بالنفع.
وأضاف مدير شرطة حائل أن العوامل التربوية تندرج أن المدرسة هي الحاضن التربوي الثاني بعد الأسرة وهي أداة تقويم وتوجيه وتربية وتعليم ودورها مكمل للأسرة ومن العوامل المسببة للانحراف بسبب المدرسة ما يلي:
إلى جانب عدم اهتمام المدرسة بالحدث وإهمال الجوانب الصحية والنفسية لديه بشكل يؤدي إلى الإحباط وبالتالي تكون العقد النفسية والاضطرابات التي تسبب الجنوح. علاوة على التميز في المعاملة بين الطلاب وإهمال غير المتفوقين.
وعدم مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب وإتاحة طرق تدريس وغيرها من الأساليب التي تجعل الطالب يكره المدرسة.
مسلسلات الرعب
وتابع العميد البلادي أن وسائل الإعلام تعد أشد خطورة على سلوكيات المراهق لأن الحدث غالبا ما يكون فارغ البال ومستعدا للتأثر فأنه يتأثر بما يشاهده من أفلام ومسلسلات الرعب والجريمة قد تجعل الحدث يتفاعل معها وقد يعيش أحداثها مع عدم الرقابة الأسرية مما يطلق عليه عبر الوسائل الحديثة كالإنترنت.
وغياب التوجيه العلمي والتثقيف المهني وعدم الإهمال بالهوايات النافعة والبرامج المشوقة للأطفال والأحداث قد يسيء للحدث وتؤثر في انحرافه.
ويرى مدير شرطة منطقة حائل أن علاج جرائم الأحداث يتمثل في تضافر الجهود بين الأسرة والمدرسة والإعلام وقيام كل منهما بواجباته ومسؤولياته بالشكل الذي يحقق النمو السوي للأحداث ويعيدهم لحياة سوية مستقيمة وتتمثل هذه الجهود في تقوية دور الأسرة وفاعليتها في حماية الأطفال من العنف وسوء المعاملة ونشر الوعي بين الوالدين حول المشاكل التي قد يتعرض لها الأبناء وطرق معالجتها. ومراقبة الأبناء وخاصة ممن هم في سن المراهقة ومعرفة أصدقائهم واختيار لهم الرفقة الصالحة وإبعادهم عن الرفقة السيئة حتى لا يقعوا في الانحراف والجريمة وإشغال أوقات فراغهم بما يعود عليهم بالنفع وتعويدهم على العمل الصالح وممارسة الرياضة المفيدة المتفقة مع آداب الإسلام كالفروسية والسباحة والرماية وغيرها وتعاون المدرسة والأسرة من أجل بناء شخصية الطفل العلمية والنفسية والاجتماعية وإعطاء الأطفال والمراهقين الفرصة للتعبير عن أنفسهم وطرح مشاكلهم وبيان ما يعانون وحلها، كما أن على المدرسة باعتبارها ثاني المؤسسات التربوية أن تعمل على مواجهة انحراف الأحداث بطرق علمية والعمل على بث الثقة في نفوس الطلاب وتحصينهم ضد الجريمة وانحراف وإشراك الطالب في الأنشطة العملية والاجتماعية بحيث يشعر أنه مسؤول إلى حد ما عن ماحوله وعن نفسه، وأخيرا لابد من تظافر الجهود الرسمية والأهلية والفردية والجماعية للتعاون على إنجاب جيل خال من العقد مؤمن بالله وحب وطنه وفعل الخير.
إعادة التأهيل
واستطرد مدير شرطة منطقة حائل أن الأحداث المنحرفين يحتاجون إلى عدة عوامل ليتم تأهيلهم وإعادتهم إلى المجتمع كأعضاء فاعلين ومنتجين ومن تلك العوامل الهامة في هذا الخصوص رعايتهم من خلال الأسرة والمجتمع وإلحاقهم بالمدارس والتدريب المهني ورعايتهم صحيا من خلال ضمان السلامة الجسدية والفعلية والنفسية والسلوكية للحدث وتوفير الأنشطة الترويحية المفيدة لهم لشغل أوقات فراغهم ورعايتهم تربويا من خلال التعاليم الدينية والقيم الخلقية وترسيخ مقومات السلوك الحضاري في نفوسهم، ورعايتهم بعد الإفراج عنهم والعمل على تكيف المراهق مع المجتمع لضمان عدم عودته للانحراف وحل المشاكل التي قد تضر فيه بعد الإفراج عنه والعمل على إعادة ودمجه بالمجتمع، وتعديل اتجاهات المحيطين بالحدث بهدف تخفيف ما يحيط بالحدث من ضغوط خارجية.
التعريف بالمخاطر
وأضاف العميد البلادي أن الأجهزة الأمنية تضطلع بعدة أعمال من أجل وقاية الحدث من الانحراف ومنها توزيع النشرات التوعوية عبر وسائل الإعلام وإقامة المحاضرات والندوات في المدارس وتعريفهم بأخطار الجرائم والممارسات الخاطئة على أنفسهم وأسرهم ومجتمعهم وتقديم النصائح والإرشادات الوقائية من أجل حمايتهم والمحافظة عليهم من الوقوع في الخطأ والانحراف وتوضيح عاقبة الأحداث الذين ارتكبوا الجرائم لهم ليأخذوا العبرة والموعظة. كما تقوم دار الملاحظة الاجتماعية بجهود في إيواء الأحداث مرتكبي الجرائم لحين إصدار العقوبة الشرعية ضدهم وتقدم لهم عدة برامج وأنشطة داخل الدار من قبل أخصائيين اجتماعيين وتقييمهم ليعودوا أعضاء صالحين.
اضطرابات عقلية
ومن جانبه، أكد مدير مستشفى الصحة النفسية في حائل أخصائي أول محمد الرشيدي أن العوامل التي تسبب الاضطراب في سلوك المراهق تتمثل في المشاحنات، المشاجرات المستمرة بين الزوجين وبحضور الأبناء منذ نعومة أظفارهم، الشعور بعدم المحبة وبالرفض والنبذ والاحتقار داخل الأسرة، فكرة المراهق السيئة عن ذاته وعن جسده مع اعتقاده بأنه لا يصلح لشيء في هذه الحياة، إصابة أحد الوالدين أو كليهما بأيه أمراض عقلية خاصة الاكتئابية منها، إدمان الوالد أو الوالدة على العقاقير المخدرة وهذه العوامل تجعل المراهق سهل التكيف مع الاضطرابات العقلية، لأنه ذو مزاج خاص، فهو سريع الهياج ومتمرد على القيم الاجتماعية ولأنه غير قادر على حل المشكلات التي تعترض سلبية بطريقة تجلب له ولغيره السرور والراحة. ما يجعله يخرج على المألوف ويدخل إلى عالم الجريمة بمختلف أنماطها.

بنت المها
05-05-2011, 07:41 AM
رفقاء السوء جروا ابن أم محمد إلى المخدرات و نظرة المجتمع تعد أكبر مشكلة تواجههم

"سبق" في "تراحم" ترصد آلام وأحزان أسر السجناء: أب يقتل فلذتي كبده.. وزوج يشرِّد أسرته

http://www.sabq.org/sabq/misc/get?op=GET_NEWS_IMAGE&name=news1231553.jpg&width=256&height=176
ريم سليمان - دعاء بهاء الدين - سبق - جدة: لم نكن نتخيل ونحن في طريقنا إلى لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم في جدة المعروفة باسم "تراحم" أن نستمع إلى حكايات أقل ما توصف به أنها مأساوية، وتبدو للوهلة الأولى أنها من بنات أفكار روائي متمرس، ذي خيال واسع وخصب.

وإذا كانوا يقولون "ليس من رأى كمن سمع"، فإن ما سمعناه وما رأيناه بأعيننا، من نساء يبكين وأطفال مشردين، يفوق مرات ما سوف نحاول وصفه في هذا التحقيق، الذي خرجت به "سبق" من جولتها داخل "تراحم جدة".. وإليكم التفاصيل:

طريدة الشوارع
سردت أم محمد معاناتها لـ"سبق" قائلة: أنا أم لسبعة أطفال، طُلقت منذ أكثر من 18 عاماً، وتزوَّج طليقي بأخرى، طلبت منه أن أعيش خادمة له ولزوجته مقابل أن يصرف على أولاده، بيد أنه رفض كل محاولاتي؛ بحجة أنه لا يستطيع أن يصرف على بيتين، وبالفعل تركنا وذهب لزوجته الجديدة، وخرجت للعمل في المنازل حتى أستطيع أن أحصل على قوت يومي وأربِّي أبنائي، ولكن عادة تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، أصيبت ابنتي بالسرطان.

سكتت أم محمد، وبعد برهة استكملت حديثها وقالت "تراكمت علينا الديون، ولا أفكر في أي شيء سوى أن أخفف عن ابنتي لحظات ألمها"، وبعد فترة من العذاب والتعب طلب ابني أن أسمح له أن يخرج من التعليم وهو بالمرحلة المتوسطة، للبحث عن عمل، وبالفعل خرج للعمل ساعياً عند أحد رجال الأعمال، وعندما علم بقصته أعطى له راتب 1500 ريال، وحمدت ربي على الكرم الكبير الذي منحه إيانا.

وبألم شديد تضيف الأم "لكن رفقاء السوء استكثروا علينا الفرحة، وجرّوا ابني إلى المخدرات حتى قُبض عليه ولا أعلم عنه شيئاً، إلا أنه سوف يُرحّل إلى اليمن حسب القانون، رغم أننا لا نعرف أحداً في اليمن، ولم نذهب إليها قط.

مسكت بيدي وقالت: تراكمت علينا الديون وصاحب العقار يطردنا، فحمتنا لجنة رعاية أسر السجناء بدفع مبلغ له، وبعد أن ينتهي المبلغ يعاود طردنا إلى الشارع، هذا هو حالنا، ولا أدري ماذا أفعل بابنتي المسكينة، ومن سيتحمل مصاريف علاجها، بعد أن تحولتُ إلى "طريدة الشوارع" مع أبنائي.

أب سفاح
وهذه قصة موجعة من داخل اللجنة، ترويها لنا أم حزينة، هربت بابنتها خوفاً عليها من القتل، وقالت: أنا امرأة مطلقة ولي ثلاثة أبناء يعيشون مع أبيهم، علمت أن ابنتي الكبرى (18 عاماً) حملت سفاحاً من أبيها، فذهبت إلى أسرة طليقي لأعلمهم بالجرم الذي فعله في حق فلذة كبده، بيد أنهم أنكروا ذلك، واتهموا ابنتي بأنها أقامت علاقة مع شاب ونتج عنها الحمل، ورفعت دعوى في المحكمة واعترف الأب بفعلته الشنعاء، وقبض عليه بيد أن المعاملة لم يتم البت فيها حتى الآن.

وضعت ابنتي جنينها الذي لم نره، حيث أخذ منها مباشرة باعتباره طفلاً غير شرعي، وهي الآن تعاني من المرض النفسي، وتعيش حالة من الخوف والاكتئاب أفقدتها القدرة على الكلام.

وأضافت: تعاونت مع لجنة رعاية السجناء، وتم تحويل ابنتي إلى أطباء نفسيين، وهربت بها إلى جدة حتى أحميها من أهل أبيها، الذين توعدوا بقتلها وأهدروا دمها.

وبكت الأم قائلة: لا أدري أي ذنب اقترفَته المسكينة حتى تعاني كل هذا الظلم وهي مازالت في ريعان شبابها؟ وطالبت بتوقيع أقصى العقوبة على أب استحل الحرمات.

قاتل نجليه
ونتواصل مع الحالات داخل مبنى "تراحم"، وتحدثنا فتاة صغيرة في مقتبل العمر، وجدناها تبكي وتبحث عن مكان للهرب فيه من والدها، وعلمنا منها أن والدها مسجون، وعندما سألناها عن سبب سجنه، قالت: قتل أخي الصغير وقبض عليه ودخل السجن، ثم خرج فقتل أخي الأكبر، وهو الآن يقضي العقوبة في السجن. سألناها عن سبب ذعرها ورعشتها المستمرة فأجابت: والدي سوف يخرج في رمضان والدور علي ليقتلني، ولا أريد أن أموت، ولذا أحاول الهرب والفرار منه ولكن لا أدري إلى أين أذهب؟.

غدر الأيام
وسردت زوجة أحد السجناء لـ"سبق" معاناتها في غياب زوجها قائلة "زوجي سُجن في قضية مخدرات، تركني وابنتي نواجه مصيرنا المحتوم، بعت أثاث منزلي لأنفق على ابنتي، طردنا صاحب البيت، شرعت ألملم بقايا الأثاث للذهاب إلى بيت أهلي، لكنهم لم يساعدوني، بل تخلوا عني وتركوني فريسة لغدر الأيام، أجهضت وأنا أغادر منزلي.

تصمت عن الحديث وتسبقها دموعها وتقول: تجرَّعت مرارة الذل والإهانة في بيت أهلي، فنظرات إخواني سهام جارحة لكرامتي، أمي تعطيني من راتب الضمان الاجتماعي، أحياناً كان يشفق عليّ بعض رجال الخير، فيعطونني بعض النقود لشراء ضروريات الحياة، بحثت عن عمل فلم أجد، انتظر على استحياء ما تجود به شقيقتي، نظرات الأهل والأقارب سهام تقتلني، هكذا دارت بي الأيام.

وفي لحظة ضعف، استبد بي الشيطان فقررت إنهاء حياتي، تناولت 20 قرصاً منوماً، ولكن القدر كان رحيماً بي وتم إنقاذي، وأصبت باكتئاب ودخلت مستشفى الصحة النفسية، أتلقى مساعدات عينية من اللجنة، وتم الاتفاق على تدريبي في أحد معاهد الحاسب الآلي، لكن ما يؤلمني أنني بلا مورد، أنتظر الإفراج عن زوجي بعد ثلاثة أشهر، ولا أعلم ما تخبئه لي الأيام.

ثلاث فئات
من جهته أوضح المدير التنفيذي لـ"تراحم" الدكتور سهيل بن هاشم صوان أن عنوان اللجنة يُفهم منه أن اللجنة تهتم بثلاث فئات، أولها السجين وثانيها المفرج عنه والثالثة أسرة السجين.

وقال إن الاهتمام بالسجين يبدأ من لحظة وصول المعاملة إلى المحكمة، حيث توجد ثلاثة مكاتب للجنة في المحكمة العامة والمحكمة الجزئية والسجن؛ لرصد المعاملات التي تدخل المحكمة ومتابعتها.

وأضاف "هنالك ترتيبات عديدة تتعلق بتدريب السجين، حيث تقوم بعض الشركات بفتح مصانع داخل السجن للتدريب، وعند خروجهم يعملون في المصانع نفسها، مشيراً إلى فتح مخبز، مصنع حلويات، مصنع للتحف داخل السجن، ورش تدريب لإصلاح المكيفات والسيارات والكهرباء والكمبيوتر، كما تم فتح بعض المشاريع للنساء من خلال جمعية "الشقائق"، وهي مرسم ومشغل للخياطة ومحلات للزهور.

نظرة المجتمع
ورأى صوان أن نظرة المجتمع تعد أكبر مشكلة تواجه أسر السجناء وذويهم، فالسجين أو السجينة بات موصوماً بسابقة، اعتُبر بعدها من المنبوذين في المجتمع، موضحاً أن الجمعية تقوم بدور مهم في إقناع الجهات المعنية لتقبل السجناء للعمل داخل معاهد التدريب. وأعرب عن أسفه من ردود الأفعال السيئة تجاه السجناء من قبل بعض الشركات ورجال الأعمال الذين يرفضون مجرد فكرة وجود هذه الفئة.

وأشار إلى أن دور الجمعية الرئيس يتجه إلى أسر السجناء، لا سيما الطبقات غير المتعلمة، فغياب عائل الأسرة يدفعنا جميعاً في اللجنة لرعاية هؤلاء حتى لا يقعوا ضحية لأية انحرافات.

وطالب صوان بضرورة تغيير نظرة المجتمع للسجين، وقال "السجين يلقى عقابه، ولابد أن نعطيه فرصة أخرى للانغماس في المجتمع حتى لا يعود للجريمة".

ووجه رسالة إلى السجين قائلاً "هذا ما فعلت يداك، ولابد أن تعلم أنه مازالت هناك فرصة أخرى للعيش بشكل محترم، والفرصة تعتمد على الشخص، وإذا بحث عنها فسوف يجدها"، بينما طالب أسرة السجين "أن تتقبل الحياة بوضعها الجديد"، مؤكداً أن العمل هو الطريق الوحيد للخروج من المأزق، حتى تكون هناك أسر منتجة تبحث عن العمل الشريف ولا تستسلم لظروف الحياة.

800 سجينة
من جهتها كشفت رئيسة القسم النسائي في "تراحم" رانيا محمد فتحي الغفير، عن وجود ما يقرب من 800 سجينة، بينهن نحو 19 سعودية، مشيرة إلى أن أغلب المشاكل المتعلقة بهن تكمن في رفض الأهل التعامل مع السجينة بعد الإفراج عنها، ورفض استلامها وتركها داخل السجن، وهنا يكون دورنا في التقريب بينهم من خلال مركز "المودة" المتعاون معنا، للتواصل مع الأسرة وإقناعهم، بيد أن هناك العديد من الأسر ترفض استلام بناتها، ويتم وضعهن داخل بيت الشؤون الاجتماعية.

وحول عمل اللجنة مع أسر السجناء قالت الغفير: يتم توفير الاحتياجات الأساسية للحياة لكل أسرة من مبلغ مالي يغطي تقريباً ثلاثة أشهر من الإيجار السنوي للمنزل، وفاتورة كهرباء والسلة الغذائية، وأشارت إلى دعم الجمعية للأسر المنتجة من خلال عرض منتجاتهم في "البازارات" التي تشارك فيها الجمعية، ويعود عائد البيع لصالح أسر السجناء، موضحة أن الجمعية تعتمد أساساً على الجهود الذاتية ورجال الخير.

الدعم والتأهيل
وأفادت المستشارة القانونية في اللجنة الوطنية لرعاية أسر السجناء بيان زهراني أنها تتولى تقديم الاستشارات القانونية لأسر السجناء، والزيارات الدورية للسجن، وتقديم الدعم القانوني للسجينات الموقوفات على ذمة التحقيق.

وقالت إن المفرج عنها تعاني عدة مشكلات قانونية مثل: تصحيح وضعها النظامي، فهي عليها "سابقة"، ومن خلال متابعة الإجراءات تُشطب هذه السابقة من سجلها إذا كانت تستحق ذلك وفقاً للنظام، فضلاً عن متابعة الأحوال المدنية، فيما يختص بالهوية أو الإقامة إذا عُطلت.

وعبّرت زهراني عن أسفها لمصير المفرج عنهن من السعوديات اللاتي يرفض المحرم استلامهن مثل: الأب، الأخ، الزوج، ففي هذه الحالة تظل في السجن لأجل غير مسمى، وقد تتضاعف لتصل إلى المؤبد، مشيرة إلى تدخل لجان الإصلاح للتوفيق بين الأسر والمفرج عنهن للعودة إلى حضن الأهل.

وطالبت بإيجاد دور إيواء انتقالية، يتم من خلالها تأهيل المفرج عنهن نفسياً وتعليمياً ومهنياً، كي تتحول من مذنبة في نظر المجتمع إلى مواطنة منتجة وفعّالة، حتى تتحسن صورتها أمام نفسها، وينظر الأهل إليها نظرة إيجابية.

وأضافت الباحثة الاجتماعية عبير الغامدي أن هناك بعض الأسر لا تعرف الخدمات الحقوقية الخاصة، وهنا يكمن دورنا في التعريف بالحقوق المتعلقة بأسرة السجين، كما أن طبيعة عملنا تجعلنا نلتقي بأشخاص يعانون من الاضطهاد بعض الشيء، ولذا بات من المهم الوقوف إلى جوارهن حتى لا يعرضن أنفسهن وأبنائهن للتحطيم النفسي والمعنوي.

ودعت إلى تفعيل دور الشركات الخاصة لتدريب السجناء والسجينات داخل وخارج السجن، حتى يشاركن في المجتمع مرة ثانية.

بنت المها
05-13-2011, 05:16 PM
«أسر المدمنين» تبحث عن «واسطة» لعلاج أبنائها بعد معاناة طويلة

أسّرة «مستشفيات الأمل» انتظار..

http://s.alriyadh.com/2011/05/13/img/205774917212.jpg

أبها، تحقيق- حياة الغامدي
أصبحت الحاجة ماسة لإيجاد شريك مساند لمجمعات الأمل الخاصة بعلاج إدمان المخدرات والأمراض النفسية، من خلال إنشاء مراكز يمولها ويديرها القطاع الخاص، بدعم من وزارة الصحة -تصل حسب الأمر الملكي الأخير إلى 200 مليون ريال-.
وقد بادر رجال أعمال بطلبات استثمار في علاج الإدمان منها المؤسسات الربحية وغير الربحية، حيث جمعهم بالمسؤولين في اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات ورشة عمل استعرضوا من خلالها تطلعاتهم وطموحاتهم في هذا النوع من المشروعات الخاصة، كما أن هناك ثلاثة مشروعات قادمة متخصصة في علاج الإدمان قائم عليها القطاع الخاص، ووضعت لها إستراتيجية بالغة الأهمية من قبل وزارة الصحة، بحيث تراعي فيها التوزيع الجغرافي، وتنوع الخدمات المقدمة لمدمن المخدرات.


نحتاج إلى تمويل القطاع الخاص في الإنشاء ودعم مبادرته ل«تأهيل المتعاطين» وتحفيزهم على العلاج

المتخصصون في علاج الإدمان داخل مجمعات الأمل أكدوا على أنّ السعة السريرية من أهم التحديات التي تواجهها المستشفيات،حيث لا يزال هناك قوائم انتظار طويلة، إلى جانب مراكز التأهيل النفسي والاجتماعي والمهني؛ لضمان اندماج المريض بعد التعافي في مجتمعه لممارسة حياته الطبيعية، ورصد نشطاء في مجال حقوق الإنسان عدد من طرق العلاج البدائية والممارسات غير الإنسانية في تعاطي مستشفيات الأمل مع المرضى، إلاّ أنها تلاشت خلال العامين الماضيين بعد زياراتهم الميدانية، وفي المقابل خضوع المدمن إلى السجن وإيقاع العقوبة عليه من الأمور التي يرفضها المختصون باعتباره مريضاً لابد من علاجه، لكنهم أكدوا على أن هناك تعديلات على الأنظمة قامت بها الجهات المعنية في هذا الخصوص.

لا علاج ناجع للإدمان
وأكد "د.سعيد السريحة" -مدير الدراسات والمعلومات باللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات- على أنه لا يوجد علاج ناجع للإدمان على مستوى عالمي؛ بيد أن الذين يقبلون على العلاج لم تتجاوز نسبتهم 4% من نسبة المدمنين في العالم، مشيراً إلى أنّ ما يحدث خلال العلاج ما هو إلاّ محاولة علاجية لمساعدة المريض على أن يتوقف عن تعاطي المخدرات عبر سحب السموم من جسده وإعادة توازن إفراز "هرمون الدوباميم" الذي يشكل المتحكم الرئيسي في عملية السعادة والاكتئاب والمزاج السيئ.
وقال إنّ ثمة مبادرات سابقة وضعها القطاع الخاص لإنشاء مراكز إلحاقيه بالمستشفيات الخاصة لعلاج المدمنين لم تجد قبولاً وتشجيعاً من الجهات المعنية، معزياً ذلك لكونها لا تتفق مع معايير علاج الإدمان؛ التي تنص على وجود اشتراطات معينة منها الاستقلالية والمساحات الخضراء الواسعة، إلى جانب ملاعب للممارسات الرياضية والتعليم والتأهيل المهني الذي عادت ما يفقده المدمن مع التعاطي، مشدداً على أهمية التأهيل حتى يخرج المتعافي إلى المجتمع وهو يجيد آلية الاندماج والتعامل مع من حوله.


د.شاوش: 37% من قضايا الجريمة في المملكة مرتبطة بالمخدرات د.السريحة: البرامج التأهيلية تمثل 70% من مرحلة علاج المدمن د.الريس: مجمع الأمل بالرياض استقبل 100 مدمنة خلال ثلاثة أعوام

العادات والتقاليد
وأضاف أنّ مراكز علاج الإدمان يمكن إنشائها في المدن ضمن المنظمات الممكن الاستثمار فيها، إلى جانب ما يعرف بالمنتجعات لعلاج الادمان وتكون فيها فترة العلاج طويلة تقام في الضواحي وفق معايير المنتجعات العالمية، مع إمكانية إيجاد أجنحة أمنية بحيث تمنح الجهات الأمنية أي شخص مسجون إحالته لتلقي العلاج، وأجنحة أخرى نسائية تراعي خصوصية المرأة وعادات المجتمع وتقاليده وفق منظور شرعي، مشيراً إلى أنّ القطاع الخاص بإمكانه الاستثمار أيضاً في مراكز الإرشاد والتوجيه والتي يشترط أن يقوم عليها طبيب متخصص في إرشاد الإدمان مهمته مساعدة الأسرة في توجيه وإرشاد الأبناء البادئين في التعاطي، أو يواجهون مشكلات اجتماعية أو تعليمية أو مهنية، ويرغون في تلقي التوجيه بحيث تقدم لهم خدمات استشارية توجيهية إرشادية بطريقة العلاج الاجتماعي والنفسي.

التوزيع الجغرافي
وأشار إلى أن المشروعات القادمة البالغ عددها ثلاثة مشروعات متخصصة روعي فيها التوزيع الجغرافي وتنوع الخدمات، بحيث تمنح للمواطنين إمكانية الإفادة من هذه الخدمة، وفق نظام مقنن وليس عشوائي يراعي توزيع الخدمات واحتياجات السكان، كاشفاً أنّ هناك نحو 20 عيادة نفسية مرخص لها على مستوى المملكة تعالج المدمنين قائم عليها متخصصون في الطب النفسي وحائزون على البورد في علاج الإدمان بيد أنها عيادات مستقلة تتحمل أي مسئولية تقع على عاتقها من ناحية الأدوية، ملمحاً إلى أنّ العلاج يتضمن مجموعة من البرامج تقدم له في آن واحد بداية بمرحلة سحب السموم ومن ثما التأهيل النفسي والإدراكي، ومرحلة تعزيز الدافعية وأخيرا برامج التأهيل اللاحقة التي تمثل 70% من مرحلة العلاج، مشيراً إلى أنّ ما نسبته 20% من مراجعي مستشفيات الأمل بالمملكة هم من مدمني الأدوية النفسية؛ والتي أعتبرها نتيجة سوء ممارسة القطاع الخاص في ممارسة الطب النفسي، حيث تصرف الأدوية من غير رقابة أحياناً، إلاّ أنه أفاد بأن لوزارة الصحة مراقبة شديدة في هذا الخصوص لربطها بمعايير أخلاقيات المهنة.

المعاهدات الدولية
وأكد "د.محمد شاوش" -استشاري الطب النفسي ومدير مستشفى الأمل سابقا بمدينة جدة- على ما طرحه "د.السريحة" في صدد استقبال مستشفيات الأمل لحالات إدمان على الأدوية النفسية، مفصلاً ذلك بإسراف بعض الأطباء النفسيين في صرف الأدوية المهدئة لفترات طويلة من الزمن من أجل ابتزاز المريض، وبحكم عمل الطبيب في قطاع خاص وحتى يضمن عودة المريض مرة أخرى له ليدفع حق الاستشارات، مصنفاً هذه الممارسات بالمسألة غير المهنية ولا تراعي أخلاقيات المهنة بيد أنّ القانون يعاقب عليها باعتبار أنّ المهدئات يستخدمها جميع الأطباء وليست حكراً على الأطباء النفسيين، ولكن تكون الأخيرة أكثر شريحة الأطباء استخداماً لها مما يحدث حالة من التعود لدى المريض، وبعد فترة يكون بحاجة لزيادة الجرعة حتى يصل للجرعة التي يريدها، وقد ترافقها ممارسة المريض للعنف والتحايل من أجل كسب المهدئ.

العقوبات المفروضة
وقال إنّ محاكمة المدمن في حالة القبض عليه وهو متعاطي وبحوزته كمية للتعاطي الشخصي باتت هاجس المختصين الذين حاولوا جاهدين لإعادة صياغة النظام الذي عدل من قبل الجهات المعنية، معتبراً أنّ هناك ثلاثة أصناف يتعاطون المواد المخدرة ومنهم المهرب والمروج والمتعاطي وللأخير أحقية العلاج بكل الطرق الممكنة حتى لو بلغت مرات انتكاسته ال 100 مرة التي قد يكون سببها قصور البرامج التأهيلية والخدمات الاجتماعية، مؤكداً على أنّ له رأيه الشخصي في العقوبات المفروضة المتمثل بإيجاد بدائل للعقاب والمحاكمة؛ فعوضاً عن سجنه في وقت باتت السجون لا تستوعب من كثرة الإدمان وبحكم أن 37% من قضايا الجريمة في المملكة مرتبطة بالمخدرات، وبناء عليها لابد من إيجاد بدائل بترك المتعاطي بعد علاجه أن يخدم في مستشفيات الأمل أو في الجمعيات الخيرية، وفي حالة كان عمله مرتبط بقطاع آخر؛ فيستخدم معه مزاولة الأعمال الشاقة، لافتاً إلى أنّ البدائل لها جوانب إيجابية منها جانب الإفادة منه، ومن جانب آخر لا تحجز حريته الشخصية بحكم أن لديه أسرة، إضافة إلى دمجه في المجتمع لكون تغيبه عن مجتمعه لها تبعات سلبية، مشدداً على وجود حالات لابد فيها من السجن لكف الضرر.

فرصة العلاج
وأضاف أنّ المملكة التزمت بالمعاهدات والمواثيق الدولية التي وقعت عليها، وأصبح يعطى للمتعاطي فرصة للمرة الخامسة من العلاج وبعدها يسجن ويعاقب، ومنها أصبح الأمر مفتوح للعلاج، وعلى صعيد النظام القضائي بدأت تتخذ الأنظمة القضائية بدائل العقاب، وأصبحت مقبولة وإن كانت على مستوى ضيق من النطاق، مشيراً إلى أنّ المؤتمر الأخير المنعقد في جامعة الملك عبدالعزيز بجده تحت مسمى إيجاد "إستراتيجية فعالة" شارك فيه نخبة من القائمين على شأن المتعاطين داخل المملكة، وكيفية إيجاد إستراتيجية فعالة تشارك بها جميع القطاعات منها الصحة والجهات الأمنية والجمارك والتربية؛ لمساعدة المدمنين بأن يكون لديهم طرق ومجال أوسع في العلاج والوقاية والتوعية، بحيث لا يقفل على المتعاطي عبر البرامج المطروحة فقط ولا ننتظر حتى يقع الشخص في الإدمان ونقوم بالعلاج ونتعامل مع مضعفاته.

حماية الشباب
ودعا إلى تقديم برامج للنشء تبدأ من الطفولة لحمايتهم بطرق كثر حتى نحميهم والتعامل مع عقلياتهم، بالإضافة إلى عوامل الخطورة منذ سن الخمسة أعوام، والخروج ببرنامج على المستوى الفكري والعقلي لحمايتهم، موضحاً أنّ ثمة أخطاء تطبق من قبل القائمين على العيادات النفسية التي تعالج الإدمان من أبرزها الحصول على تراخيص من جهات غير الصحة وليس لها علاقة، إلى جانب أنّ شخصيات ومن جهلها ترى أنّ الأنظمة لا تطبق على المجال النفسي والإدمان، مشدداً على أنّ عيادات الإدمان والطب النفسي تعامل كغيرها من العيادات وليس لها أي خصوصية ولا استثناءات بحسب أنظمة وزارة الصحة، مبيناً أنّ هناك من يحصل على تراخيص في مجال علاج الإدمان والمراكز التأهيلية بموجب حصوله على الدكتوراه في مجال البرمجة اللغوية العصبية على سبيل المثال، معتبراً ذلك من الخطأ لما يترتب عليها من استغلال احتياجات الأشخاص في البحث عن المساعدة النفسية، موجهاً مسؤولية التراخيص للهيئة السعودية للتخصصات الطبية والصحة.

مشكلة عالمية
وأكد "د.عبدالعزيز الريس" -مساعد المدير التنفيذي بمستشفى الأمل بالرياض- على أنّ الحديث عن وجود مدمنات بات من القضايا المحظورة غير قابلة للنقاش والطرح منذ 25 عاماً، حيث بدأت تجربة وزارة الصحة بإنشاء مجمعات الأمل داخل المملكة، مشدداً على أنه ينبغي علينا أن لا نخطي كما أخطأنا في تلك الحقبة من الزمن بعدم الحديث عن قضية الإدمان وإخفائها لكون مجتمعنا مسلم ولا تنتشر فيه مثل هذه السلوكيات، موضحاً أنّ قضيتي المخدرات والإدمان من المشاكل العالمية، والمملكة لا ترتبط بطبقة اجتماعية محددة بحيث تنتشر عند الفقراء وتقل عند الأغنياء، لافتاً إلى أنه مادام هناك شباب متعاطين فيقابلهم فتيات متعاطيات لكون الطرفين لن يعيشوا بمعزل عن بعضهم البعض؛ إلاّ أنّ الفارق بين الطرفين أنّ الفتيات تطلب التدخل والمساعدة في أوقات متأخرة من الإدمان خوفاً من الفضيحة، إلى جانب أنّ نسبة المدمنات لا يصل لنسبة المدمنين من الشباب، حيث إنّ عدد المدمنات اللاتي استقبلهن مجمع الأمل بالرياض بلغ 100 حالة خلال الثلاثة أعوام الماضية تقريباً.

البرامج التأهيلية
وقال إنّ البرامج التأهيلية داخل مجمعات الأمل مازالت بحاجة إلى إعادة صياغة لبعض البنود، وبحسب تجربة مستشفى الأمل بالرياض التي اتخذت نهج الانفتاح على مؤسسات المجتمع المختلفة، ونجحت في استقطاب بعضها للدخول كمتضامنين وفق اتفاقيات ومذكرات تعاون لدعم الجانب التأهيلي، ونجحت إدارته مع مؤسسة المشعل الخيرية في إنشاء مشروع منزل منتصف الطريق؛ الذي يعد من أبرز البرامج التي يخضع لها المدمن بعد مرحلة العلاج الطبية ومنذ إنشاء المشروع تعامل مع نحو 104 مدمن منهم 6 حالات انتكاس وحالتين انسحبت من البرنامج والمتبقي 94 حالة تم تخريج 60 حالة منها، مشيراً إلى أنّ علاج الإدمان لا يقف عند حد العلاج الطبي بل يستمر إلى التأهيل النفسي والاجتماعي والمهني باعتباره من أهم مراحل العلاج، حيث إنّ القضية لدى أسرة المدمن لا تتجاوز كونه مريضاً دخل المستشفى لمدة أسبوعين من أجل إجراء عملية استئصال زايدة ومن ثم الخروج، منوهاً على أن المدمن بحاجة لبرنامج طويل المدى يمتد إلى سنة وأكثر يقضيها المريض داخل المستشفى أو خارجه يعتمد كلياً على الوضع الأسري للمريض من حيث تقبل الأسرة له وخلوها من المتعاطين.

انتكاسة المدمنين
وأضاف أنّ الدراسات أثبتت أنّ من الأسباب التي تقف خلف انتكاسة المدمنين نقص البرامج التأهيلية ولم تكن الانتكاسة بسبب ارتفاع ضغط الدم أو السكر -على حد تعبيره-، مشيراً إلى أنّ برنامج منزل منتصف الطريق تخرج منه شخصيات تم التعامل معهم كشبه موظفين للتواصل مع المتعافين المستحدثين عبر برنامج رديف يطلق عليه "نقل الرسالة "، بحيث ينقلون للمتعافين رسالة شاملة وواضحة عن ماهية منتصف الطريق، موضحاً أنّ مراحل علاج الإدمان تبدأ بسحب السموم وتستغرق وقت مابين أسبوع إلى عشرة أيام يليها مرحلة التحضير للتأهيل النفسي والاجتماعي، ثم مرحلة الانضمام لبرنامج منزل منتصف الطريق الذي يقضي فيه المريض نحو تسعة أشهر مقسمة على ثلاثة مراحل، ويكون فيها إقامة داخل المركز يخضع لبرنامج تأهيلي نفسي لمقاومة صعوبات التكيف مع المجتمع؛ بيد أن المرحلة الأخيرة من العلاج تكمن في برامج الرعاية اللاحقة ولا يكون فيها المريض مقيم، بل يزور البرنامج في أوقات محددة لإفادة من الخدمات المقدمة يستمر من ثلاثة شهور إلى ستة أشهر.

حزمة تحديات
وكشف مدير مجمع الأمل بالدمام "د.محمد الزهراني" عن حزمة من التحديات تقف أمام سير علاج المدمن وانتكاسة المرضى، حيث حدد السعة السريرة كأول تلك التحديات، وكذلك انتكاسة المرضى وعودتهم للتعاطي، حيث هي من التحديات التي تواجه مراكز علاج الإدمان على مستوى عالمي، معزياً ذلك لكبر حجم مشكلة الإدمان بالنسبة للشخص المتعاطي؛ لكونه يصيب جميع جوانب حياة الإنسان، مؤكداً على أن مستشفيات الأمل تتعاطي مع جانبين إلى ثلاثة جوانب كأقصى حد؛ لكنها لا تتعاطى مع جميع جوانب الإدمان الأخرى؛ لكونها مشكلة أكبر من أن تكون جهة واحدة تتعامل معها، لافتاً إلى أنّ إدارات علاج الإدمان تتعامل مع الجانب العلاجي لكن الجانب التاهيلي على وجه الخصوص لازال فيه قصور.

الدور العلاجي
وقال إنّ إدارته تعد جهة مشاركة ومن المفترض أن يكون هناك شريك في عملية التأهيل؛ لكون بعض أجزاء التأهيل كالمهني والتعليمي والوظيفي والنفسي والاجتماعي غير كافية وبحاجة للجانب الأسري؛ بحكم الدور الكبير الذي يقع على عاتق الأسرة، مشدداً على أنّ مستشفيات الأمل دورها علاجي بالمقام الأول، وهناك قطاعات تلعب دوراً بارزاً كمكافحة المخدرات ودورها منع دخول المخدرات للبلاد، وتسهم بطريقة ما في جانب الوقاية، متهماً جهات أخرى ذات علاقة لازالت جهودها بسيطة، مشيراً إلى أنّ الغالبية العظمي من المدمنين يقدمون للعلاج من تلقاء أنفسهم أو عن طريق أسرهم ليس قناعة منهم في الإقلاع والتعافي، بل لنقص المادة المخدرة أو سوء الحالة الصحية لجسده، بحيث لم يعد يجد مكاناً لضرب الإبر المخدرة وسوء الحالة المادية، وإقبال هؤلاء للعلاج ليس قناعة منهم للتعافي بقدر ما هو تخفيف من تبعات الإدمان بالمقام الأول والتي اعتبرها مشكلة في حد ذاتها.

إدمان الفتيات!
وأكدت "د.منى الصواف" -الخبيرة الدولية للأمم المتحدة في مجال علاج الإدمان لدى النساء رئيسة وحدة الطب النفسي بمستشفى الملك فهد بجدة- على أنّ نسبة النساء المدمنات بدأت في تزايد، على الرغم من أنّ معظم الدراسات العلمية في مجال طب الإدمان والتي تبين أن نسبة الإصابة بمرض الإدمان بين النساء هي اقل منها عند الرجال؛ إلاّ أنّ الدراسات الحديثة بدأت تظهر أنّ هذه النسبة تظهر أنّ عدد النساء اللاتي يعانين من التعاطي والإدمان آخذة في الازدياد، خاصة فيما يتعلق بالإدمان على مسكنات الألم ذات المنشأ المورفيني، وزيادة حالات الإدمان على النيكوتين والكحول، موضحةً أنها ليس لديها نسبة حول عدد المدمنات داخل السعودية، ولكنها من خلال تجربتها المهنية لاحظت أنّ نسبة انتشار التدخين (السجاير، والشيشة، والمعسل) بين الفتيات في الفئة العمرية 20 -30 عاما آخذة في الازدياد، لافتةً إلى أنّ النكوتين يعد أحد أخطر المواد وأكثرها انتشاراً وهو مصنف ضمن المواد المسببة للإدمان.

الوعي الصحي
وقالت: "إنّ المجتمعات التي يتم اكتشاف الإدمان بين النساء لوحظ أنّ أكثر المواد المستخدمة بين النساء تعتمد على الفئة العمرية وعلى نوع المادة المخدرة الأكثر شيوعاً في المجتمع، فمثلا وجد أن أكثر المواد المخدرة شيوعا بين الطالبات في إحدى الدراسات على الفئة العمرية من 13 – 19 سنة في المجتمع الأمريكي كانت السجاير (الماريوانا والبيرة الكحولية)؛ في حين أنّ أكثر المواد المخدرة انتشاراً بين الفئة العمرية من 40 – 65 سنة كانت مسكنات الألم ذات المنشأ المورفيني"، مؤكدةً على حقيقة علمية تنص على أنّ مستوى الوعي الصحي بين النساء ازداد بنسبة ملحوظة في السنوات الأخيرة، مما أدى إلى ارتفاع في عدد الحالات التي تطلب العلاج الطبي، خاصة مع انتشار المراكز التشخيصية والعلاجية المتكاملة مثل ما هو موجود في المجتمع الأمريكي.

فوارق الادمان
وأشارت إلى أنّ الفوارق بين مرض الإدمان لدى النساء والرجال متعددة ترتكز على عوامل الهرمونية، حيث وجد أنّ تأثير المخدر يختلف عند المرأة من ناحية التأثير على عمل مراكز وموصلات عصبية في الجهاز العصبي المركزي، ولذلك قد تكون الأعراض الانسحابية أشد خطورة، إلى جانب التأثير المباشر وغير المباشر على التبويض، وبالتالي الخصوبة والحمل والإنجاب، حيث وجد أنّ نسبة حدوث الإجهاض، والولادة المبكرة تكون أعلى إحصائيا عند النساء المصابات بمرض الإدمان مقارنة بالمرأة غير المصابة، بالإضافة إلى الاستجابة للطرق العلاجية وحتى الدوائية تختلف عند النساء عنها عند الرجال، بيد أنها تنصح جميع مراكز البحث العلمي في مجال طب الإدمان إلى مراعاة الفروق والعمل على ما يعرف بالبرامج المحددة لعلاج الإدمان عند النساء.

معوقات العلاج
وأوضحت "د.الصواف" أنّ معوقات علاج الإدمان لدى المرأة له أسباب عدة منها: ندرة وضعف الأبحاث الخاصة والمتعلقة بهذا المجال، وندرة المختصين فيه ويرافقه مدى سيطرة الموروثات الاجتماعية والمرتبطة بالنظرة الظالمة تجاه مريض الإدمان، وأيضاً تجاه المرأة في كثير من المجتمعات، كما أن صعوبة فهم ومعرفة المسببات الحقيقية لهذا المرض أدى إلى وجود مفاهيم خاطئة عن الطرق العلاجية مثل المفاهيم المرتبطة بالإرادة والامتناع ونحوه، إلى جانب مشكلة الإدمان والحمل تعد من أكثر التحديات والمعوقات التي تواجه المختصين في مجال طب الإدمان، مشيرةً إلى أنّ هناك بعض حالات للمواليد والذين يعانون من الأعراض الانسحابية بعد الولادة لأمهات مدمنات على الهيرويين أو الكوكيين ومضاعفات المرض تشكل أحد أهم المعوقات التي تواجه المختصين، خاصة ما يتعلق بالسلوكيات الانحرافة.

ممارسات بدائية
وأكد "معتوق الشريف" -الناشط الحقوقي- على أنّ الجولات الميدانية للحقوقيون داخل مجمعات الأمل كشفت عن ممارسة علاجية بدائية تستخدم في علاج المرضى؛ كتربيط المريض بالسرير والتي اعتبرها من الانتهاكات الحقوقية في مرحلة حساسة من علاج المدمن، ولكنه يؤكد على تلاشيها بعد الزيارات الميدانية التي رصدت أيضاً وجود غرف غير مهيئة لعلاج المدمنين، مشيراً إلى أنّ جملة انتهاكات يتعرض لها المدمن منها الانتهاكات الإعلامية؛ التي تظهر شخصاً مدمناً على الشاشة بشكله وصوته، ووجود المدمنين تحت الكباري والإنفاق دون توعية واستيعاب من المستشفيات المتخصصة، لافتاً إلى ضرورة إيجاد مقر للمدمنين بعد التعافي والخروج من المستشفى، خاصة الذين لا يجدون قبولاً من المجتمع والأسرة تستوعب هذه الشريحة على غرار الدار الخاصة التي أنشئت في مدينة جدة بالتعاون مع القطاع الخاص ولكن وزارة الصحة أغلقتها مؤخراً.

*رفض قسم للمدمنات في جدة!
أوضح "د. شاوش" بأنّ الإدمان طال العنصر النسائي في المملكة وبدأت مجمعات الأمل الأربعة بالمملكة في فتح أقسام نسائية منذ عام 1423 ه، إلاّ أن القسم النسائي بمجمع الأمل بجدة أوقف افتتاحه وتعثر مراراً، وارتطم بقناعات المسؤولين القائمين عليه حول عدم وجود نسبة عاليه تحتم افتتاحه، مبيناً أنه كان لوزارتي الصحة والداخلية توجه بفتح أقسام نسائية، وبالفعل افتتحت في الدمام والرياض والقصيم وبقي مجمع الأمل بجدة معلقاً بصعوبات، أبرزها عدم قناعة بعض المسؤولين القائمين عليه وتحمسهم، بحجة أن عدد المدمنات قليل جداًّ ولا يستحق فتح قسم.
وأشار إلى أنّ الفتيات المدمنات كن ضحية هذا القناعات الشخصية، ولم يكن أمامهن إلا البقاء على أوضاعهن، حتى تتضاعف أعراض الإدمان ثم الذهاب إلى المراكز الطبية غير المخصصة للتعامل مع مشكلاتهن، مؤكداً أن هذه المراكز لن تستطيع تقديم العلاج لهن لعدم التخصص.

*مجالات الإستثمار في علاج الإدمان
أوضح "د.السريحة" أنّ هناك طلبات على طاولة وزارة الصحة من رجال الأعمال الذي عقد المسؤولون معهم ورش عمل خصصت لدراسة تطلعات القطاع الخاص للاستثمار في علاج الإدمان، وتضمنت توجهاتهم بإنشاء مراكز علاجية ربحية وغير ربحية، منوهاً أن كونها ربحية أو غير ذلك ليست في مقام اهتماماتهم، في حين يهتمون بجودة العلاج والصحة العامة، مشيراً إلى أنّ ورشة العمل خرجت بوضع اشتراطات معينة لرجال الأعمال المتقدمين شرحت فيها خطة لتدريب القائمين على العلاج، علاوة على ذلك استقطاب متخصصين في مجال الإدمان، لافتاً إلى أنه أمام القطاع الخاص أربعة أنواع من المراكز للاستثمار ولها بنود معينة تحتوي على برامج علاجية يرتاد عليها المريض مرتين في الأسبوع وفق برنامج علاجي طويل لا يقل عن ثلاثة شهور.






http://s.alriyadh.com/2011/05/13/img/069193491506.jpg
سيدة تتحدث عن تجربتها مع المخدرات وتحذر من خطورتها على الشباب من الجنسين

بنت المها
05-13-2011, 05:17 PM
سنوات تضيع في انتظار المجهول

«سجناء الأمل».. الحياة تمضي والعمر لا يعود!

http://s.alriyadh.com/2011/05/13/img/095627569337.jpg
سنوات تضيع في انتظار المجهول
الرياض، تحقيق - أمل الحسين
الأمل.. التفاؤل.. أسلحة فاعلة في مواجهة الحياة وتقلباتها والاستمرار والسعي وتحقيق الطموحات والأهداف، ولكن الأمل لا يعني المكوث والجلوس والانتظار على ما ننتظره يتحقق، الانتظار بأنّ تمطر السماء ذهباً هو ديدن البعض تحت عدة مسميات منها الأمل، التفاؤل وهي كلمات حق ولكن الوسائل لتحقيقها لن أقول باطلة ولكن لا تتماشى مع الكلمات البراقة، الأمل، التفاؤل، كلمات داعمة ومحفزة تحتاج للحركة لتقطف ثمرتها، في هذا التحقيق التقينا مجموعة تمسكوا حتى النخاع بالكلمات وتركوا الحركة.

قراءات خاطئة
أشارت «فاتن» إلى أنها أهدرت ثماني سنوات من عمرها في انتظار طليقها عله يعود، قائلةً: «كنت أقرأ ما حولي بأنها مؤشرات عودته، وعشت سنوات على قراءاتي الوهمية التي ترضي نفسي، وكنت أفسر نصيحة من حولي بأن أبدأ حياة جديدة بأنهم لا يعرفون ما يدور في خفى عواطفنا، وكنت أرفض كل المتقدمين في انتظار عودة الغائب نادماً مشتاقاً بأن نعيد حياتنا الماضية حتى زواجه من أخرى لم يخرجني من مبنى الوهم الذي بنيته وزخرفته بما يرضيني، بل تماديت في وهمي فقلت لنفسي إنه تزوج لينساني ولكنه سيعود، ومضت السنوات ولم يعد، بل تأكدت أنه يعيش حياة سعيدة وممتعة».

وقوع مفاجيء
أما «مريم» المتوفية بسبب مرض سرطان الثدي، فتروي أختها «فهدة» قصتها قائلة: «أصيبت أختي فجأة بسرطان الثدي، وفجأة وقعت مريضة بدون مقدمات، هذا الوقوع المفاجىء جعل من حولنا ينصحونها بأن تذهب للمقرئين معزين ما أصابها إلى عين لا يكون علاجها إلا بالقرآن والطب الشعبي، فاقتنعت بقولهم ورفضت أي علاج كيميائي رغم نصيحة وإلحاح الأطباء عليها وبقت على أمل أن تتشافى من العلاج الشعبي حتى استفحل فيها المرض وانتشر، وعندما خضعت للعلاج الكيميائي كان المرض قد انتشر وتمكن منها».

وهم العودة
وقالت «عهد» التي انفصلت عن زوجها بسبب ضغوطات من أهله: «بقيت في حالة انتظار سنوات طويلة ولم يثنِ عن هذا الانتظار زواجه وطول سنوات الانتظار، والأمراض النفسية والجلدية التي أصابتني، وكنت دائماً أوهم نفسي بأنه سيعود لذا رفضت الزواج، ورفضت بعثة دراسية حتى تبقى كل الأبواب مشرعة وميسرة، وأرسلت له رسول معتقدة خجله بسبب أفعاله من العودة إلا أن الرد جاءني واضحاً جداً بأنه لا يرغب بي وقد نسي أمري تماماً»، مضيفةً: لقد ضيعت فرصاً كثيرة سواء على مستوى الزواج أو الدراسة، وأضعت سنوات نشاطي وحيويتي في اكتئاب وانتظار ووهم باسم الأمل والتفاؤل، حتى أصبح الحزن صفة من صفاتي، وقد راجعت طبيباً نفسياً لأتخلص من هذا الوضع الذي دمر حياتي، حيث أصبح صناعة الوهم أحد طرق التفكير وإدارة حياتي مما ضاعف خسائري.

أمل العلاج
وأكدت «والدة فهد» الذي توفي بسبب جرعة مخدر على أنّ الأمل كان في الغد بأن يتعالج أبني من إدمان المخدرات هو الذي نعيش عليه كل يوم، مضيفةً: في كل مرة كنت أرى ولدي أمامي يتهاوى ويذبل وأقرر أن أذهب به للمستشفى للعلاج حتى وان كان غصباً عنه فيعدني انه سيذهب بنفسه ولا داعي للقوة، وبقينا على هذا المنوال سنوات حتى تمكنت منه المخدرات وقضت عليه، ودائماً كنت انتظر الغد الذي يذهب فيه ابني للعلاج ولم يأت وذهبت روح ابني وشبابه في انتظار الوهم ولم نخطو خطوة واحدة في تجاه الواقع.

أشياء غيبية
ورأت الأخصائية النفسية «حميدة الفارس» أنّ الأمل شيء جيد وجميل وهو محفز وداعم، ولكن لابد أن يكون له أساس على أرض الواقع، خاصة أنّ كان هذا الأمل مقرون بأشياء غيبية وغير ملموسة فعلياً وفي الغالب يكون الوضع في هذه المنطقة المجهولة التي ينيرها الأمل، قائلةً: «حسب الحالات التي قرأتها في الموضوع رأيت تشابهاً، مع معظم الحالات التي تأتينا في العيادة، كثير من النساء خاصة يضيعن سنوات كثيرة في انتظار الغائب سواء كان زوجاً تم الانفصال عنه أو قصة عاطفية رسمت عاطفتها وذهنها فصول وردية لها، فتمضي السنوات وهن يعشن على وهم، رافضات كل لغة الواقع وحديثه العلني، قابلات حياة الوهم وصابغات عليه مسميات جميلة ومحفزة مثل التفاؤل والأمل، ولا يقف خداع النفس بمسمى الأمل عند النساء طبعاً فهناك حالات كثيرة يصاب بها الرجال أيضاً»، مضيفةً: وللأسف أنها تزداد مع مرور الوقت فبدل أن يعم الوعي نتيجة التطور والتقدم الذي يعيشه الإنسان هناك من يسير بشكل عكسي ينتظرون الغد أن يأتي لهم بما يتمنون ويرجون، ومن صفاتهم استنادهم على أحلام المنام حيث أنها في الغالب تعزز ما تطمح وتتمناه النفس فمعظم الأحلام هي حديث النفس في النهار، وهؤلاء في العادة هم أناس ضعفاء من الداخل لا يستطيعون تحمل الواقع ومعايشته فيهربون إلى الخيال والوهم حتى لو كان الثمن سنوات عمرهم.

تخيلات وأحلام
وشددت على أهمية أن يتنبه هذا النوع من الناس أن العمر الذي يمضي لا يعود، واليوم الذي تغيب شمسه لا يرجع مرة أخرى، وأن الانتظار صورة من صور العبودية التي تأسر الإنسان، فمن علامات الكائن الحي الحركة وعدم الثبات، والانتظار ثبات الكائن في المكان ولكنه لايستطيع إيقاف الزمن، وعلى من يريد شيئاً أن يسعى إليه سعياً حثيثاً مع الأخذ في الاعتبار أن هناك حكمة إلهية عندما يمنع الله عنك شيء، مؤكدةً على أنّ من ينتظر عودة غائبين استناداً على تخيلاتهم وأفكارهم أن يأخذوا درساً ممن أضاعوا أعمارهم بانتظار من لم يأتِ، أما من يسعى لعمل أو أمر دنيوي عليه أن يجهز نفسه ويطرق الأبواب الصحيحة فالسماء لا تمطر ذهباً أبداً، على الشخص أن يحاسب نفسه قبل أن يحاسب غيره أو يلقي اللوم على الحظ العاثر الذي يلازمه فليس هناك حظ، هناك تفكير سليم وإدارة حياة واجتهاد وسعي.


http://s.alriyadh.com/2011/05/13/img/009667022034.jpg

بنت المها
06-22-2011, 10:18 AM
تعاطي الكبتاجون بأنواعه في المناسبات لا يمنع من أضراره التي أبرزها الوفاة المفاجئة

بعد الاختبارات ... حبة واحدة من «الأبيض» قد تجعل مستقبلك كله «أسود» !

http://s.alriyadh.com/2011/06/22/img/914195077513.jpg
شاب توفي اثر تعاطيه جرعة من المنشطات

هناك رجل اتاه الله من زينة الحياة الدنيا : المال والجاه وكثرة الأبناء ...وأغدق عليه من واسع فضله وأوتي من كل شيء سببا .......ولكن يأبى الله الكمال إلا لنفسه سبحانه ...حيث ان لديه ابنا مضى من عمره خمس وعشرون سنة لم يوفقه الله في الدراسة .....فاقترحت ام ذلك الولد ان يأخذه معه في الشركة ويعلمه التجارة وكيفية التعامل مع الناس بدلا من جلوسه في المنزل او "هيتانه" مع أصحابه الذين كانت تتوجس الأم منهم خيفة......وكان والده يعطيه بعض المهام ليعلمه التجارة ولكنه كان دوما ذلك الولد الذي لايعتمد عليه ....كثير النوم ..قليل الاكل...سريع الانفعال والهيجان ...سيجارته دوما في يده ....ولكن يظل قلب الأب لا ييأس فهو يتوقع ان يتعدل ابنه مع الايام وان يصلح الدهر مالم يستطع هو وزوجته اصلاحه ........ وفي احد الايام أخذه معه الى احدى مزارعه مع لفيف من الأقارب والأصدقاء ......وكان هذا الابن يحب الانطواء كثيرا .... فذهب وقضى بعض الوقت بالقرب من سيارته وفجأة اغمي عليه وتشنج ....فقاموا بإسعافه الى اقرب مستوصف فقيل لهم ان لديه صرعا ......وعند مراجعته المستشفى اعطي العلاج اللازم للاستمرار عليه .......ولكنه ظل يصرع بين حين واخر ...وفي كل مرة يتم تغيير او زيادة دواء الصرع .......وبعد عدة اشهر افاق الابن من النوم بصداع يكاد أن يفجّر رأسه مع ألم شديد في الصدر وخفقان سريع في الصدر اتضح بعد وصوله الى المستشفى انها حالة ارتفاع حاد في الضغط مع جلطة حادة في القلب وتبين لاحقا ان لديه ضعفا شديدا في عضلة القلب .......وكان ذلك بمثابة الصدمة لوالديه فهو صغير السن بالنسبة للجلطات وفحوصاته السنوية في المانيا كانت كلها طبيعية من ضغط وسكر وكلسترول وتخطيط قلب....ولأنه شاب نحيل جدا واضح عليه سوء التغذية ومنظر اسنانه مصفرة ومتكسرة وسيئة الرائحة تشبه الى حد ما وصف اسنان مدمنين الامفيتامين ... قام الطبييب بعد اخذ اذن الأم والأب - وبعد تردد منهما - بتحليل البول للمواد السامة .......وكانت المفاجأه بأن تحليل البول ايجابي للكبتاجون والحشيش ......وبعد استقرار حالته ونقاش طويل مع المريض واسرته تم تحويله الى المستشفى الخاص بالادمان لعلاجه.
"الشباب والفراغ والجده" مكونات الخطر على أبنائنا :
وأهم هذه المخدرات وأكثرها انتشارا بين الشباب في العالم ككل وبالذات في ايام الامتحانات هي منشطات الجهاز العصبي واكثرها انتشارا هي الكبتاجون ( ميثيل امفيتامين ) الذي يسمى عند العامة بعدة مصطلحات مثل أبو ملف ، الأبيض ، أبوداب ، قضوم ،القشطة ، أبو قوسين ، المتخفي،ابو وجه، ابو زهرة، ابو مقص ، ابو شمس، ابو استفهام ، ابو كرسي وحديثا تسمى الليكزس او في اكس ار....الخ .وفي اللغه الانجليزية speed ،ectasy.....والمشكلة ان هؤلاء المروجين يخاطبون كل فئة بماتحب...فمثلا للبنات حبوب وردية بمسميات نسائية وللشباب الوان بيضاء بمسميات تجذب الشباب ، واضرار الحبوب المنشطة من مشتقات الامفيتامين تشمل اضطراب النفسية وضعف القدرة على التركيز وضعف الذاكرة والهوس وامراض الفم والجهاز الهضمي وسوء التغذية وهي معروفة ومثبتة علميا لكن اخطرها على الاطلاق هو اصابة القلب بالوفاة المفاجئة...ومما يزيد الطين بله ان 90% من هؤلاء الشباب يستخدمون في نفس الوقت انواعا اخرى من الممنوعات مثل الكحوليات او المخدرات الاخرى كالحشيش او الكوكائين .




http://s.alriyadh.com/2011/06/22/img/836247957634.jpg
أشكال مختلفة من الحبوب المنشطة


تأثير "أبو قوسين" على القلب:
-تسارع نبضات القلب وعدم انتظامها
-التهاب عضلة القلب ومن ثم ضعف العضلة
-ارتفاع الضغط الحاد
- ارتجاع صمامات القلب وبالذات الصمام الاورطي سواء كان مع او بدون تمزق بطانة الشريان الأبهر فيحصل معهم انخفاض الضغط الحاد وبالذات ان كثيرا منهم لايأكلون ولايشربون لفترات طويله فيتعرضون للجفاف.
-تضيق شرايين القلب ومن ثم جلطات القلب الحادة المفاجئة.
- الوفاة المفاجئة وخصوصا بعد حالات الهياج وعند أخذ كميات كبيره من الحبوب ......وعادة تكون الوفاة بدون مقدمات نهائيا.... خصوصا فيمن لديه امراض سابقة في القلب سواء أكانت معلومة لديه أم لا .
هل هناك ضرر من أخذ حبوب "القشطة" في المناسبات فقط؟
هناك معلومة خاطئة منتشرة بين الشباب ويروج لها من يستخدمون ويبيعون تلك الحبوب انها لا ضرر لها نهائيا ولا يدمن عليها ومن الممكن اخذها وقت الحاجة الى السهر سواء في مذاكرة امتحان او سياقة شاحنة لمسافات طويلة او حراسة منشأة لفترة طويلة او الاستمتاع في الحفلات والمناسبات بدون انقطاع ليومين او ثلاثة ايام متواصلة ........ ولذلك يسألني كثير من الشباب هل هناك من ضرر من استخدام حبوب "القشطة" في المناسبات فقط؟....والجواب الذي لا مراء فيه ان الكبتاجون بأنواعه المختلفة يسبب اضرارا وخيمة على القلب في فترة التناول وبعد ذلك على المدى البعيد حسب ما أوضحنا اعلاه وأخطرها هي الوفاة المفاجئة التي قد تكون بدون مقدمات نهائيا ....وقد اطلعت على ثلاث حالات وفاة قلبية مفاجئة لشباب كان سببها "تقضيم الأبيض".. ولذلك يجب الاجتناب عنه نهائيا ومحاربته على جميع المستويات فقد تواصت جميع الاديان على حفظ الابدان والارواح ولا يشك عاقل في ضرر تلك المواد السامة .
العلاج من الإدمان ليس عيباً
والمفهوم الذي يجب ان يعرفه الشباب ان العلاج من الادمان ليس عيبا ولا حراما بل هو شرف وفضيلة وواجب فمواجهة الخطأ وعلاجه افضل بكثير من الاستمرار عليه ....والإدمان من الممكن ان يحدث في أي شعوب الارض ..وفي أي طبقة من طبقات المجتمع ...وقد يصيب أياً من الجنسين .





http://s.alriyadh.com/2011/06/22/img/827632144071.jpg
شاب تشنج وتوفي بعد تعاطيه الامفيتامينات



وكلكم مسؤول عن رعيته
والشاهد يتلخص في ان ابناءنا وبناتنا هم أغلى ما نملك وواجب علينا تحذيرهم من اضرار هذه الآفات ورفع الوعي لديهم بالذات في ايام الامتحانات التي مضت ومراقبتهم فيمن يزورهم ومن يخرجون معه وكيفية طريقة نومهم واكلهم واكتشاف المشكلة مبكرا اذا وقعت ومساعدتهم بالعلاج التأهيلي ...فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته .

بنت المها
10-10-2011, 07:05 PM
320 حالة إدمان نسائية في عام .. والأغلبية فتيات (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111010/Con20111010450187.htm)

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111010/images/g80.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111010/Con20111010450187.htm)



عبدالله القحطاني ـ أبها




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111010/images/g80_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111010/Images/g80.jpg)
كشفت إحصائيات جديدة صادرة عن مستشفيات الأمل في عدد من مناطق المملكة أن نسبة مدمنات المخدرات ارتفعت إلى 20 في المائة عنه في الأعوام الماضية، ووصلت في العام الحالي إلى 320 حالة، جرى علاج 290 حالة منها، فيما بقيت 30 حالة تحت العلاج.
وأبانت التقارير الإحصائية أن النسبة العظمى من الحالات دون الـ15، وبلغت هذه الشريحة 30 في المائة من مجموع الحالات، بينما بلغت 20 في المائة للحالات التي فوق 20 عاما.
وكشفت التقارير أن وزارة الصحة وضعت برامج مكثفة، سيجري إطلاقها العام المقبل للحد من ظاهرة تفشي الإدمان بين فئة الشابات والنساء فى المجتمع.
يشار إلى أن التقارير أن وزراة الصحة طلبت من ثلاث جهات، دعم جهودها للحد من انتشار المخدرات بين صفوف الطالبات، ولم تغفل التقارير حاجة مستشفيات الأمل لزيادة ميزانياتها إلى نحو 30 في المائة لتطوير برامجها وافتتاح عيادات لعلاج ضحايا الإدمان وفقا لأحدث التقنيات بعيدا عن العلاج التقليدي.

بنت المها
11-01-2011, 11:44 AM
متخصص نفسي: المتعاطي يجلب خلال حياته 17 شخصا آخر للإدمان




http://www.aleqt.com/a/594882_183969.jpg

علي آل جبريل من الرياض
قال متخصص في الصحة النفسية، أن إصابة الشخص بالإدمان تعد "ضربة قوية" للبنية التحتية والمستقبل الاقتصادي لأي بلد لخروج هذا الشخص من دائرة العمل، مشيرا إلى دراسات توصلت إلى أن كل مدمن خلال حياته يجلب 17 شخصا آخر للإدمان.
وأوضح متخصص أن انتشار المخدرات في أية أمة يؤدي إلى ضعف إنتاجها بسبب شيوع روح الكسل والعجز بين أبنائها، كما يؤدي إلى ضياع أموالها التي هي في حاجة إليها لزيادة الإنتاج، أو لإنفاقها في الوجوه التي تعود عليها بالخير والتقدم.
وكان اليوم العالمي للصحة النفسية الأسبوع الماضي حافلا بمعلومات وحقائق عن الإدمان من نظرة اقتصادية، حينما وقف الدكتور محمد الزهراني مدير مستشفى الأمل في الدمام، مسرح مستشفى الأمل في الرياض ليقول: "إن الإدمان مرض ذو تكلفة عالية جدا، مشيرا إلى أنه مرض يصيب الوظائف المعرفية والعقلية للإنسان فيؤثر في جميع وظائفه الاجتماعية.
وقال: "إن نسبة الشفاء من الإدمان في أفضل المصحات على مستوى العالم لا تتعدى 30-40 في المائة من المرضى".
وحول اقتصاديات المادة الإدمانية على مستوى المجتمع، أوضح الزهراني أن ما يضبط هو 10 في المائة مما يدخل لأي بلد، وهذه قاعدة شبه عامة في كل بلاد العالم، فإن ما بداخل البلد في شهر واحد فقط قد يتجاوز 300 مليون ريال، وفي كل شهور السنة قد يصل إلى أكثر من 3.5 مليار ريال من مادة واحدة فقط وهي الكبتاجون.
وأوضح أن القيمة السوقية للمخدرات المضبوطة في المملكة خلال أربعة أشهر (رجب وشعبان ورمضان وشوال) من العام الجاري 1432 أكثر من مليار ريال ونصف مليار.
واعتبر الزهراني أن تجارة المخدرات ثالث تجارة في العالم بعد النفط والسلاح، وتمثل 8 في المائة من حجم التجارة العالمية أي (ما يعادل أكثر من 600 مليار دولار سنويا).
وذكر أن سعر مبيعات المخدرات يعادل 12 في المائة من سعر تصدير الكيماويات، و14 في المائة من سعر تصدير المواد الزراعية.
وحول التدخين، قال الزهراني: "إن تجارة التدخين المشروعة تصل إلى 30 في المائة من سكان العالم أعمارهم أقل من 50 سنة من المدخنين، والناتج خمسة ملايين حالة وفاة نتيجة أمراض التدخين.
وفي محور اقتصاديات العلاج، تساءل مدير مستشفى الأمل في الدمام: لماذا العلاج مكلف جدا؟، ليجيب: العلاج يحتاج إلى سنوات لتغيير نمط الحياة، ويحتاج إلى فريق علاجي متعدد التخصصات، ولا يمكن العلاج إلا من خلال مؤسسات ضخمة تملك موارد بشرية وبنية تحتية، وبأن هناك نسبة كبيرة من الأمراض الجسدية والنفسية المصاحبة، والتي تستلزم تكلفة علاجية.
وأضاف: حتى الآن لا يوجد علاج دوائي حاسم للإدمان، مع أن نسبة الشفاء منخفضة نسبيا.
ويرى الزهراني أن انتشار المخدرات في أية أمة يؤدي إل ضعف إنتاجها بسبب شيوع روح الكسل والعجز بين أبنائها، كما يؤدي إلى ضياع أموالها التي هي في حاجة إليها لزيادة الإنتاج، أو لإنفاقها في الوجوه التي تعود عليها بالخير والتقدم.
وتابع قائلا: "من ذلك يتبين أن إصابة الفرد بالإدمان تعد ضربة قوية للبنية التحتية والمستقبل الاقتصادي لأي بلد لخروج هذا الشخص من دائرة العمل"، مشيرا إلى دراسات توصلت إلى أن كل مدمن خلال حياته يجلب 17 شخصا آخر للإدمان، ومن ذلك نستطيع تخيل أعداد من يخرجون من دائرة العمل نتيجة للإدمان.
وكانت فعاليات اليوم العالمي للصحة النفسية حافلة بورش عمل وبرامج توعية لأسر المرضى، والتي ستستمر سنة كاملة بمشاركة عدة جهات حكومية، وسيتضمن البرنامج إقامة عدد من المحاضرات والأركان الاستشارية يقوم عليها نخبة من الأطباء والإخصائيين والنفسيين طيلة المدة المحددة لها.

بنت المها
11-28-2011, 06:56 PM
كارثة .. السعوديات .. مدمنات!




عبد الله باجبير
مستشفيات الأمل لعلاج الإدمان، بفروعها المختلفة في أرجاء المملكة، هي بمثابة الترمومتر الحقيقي الذي تصدر عنه الإحصائيات الدقيقة حول عدد المدمنات في "السعودية"، مع الأسف الشديد النسبة ارتفعت هذا العام 20 في المائة عن الأعوام الماضية .. حيث وصلت هذا العام إلى 320 حالة جرى علاج 290 حالة منها .. فيما بقيت 30 حالة تحت العلاج.
إنه لأمر محزن ومؤسف أن تصل المخدرات للمرأة السعودية، لأنها نواة الأسرة وأساسها .. والكارثة الأكبر أن نسبة 30 في المائة من مجموع الحالات لفتيات دون الخامسة عشرة، و20 في المائة فوق العشرين .. فكيف وصلت المخدرات لهؤلاء الفتيات الصغيرات المراهقات؟ وكيف وقعن ضحية استهداف المروجين؟
إن تعاطي المخدرات بين النساء أمر غريب على المجتمع السعودي، وقد ترجع بعض حالات التعاطي نتيجة لسفر كثير من العائلات إلى خارج المملكة في الصيف للسياحة، وهناك ينطلق الأبناء لقضاء الوقت والتنزه والتسوق ويختلطون ببعض الأشخاص دون وضع ضوابط .. وأيضاً المشاركة في شرب الشيشة التي أصبحت عنصر جذب لكثير من السيدات.
وقد يكون التعاطي نتيجة استخدام وصفات طبية خاطئة لجهل بعض الأطباء بالآثار الجانبية لبعض الأدوية التي تسبب الإدمان.
الدكتور "عبد الله العتيبي" المتخصص في سلوك الإدمان والخبير في شؤون مكافحة المخدرات .. يؤكد أن تعاطي المخدرات أو العقاقير بالنسبة للمرأة يختلف عن الرجل .. لاختلاف الهرمونات لديها التي تدخل في طبيعة المادة الكيميائية الموصلة لمفعول هذه المواد للجهاز العصبي المركزي في الدماغ .. وطريقة استقبال الهرمونات الأنثوية المضادة للاكتئاب والهلوسة والفصام، ومن هنا تختلف حالات التعاطي والتفاعل بحسب حساسية وطبيعة الجسم مقارنة بالرجل، ودخولها سلم الإدمان يكون بصورة سريعة جداً.
وزارة الصحة لم تقف مكتوفة اليدين أمام هذه الإحصائيات وهذه التقارير، بل سارعت ببرامج مكثفة .. سيجري إطلاقها العام المقبل للحد من ظاهرة تفشي الإدمان بين فئة الشابات والنساء والطالبات في المجتمع .. وكذلك افتتاح عيادات لعلاج ضحايا الإدمان وفقاً لأحدث التقنيات، ولكن المهم هو التربية .. المهم هو الرقابة .. المهم هو المكافحة .. وبعد ذلك يأتي العلاج!

بنت المها
11-28-2011, 06:57 PM
المخدرات.. تسميم لأوردة الاقتصاد




http://www.aleqt.com/a/234188_35433.jpg

اعداد:عايض العبد الله
تختلف عن الحروب التقليدية .. ففيها لا تستخدم المدرعات ويستنجد بالطائرات، ولا مكان للمفرقعات، ولا يحتاج القتل فيها إلى المتفجرات. في هذه الحرب الشرسة يستهدفون الأطفال، يوقعون الشباب، ويصرعون الكبار. فيها يستغل انشغال الأسرة أسوأ استغلال، ويستثمر تدني الوعي. أضرارها تمتد إلى أعوام بل عقود، وكوارثها تحل بالاقتصاد، وشرورها تدمر المجتمع. في هذه المعركة تخطط العصابات، ويمكر المروجون، وتدفع الملايين لتدمير مقدرات الأمة. فيها لا توجد خطوط حمراء، بعضها يجر بعضا.
في عالم المخدرات يتداخل الخاص بالعام، الإهمال بالاستهداف، المال بالفقر. يدمن الأب فتتفكك الأسرة، يختلط الشاب بأصدقاء السوء فيتحول إلى مجرم، تحرك المادة الأساطيل فتقع فتاة بسيطة في براثن المخدرات ووحولها. مكافحة هذه الآفة ليست مسؤولية الدولة وحدها، ولا هي مهمة رجال مكافحة المخدرات بمفردهم، ولا يمكن أن يفلت المجتمع من التبعات إن هو تهاون، ولن يسلم الاقتصاد من الضرر. المخدرات هي ما نقصده فهل بات أحد يجهلها؟ "الاقتصادية" تفتح اعتبارا من اليوم ملفا خاصا يناقش قضية المخدرات من جوانب عدة في محاولة للمساهمة في تسليط الضوء على هذا الأمر الخطير.. هنا التفاصيل:
http://www.aleqt.com/a/234188_35427.jpg
http://www.aleqt.com/a/234188_35428.jpg
العالم تحت وطأة المخدرات المخدرات.. هذه الآفة الخطرة باتت تهدد كيانات الدول.. تقض مضاجع قادتها لما لها من أضرار ومخاطر على الجوانب الصحية والاجتماعية والأمنية واقتصادات الدول، وتشير ورقة عمل طرحها عبد الإله بن محمد الشريف في ورشة عمل "المخدرات والشباب في المجتمع السعودي" والتي أقيمت أخيرا، إلى العديد من دول العالم تئن من تفشي ظاهرة المخدرات بين مواطنيها، حيث تأتي دول ألبانيا، أوكرانيا، مقدونيا، صربيا، الهند، نيبال، وجامايكا من أكبر الدول تصديرا لمادة الحشيش المخدرة ثم المكسيك، فأمريكا، ثم كندا، فيما تأتي أفغانستان من أكبر دول العالم إنتاجا للهيروين بكل المقاييس، بينما تعد بلجيكا وهولندا من الأكبر تصديرا لمادة الكبتاجون. وأوردت الورقة أن دول بلجيكا، التشيك، أيرلندا، إسبانيا، فرنسا، وبريطانيا الأكبر في نسبة تعاطي الحشيش بين فئة النشء من طلاب المدارس، لافتة إلى أنه يوجد في أمريكا نحو 25 مليون مدمن على الحشيش 10 في المائة منهم أطفال، كما تعاني المكسيك من ازدياد تعاطي وإدمان النشء من سن (8 إلى 10) خصوصا تعاطيهم الحشيش والكوكايين. ويوضح الشريف في ورقته، أن إيران تعد من أكبر دول العالم في ضبطيات الأفيون لعام 2007، فيما تعتبر تركيا أكثر دول العالم ضبطيات للكبتاجون في 2007، وتعد فرنسا الأكثر نسبة تعاطي للكوكايين في فرنسا وأكثر انتشارا بين سن (15 و64)، فيما تعد هولندا، روسيا، وأوكرانيا الأكبر نسبة إصابة بفيروس الإيدز بين مدمني المخدرات بسبب تعاطي الهيروين بالحقن، كما تعد بريطانيا أكثر دول العالم نسبة تعاطي وإدمان للأمفيتامينات "الكبتاجون" وينتشر بين الأشخاص من سن (16إلى 59).
ضبطيات الداخلية تؤكد استهداف المملكة إن الأرقام التي تعلنها وزارة الداخلية من ضبطيات لكميات كبيرة ومهولة من المخدرات تؤكد أن المملكة مستهدفة من أعدائها في الخارج، حيث إن هناك منظمات وخلايا خارجية تحاول استهداف المملكة وأمنها ودينها ومقدراتها عن طريق تهريب المخدرات وتوزيعها داخل البلاد وبالمجان بشرط أن توزع على السعوديين، وذلك لمعرفتهم بثقل ودور هذه البلاد عالمياً فهي قبلة المسلمين. وأشارت الإحصائيات التي أوردتها ورقة العمل التي طرحها عبد الإله الشريف إلى ذلك، عندما أوردت أن المملكة تعتبر من أكثر دول العالم ضبطا للكبتاجون في عام 2006، في مؤشر خطير. ويدعم ذلك الضبطيات التي تعلن عنها "الداخلية" بين الحين والآخر، في تأكيد واضح على حرص المملكة على القضاء على هذه الآفة الخطيرة والتي تهدد مقدرات الوطن وأمنه وسلامة مواطنيه. وقد أعلنت أخيرا وزارة الداخلية أنها كشفت عن شبكة محلية مرتبطة بجهات خارجية امتهنت تهريب أقراص الكبتاجون المخدرة إلى المملكة. جاء ذلك على لسان المتحدث الأمني في وزارة الداخلية بأن يقظة رجال مكافحة المخدرات ومتابعتهم لجميع الآثار الدالة على بؤر الفساد ونشاطاتها الإجرامية للاتجار بالمخدرات وغسل الأموال قد أسفرت - بتوفيق الله - عن الكشف عن شبكة محلية على ارتباط بجهات خارجية امتهنت تهريب المخدرات من أقراص الكبتاجون المخدرة إلى المملكة وترويجها فيها, حيث تم القبض على المتورطين في نشاطاتها الإجرامية في عدة مناطق من المملكة وعددهم 19 شخصاً منهم سبعة سعوديين و 12من جنسيات عربية وضبط بحوزتهم مليونا قرص من أقراص الكبتاجون المخدرة كانت مجهزة للترويج في أوساط صغار السن والشباب من أبناء المجتمع, إضافة إلى مبالغ مالية نقدية بلغت 5.8 مليون ريال و13 سيارة.
http://www.aleqt.com/a/234188_35429.jpg
المملكة تحارب الآفة بعد تأسيسها بعامين وأكد الباحث الشريف، أن حكومة المملكة حرصت على محاربة آفة المخدرات بعد تأسيسها بعامين أي في عام 1353هـ الذي صدر فيه أول نظام لمكافحة المخدرات، ثم أدى ذلك إلى عدة قرارات وتعليمات ومبادئ من أجل مكافحة المخدرات الدخيلة على المجتمع السعودي وحماية أبنائه من هذا الداء الفتاك، وجاء بعد ذلك إنشاء المديرية العامة لمكافحة المخدرات. والمنطلقات التي تعمل منها المديرية هي أن قضية المخدرات قضية ضربت دول العالم والمملكة مستهدفة في عقيدتها وشبابها، وأنها قضية وطنية يجب العمل على محاربتها بشتى الطرق والوسائل، وتعزيز مشاركة الجهات وأفراد المجتمع في مجال التوعية والوقائية والحماية. ورؤية المديرية بشأن تنفيذ الاستراتيجية هي العمل على الحد من انتشار آفة المخدرات والمؤثرات العقلية وخفض الطلب عليها وبالتالي الحد من العرض، تعزيز المشاركة الجماعية مع الجهات حكومية وغير الحكومية وجميع المؤسسات التربوية والدينية والإعلامية والجمعيات الأهلية للعمل على تحقيق السياسة التي ترسمها اللجنة الوطنية وفق ما جاء في الاستراتيجية الوطنية، تحقيق التفاعل مع أفراد المجتمع رجالا ونساء لتحقيق الأهداف المنشودة في تحصين المجتمع من أدران آفة المخدرات. وتهدف الاستراتيجية للحد من انتشار ظاهرة المخدرات بين أفراد المجتمع، تعريف وتثقيف وحماية النشء والشباب والفتيات من مخاطر المخدرات وكيفية الوقاية منها، إيجاد وعي أسري اجتماعي وصحي لدى النشء والشباب والفتيات بالأضرار الناتجة عن تعاطي المخدرات، العمل على نقل من وقعوا في براثن الإدمان قسرا والتعاون مع المصحات العلاجية في علاج إدمان المخدرات ومتابعتهم وإدخالهم برامج الرعاية اللاحقة، ومتابعة ورعاية المتعافين من إدمان المخدرات بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية.
http://www.aleqt.com/a/small/10/10f3082cd72351eed63281a2816f66ca_w424_h200.jpg (http://www.aleqt.com/a/234188_35430.jpg)
الآثار الاقتصادية: قلة الإنتاجية.. وهجرة الأموال دون عوائد وتشكل مشكلة تعاطي المخدرات عبئا اقتصاديا على المتعاطي في الآثار الاقتصادية والقومية المترتبة على ذلك، من منظور الدكتور أشرف محمد بن علي شلبي من المركز الوطني لأبحاث الشباب في جامعة الملك سعود، في ورقة شارك بها في ورشة العمل "المخدرات والشباب في المجتمع السعودي"، هي زيادة الفقر، حيث يعد تعاطي المخدرات من أسباب الفقر والحاجة والضائقة المالية لكثير من الأسر، ومن أسباب ترك العمل وزيادة البطالة في المجتمع. زيادة ارتكاب الجرائم، فتعاطي هذه الآفة من العوامل المؤثرة في زيادة ارتكاب الجرائم بأنواعها ولا تخلو دراسة لكل أنواع الجرائم تقريباً من دور لتعاطي المخدرات والإدمان عليها، كما قد يرتكب المتعاطي السرقة، النهب، التزوير، والقتل بغرض الحصول على المال لشراء المخدرات. انهيار اقتصاد الدولة، حيث يؤثر التعاطي للمخدرات على الوضع الاقتصادي للبلاد بسبب كثرة التهريب، وهجرة العملة الصعبة دون عوائد أو فائدة، وكذلك تقل الإنتاجية، وبالتالي ينخفض مستوى الدخل وتزداد تكاليف المعيشة ويتردى مستواها بين طبقات المجتمع. اختلال الأمن، قد يؤدي التعاطي إلى الثراء غير المشروع للمهربين والمروجين في مقابل ضعف اقتصاد الدولة وزيادة الفروق الاجتماعية بين أفراد المجتمع، ويؤدي إلى نقص إيرادات الخزانة العامة من الرسوم والضرائب وينعكس ذلك في اختلال الأمن، وفي فرض ضغوط اقتصادية على العملة المحلية.
http://www.aleqt.com/a/234188_35431.jpg
ويؤيد ذلك الدكتور محمد بن علي الزهراني متخصص في علم النفس الإكلينيكي والمشرف العام على مجمع الأمل للصحة النفسية في الدمام مدير إدارة الصحة النفسية والاجتماعية في المنطقة الشرقية، في ورقة طرحها في الورشة ذاتها، مضيفا أن الآثار الاقتصادية للإدمان تتمثل في تكلفة شراء المادة المخدرة والتي قد تصل لمبالغ طائلة فكم من مدمنين خسروا ملايين بسبب المادة المخدرة، عدم الالتزام والتركيز في العمل، الإساءة إلى الأهل والأبناء، ما يصدر منه أثناء وتحت تأثير التعاطي (حوادث وتكسير وفقدان لأشياء ثمينة). إضافة إلى أن القروض ظاهرة اجتماعية واقتصادية تنتشر لدى المدمنين والأصحاء، حيث يلجأ المدمن لأخذ قروض صغيرة أو كبيرة من المحيطين به لتوفير المادة المخدرة التي يتعاطاها، وعادة ما يلجأ المدمن لهذه القروض بعد أن يبدد كل أمواله وأشيائه الخاصة، فتضغط القروض على المدمن حتى بعد تعافيه وقد تكون سببا للانتكاس. كما يتفق معهما الدكتور إبراهيم بن محمد الزبن رئيس قسم الاجتماع والخدمة الاجتماعية في كلية العلوم الاجتماعية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، حول الآثار الاقتصادية فالأضرار بالنسبة للفرد تذهب بأموال متعاطيها إلى خزائن التجار الذين صدروها وتفننوا في سبل انتشارها والإغراء بها، لأن الفرد الذي يقبل على المخدر يضطر إلى استقطاع جانب كبير من دخله يصرف عليه، فتسوء حالته المالية، ويفقد ماله، كما دلت الإحصائيات على أن المخدرات لها أسوأ الأثر في المتعاطي فتجعله يكره العمل، وتحول المدمن إلى شخص عصبي غير منتج، كما أنه يفقد القدرة على التركيز نتيجة قلة نومه مما يؤدي إلى سوء الحكم على الأشياء.
http://www.aleqt.com/a/234188_35434.jpg
ويشير الباحث في ورقته إلى أن الآثار بالنسبة للأسرة تمثل عبئا اقتصاديا شديدا على دخل الأسرة، حيث ينفق رب الأسرة جزءا كبيرا من دخله للحصول على المخدر ومستلزماته، ويؤثر ذلك بالطبع تأثيرا خطيرا في الحالة المعيشية العامة للأسرة من النواحي السكنية والغذائية والصحية والتعليمية وجميع الجوانب الأخرى، أما بالنسبة للمجتمع فالآثار تتمثل في أن انتشار تعاطي المخدرات يؤدي إلى زيادة عدد أفراد الشرطة وموظفي السجون، بحيث إذا لم تكن هذه الظاهرة، لأمكن أن يتجه هؤلاء الأفراد إلى مجالات صحية أو اقتصادية أو ثقافية، مؤكدا أن تعاطي المخدرات يمثل عبئا ثقيلا على الدخل القومي، فهناك خسارة اقتصادية محققة، إلا أن هناك خسائر أفدح، حيث إن تعاطي المخدرات يؤدي إلى انتشار الجريمة ومخالفة القوانين وارتكاب أفظع الجرائم مثل السرقة بالإكراه.

بنت المها
11-28-2011, 06:58 PM
المخدرات.. تسميم لأوردة الاقتصاد




http://www.aleqt.com/a/234188_35433.jpg

اعداد:عايض العبد الله
تختلف عن الحروب التقليدية .. ففيها لا تستخدم المدرعات ويستنجد بالطائرات، ولا مكان للمفرقعات، ولا يحتاج القتل فيها إلى المتفجرات. في هذه الحرب الشرسة يستهدفون الأطفال، يوقعون الشباب، ويصرعون الكبار. فيها يستغل انشغال الأسرة أسوأ استغلال، ويستثمر تدني الوعي. أضرارها تمتد إلى أعوام بل عقود، وكوارثها تحل بالاقتصاد، وشرورها تدمر المجتمع. في هذه المعركة تخطط العصابات، ويمكر المروجون، وتدفع الملايين لتدمير مقدرات الأمة. فيها لا توجد خطوط حمراء، بعضها يجر بعضا.
في عالم المخدرات يتداخل الخاص بالعام، الإهمال بالاستهداف، المال بالفقر. يدمن الأب فتتفكك الأسرة، يختلط الشاب بأصدقاء السوء فيتحول إلى مجرم، تحرك المادة الأساطيل فتقع فتاة بسيطة في براثن المخدرات ووحولها. مكافحة هذه الآفة ليست مسؤولية الدولة وحدها، ولا هي مهمة رجال مكافحة المخدرات بمفردهم، ولا يمكن أن يفلت المجتمع من التبعات إن هو تهاون، ولن يسلم الاقتصاد من الضرر. المخدرات هي ما نقصده فهل بات أحد يجهلها؟ "الاقتصادية" تفتح اعتبارا من اليوم ملفا خاصا يناقش قضية المخدرات من جوانب عدة في محاولة للمساهمة في تسليط الضوء على هذا الأمر الخطير.. هنا التفاصيل:
http://www.aleqt.com/a/234188_35427.jpg
http://www.aleqt.com/a/234188_35428.jpg
العالم تحت وطأة المخدرات المخدرات.. هذه الآفة الخطرة باتت تهدد كيانات الدول.. تقض مضاجع قادتها لما لها من أضرار ومخاطر على الجوانب الصحية والاجتماعية والأمنية واقتصادات الدول، وتشير ورقة عمل طرحها عبد الإله بن محمد الشريف في ورشة عمل "المخدرات والشباب في المجتمع السعودي" والتي أقيمت أخيرا، إلى العديد من دول العالم تئن من تفشي ظاهرة المخدرات بين مواطنيها، حيث تأتي دول ألبانيا، أوكرانيا، مقدونيا، صربيا، الهند، نيبال، وجامايكا من أكبر الدول تصديرا لمادة الحشيش المخدرة ثم المكسيك، فأمريكا، ثم كندا، فيما تأتي أفغانستان من أكبر دول العالم إنتاجا للهيروين بكل المقاييس، بينما تعد بلجيكا وهولندا من الأكبر تصديرا لمادة الكبتاجون. وأوردت الورقة أن دول بلجيكا، التشيك، أيرلندا، إسبانيا، فرنسا، وبريطانيا الأكبر في نسبة تعاطي الحشيش بين فئة النشء من طلاب المدارس، لافتة إلى أنه يوجد في أمريكا نحو 25 مليون مدمن على الحشيش 10 في المائة منهم أطفال، كما تعاني المكسيك من ازدياد تعاطي وإدمان النشء من سن (8 إلى 10) خصوصا تعاطيهم الحشيش والكوكايين. ويوضح الشريف في ورقته، أن إيران تعد من أكبر دول العالم في ضبطيات الأفيون لعام 2007، فيما تعتبر تركيا أكثر دول العالم ضبطيات للكبتاجون في 2007، وتعد فرنسا الأكثر نسبة تعاطي للكوكايين في فرنسا وأكثر انتشارا بين سن (15 و64)، فيما تعد هولندا، روسيا، وأوكرانيا الأكبر نسبة إصابة بفيروس الإيدز بين مدمني المخدرات بسبب تعاطي الهيروين بالحقن، كما تعد بريطانيا أكثر دول العالم نسبة تعاطي وإدمان للأمفيتامينات "الكبتاجون" وينتشر بين الأشخاص من سن (16إلى 59).
ضبطيات الداخلية تؤكد استهداف المملكة إن الأرقام التي تعلنها وزارة الداخلية من ضبطيات لكميات كبيرة ومهولة من المخدرات تؤكد أن المملكة مستهدفة من أعدائها في الخارج، حيث إن هناك منظمات وخلايا خارجية تحاول استهداف المملكة وأمنها ودينها ومقدراتها عن طريق تهريب المخدرات وتوزيعها داخل البلاد وبالمجان بشرط أن توزع على السعوديين، وذلك لمعرفتهم بثقل ودور هذه البلاد عالمياً فهي قبلة المسلمين. وأشارت الإحصائيات التي أوردتها ورقة العمل التي طرحها عبد الإله الشريف إلى ذلك، عندما أوردت أن المملكة تعتبر من أكثر دول العالم ضبطا للكبتاجون في عام 2006، في مؤشر خطير. ويدعم ذلك الضبطيات التي تعلن عنها "الداخلية" بين الحين والآخر، في تأكيد واضح على حرص المملكة على القضاء على هذه الآفة الخطيرة والتي تهدد مقدرات الوطن وأمنه وسلامة مواطنيه. وقد أعلنت أخيرا وزارة الداخلية أنها كشفت عن شبكة محلية مرتبطة بجهات خارجية امتهنت تهريب أقراص الكبتاجون المخدرة إلى المملكة. جاء ذلك على لسان المتحدث الأمني في وزارة الداخلية بأن يقظة رجال مكافحة المخدرات ومتابعتهم لجميع الآثار الدالة على بؤر الفساد ونشاطاتها الإجرامية للاتجار بالمخدرات وغسل الأموال قد أسفرت - بتوفيق الله - عن الكشف عن شبكة محلية على ارتباط بجهات خارجية امتهنت تهريب المخدرات من أقراص الكبتاجون المخدرة إلى المملكة وترويجها فيها, حيث تم القبض على المتورطين في نشاطاتها الإجرامية في عدة مناطق من المملكة وعددهم 19 شخصاً منهم سبعة سعوديين و 12من جنسيات عربية وضبط بحوزتهم مليونا قرص من أقراص الكبتاجون المخدرة كانت مجهزة للترويج في أوساط صغار السن والشباب من أبناء المجتمع, إضافة إلى مبالغ مالية نقدية بلغت 5.8 مليون ريال و13 سيارة.
http://www.aleqt.com/a/234188_35429.jpg
المملكة تحارب الآفة بعد تأسيسها بعامين وأكد الباحث الشريف، أن حكومة المملكة حرصت على محاربة آفة المخدرات بعد تأسيسها بعامين أي في عام 1353هـ الذي صدر فيه أول نظام لمكافحة المخدرات، ثم أدى ذلك إلى عدة قرارات وتعليمات ومبادئ من أجل مكافحة المخدرات الدخيلة على المجتمع السعودي وحماية أبنائه من هذا الداء الفتاك، وجاء بعد ذلك إنشاء المديرية العامة لمكافحة المخدرات. والمنطلقات التي تعمل منها المديرية هي أن قضية المخدرات قضية ضربت دول العالم والمملكة مستهدفة في عقيدتها وشبابها، وأنها قضية وطنية يجب العمل على محاربتها بشتى الطرق والوسائل، وتعزيز مشاركة الجهات وأفراد المجتمع في مجال التوعية والوقائية والحماية. ورؤية المديرية بشأن تنفيذ الاستراتيجية هي العمل على الحد من انتشار آفة المخدرات والمؤثرات العقلية وخفض الطلب عليها وبالتالي الحد من العرض، تعزيز المشاركة الجماعية مع الجهات حكومية وغير الحكومية وجميع المؤسسات التربوية والدينية والإعلامية والجمعيات الأهلية للعمل على تحقيق السياسة التي ترسمها اللجنة الوطنية وفق ما جاء في الاستراتيجية الوطنية، تحقيق التفاعل مع أفراد المجتمع رجالا ونساء لتحقيق الأهداف المنشودة في تحصين المجتمع من أدران آفة المخدرات. وتهدف الاستراتيجية للحد من انتشار ظاهرة المخدرات بين أفراد المجتمع، تعريف وتثقيف وحماية النشء والشباب والفتيات من مخاطر المخدرات وكيفية الوقاية منها، إيجاد وعي أسري اجتماعي وصحي لدى النشء والشباب والفتيات بالأضرار الناتجة عن تعاطي المخدرات، العمل على نقل من وقعوا في براثن الإدمان قسرا والتعاون مع المصحات العلاجية في علاج إدمان المخدرات ومتابعتهم وإدخالهم برامج الرعاية اللاحقة، ومتابعة ورعاية المتعافين من إدمان المخدرات بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية.
http://www.aleqt.com/a/small/10/10f3082cd72351eed63281a2816f66ca_w424_h200.jpg (http://www.aleqt.com/a/234188_35430.jpg)
الآثار الاقتصادية: قلة الإنتاجية.. وهجرة الأموال دون عوائد وتشكل مشكلة تعاطي المخدرات عبئا اقتصاديا على المتعاطي في الآثار الاقتصادية والقومية المترتبة على ذلك، من منظور الدكتور أشرف محمد بن علي شلبي من المركز الوطني لأبحاث الشباب في جامعة الملك سعود، في ورقة شارك بها في ورشة العمل "المخدرات والشباب في المجتمع السعودي"، هي زيادة الفقر، حيث يعد تعاطي المخدرات من أسباب الفقر والحاجة والضائقة المالية لكثير من الأسر، ومن أسباب ترك العمل وزيادة البطالة في المجتمع. زيادة ارتكاب الجرائم، فتعاطي هذه الآفة من العوامل المؤثرة في زيادة ارتكاب الجرائم بأنواعها ولا تخلو دراسة لكل أنواع الجرائم تقريباً من دور لتعاطي المخدرات والإدمان عليها، كما قد يرتكب المتعاطي السرقة، النهب، التزوير، والقتل بغرض الحصول على المال لشراء المخدرات. انهيار اقتصاد الدولة، حيث يؤثر التعاطي للمخدرات على الوضع الاقتصادي للبلاد بسبب كثرة التهريب، وهجرة العملة الصعبة دون عوائد أو فائدة، وكذلك تقل الإنتاجية، وبالتالي ينخفض مستوى الدخل وتزداد تكاليف المعيشة ويتردى مستواها بين طبقات المجتمع. اختلال الأمن، قد يؤدي التعاطي إلى الثراء غير المشروع للمهربين والمروجين في مقابل ضعف اقتصاد الدولة وزيادة الفروق الاجتماعية بين أفراد المجتمع، ويؤدي إلى نقص إيرادات الخزانة العامة من الرسوم والضرائب وينعكس ذلك في اختلال الأمن، وفي فرض ضغوط اقتصادية على العملة المحلية.
http://www.aleqt.com/a/234188_35431.jpg
ويؤيد ذلك الدكتور محمد بن علي الزهراني متخصص في علم النفس الإكلينيكي والمشرف العام على مجمع الأمل للصحة النفسية في الدمام مدير إدارة الصحة النفسية والاجتماعية في المنطقة الشرقية، في ورقة طرحها في الورشة ذاتها، مضيفا أن الآثار الاقتصادية للإدمان تتمثل في تكلفة شراء المادة المخدرة والتي قد تصل لمبالغ طائلة فكم من مدمنين خسروا ملايين بسبب المادة المخدرة، عدم الالتزام والتركيز في العمل، الإساءة إلى الأهل والأبناء، ما يصدر منه أثناء وتحت تأثير التعاطي (حوادث وتكسير وفقدان لأشياء ثمينة). إضافة إلى أن القروض ظاهرة اجتماعية واقتصادية تنتشر لدى المدمنين والأصحاء، حيث يلجأ المدمن لأخذ قروض صغيرة أو كبيرة من المحيطين به لتوفير المادة المخدرة التي يتعاطاها، وعادة ما يلجأ المدمن لهذه القروض بعد أن يبدد كل أمواله وأشيائه الخاصة، فتضغط القروض على المدمن حتى بعد تعافيه وقد تكون سببا للانتكاس. كما يتفق معهما الدكتور إبراهيم بن محمد الزبن رئيس قسم الاجتماع والخدمة الاجتماعية في كلية العلوم الاجتماعية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، حول الآثار الاقتصادية فالأضرار بالنسبة للفرد تذهب بأموال متعاطيها إلى خزائن التجار الذين صدروها وتفننوا في سبل انتشارها والإغراء بها، لأن الفرد الذي يقبل على المخدر يضطر إلى استقطاع جانب كبير من دخله يصرف عليه، فتسوء حالته المالية، ويفقد ماله، كما دلت الإحصائيات على أن المخدرات لها أسوأ الأثر في المتعاطي فتجعله يكره العمل، وتحول المدمن إلى شخص عصبي غير منتج، كما أنه يفقد القدرة على التركيز نتيجة قلة نومه مما يؤدي إلى سوء الحكم على الأشياء.
http://www.aleqt.com/a/234188_35434.jpg
ويشير الباحث في ورقته إلى أن الآثار بالنسبة للأسرة تمثل عبئا اقتصاديا شديدا على دخل الأسرة، حيث ينفق رب الأسرة جزءا كبيرا من دخله للحصول على المخدر ومستلزماته، ويؤثر ذلك بالطبع تأثيرا خطيرا في الحالة المعيشية العامة للأسرة من النواحي السكنية والغذائية والصحية والتعليمية وجميع الجوانب الأخرى، أما بالنسبة للمجتمع فالآثار تتمثل في أن انتشار تعاطي المخدرات يؤدي إلى زيادة عدد أفراد الشرطة وموظفي السجون، بحيث إذا لم تكن هذه الظاهرة، لأمكن أن يتجه هؤلاء الأفراد إلى مجالات صحية أو اقتصادية أو ثقافية، مؤكدا أن تعاطي المخدرات يمثل عبئا ثقيلا على الدخل القومي، فهناك خسارة اقتصادية محققة، إلا أن هناك خسائر أفدح، حيث إن تعاطي المخدرات يؤدي إلى انتشار الجريمة ومخالفة القوانين وارتكاب أفظع الجرائم مثل السرقة بالإكراه.

بنت المها
11-28-2011, 07:00 PM
رقم «مجاني» لتقديم الاستشارات في إدمان المخدرات

http://www.muslimvideo.com/tv/thumb/1_31565.jpg



علي آل جبريل من الرياض
وفرت الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بالتعاون مع شركة الاتصالات السعودية الرقم المجاني 8001278888 لمركز استشارات الإدمان، ليأتي مكملاً لخدمات المركز في تقديم برامجه الوقائية والعلاجية، واستقبال استفسارات المواطنين والمواطنات وذوي الحالات الخاصة في الإدمان وتعاطي المخدرات.
ويأتي ذلك بعد أن وجّه الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات خلال ترؤسه الجلسة الأولى من الاجتماع الثاني لأعضاء اللجنة الذي عقد في السادس من شعبان الماضي في مكتبه في جدة، بإيجاد خدمة الرقم المجاني لمركز استشارات الإدمان في أمانة اللجنة.من جانبه، أوضح الدكتور مفرج الحقباني أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، أن هذا المركز أتي بشكل مدروس ضمن الجهود المبذولة للمساهمة في محاربة ظاهرة تفشي المواد المخدرة، وإيجاد البرامج المتطورة للتواصل مع شرائح المجتمع المختلفة لتقديم الخدمة السريعة والسرية، ومساعدة كل من كان عرضة للوقوع في هذه الظاهرة السيئة وعلاجها قبل استفحالها مشكلات تعاطي المواد المخدرة أو الاعتماد عليها.
وذكر الحقباني أن المركز يعمل على مدار العام منذ إنشائه في غرة رجب 1429 هـ على الرقم 4818118 بواقع ثماني ساعات يوميا من الساعة الثامنة صباحاً حتى الثانية ظهراً ومن الخامسة مساء حتى الثامنة مساءً. وقد استفاد من خدماته عديد من الأسر من خلال دراسة حالاتهم الأسرية، وتحديد مدى احتياجهم للدعم والمساعدة، ومازال مستمرا في خدماته على الرقم المجاني الجديد 8001278888. من جانبه، أوضح الدكتور سعيد السريحة مدير الدراسات والبحوث والمشرف على مركز استشارات الإدمان في اللجنة، أن المركز منذ إنشائه منذ سنتين ونصف خدم أكثر من عشرة آلاف حالة، 92 في المائة منها تعود لاتصالات أمهات أو آباء لطلب الاستشارة للأبناء المدمنين.
وأكد أن المركز نجح في تحقيق أهدافه بنسبة 70 في المائة عبر علاجه المدمنين عبر الاستشارات أو التنسيق مع الجهات الخاصة لإكمال العلاج. وقال: ''هناك نسبة من الحالات لا تستمر في البرنامج الإرشادي مما يعرضها للوقوع في أسر المخدرات من جديد''.وأبان السريحة، أن المركز يعمل به سبعة مستشارين، أربعة يعملون في الفترة الصباحية، وثلاثة في المسائية، ولا يقل سجلهم الأكاديمي عن شهادة الماجستير وسبق لهم العمل في مراكز عدة متخصصة في علاج الإدمان. وقال: ''هناك خصطة توسعية لاستقطاب ثلاثة متخصصين في استشارات الإدمان عملوا في عدة مراكز للعلاج وخضعوا لاختبارات دقيقة''.وأشار إلى أن المركز يقدم خدمات الإرشاد وفق نموذج علمي حديث، تبدأ بتوضيح إجراءات الاستشارة وتهيئة المريض للعلاج، وفق برامج محددة بالتنسيق مع وزارة الصحة، مع إحاطة علاج المدمن بالسرية التامة. وقال: ''إن بداية العلاج وأول خطوة تبدأ في تهيئة الأسرة وموافقة المدمن في الدخول في برنامج العلاج''. وأكد السريحة أن المركز يدرس خطوات لربطه مع مراكز عدة خاصة وحكومية في تقديم الاستشارات وعلاج المدمنين، بهدف الاستفادة وتقديم خدمة الإرشاد الهاتفي وفق نموذج جديد يشمل مناطق المملكة، عبر جلسات متابعة تسهل للأسر اتباعها من خلال الهاتف لعلاج أبنائهم.وقال: ''كثير من الناس يعتقد أن أبناءهم علاجهم لا يتم سوى عبر التنويم المباشر، ويتضح أنه يحتاج إلى توجيه نفسي في المقام الأول يبدأ من الأسرة نفسها''.
ولفت إلى أن المركز يرد إليه ما متوسطه 25 اتصالا لتقديم الاستشارة يوميا.
يذكر أن هذا المركز يضم نخبة من الخبراء والمستشارين في الطب النفسي وطب الإدمان وعدد من التخصصات ذات العلاقة، ويتم التعامل مع الاستشارات الواردة من آباء وأمهات أو زوجات أو أقارب أو أصحاب الحالات أنفسهم بسّرية تامة، وتوجيههم إلى أساليب وطرق التدخلات المناسبة مع هذه الحالات وتزويدهم بالإرشادات المهمة.

بنت المها
01-20-2012, 06:42 AM
استراتيجيات وطنية ..«دليل علم الإدمان» المخدرات والعقل والسلوك

إدمان ‏المخدرات..مرض عقلي يؤدي إلى ضعف عملية ‏ضبط الشخص لنفسه وتلاشي قدرته

http://s.alriyadh.com/2012/01/20/img/469359352601.jpg
تعددت الأنواع والسم واحد
متابعة ـ محمد البدراني

http://s.alriyadh.com/2012/01/20/img/004901640693.jpg
الميثامفيتامين المخدرات



http://s.alriyadh.com/2012/01/20/img/410061257484.jpg
حقن المخدرات ناقلة لمرض الايدز

استكمالًا للحلقات الماضية من دليل علم الإدمان الذي تضعه أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بين يدي المتخصصين في مجال التوعية والإرشاد والاستشارات والإخصائيين الاجتماعيين والعاملين في مجالات العمل المرتبط بالتعامل مع المتعاطي والمدمن، نستعرض هذا الأسبوع جملة من التساؤلات التي طرحها الدليل وأجاب عنها لتخدم المستفيد من هذا الدليل ومن هذه التساؤلات مايأتي :-
* لماذا المخدرات تؤدي للإدمان أكثر من ‏المكافآت الطبيعية ؟ ‏
- عندما يتم تعاطي المخدرات، فإنها تضخ من ‏‏2 إلى 10 أضعاف كمية الدوبامين التي يتم ضخها ‏في المكافآت الطبيعية. وفي بعض الحالات يحدث ‏هذا على الفور (مثل المخدرات التي تستخدم ‏عن طريق الحقن أو تدخن)، والآثار يمكن أن ‏تستغرق وقتا أطول من تلك التي تنتجها المكافآت ‏الطبيعية. فإذا كانت طبيعة العمل في دائرة السرور ‏بالدماغ تحجم تلك الآثار التي تنتجها مكافأة ‏السلوك الطبيعي مثل الأكل والجنس. فإن الأثر ‏القوي لمثل هذه المكافأة الناجمة عن تعاطي ‏المخدرات يحفز الفرد بشدة على تعاطي ‏المخدرات مرة تلو الأخرى.
* كما طرح الدليل سؤالاً عن تعاطي المخدرات على المدى الطويل هل يفسد أداء وظائف المخ وماذا يحدث للعقل إذا استمر الشخص في تعاطي ‏المخدرات ؟
- إن ‏الدماغ يتكيف مع الموج الغامر للدوبامين (وغيره من ‏الناقلات العصبية) عن طريق إنتاج أقل للدوبامين أو عن ‏طريق خفض عدد المستقبلات التي يمكن أن تتلقي وترسل ‏الإشارات. وكنتيجة لهذا التكيف مع أثر الدوبامين على ‏دائرة المكافآت المنتجة بسبب تعاطي المخدرات، يصبح ‏مخ المتعاطي لا يعمل بشكل سوي وتنخفض قدرته على ‏تذوق أي متعة.‏ وبهذه الطريقة يشعر المتعاطي بالفتور وقلة الحيوية ‏والاكتئاب، كما انه يغدو غير قادر على الاستمتاع ‏بالأشياء التي كانت تجلب له المتعة في السابق. وبعد الوصول ‏لهذه المرحلة، يصبح المتعاطي بحاجة لأخذ المخدرات ‏فقط لكي يستعيد المستوى الطبيعي لوظيفة الدوبامين تلك ‏التي فقدوها بسبب تعاطي المخدرات. ولا يقف الأمر عند ‏حد تكرار التعاطي، بل يحتم عليه الوضع أخذ كميات من ‏المخدرات أكبر من تلك التي بدأ بها، لتوفير أثر مساوٍ ‏لأول تجربة بسبب ما يعرف طبيا بالقدرة على الاحتمال ‏‏(تحمل الجسد للمخدر).
* كيف يؤثر تعاطي المخدرات على المدى الطويل ‏على دورة الدماغ ؟
- إن نفس النوع من الآليات التي تشارك في تنمية ‏تحمل الجسد للمخدر، من اجل إحداث توافق بين نسب ‏الكميات المخدرة المزود بها المخ، من الممكن أن تؤدي في ‏النهاية إلى تغييرات عميقة في الخلايا العصبية وفي دورة ‏المخ العصبية، مع احتمال أن تؤثر هذه التسوية التوافقية ‏الصارمة في صحة المخ على المدى الطويل . وللتمثيل ، ‏القلوتامت ‏glutamate‏ هو ناقل عصبي يؤثر في دورة ‏المكافآت في المخ وعلى قدرة التعلم. وعندما يتبدل التركيز ‏الأمثل للقلوتامت بتعاطي المخدرات ، فإن المخ يحاول أن ‏يجاري هذا التغير، وهو الأمر الذي يمكن أن يسبب تلفاً ‏في الوظيفة الإدراكية بالمخ المرتبطة بالتعلم الشرطي. ‏بينما يولد الاستخدام الطويل للمخدر تبدلات في نظام ‏الذاكرة. فالمثير الشرطي هو أحد الأمثلة على هذا النوع ‏من التعليم المرتبط بالوظيفية الإدراكية في نظام الذاكرة، ‏ومع تعاطي المخدرات تصبح المنبهات البيئية مرتبطة ‏بخبرة المخدر، مما يجعلها منطلقاً لحالة من الاشتياق الدائم ‏للمخدر لا يمكن التحكم بها إذا تعرض الفرد لهذه المثيرات ‏الشرطية في موقف لاحق ، حتى من دون توافر المخدرات ‏نفسها. هذا التعلم "اللاإرادي" قوي للغاية ويمكن أن يظهر مرة أخرى ‏حتى بعد سنوات طويلة من الامتناع عن تعاطي المخدر.‏
* ما التغيرات الأخرى التي تحدث في الدماغ بسبب ‏التعاطي؟
- التعرض المزمن لتعاطي المخدرات، يعطل الطريقة التي ‏تتفاعل بها أبنية المخ الحساسة للسيطرة على السلوك- ‏وخاصة السلوك المرتبط بتعاطي المخدرات. كما أن تنمية ‏احتمال الجسد للمخدر أو إلى زيادة الحاجة لجرعات أكبر ‏من المخدرات للحصول على الأثر المنشود ، أمر ‏يؤدي إلى بلوغ مرحلة الإدمان، التي تقود المتعاطي إلى ‏البحث عن المخدر وتعاطيه بشكل إجباري. ومرض إدمان ‏المخدرات بصفته مرضا عقليا، يؤدي إلى ضعف عملية ‏ضبط الشخص لنفسه وتلاشي قدرته على اتخاذ قرارات ‏واضحة، وفي الوقت ذاته يؤثر سلبا في وظائف العقل، ليستمر ‏في إرسال إشارات قوية تحث الشخص على تعاطي ‏المخدرات.‏
* ما الأمراض التي يحدثها الإدمان على الصحة ؟
- للإدمان على المخدرات أثر على صحة الإنسان ومن تلك الأمراض التي يتسبب فيها الإدمان :- أمراض الأوعية القلبية ،الجلطة ،السرطان ،فيروس نقص المناعة ومرض (الإيدز) وفيروس الكبد B و C ، أمراض الرئة ، السمنة ،الاضطرابات العقلية .
* ما العواقب الطبية لإدمان المخدرات؟ ‏
- يعاني المدمن في الغالب من مشكلة طبية مصاحبه للإدمان أو أكثر، بما ‏في ذلك أمراض الرئة والأوعية الدموية والسكتة ‏والسرطان والاضطرابات العقلية. وقد أظهرت ‏ الأشعة السينية وتحليل الدم ،‏الآثار المدمرة لتعاطي المخدرات في جميع أنحاء ‏الجسم. فعلى سبيل المثال، فإن‏ المخدرات التي يتم تعاطيها عن طريق ‏التدخين، تتسبب في حدوث سرطان الفم والحلق والحنجرة ‏والدم والرئة والمعدة والبنكرياس والكلية والمثانة ‏وعنق الرحم.وبالإضافة إلى ذلك فإن بعض ‏المخدرات المستخدمة مثل المستنشقات هي مواد ‏سامة بالنسبة للخلايا العصبية ويمكن أن تدمرها ‏أو تلحق الضرر بها، سواء كانت تلك الخلايا في ‏الدماغ أو في الجهاز العصبي الطرفي.‏
* هل يسبب تعاطي المخدرات الاضطرابات ‏العقلية أم العكس؟ ‏
- يمكن القول إن تعاطي المخدرات والاضطرابات ‏العقلية متلازمة في الغالب ، ففي بعض الحالات تكون الأمراض ‏العقلية سابقة الإدمان ، وفي حالات أخرى يكون ‏تعاطي المخدرات سببا في انبثاق أو تفاقم ‏الاضطرابات العقلية، وخاصة لدى الأشخاص ‏الذين لديهم مواطن ضعف معينة. ‏
* تعاطي المخدرات وفيروس نقص المناعة البشرية ‏HIV‏ ،ومتلازمة نقص ‏المناعة المكتسب ‏AIDS‏هي أوبئة متشابكة ما الآثار الضارة الواقعة على ‏الآخرين نتيجة لإدمان المخدرات؟
- بعيداً عن الآثار الضارة الواقعة على الفرد ‏نتيجة إدمانه فإن تعاطي المخدرات يمكن أن يسبب ‏مشاكل صحية خطيرة للآخرين. إذ يوجد ‏للإدمان ثلاث نتائج مدمرة ومقلقة هي:‏
1- الآثار السلبية على الرضع والأطفال نتيجة ‏للتعريض للمخدر قبل الولادة:‏
من المرجح أن بعض الأطفال الذين يتعرضون ‏للمخدرات قبل ولادتهم (من جراء تعاطي الأم الحامل للمخدرات ) سيحتاجون لدعم ‏تعليمي في الفصول الدراسية لمساعدتهم في ‏التغلب على ما قد يعانون منه من نقص، ‏كالحاجة لتنمية السلوك والانتباه والإدراك. ‏ ويجري العمل حاليا للتحقق من ما إذا كانت آثار ‏التعرض للمخدرات قبل الولادة قد تمتد إلى مرحلة ‏المراهقة وتسبب مشاكل أخرى خلال تلك ‏الفترة الزمنية أم لا.‏
2-الآثار السلبية غير المباشرة على الآخرين ‏نتيجة لتدخين المخدرات: ‏
بعض المخدرات يتم تعاطيها عن طريق ‏التدخين. والتدخين غير المباشر، كما يشار له ‏بدخان المحيط أو التدخين السلبي، الذي يُعد مصدراً ‏للتعرض لعدد كبير من المواد الخطرة على ‏صحة الإنسان وخاصة للأطفال. ووفقا لتقرير ‏الجراحين العام الصادر عام 2006، والمعنون ‏ب "العواقب الصحية للتعرض غير الطوعي ‏لدخان التبغ"، فإن التدخين غير ‏الطوعي يزيد من خطر الإصابة بأمراض ‏القلب بنسبة 20-30% وسرطان الرئة بنسبة ‏‏25-30% لدى من لم يسبق لهم التدخين.‏
3- المخدرات وزيادة انتشار الأمراض المعدية:
تشير التقديرات إلى أن حقنة مخدرات مثل الهيروين والكوكايين والميثامفيتامين، قد تسبب الإصابة بالإيدز بمقدار أكثر من ثلث حالات الايدز الجديدة. كما أن تعاطي المخدرات بالحقن يعد عاملا رئيسا في انتشار التهاب الكبد الوبائي من نمط (c)، وتزيد من احتمالية انتشار الأمراض الكامنة القاتلة وتسريع نمو مشاكل الصحة العامة.ومن الجدير بالذكر أن تعاطي المخدرات بالحقن ليس الوسيلة الوحيدة التي تتسبب في انتشار الأمراض المعدية. فكل أنواع تعاطي المخدرات تتداخل مع وظائف العقل مما يزيد من احتمالية الوقوع في سلوكيات، تسهم في انتشار فيروس نقص المناعة البشرية ومرض الإيدز، والتهاب الكبد الوبائي B و C، وغيرها من الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي.

بنت المها
01-20-2012, 06:42 AM
استشارات


كيف يمكن التعامل معه؟

* زوجي يبلغ من العمر 39 عاما ويعاني أعراضا نفسية بسبب تعاطي مادة الكبتاجون، ومادة الحشيش، وتلقى العلاج بمجمع الأمل بالرياض، ومازالت الأعراض موجودة بعد خروجه من المجمع، كيف يمكن التعامل معه وهل ستستمر معه الحالة؟.
- نشكر الأخت السائلة على حرصها لأخذ المعلومات من المختصين، أما فيما يخص الحالة وظهور أعراض نفسية كما ذكرت، نقول إن هذه الأعراض تظهر بتناول جميع المواد المخدرة، ويحدث أكثر من ذلك ويزيد تدهور الحالات عند الاستمرار على التعاطي، وهذا عكس ما يظنه البعض أن بعض المواد المخدرة ومنها الحشيش الكبتاجون اقل ضررا من المواد الأخرى، ويستشهدون بحالات معينة، والواقع أن الدراسات العلمية والبحوث والخبرات أكدت خطورة تعاطي المواد المخدرة بجميع أنواعها من دون استثناء، وتظهر أعراض نفسية وجسمية متنوعة وقد تستمر الأعراض النفسية لفترة تتجاوز الأشهر واستمرار الأعراض النفسية لدى الزوج يحتاج إلى تدقيق وتقييم طبي، وهذا يتم عن طريق الرجوع إلى الجهة المعالجة؛ لان استمرار الأعراض قد يكون مؤشرا لاضطرابات اكبر أو انتكاسة الحالة لا قدر الله، والأهم في العلاج استقرار الحالة، والتواصل مع مركز استشارات الإدمان التابع للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات أو مستشفيات الأمل، وذلك للتنسيق فيما يخص حالة زوجك حيث إن لكل حالة ظروفها الخاصة التي تحتاج إلى مراعاة ومناقشة مع المختصين.

* مركز استشارات الإدمان

بنت المها
01-27-2012, 03:38 AM
إستراتيجيات وطنية «دليل علم الإدمان» المخدرات والعقل والسلوك

الإدمان مرض قابل للعلاج.. والعلاج السلوكي أفضل طريقة تضمن ‏نجاح علاج غالبية المرضى

http://s.alriyadh.com/2012/01/27/img/614862335726.jpg
الكحوليات تسبب تلف القشرة الدماغية وتليف الكبد
متابعة - محمد البدراني
استكمالا للحلقات الماضية من دليل علم الإدمان الذي تضعه أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بين يدي المتخصصين في مجال التوعية والإرشاد والاستشارات والأخصائيين الاجتماعيين والعاملين في مجالات العمل المرتبط بالتعامل مع المتعاطي والمدمن.
نستعرض هذا الأسبوع الفصل الأخير من هذا الدليل الذي بين آثار تعاطي المخدرات وأنواعها والأدوية الموصوفة طبيا ومجموعة من التساؤلات حول العلاج والتعافي والأدوية المستخدمة في علاج إدمان المخدرات.
وقد عرف دليل علم الإدمان مجموعة من المواد المخدرة وذلك على النحو الآتي:
النيكوتين
هو نوع من المنشطات المسببة للإدمان و‏الموجود في السجائر وأشكال أخرى من التبغ. ‏ودخان التبغ يزيد من خطر الإصابة ‏بالسرطان واعتلال الرئة والشعب الهوائية ‏والقلب والأوعية الدموية. ويبلغ معدل الوفيات ‏المرتبطة بإدمان التبغ مستوى عالياً. فتعاطي التبغ تسبب في وفاة ‏ما يقرب من 100 مليون شخص خلال القرن ‏العشرين، وإذا استمرت الاتجاهات الحالية ‏للتدخين، فمن المتوقع أن يصل العدد التراكمي ‏للوفايات بنهاية هذا القرن إلى واحد مليار.‏
الكحول
هو من المسكرات المصنعة هو الكحول الإيثيلي (C2H5OH) أو الإيثانول الاسم العلمي للكحول وهو سائل طيار عند الحرارة العادية، أقل كثافة من الماء ويختلط بالماء بجميع النسب، كما أنه لاذع الطعم قابل للاشتعال. ويمكن أن يسبب تلفاً في المخ و‏في معظم أعضاء الجسد. ومن مناطق المخ ‏المعرض للتلف عند تعاطيه: ‏القشرة الدماغية (وبشكل عام فهي المسئول ‏عن وظائف المخ العليا بما فيها حل المشاكل ‏وصنع القرار)، وقرن آمون‏hippocampus ‎‏ ‏‏(الذي يؤدي وظيفة التذكر والتعلم)، والمخيخ (الذي يؤدي وظيفة تنسيق الحركة).‏
الماروانا (الحشيش)
هي من أكثر المواد المخدرة استخداما. وهذه المادة المخدرة تضعف على المدى القصير عمليات التذكر والتعلم، وتقلل من القدرة على تركيز الانتباه وتفقد الإنسان قدرته على التنسيق. كما أنها أيضا تزيد من معدل ضربات القلب، وتضر بالرئتين، وتتسبب في الإصابة بالذهان وخاصة لدى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بهذا المرض.




http://s.alriyadh.com/2012/01/27/img/106631760027.jpg
حبوب الاكستاسي المخدرة



المستنشقات ‏
هي مواد طيارة توجد في كثير المنظفات والبنزين والدهانات وغيرها من المواد النفاثة، وهي تتسبب في حدوث تغييرات عقلية حين استنشاقها. والمستنشقات سامة جدا تضر وبقوه على القلب والكليتين والرئتين والدماغ. حتى أن الشخص السليم، فما لو تعرض ذات مرة لاستنشاق طويل لمثل هذه المواد، قد يعاني من فشل في وظائف القلب.
الكوكايين‏
هو منبه يعمل لفترة قصيرة، و‏يقود المتعاطين إلى "الإفراط" (بتناوله‏ لعدد من المرات في الجلسة الواحدة). و‏تعاطي الكوكايين يؤدي إلى عواقب طبية ‏خطيرة تتعلق بالقلب والجهاز التنفسي والعصبي ‏والهضمي.‏
الإمفيتامينات‏
الإمفيتامينات ومن ضمنها الميثامفيتامين، من ‏المنشطات القوية التي يمكن أن تنتج إحساسا مؤقت ‏بالنشاط إلاّ إنها تلحق الضرر بالمخ. ‏وتتسبب في ارتفاع درجة ‏حرارة الجسم وتؤدي إلى النوبات ومشاكل خطيرة ‏في القلب.‏
الاكستاسي
إكستاسي (الاكستاسي) ينتج آثار تنبيه وتغير ‏عقلي. و يزيد من درجة حرارة الجسم ومعدل ضربات القلب وضغط الدم وزيادة الجهد ‏على جدار القلب. كما أن له انتكاسات صحية خطيرة تتمثل في تسمم الخلايا العصبية.‏
إل سي دي LSD
هو من أقوى المخدرات في إحداث الهلوسة وتغيير الإدراك. فآثاره خطيرة جداً، والمتعاطي قد يرى الألوان والصور وكأنها حية، ويسمع أصوات ويشعر بأحاسيس وكأنها حقيقة رغم أن لا وجود لها. كما قد يمر المتعاطي بتجارب وعواطف صادمة، ومن آثاره زيادة درجة حرارة الجسم ومعدل ضربات القلب وضغط الدم والتعرق وفقدان الشهية والأرق وجفاف الفم والرعشة.




http://s.alriyadh.com/2012/01/27/img/606843647203.jpg
مادة الكوكايين المخدرة


الهيروين
هو مخدر أفيوني قوي يشعر متعاطيه ببهجة مؤقته وشعور بالاسترخاء، ولكن أضرارة القاتلة أكثر وأخطر من هذا الشعور المؤقت حيث أنه يبطئ التنفس و‏يرفع من خطر الإصابة بالأمراض المعدية، وخاصة ‏عند أخذه عبر الوريد.‏ علما بأن المخدرات الأفيونية الأخرى لها نفس النتائج ‏الضارة المترتبة على استخدام الهروين.‏
الأدوية الموصوفة طبيا‏
بين دليل علم الإدمان الأدوية الموصوفة طبيا، وعندما تستخدم لأغراض غير طبية. فإن هذا ‏لا يقود للإدمان فقط بل للموت أحيانا. وفئات العقاقير الطبية الشائع إساءة استخدمها تشمل ‏المسكنات والمهدئات والمنشطات. ومن بين أكثر ‏الجوانب المثيرة للقلق في هذا الاتجاه الناشئ ‏للتعاطي، هو انتشاره بين المراهقين والشباب، ‏وذلك بسبب الاعتقاد بأنها ‏آمنة طبيا حتى حينما تستخدم بطرائق غير شرعية ومن هذه الأدوية الهرمونات‏ وهي أدوية توصف لحالات طبية ‏معينة، وعندما يساء استخدامها لزيادة حجم العضلات ‏وتحسين الأداء الرياضي أو المظهر الجسدي. ‏فإن لها عواقب مثل بروز حب الشباب ‏الحاد وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب ‏ومشاكل في الكبد والسكتة الدماغية والأمراض ‏المعدية والاكتئاب والانتحار.‏
العلاج و التعافي ‏
طرح دليل علم الإدمان مجموعة من التساؤلات حول العلاج والتعافي وأجاب عنها وذلك على النحو الأتي:
* هل يمكن علاج الإدمان بنجاح؟
- نعم: الإدمان مرض قابل للعلاج. والاكتشافات ‏الحديثة في علم الإدمان أسهمت في ‏تقدم العلاج من تعاطي المخدرات، مما ساعد الناس ‏على التوقف عن تعاطي المخدرات ومكنهم من ‏استرداد حياتهم المنتجة
* هل يمكن الشفاء التام من الإدمان؟
- الإدمان كحال الأمراض ‏المزمنة الأخرى، يمكن أن يدار بنجاح. فالعلاج يساعد على مقاومة آثار الإدمان على المخ ‏والسلوك، كما يمكن المتعاطي من استعادة السيطرة على ‏حياته.‏
* هل الانتكاسة لتعاطي المخدرات تعني فشل ‏العلاج؟
- لا، ولكن طبيعة المرض المزمنة تعني أن العودة ‏لتعاطي المخدرات أمراً محتملاً نظرا لشيوع معدلات الانتكاسة ‏المشابهة لغيره من الأمراض الطبية المزمنة مثل ‏داء السكري وارتفاع ضغط الدم والربو، التي ‏تتشابه معه في المكونات الفسيولوجية والسلوكية. ‏فعلاج الأمراض المزمنة ينطوي على ضرورة ‏تغيير السلوكيات العميقة، والانتكاس لا ‏يعني فشل العلاج. فبالنسبة لمريض الإدمان، فإن الاشتياق ‏لمعاودة تعاطي المخدر هي إشارة إلى أن المريض ‏بحاجة إلى إعادة تكرار العلاج أو بحاجة إلى ‏إعادة التأهيل، أو أن هناك حاجة إلى علاج بديل.‏
* ما أساسيات معالجة الإدمان الفاعلة؟ ‏
برهنت الأبحاث العلمية أن الجمع بين المعالجة ‏الطبية والعلاج السلوكي هو أفضل طريقة تضمن ‏نجاح العلاج، وينبغي أن ‏تصمم أساليب المعالجة بشكل يلاءم نمط التعاطي لدى كل مريض وما ‏يرتبط بهذا التعاطي من مشكلات اجتماعية ونفسية ‏وطبية.
* كيف يمكن للأدوية أن تساعد في علاج ‏إدمان المخدرات؟ ‏
- في مراحل مختلفة من علاج الإدمان، هناك أنواع ‏مختلفة من الأدوية تفيد في مساعدة المرضى على ‏وقف تعاطي المخدرات، والاستمرار في العلاج ‏وتجنب الانتكاسة.‏
* هل هناك أدوية لمعالجة الإعراض الانسحابية؟
- عندما يتوقف المرضى عن ‏تعاطي المخدرات، فقد يصاب بأعراض ‏انفعالية وجسدية متنوعة، منها الاكتئاب والقلق ‏فضلا عن اضطرابات المزاج الأخرى مثل الضجر ‏والأرق. ولذا تم تصنيع أدوية للحد من هذه ‏الأعراض، وهو ما سهل من عملية وقف تعاطي ‏المخدرات.‏
الأدوية المستخدمة في علاج إدمان المخدرات
بين الدليل بعض الأدوية المستخدمة في علاج الإدمان التي أثبتت نجاحها ومنها إدمان التبغ حيث يعالج ببدائل النكوتين (مثل، ملصقة مستنشق أو علكة النيكوتين ويعالج الإدمان الأفيوني بالميثادون، وببرينوفين، كذلك يعالج إدمان الكحول والمخدرات بالنولتريكسون- Naltrexone: ويساعد على منع الانتكاسة لتعاطي الكحول والهروين. ،ديسلفيريوم - Disulfiram: كما يساعد على منع الانتكاسة لتعاطي الكحول؛ ويختبر حاليا لاستخدامه في علاج تعاطي الكوكايين، ومن الأدوية المستخدمة أيضا أكامبر وسيت - Acamprosate حيث يساعد في منع الانتكاسة لتعاطي الكحول.
كيف يمكن للمعالجات السلوكية علاج الإدمان؟ ‏
يقوم العلاج السلوكي على مشاركة المتعاطي في البرنامج العلاجي لتعديل اتجاهاته وسلوكياته المرتبطة بتعاطي المخدرات، ويزيد من حجم مهاراته الحياتية التي تعينه على التعامل مع الظروف الضاغطة والمسببات المحيطة التي قد تولد اشتياق قوى للمخدرات وتحثه على التعاطي. فضلا عن أن المعالجة السلوكية تستطيع أن تعزز من فاعلية الأدوية وتساعد في الالتزام والاستمرار بالبرنامج العلاجي.
العلاج السلوكي الإدراكي ‏
يسعى هذا العلاج إلى مساعدة المرضى تجنب ومعالجة المواقف التي من المحتمل أن تدفع بهم مرة أخرى لتعاطي المخدرات.
المحفزات الدافعة: ‏
يستخدم التعزيز الإيجابي كتقديم ‏مكافآت أو امتيازات من أجل البقاء من دون تعاطي ‏المخدرات، ولدفع المريض للمواظبة على حضور ‏جلسات الإرشاد والمشاركة فيها، ومن أجل أخذ ‏أدوية العلاج حسب الوصفة الطبية.

بنت المها
02-03-2012, 07:54 AM
إستراتيجيات وطنية .. دليل الإرشاد في مجال علاج الإدمان

كيف تساعد المتعاطي والمدمن على تحقيق الامتناع عن المخدرات

http://s.alriyadh.com/2012/02/03/img/509375075195.jpg

متابعة : محمد البدراني
تضع أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات دليل الإرشاد في مجال علاج الإدمان ليكون المرشد في كيفية التعامل مع الحالات الأسرية والفردية لإدمان المؤثرات العقلية، وليكون بمثابة المرجع للمستشارين وللمرشدين ومن يعملون على معالجة مشاكل التعاطي لدى الفرد وأسرته.
* فكرة دليل الإرشاد
تعتمد فكرة الدليل على تعليم الأسر عبر مجموعة من جلسات المتابعة في كيفية التعامل الأمثل مع حالات الإدمان وكيفية زرع قناعات العلاج واحتواء حالات التعاطي والانحراف المبكر. كما يوضح كيفية تبصير المتعاطي ومريض الإدمان بالخطوات والأسس المساعدة في تحقيقه للامتناع عن التعاطي.وقد تم بناء هذا الدليل وفق رؤية متخصصة في مجال مشاكل التعاطي بالمجتمع السعودي، وبناء على العديد من الخبرات في مجال استشارات الإدمان الهاتفي وجها لوجه. وتم تطوير فلسفة هذا النهج الإرشادي والاستشاري بطريقة تتوافق مع معايير الإرشاد الأساسية ومع طبيعة مشكلة الإدمان بما يحقق نتائج ملموسة، وقد روعي عند تصميم هذا النموذج الإرشادي فلسفة خطوة الاثنتي عشرة العالمية في مجال علاج الإدمان،وعنصر المشاركة الأسرية في توجيه واحتواء المتعاطي والتعامل معه وفق خطوات موثوق بها من اجل مساعدة المريض على تخطي الإنكار والتأرجح لقبول العلاج. وهما العنصران الرئيسان لنموذج الاستشارة والإرشاد المنصوح به محليا، لمعالجة مشاكل التعاطي ولزرع قناعات قبول العلاج والامتناع عن التعاطي. بصفتها الوسيلة الفعالة للتخلص من مشاكل التعاطي وإدمان المخدرات. ويمكن اتباع هذه المنهجية في الإرشاد لمعالجة سلوكيات التعاطي، سواء مع الفرد المتعاطي أو لتوجيه أسرته بكيفية تطبيقها وخاصة من قبل الأسر التي ترغب في التعامل مع مشكلة أحد أفراد الأسرة بفاعلية .
ومن الممكن تقديم هذا النموذج الإرشادي والاستشاري بشكل مستقل عن غيره من أنواع المعالجات الأخرى كما يمكن تقديمه جنباً إلى جنب مع خدمات علاجية إضافية أخرى حسب الحاجة.ويمكن تطبيق هذه المنهجية لمعالجة الإدمان في العيادات الخارجية بالمراكز العلاجية المتخصصة، وعبر برامج المعالجة للتعاطي في دور الإصلاح وعبر بيئات التعليم وعبر مؤسسات العمل، كما يمكن تطبيقها عبر الاستشارات الهاتفية، وعبر مراكز الاستشارات الأهلية.
* فلسفة دليل الإرشاد
تقوم منهجية فلسفة الإرشاد في مجال معالجة مشاكل التعاطي والإدمان، على أن الإدمان مرض ‏معقد يدمر المدمن جسدياً و عقلياً و روحيا، ويؤدي إلى وجود فجوة في علاقته الأسرية، ما يجعله غير متوافق خلال عمليات التفاعل مع أسرته ويجعل أسرته أيضا غير متبصرة بكيفية التعامل الملائم مع مشكلة التعاطي. وبسبب ‏الطبيعة الشمولية لمشكلة التعاطي ولمشكلة الإصابة بمرض الإدمان، فإن المعالجة الأفضل تتطلب العمل على ‏تلبية احتياجات المتعاطي في كثير من المجالات، ‏الجسدية والعاطفية والروحية. إضافةً إلى الحاجات ‏الذاتية والتي يجب الالتزام بها من قبل المشاركين في المعالجة، لدعم معالجة مشكلة التعاطي ولدفع المتعاطي للتخلص من ‏سلوك التعاطي ومن الإدمان. ‏ وتتضمن فلسفة هذا النهج عنصرين مهمين هما: ‏
- الإقرار بأن إدمان المخدرات مرض، من قبل الأسرة ومن قبل المتعاطي.
- الاقتناع بأن الاستقامة هي طريق التخلص من سلوك التعاطي ومن مرض إدمان المؤثرات العقلية. وهذان العنصران يميزان هذا النهج عن أشكال المعالجات ‏الأخرى المستخدمة في الوقت الحالي.
* تفهم مرض الإدمان
تعتمد منهجية الاستشارات في معالجة حالات التعاطي إلى ضرورة نظر المرشدين في المجال إلى إدمان المخدرات بصفته واحد من ‏الحالات المرضية القليلة التي يستطيع الفرد أن يسيطر ‏عليه، مقارنةً بأنماط السلوك الأخرى التي قد يختارها الفرد. وعلى الأسرة أن تدرك هذه الحقيقة لكي تتمكن من فهم سلوكيات المتعاطي ولكي تتعامل معه على نحو فعال. ‏
* زرع قناعات للاستقامة وتنمية جانب الإيمان:
الإيمان وتقوى الله، هو عنصر وثيق الصلة بالدين الإسلامي وتعاليمه. وفي ديننا الإسلامي توجد العديد من الجوانب الكاملة والشاملة التي تساعد على تنمية الجانب الروحي. وتقوم فلسفة الجانب الروحي العالمية على ‏ثلاث ‏مبادئ هي: الصدق ، الانفتاح، الاستعداد.
وهذا ‏يعني أن العنصر الروحي الذي يغذيه الإيمان، لديه فرصة ‏للشفاء وإنقاذ ‏حياة المريض. ويعد الإقلاع عن المخدرات ‏الخطوة الأولى للوصول إلى الهدف النهائي و التخلص من ‏الإدمان والذي يتطلب بدوره ضرورة احترام الذات من ‏خلال الصدق مع النفس والآخرين . ‏كما أن العنصر ‏الروحي يتضمن الإيمان أو الشعور بالارتباط بشيء ‏أعظم مع النفس وهو الارتباط بالله عز وجل، وهذا يتفق تماماً ‏مع بعض النماذج ‏الحديثة في العلاج النفسي، ولكنه أكثر فاعلية من أي معالجات نفسية غير روحية، ويسمى عالميا علاج الإدمان عبر التدين وبات مطبقا في عدد من الأقطار العالمية ويعتبر أحد مناهج معالجة الإدمان. وعليه فإن دور الجانب ‏الروحي في الإرشاد الفردي ‏لمعالجة الإدمان، يميل ‏إلى أن يكون أكثر تركيزاً وصراحة على تقوية الرابطة بين العبد وربه.
* نهج الدليل الإرشادي لمعالجة سلوك التعاطي
تركز العملية الإرشادية لمعالجة سلوك تعاطي المؤثرات العقلية على (كيف يمكننا وقف سلوك التعاطي أو تقليص حدته بشكل تدريجي وتحقيق التعافي؟)ويمكن للمستشار تحقيق هذا الأمر عبر الأسرة أو من خلال التعامل المباشر مع المتعاطي. وهذا أمر يتطلب من المستشار أو المرشد التعرف على طبيعة سلوك التعاطي ومعرفة الأسباب التي جعلته محفزا ومستثارا، مع ضرورة التعرف على أعراض إدمان المخدرات والمجالات الأخرى ذات ‏الصلة. فمعرفة هذه الأبعاد عبر دراسة الحالة المعمقة، يكون لها تأثير فعّال في توجه الاستشارات والإرشاد لجعل الأسرة تتعامل مع المريض بشكل يسهم في دفعه نحو استعادته لوضعه ‏الطبيعي على نحو دائم، أو لجعل الفرد المتعاطي متبصرا بحالته وقادرا على إحداث تغيير في سلوكه وتفكيره لإحداث عملية استعادة لوضعه الطبيعي.
وهذا النموذج من الاستشارة ‏محدد المدة ويعتمد على فلسفة مهنية منهجية تتركز على مبدأ (تبصير وتوجيه الحالة أو أسرة الحالة، مع ضرورة التركيز على إحداث تغيير تدريجي في نمط التعامل والسلوك). ويركز على تغيير سلوك المتعاطي من خلال تغيير الأفكار والاتجاهات والقناعات وزرع قناعات وأفكار جديدة ملائمة.
كما يبصر الأسرة في المقام الأول (الأسرة التي تسعى لمساعدة الفرد المتعاطي للامتناع عن التعاطي) بكيفية التعامل الأمثل وبكيفية توجيه المتعاطي. حيث يعطى الأسرة استراتيجيات وأدوات لتحقيق كيفيات تعامل وإقناع لدفع المريض لاستعادة ‏ثقته وتبصره بواقع مشكلته، من أجل قبول العلاج واكتساب قناعة بأهمية الإقلاع عن الإدمان.
وفي حالة العمل بشكل مباشر مع المتعاطي الراغب في معالجة سلوك التعاطي، فهذا النهج في الإرشاد والاستشارات، يعطى الفرد المتعاطي مجموعة من الاستراتجيات ويعمل على مناقشته على نحو مقنع ومتعمق وتبصيره بما ينبغي عليه عمله والإيمان به من أجل تحقيق دافعية الإقلاع عن التعاطي .
* أهداف الإرشاد في مجال معالجة سلوك التعاطي
يتمثل الهدف الأساسي للاستشارة وللإرشاد عبر هذا النهج في ‏مساعدة المتعاطي على تحقيق الامتناع، والابتعاد عن ‏إدمان المؤثرات العقلية وتجنب إتيان السلوكيات الخاطئة التي تحفز الفرد على التعاطي، ويمكن تحقيق هذا الهدف من خلال الإرشاد المباشر للفرد أو عبر الإرشاد الأسري.
أما الهدف ‏الثانوي فهو مساعدة المدمن على تحقيق التعافي والذي يعني تحقيق توقف كامل عن التعاطي إلى جانب التخلص من ‏الأضرار التي يسببها الإدمان في حياة الفرد.‏
* توجيه وإرشاد الأسر في مجال الإدمان
عندما يتوفر لدى الأسرة مهارات التعامل مع حالات التعاطي واحتوائها ومعالجة مشاكل التعاطي فإنها تلجأ في الغالب لطلب الاستشارات حول المشكلة، وتشتكي من عدم استجابة المتعاطي ومن نفوره وتمرده وعدم تقبله لتدخلها. لاسيما عندما يقبل المريض إلى درجة متقدمة في التعاطي تكون المشكلة أكثر تعقيدا.وعلى المرشد أن يدرس طبيعة المشكلة دراسة وافية، ويبحث الخيارات الممكنة ومدى قدرة الأسرة على معالجة المشكلة. وقد يجد أن الأسرة بحاجة للحماية أو بحاجة للمساعدة لضبط سلوك المتعاطي ، وقد يجد أنه من الممكن إرشاد الأسرة لإحداث تغيير في التعامل يساعد على معالجة المشكلة.
* نموذج الإرشاد والاستشارة المعياري
يعتمد نموذج الإرشاد المعياري الموجه لمساعدة الأسر على كيفية التعامل الأمثل مع حالة التعاطي على إجراءات عدة فهو يعمل أولا على مساعدة الأسرة لجعل المريض ‏معترفا بوجود المشكلة، ومن ثم اكتشاف ما يرتبط بها من تفكير ‏غير عقلاني. وهذا التدخل والتعامل من قبل الأسرة ليس تدخل جماعياً، بل يتم فقط عبر المؤهل من أفرادها ووفق رؤية تميز الأدوار الأسرية والأدوار العلاجية والإرشادية، بينما تقوم بقية أفراد الأسرة بأدوار تعاونية حسب ما يتطلبه وضع المشكلة. ولذا ينبغي على المرشد أن يدرس خصائص أفراد الأسرة المحيطين بالمتعاطي، ويتعرف على مواقفهم السابقة مع المتعاطي، وعليه أن يختار شخصاً بعينه من أفراد الأسرة ليكون بمثابة المعالج والمتابع للمتعاطي في محيط الأسرة.
إذ ينبغي أن يتم تحفيز وتوجيه وإرشاد الأسرة على تشجيع المريض ومساعدته على تحقيق عوامل الامتناع ‏والعوامل التي تساعد على المحافظة على هذا الامتناع. علما بأن هذا النهج الإرشادي الموجه للأسرة يلزم كل أفراد الأسرة بتطوير مهارات تعامل واحترام وطرق تفكير واتجاهات،لتنمية قدرة المريض على الإقلاع عن التعاطي بصورة ‏مستمرة مدى الحياة.‏
* المريض هو ‏العنصر الفعّال لإحداث التغيير
ضمن هذا النموذج الإرشادي في مجال علاج مشكلة الإدمان، فإن المريض هو ‏العنصر الفعّال لإحداث التغيير. وحينما تنجح الأسرة أو المرشد في جعل المريض معترفا بمشكلته، ويتكون لديه اتجاه وقابلية لدخول العلاج. فينبغي أن يكون المريض هو الشخص الذي يتحمل مسؤولية العمل على نجاح برنامج ‏الشفاء.وعلى الأسرة حينما تتعامل مع مشكلة مريض التعاطي أن تتبصر بهذه الحقيقة، ولكن الأسرة قد تعمل بطرق خاطئة على إفشال هذا البرنامج. لذا ينبغي على المرشد أن يحدد الأدوار الفاعلة لتدخل الأسرة وكيف يمكنها المشاركة بفاعلية لدفع المريض نحو إحداث هذا التغيير، ومع أن الإقلاع عن التعاطي هو ‏مسؤولية المريض، إلا أن المريض يحتاج إلى دعم كبير ‏من الآخرين بمن فيهم الاستشاريون والمرشدون وأفراد أسرته فضلا عن زملائه وغيرهم ‏ممن يساعدون في تقديم العلاج للمدمن.‏
وإلى اللقاء في الأسبوع القادم والطرق التي يمكن أن يعمل بها المرشد مع المريض بشكل مباشر.

بنت المها
02-03-2012, 07:54 AM
استشارات


زوجي عاد للمخدرات ؟

السؤال : أنا متزوجة من ابن عمي وعن حب وفيه صفات كثيرة طيبة، ولكن أصبح يحشش ويسكر فتغيرت أخلاقه على هذا الحال ثماني سنوات، وأصبح يعاني من مرض الفصام وادخل المستشفى النفسي مرتين للعلاج، ثم رجع للمخدرات ،وآخر مرة أدخل المستشفى في شهر جمادى الأولى عام،١٤٣١ والآن أصبح عصبياً ويسبني بدون سبب ويدفعني ويصيح عليّ ودائماً غاضب مع العلم انه يستخدم المخدرات . تعبت من التوتر والشتم والسب أمام أبنائي وأصبح أبنائي يخافون منه كيف أتصرف معه لأنه مزاجي جداً أرجوكم ساعدوني ؟
- نشكر لكي تواصلك مع مركز استشارات الإدمان ونسأل الله التوفيق في مساعدتك ذكرتِ أن لديه فصاماً لا أعلم هل هذا تشخيص المستشفى نفسه أم جهة أخرى لكن إجمالاً في مثل هذه الحالات وما شابهها يتوجب الالتزام والمواظبة في أخذ العلاج وعدم لخبطته، حيث إن العلاج النفسي تتأخر ظهور النتائج فيه وتحتاج بعض الوقت ليبدأ مفعول العلاج كما ينبغي ولكن زوجك يتعاطى المخدرات على حد ذكرك، وهذا يتطلب التدخل لحل هذه المعضلة حيث يتحتم علينا معالجة السبب وليس العرض ( السلوكيات التي تصل لحد العنف معك ) وذلك أنه مادام هناك تعاطٍ وإدمان على المخدرات فسيستمر العنف وتلك السلوكيات غير المرغوبة وذلك المزاج المتقلب .
فنصيحتي لك ليس كيف تتأقلمين مع سلوكياته المصاحبة للإدمان ولكن أنصحك في اتخاذ خطوات جدية وعملية في علاج الإدمان على المخدرات ولو تم ذلك بالتنسيق مع أهله أو أهلك (لاسيما أنكما من عائلة واحدة ) ونسأل الله له الشفاء ولكما الحياة السعيدة .
مركز استشارات الادمان

فهد نشمي
02-15-2012, 01:52 PM
موضوع حساس جدا..

وهو متكاثر في جيلنا .. والبعض يتفاخر بها.. وعياذة بالله

يارب أشفي كل مريض ومدمن ..

بنت المها
04-16-2012, 07:00 AM
مدير مكافحة المخدرات في الشرقية: تعاطي النساء المخدرات في تزايد




http://www.aleqt.com/a/647396_205474.jpg
أحد رجال الجمارك يعرض للطلاب كيفية استخدام الكلاب المدربة في عملية التفتيش عن المخدرات.
حامد الشهري من الدمام
أكد العميد عبد الله الجميل، مدير عام مكافحة المخدرات في المنطقة الشرقية، أن الأعوام الأخيرة شهدت تزايدا في تعاطي المخدرات بين النساء في المنطقة.
وقال خلال حضوره أمس افتتاح المعرض التوعوي للتدخين والمخدرات تحت شعار معرض "معا لمجتمع خالٍ من التدخين والمخدرات" المقام في ثانوية اليعقوبي في الخبر: "إن النساء لا يشكلن إلا نسبة 2 في المائة بالنسبة للشباب، حيث يتم قياس ذلك من خلال مستشفيات الأمل التي دخلها خلال الخمسة أشهر الماضية سيدتان، فيما استقبل المستشفى نحو ست نساء فقط العام الماضي"، مشيرا إلى أنه يتم القبض سنوياً على واحدة أو اثنتين فقط من المروجات للمخدرات.
وأوضح الجميل أن الأرقام التي احتوى عليها التقرير السنوي للإدارة العامة للمخدرات تعد مفزعة، حيث تم ضبط أكثر من 67 مليون حبة، و40 طن حشيش، كما احتوى على 39 ألف قضية مخدرات، ما يؤكد استهداف المملكة في أخلاقها ودمار شبابها، مشددا على الوقفة الصادقة ضد هذه الهجمة الشرسة.
وبين الجميل أن المنطقة الشرقية احتلت المرتبة الرابعة على مستوى المخدرات، من ناحية التعاطي والترويج وعدد المدمنين، مرجعا ارتفاع نسبة الضبطيات إلى مجاورة المنطقة الشرقية لست دول، وكثرة منافذها الحدودية.
وقال إن هناك برنامج مخصصة للتوعية بالتعاون مع "التربية والتعليم" لتحذير الطالبات من المخدرات، مبينا أن لدى إدارته فرقة متخصصة من النساء للتوعية في هذا المجال، كما أن هناك تعاونا مع جمعية "البر" و"فتاة الخليج" لتوعية الأسر، سواء الأسر المقبوض عليها في قضايا الترويج أو التعاطي.

بنت المها
04-16-2012, 07:00 AM
مدير مكافحة المخدرات في الشرقية: تعاطي النساء المخدرات في تزايد




http://www.aleqt.com/a/647396_205474.jpg
أحد رجال الجمارك يعرض للطلاب كيفية استخدام الكلاب المدربة في عملية التفتيش عن المخدرات.
حامد الشهري من الدمام
أكد العميد عبد الله الجميل، مدير عام مكافحة المخدرات في المنطقة الشرقية، أن الأعوام الأخيرة شهدت تزايدا في تعاطي المخدرات بين النساء في المنطقة.
وقال خلال حضوره أمس افتتاح المعرض التوعوي للتدخين والمخدرات تحت شعار معرض "معا لمجتمع خالٍ من التدخين والمخدرات" المقام في ثانوية اليعقوبي في الخبر: "إن النساء لا يشكلن إلا نسبة 2 في المائة بالنسبة للشباب، حيث يتم قياس ذلك من خلال مستشفيات الأمل التي دخلها خلال الخمسة أشهر الماضية سيدتان، فيما استقبل المستشفى نحو ست نساء فقط العام الماضي"، مشيرا إلى أنه يتم القبض سنوياً على واحدة أو اثنتين فقط من المروجات للمخدرات.
وأوضح الجميل أن الأرقام التي احتوى عليها التقرير السنوي للإدارة العامة للمخدرات تعد مفزعة، حيث تم ضبط أكثر من 67 مليون حبة، و40 طن حشيش، كما احتوى على 39 ألف قضية مخدرات، ما يؤكد استهداف المملكة في أخلاقها ودمار شبابها، مشددا على الوقفة الصادقة ضد هذه الهجمة الشرسة.
وبين الجميل أن المنطقة الشرقية احتلت المرتبة الرابعة على مستوى المخدرات، من ناحية التعاطي والترويج وعدد المدمنين، مرجعا ارتفاع نسبة الضبطيات إلى مجاورة المنطقة الشرقية لست دول، وكثرة منافذها الحدودية.
وقال إن هناك برنامج مخصصة للتوعية بالتعاون مع "التربية والتعليم" لتحذير الطالبات من المخدرات، مبينا أن لدى إدارته فرقة متخصصة من النساء للتوعية في هذا المجال، كما أن هناك تعاونا مع جمعية "البر" و"فتاة الخليج" لتوعية الأسر، سواء الأسر المقبوض عليها في قضايا الترويج أو التعاطي.

بنت المها
09-07-2012, 06:56 AM
استشارات


مدمن على الحشيش
ابني عمره 22 سنة وهو طالب في كلية علوم الحاسب الآلي قد لاحظت عليه منذ اكثر من سنتين اختلافا في سلوكه فاصبح عصبيا ولا يجلس في المنزل ويتأخر في الليل حتى مستواه الدراسي في النزول يعني المفروض ان يتخرج من العام الماضي والى الان لازال في الجامعه وقد رأيت الحشيش اكتر من مرة في سيارته وغرفته وكل مرة اواجهه ينكر ويقول انه لصاحبه وللأسف والده انسان أكثر من عصبي ولا يوجد اي نوع من الحوار بيننا ولا بأي شكل واخر مرة بالصدفة شم والده الرائحة في غرفته وطرده من المنزل وكل ما افتح الموضوع يقول راح اجيب الشرطة تأخذه من عندي وهو اكبر اولادي ووالده عندما يكون في البيت يقول وين الحشاش مو موجود. ارجوكم اريد المساعدة في هذا الكابوس ولا اعتقد ان ابني سيوافق على الذهاب الى اي مستشفى لانه ناكر للموضوع تماما ولا أدري ما العمل ساعدوني الله يخليكم ؟
الإجابة
بداية أشكر لك التواصل مع المركز ونسأل الله التوفيق في إفادتك،الابن في نهاية مرحلة المراهقة ومتأخر دراسياً كذلك توتر العلاقة مع والده وإنكاره لتعاطي المخدرات . جميعها ترجع لسبب واحد وهو عدم احتوائه داخل المنزل فلجأ لأصدقاء السوء وكان تأثيرهم عليه بتعاطي المخدرات والتأخر الدراسي وتقلب المزاج والعدوانية بسبب التعاطي. نصيحة إعادة صياغة طريقة التعامل مع الابن وخاصة من أبيه وفهم طبيعة مرحلة المراهقة مع احتياجاتها مع الاحترام والتقدير، واحتوائه بشكل يجعله لا يحتاج للتعويض خارج المنزل ثم مطالبته بعد ذلك بالالتزام بأنظمة الأسرة وقوانينها والخضوع للعلاج عن التعاطي وترك أصدقاء السوء وفق آليات العمل مع المراهق. ونسأل الله أن يهديه ويرده لصوابه .
مركز استشارات الإدمان

بنت المها
09-07-2012, 06:56 AM
استراتيجيات وطنية ..«دليل علم الإدمان» المخدرات والعقل والسلوك

إدمان ‏المخدرات..مرض عقلي يؤدي إلى ضعف عملية ‏ضبط الشخص لنفسه وتلاشي قدرته

http://s.alriyadh.com/2012/01/20/img/469359352601.jpg
تعددت الأنواع والسم واحد
متابعة ـ محمد البدراني

http://s.alriyadh.com/2012/01/20/img/004901640693.jpg
الميثامفيتامين المخدرات



http://s.alriyadh.com/2012/01/20/img/410061257484.jpg
حقن المخدرات ناقلة لمرض الايدز

استكمالًا للحلقات الماضية من دليل علم الإدمان الذي تضعه أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بين يدي المتخصصين في مجال التوعية والإرشاد والاستشارات والإخصائيين الاجتماعيين والعاملين في مجالات العمل المرتبط بالتعامل مع المتعاطي والمدمن، نستعرض هذا الأسبوع جملة من التساؤلات التي طرحها الدليل وأجاب عنها لتخدم المستفيد من هذا الدليل ومن هذه التساؤلات مايأتي :-
* لماذا المخدرات تؤدي للإدمان أكثر من ‏المكافآت الطبيعية ؟ ‏
- عندما يتم تعاطي المخدرات، فإنها تضخ من ‏‏2 إلى 10 أضعاف كمية الدوبامين التي يتم ضخها ‏في المكافآت الطبيعية. وفي بعض الحالات يحدث ‏هذا على الفور (مثل المخدرات التي تستخدم ‏عن طريق الحقن أو تدخن)، والآثار يمكن أن ‏تستغرق وقتا أطول من تلك التي تنتجها المكافآت ‏الطبيعية. فإذا كانت طبيعة العمل في دائرة السرور ‏بالدماغ تحجم تلك الآثار التي تنتجها مكافأة ‏السلوك الطبيعي مثل الأكل والجنس. فإن الأثر ‏القوي لمثل هذه المكافأة الناجمة عن تعاطي ‏المخدرات يحفز الفرد بشدة على تعاطي ‏المخدرات مرة تلو الأخرى.
* كما طرح الدليل سؤالاً عن تعاطي المخدرات على المدى الطويل هل يفسد أداء وظائف المخ وماذا يحدث للعقل إذا استمر الشخص في تعاطي ‏المخدرات ؟
- إن ‏الدماغ يتكيف مع الموج الغامر للدوبامين (وغيره من ‏الناقلات العصبية) عن طريق إنتاج أقل للدوبامين أو عن ‏طريق خفض عدد المستقبلات التي يمكن أن تتلقي وترسل ‏الإشارات. وكنتيجة لهذا التكيف مع أثر الدوبامين على ‏دائرة المكافآت المنتجة بسبب تعاطي المخدرات، يصبح ‏مخ المتعاطي لا يعمل بشكل سوي وتنخفض قدرته على ‏تذوق أي متعة.‏ وبهذه الطريقة يشعر المتعاطي بالفتور وقلة الحيوية ‏والاكتئاب، كما انه يغدو غير قادر على الاستمتاع ‏بالأشياء التي كانت تجلب له المتعة في السابق. وبعد الوصول ‏لهذه المرحلة، يصبح المتعاطي بحاجة لأخذ المخدرات ‏فقط لكي يستعيد المستوى الطبيعي لوظيفة الدوبامين تلك ‏التي فقدوها بسبب تعاطي المخدرات. ولا يقف الأمر عند ‏حد تكرار التعاطي، بل يحتم عليه الوضع أخذ كميات من ‏المخدرات أكبر من تلك التي بدأ بها، لتوفير أثر مساوٍ ‏لأول تجربة بسبب ما يعرف طبيا بالقدرة على الاحتمال ‏‏(تحمل الجسد للمخدر).
* كيف يؤثر تعاطي المخدرات على المدى الطويل ‏على دورة الدماغ ؟
- إن نفس النوع من الآليات التي تشارك في تنمية ‏تحمل الجسد للمخدر، من اجل إحداث توافق بين نسب ‏الكميات المخدرة المزود بها المخ، من الممكن أن تؤدي في ‏النهاية إلى تغييرات عميقة في الخلايا العصبية وفي دورة ‏المخ العصبية، مع احتمال أن تؤثر هذه التسوية التوافقية ‏الصارمة في صحة المخ على المدى الطويل . وللتمثيل ، ‏القلوتامت ‏glutamate‏ هو ناقل عصبي يؤثر في دورة ‏المكافآت في المخ وعلى قدرة التعلم. وعندما يتبدل التركيز ‏الأمثل للقلوتامت بتعاطي المخدرات ، فإن المخ يحاول أن ‏يجاري هذا التغير، وهو الأمر الذي يمكن أن يسبب تلفاً ‏في الوظيفة الإدراكية بالمخ المرتبطة بالتعلم الشرطي. ‏بينما يولد الاستخدام الطويل للمخدر تبدلات في نظام ‏الذاكرة. فالمثير الشرطي هو أحد الأمثلة على هذا النوع ‏من التعليم المرتبط بالوظيفية الإدراكية في نظام الذاكرة، ‏ومع تعاطي المخدرات تصبح المنبهات البيئية مرتبطة ‏بخبرة المخدر، مما يجعلها منطلقاً لحالة من الاشتياق الدائم ‏للمخدر لا يمكن التحكم بها إذا تعرض الفرد لهذه المثيرات ‏الشرطية في موقف لاحق ، حتى من دون توافر المخدرات ‏نفسها. هذا التعلم "اللاإرادي" قوي للغاية ويمكن أن يظهر مرة أخرى ‏حتى بعد سنوات طويلة من الامتناع عن تعاطي المخدر.‏
* ما التغيرات الأخرى التي تحدث في الدماغ بسبب ‏التعاطي؟
- التعرض المزمن لتعاطي المخدرات، يعطل الطريقة التي ‏تتفاعل بها أبنية المخ الحساسة للسيطرة على السلوك- ‏وخاصة السلوك المرتبط بتعاطي المخدرات. كما أن تنمية ‏احتمال الجسد للمخدر أو إلى زيادة الحاجة لجرعات أكبر ‏من المخدرات للحصول على الأثر المنشود ، أمر ‏يؤدي إلى بلوغ مرحلة الإدمان، التي تقود المتعاطي إلى ‏البحث عن المخدر وتعاطيه بشكل إجباري. ومرض إدمان ‏المخدرات بصفته مرضا عقليا، يؤدي إلى ضعف عملية ‏ضبط الشخص لنفسه وتلاشي قدرته على اتخاذ قرارات ‏واضحة، وفي الوقت ذاته يؤثر سلبا في وظائف العقل، ليستمر ‏في إرسال إشارات قوية تحث الشخص على تعاطي ‏المخدرات.‏
* ما الأمراض التي يحدثها الإدمان على الصحة ؟
- للإدمان على المخدرات أثر على صحة الإنسان ومن تلك الأمراض التي يتسبب فيها الإدمان :- أمراض الأوعية القلبية ،الجلطة ،السرطان ،فيروس نقص المناعة ومرض (الإيدز) وفيروس الكبد B و C ، أمراض الرئة ، السمنة ،الاضطرابات العقلية .
* ما العواقب الطبية لإدمان المخدرات؟ ‏
- يعاني المدمن في الغالب من مشكلة طبية مصاحبه للإدمان أو أكثر، بما ‏في ذلك أمراض الرئة والأوعية الدموية والسكتة ‏والسرطان والاضطرابات العقلية. وقد أظهرت ‏ الأشعة السينية وتحليل الدم ،‏الآثار المدمرة لتعاطي المخدرات في جميع أنحاء ‏الجسم. فعلى سبيل المثال، فإن‏ المخدرات التي يتم تعاطيها عن طريق ‏التدخين، تتسبب في حدوث سرطان الفم والحلق والحنجرة ‏والدم والرئة والمعدة والبنكرياس والكلية والمثانة ‏وعنق الرحم.وبالإضافة إلى ذلك فإن بعض ‏المخدرات المستخدمة مثل المستنشقات هي مواد ‏سامة بالنسبة للخلايا العصبية ويمكن أن تدمرها ‏أو تلحق الضرر بها، سواء كانت تلك الخلايا في ‏الدماغ أو في الجهاز العصبي الطرفي.‏
* هل يسبب تعاطي المخدرات الاضطرابات ‏العقلية أم العكس؟ ‏
- يمكن القول إن تعاطي المخدرات والاضطرابات ‏العقلية متلازمة في الغالب ، ففي بعض الحالات تكون الأمراض ‏العقلية سابقة الإدمان ، وفي حالات أخرى يكون ‏تعاطي المخدرات سببا في انبثاق أو تفاقم ‏الاضطرابات العقلية، وخاصة لدى الأشخاص ‏الذين لديهم مواطن ضعف معينة. ‏
* تعاطي المخدرات وفيروس نقص المناعة البشرية ‏HIV‏ ،ومتلازمة نقص ‏المناعة المكتسب ‏AIDS‏هي أوبئة متشابكة ما الآثار الضارة الواقعة على ‏الآخرين نتيجة لإدمان المخدرات؟
- بعيداً عن الآثار الضارة الواقعة على الفرد ‏نتيجة إدمانه فإن تعاطي المخدرات يمكن أن يسبب ‏مشاكل صحية خطيرة للآخرين. إذ يوجد ‏للإدمان ثلاث نتائج مدمرة ومقلقة هي:‏
1- الآثار السلبية على الرضع والأطفال نتيجة ‏للتعريض للمخدر قبل الولادة:‏
من المرجح أن بعض الأطفال الذين يتعرضون ‏للمخدرات قبل ولادتهم (من جراء تعاطي الأم الحامل للمخدرات ) سيحتاجون لدعم ‏تعليمي في الفصول الدراسية لمساعدتهم في ‏التغلب على ما قد يعانون منه من نقص، ‏كالحاجة لتنمية السلوك والانتباه والإدراك. ‏ ويجري العمل حاليا للتحقق من ما إذا كانت آثار ‏التعرض للمخدرات قبل الولادة قد تمتد إلى مرحلة ‏المراهقة وتسبب مشاكل أخرى خلال تلك ‏الفترة الزمنية أم لا.‏
2-الآثار السلبية غير المباشرة على الآخرين ‏نتيجة لتدخين المخدرات: ‏
بعض المخدرات يتم تعاطيها عن طريق ‏التدخين. والتدخين غير المباشر، كما يشار له ‏بدخان المحيط أو التدخين السلبي، الذي يُعد مصدراً ‏للتعرض لعدد كبير من المواد الخطرة على ‏صحة الإنسان وخاصة للأطفال. ووفقا لتقرير ‏الجراحين العام الصادر عام 2006، والمعنون ‏ب "العواقب الصحية للتعرض غير الطوعي ‏لدخان التبغ"، فإن التدخين غير ‏الطوعي يزيد من خطر الإصابة بأمراض ‏القلب بنسبة 20-30% وسرطان الرئة بنسبة ‏‏25-30% لدى من لم يسبق لهم التدخين.‏
3- المخدرات وزيادة انتشار الأمراض المعدية:
تشير التقديرات إلى أن حقنة مخدرات مثل الهيروين والكوكايين والميثامفيتامين، قد تسبب الإصابة بالإيدز بمقدار أكثر من ثلث حالات الايدز الجديدة. كما أن تعاطي المخدرات بالحقن يعد عاملا رئيسا في انتشار التهاب الكبد الوبائي من نمط (c)، وتزيد من احتمالية انتشار الأمراض الكامنة القاتلة وتسريع نمو مشاكل الصحة العامة.ومن الجدير بالذكر أن تعاطي المخدرات بالحقن ليس الوسيلة الوحيدة التي تتسبب في انتشار الأمراض المعدية. فكل أنواع تعاطي المخدرات تتداخل مع وظائف العقل مما يزيد من احتمالية الوقوع في سلوكيات، تسهم في انتشار فيروس نقص المناعة البشرية ومرض الإيدز، والتهاب الكبد الوبائي B و C، وغيرها من الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي.

بنت المها
09-07-2012, 06:56 AM
استراتيجيات وطنية «دليل علم الإدمان» المخدرات والعقل والسلوك

أسباب زائفة تدفع البعض إلى تعاطي الآفة القاتلة وتزيد مخاطرها

http://s.alriyadh.com/2012/01/06/img/187082555843.jpg
مراحل نمو المخ
متابعة ـ محمد البدراني
تضع أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات هذا الدليل المترجم بين يدي المتخصصين في مجال التوعية والإرشاد والاستشارات والأخصائيين الاجتماعين والعاملين في مجالات العمل المرتبط بالتعامل مع المتعاطي والمدمن .
وفي الوقت نفسه تقدم خالص الشكر والتقدير لجهود المؤسسة القومية الأمريكية المختصة في مجال أبحاث ودراسات إساءة تعاطي المخدرات (NIDA)على ما تبذله من جهود علمية لتوفير العديد من الأبحاث والدراسات والبرامج المجانية في مجال أبحاث الإدمان وتعاطي المؤثرات العقلية.
* أولاً: إدمان المخدرات ؟
الإدمان يعرف بأنه مرض عضال يصيب المخ ‏ويدفع الفرد ‏للحصول على المخدر واستعماله بالرغم من ‏معرفته لآثاره الضارة.‏
‏وإدمان المخدرات يعتبر مرضاً عقلياً لأن المخدرات ‏تغير المخ - فهي تغير تركيبته والطريقة التي يعمل ‏بها. هذه‎ ‎التغييرات في المخ تمتد لأمد ‏طويل، و تقود إلى سلوكيات ضارة يمكن ‏رؤيتها وملاحظتها على من يتعاطون المخدرات .‏
لماذا يتعاطى الناس المخدرات؟
قد يتبادر للذهن سؤال لماذا يتعاطى الناس المخدرات ؟ ويمكن القول ان هناك أسباباً كثيرة زائفة وخاطئة تدفع إلى التعاطي من اهمها :
‏ليشعروا بإحساس جيد: فيعتقد البعض ان استعمال المخدرات ‏ينتج شعوراً بالبهجة العارمة ولكن هذا الإحساس الأولي ‏بالنشوة يتبعه آثار وإنعكاسات سلبية.
‏‏ وليشعروا أنهم أفضل: بعض الناس الذين يعانون من ‏القلق الاجتماعي ومن الضغوط المرتبطة بحالات ‏الفوضى ومن الاكتئاب، يبدؤون بتعاطي المخدرات ‏في محاولة منهم لتخفيف مشاعر الأسى. فالضغوط ‏يمكنها أن تلعب دورا محوريا في عملية بدأ تعاطي ‏المخدرات، أو في عملية الاستمرار في تعاطيها، أو ‏في انتكاسة المتعافين من الإدمان.‏
‏ وليعملوا بشكل أفضل ، فتزايد الضغوط التي يشعر معها ‏بعض الأفراد بحاجة لمادة كيمائية من أجل تعزيز ‏وتحسين أدائهم الرياضي أو الدراسي، بإمكانها أيضًا ‏أن تلعب دورًا في حدوث تجربة المخدرات الأولية ‏وفي علمية استمرار تعاطي المخدرات.‏
الفضول وحب الاستطلاع : فالمراهقون غير محصنين بشكل كامل في هذه المرحلة العمرية، ولذا يظهر ‏تأثير الأقران في تشكيل فضولهم ‏لخوض التجربة. فالمراهقون أكثر احتمالا من ‏غيرهم للانخراط في سلوكيات "مثيرة" و "جسورة". ‏

وصاغ الدليل سؤالاً
*إذا كان تعاطي المخدرات يجعل الناس يشعرون ‏بشعور جيد أو أفضل، فما المشكلة في ذلك؟ ‏
وكانت الإجابة بعض الناس يتوهم في بداية الأمر أن التأثيرات التي حلت ‏بهم نتيجة لتعاطي المخدرات، هي أنها آثار إيجابية ، ‏ويظنون أيضًا أن لديهم القدرة الكافية لوقف ‏استخدامها، لكن المخدرات تستطيع سريعًا أن تسيطر ‏على حياتهم وتقلب كيانهم ، وتدمر صحتهم وتجلب المآسي لهم ولذويهم.
وباستمرار تعاطي المخدرات تصبح الأنشطة الممتعة ‏أقل متعة، ويصبح تعاطي المخدرات أكثر ضرورة ‏لدى المتعاطين، فقط لكي يشعروا أنهم في حال طبيعي ‏وليس من أجل الحصول على المتعة. إذ يصل ‏متعاطو المخدرات إلى مرحلة لا يهتمون فيها إلا ‏بتعاطي المخدرات فقط رغم ما تحدثهم لهم من ‏مصائب تحيط بهم وبذويهم. ويزيد من سوء المسألة ‏أن المخدرات تملي على البعض تناول جرعات أعلى ‏وبشكل متكرر يفوق ما كان عليه الوضع. وهذا يحدث ‏حتى في المراحل الأولى من تعاطي المخدرات.‏
* استمرار تعاطي المخدرات سلوك طوعي؟ ‏
القرار الأول لتناول تعاطي المخدرات في الغالب يتم ‏بشكل طوعي. ولكن عندما يصبح تعاطي المخدرات ‏خارجاً عن قدرة الشخص، فإنها تتولى السيطرة عليه ‏بشكل خطير. أظهرت الدراسات التي أجريت على مخ ‏المدمنين وتضمنت تصويراً مقطعياً للمخ، ‏وجود تغييرات حاسمة في خلايا المخ ذات اثر سلبي ‏في مسألة إصدار الأحكام وصنع القرارات وفي عملية ‏التعلم والتذكر وضبط التصرفات. ويؤمن العلماء بشكل ‏قاطع أن هذه التغيرات تعمل على تغيير طريقة عمل ‏الدماغ ، وهو ما يساعد على تفسير سلوكيات التخريب والسلوكيات الأخرى ذات الصفة الجبرية الملازمة للإدمان.
* لماذا يدمن بعض الناس المخدرات والبعض الآخر لايدمن ؟
كما هو الحال بالنسبة لأي مرض آخر، فان الإدمان يختلف من شخص إلى آخر. وبصفة عامة، ‏كلما زاد تعرض الفرد لعوامل الخطر زاد ‏احتمال تعاطي المخدرات، وهو ما يؤدي إلى ‏استعمال المخدرات والاستمرار عليها ومن ثم إدمانها. ‏في حين أن عوامل"الحماية" تقلل من خطر الوصول ‏إلى تعاطي المخدرات وإدمانها.‏
* ماالعوامل التي تحدد ما إذا كان ‏الشخص سيصبح مدمناً ؟ ‏
لا يوجد عامل وحيد يحدد ما إذا كان الشخص سيصبح ‏مدمناً على المخدرات. الخطر العام فالوقوع في الإدمان يرتبط بمتغيرات عدة منها التركيبة البيولوجية للفرد، وقد تتأثر ‏بالجنس أو العرق أو مرحلة النمو وظروف البيئة ‏الاجتماعية المحيطة بالشخص (مثل الظروف في ‏البيت ، والمدرسة ، والحي).‏



http://s.alriyadh.com/2012/01/06/img/856027106055.jpg
رسالة توعوية


* ماالعوامل البيولوجية التي تزيد من خطر ‏الإدمان؟ ‏
يقدر العلماء أن العوامل الوراثية تشكل ما بين 40 و ‏‏60 في المائة من إمكانية تعرض الأشخاص للإدمان، ‏بما في ذلك تأثير البيئة المحيطة بالشخص على ‏استجابة وعمل الجين. والمراهقين والأفراد ذوي ‏الاضطرابات النفسية هم أكثر عرضة لتعاطي ‏المخدرات والإدمان أكثر من بقية الناس. ‏
* ما العوامل المحيطة التي تزيد من خطر الإدمان؟ ‏
المنزل والأسرة: تأثير البيئة المنزلية عادة ما يكون الأكثر أهمية في مرحلة الطفولة.ولذا فإن تعاطي ‏الآباء والأمهات وكبار السن في الأسرة للكحول أو ‏المخدرات، أو تورطهم في قضايا جنائية، جميعها ‏مسائل تزيد من مخاطر تورط الأطفال في مشاكل ‏المخدرات.
‏الزملاء والمدرسة. الأصدقاء والمعارف لهم التأثير ‏الأعظم خلال فترة المراهقة. فالأقران الذين يتعاطون ‏المخدرات قد يقنعون أصدقاءهم بتجربة تعاطي ‏المخدرات لأول مرة حتى وإن لم يتعرض هؤلاء ‏الأصدقاء لعوامل خطر خلال مرحلة الطفولة. ويزيد ‏من حدة خطر تعاطي المخدرات لدى صغار السن ‏حدوث الفشل الدراسي أو ضعف المهارات ‏الاجتماعية.‏
* ماالعوامل الأخرى التي تزيد من خطر ‏الإدمان؟
الاستخدام المبكر: إن تعاطي المخدرات في أي سن ‏يمكن أن يؤدي إلى الإدمان، إلا أن الأبحاث أثبتت أن الأشخاص الذين يبدأون باستخدام ‏المخدرات في وقت مبكر من العمر هم على الأرجح ‏أكثر عرضة للإدمان. ولعل هذا عائد لطبيعة الآثار ‏الضارة للمخدرات على العقل خلال مرحلة نموه. ‏ومع أن خطر الوقوع في الإدمان ناجم عن مجموعة من ‏عوامل عدم التحصين الاجتماعي ضد تعاطي ‏المخدرات وعوامل الضعف البيولوجي، والتي تتضمن ‏قابلية الإصابة الوراثية والمرض العقلي وعدم استقرار ‏العلاقات الأسرية وكذلك التعرض للاعتداء البدني أو ‏الجنسي، إلا أن الاستخدام المبكر للمخدرات يظل ‏مؤشرا قويا على ظهور مشاكل في المستقبل لدى ‏الفرد، من بينها تعاطي وإدمان المخدرات.‏
الطريقة التي استخدمت بها المخدرات: تدخين ‏المخدرات أو استخدامها عن طريق الحقن إلى الوريد ‏يزيد احتمال الإدمان على تعاطي المخدرات. فتدخين المخدرات أو حقنها يتسبب في وصولها ‏إلى الدماغ خلال ثوان، مما يؤدي إلى بلوغ ذروة ‏النشوة. ومع ذلك ، فإن هذه النشوة تتلاشى في غضون ‏بضع دقائق، مما يؤدي إلى سحب المتعاطي إلى ‏شعور هابط ومنخفض، كشعور مغاير للنشوة، وبمرور ‏الوقت تختفي هذه النشوة ويصبح تعاطي المخدرات لا ‏يحدث أي تأثير نشوة.‏ والعلماء يرون بأن الاختفاء التدريجي للنشوة يدفع ‏بالأفراد لتكرار تعاطي المخدرات، في محاولة منهم ‏للحصول عليها مرة ثانية بذات الدرجة التي حدثت لهم ‏في بادئ الأمر.‏

بنت المها
09-07-2012, 06:58 AM
استشارات

ابني يستنشق الغاز


ابني يبلغ من العمر 22 عاماً وبضعة أشهر يدرس بعيداً عني في الجامعة اكتشفت قبل 7 سنوات انه يستنشق الغاز وواجهته عدة مرات ووعد بتركها وللأسف اكتشفت بانه الى الآن ما زال يمارس هذه العادة السيئة ونظرا لبعده عن البيت فإنني أخشى أن يتطور الأمر لتعاطي الحشيش والمسكر والمخدرات والده اذا اكتشف اي خطأ يمتنع عن التواصل مع ابنه ويؤثر مقاطعته تماما وأخشى أن ألجأ الى أي فرد في العائلة لأنها ستكون فضيحة وليست نصيحة ولا أجد من اثق به ليساعد ولدي أنا احادثه باستمرار وأوصيه بالاعتناء بنفسه وأدعو له ولا أحول له أي مبالغ مالية الا بشكل بسيط جدا خشية أن يسيئ استخدامها وفي نفس الوقت أخشى أن يلجأ للسرقة أو التصرفات السلبية الأخرى أرجو أن ترشدوني لحل مشكلتي؟

الاجابة:
نشكر لك التواصل مع المركز ونسأل الله التوفيق في إفادتك
أول: معلومة لا تغفل: تعاطي الغازات الطيارة لا تقل خطورة عن المخدرات إن لم تكن اخطر منها لان تأثيرها على خلايا الدماغ المباشرة.
ثانياً: لدينا الابن في مرحلة حرجة جدا في حياته (مرحلة مراهقة مع عدم رقابة أسرية) ولم يتم توضيح مكان دراسته هل هي داخل المملكة او خارجها، لكن إجمالا لابد من عمل تكاملي حيث لابد من التنسيق بين جهود الأسرة وجهود من يكون معه بنفس البلد (قريب أو حتى المرشد الأكاديمي في الجامعة ) هذا في حالة انه في سنواته الأخيرة من الجامعة، أما في حالة انه في بداياتها فالنصيحة نقل دراسته قدر الإمكان لنفس البلد التي فيها الأسرة (خاصة مع التوسع في الجامعات) حيث أن نوع تعاطيه (الغازات الطيارة) له دلالة تعكس بعض جوانب شخصيته وهي ضعف الإرادة، الميل للعزلة والانطواء، ويرجى عدم إهمال المشكلة أو تأخير التدخل المباشر لها كي لا تتفاقم المشكلة ويصعب بعد ذلك علاجها حيث كما أسلفنا أن التأثير يكون على خلايا الدماغ مباشرة وهي المسؤولة عن الوعي والإدراك لدى الإنسان. ونسأل الله أن يهديه ويرده لصوابه.

* مركز استشارات الإدمان

شموخي يميزني
09-07-2012, 07:17 AM
موضوع مفيد ..
عوافي خيتووو

بنت المها
01-04-2013, 07:43 AM
إخضاع الموظفين لفحص المخدرات.. قضية شائكة بين القانون والأعراف

http://s.alriyadh.com/2013/01/04/img/004301444081.jpg
هل الإدمان مرض أم سلوك ؟
الرياض - هيام المفلح
طالبت الخبيرة الدولية لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات في مجال علاج الإدمان عند النساء واستشارية الطب النفسي د. منى الصواف بضرورة إعادة النظر في موافقة هيئة الخبراء على دراسة مشروع "برنامج الاحتواء المبكر" القاضي " بإخضاع جميع موظفي الدولة- مدنيين وعسكريين- إضافة لموظفي القطاع الخاص لفحص الكشف عن المخدرات "، والذي نشر الأسبوع الماضي ضمن تصريح صحفي لمدير إدارة الدراسات والمعلومات باللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات د. سعيد فالح السريحة، وبررت د. الصواف مطالبتها تلك " مراعاة لحقوق مريض الإدمان ومصلحته ضمن ما يعانيه من النظرة التجريمية للمجتمع ".
ومن وجهة نظر علمية تساءلت الدكتورة الصواف أن مثل هذا المشروع - لو تمت الموافقة عليه فعلا - سيطرح عدة تساؤلات بديهية عن الهدف لإجراء مثل هذا الفحص " هل فقط لمعرفة من يتعاطى أو لهدف تقديم العلاج أم لتجريم الشخص المتعاطي "؟ . هذا بالإضافة إلى تساؤل يتمثل في كيفية وآلية التعامل مع الموظفين أو حتى المقبلين على الوظائف في حال كانت النتيجة ايجابية " هل سيتم فصلهم من أعمالهم ؟ أم سيتم التعامل معهم بصورة أو بأخرى ؟ ".
وأضافت د. الصواف أن الجانب الأهم هنا هو ما يتعلق بنظرة هيئة الخبراء لمفهوم الإدمان " هل يعتبرونه مرضا يستوجب العلاج، أم أن المعتقد انه سلوك إجرامي يعاقب عليه القانون "، مؤكدة أنه يجب التأكد من وجود أسس علمية مبنية على البراهين للإجابة على هذه الأسئلة قبل الإقدام على إقرار أي نظام متعلق بالإدمان ومراعاة حساسية المجتمع لمثل هذه الأمور الحساسة.
وأوضحت د. الصواف أننا إذا نظرنا للإدمان من نفس منظار بعض الأمراض التي تثير مخاوف وقلق في المجتمع- ولعل أفضل مثال على ذلك هو مرض نقص المناعة المكتسبة ( الايدز) - فنجد أن احد أهم الأسباب التي ساعدت على التقدم الرائع في الكشف على الحالات وتقديم العلاج والمساعدة بكل أنواعها كان إزالة الوصمة عن المريض والحفاظ على حقوقه وسريته، وتساءلت " هل يعقل أن نطلب إجراء فحص للايدز لكل من يتقدم بطلب وظيفة ؟ وماذا عن الأشخاص الذين يستطيعون التحايل على موعد إجراء الفحص والتحليل بكل الوسائل التي نواجهها مع بعض المرضى "؟ مشيرة إلى وجوب أن نتذكر أن الإدمان درجات وأنواع وقد يحدث أن يصاب به الشخص بعد التحاقه بالعمل.
كما تساءلت د. الصواف في حال تم إقرار هذا النظام "هل سيزيد عدد العاطلين نتيجة المخدرات في الوقت الذي تدعو جميع المؤسسات العلاجية لتوظيف المصابين بالإدمان ضمن برامج الدمج ومنع الانتكاسة " ؟.
وطرحت د. الصواف وجهة النظر القانونية حول هذا الموضوع مؤكدة أن فرض الفحص الخاص بتحاليل المخدرات على العاملين في الدولة ، سواء القطاع العام أو القطاع الخاص، احد الموضوعات الشائكة للكثير من الحكومات والدول بما فيها تلك الدول المتقدمة في مجالات الحماية لحقوق الإنسان، نظرا لما يمثله من تضارب في المصالح بين الجهات التي تدعم فحص جميع العاملين في الدولة وبين الجهات التي تدعو للمحافظة على حقوق الإنسان وحمايته من التعسف والأضرار الذي قد يتعرض إليه في مثل هذه الأمور.
ولتوضيح القوانين الخاصة بهذا الأمر عرضت د. الصواف بعض القوانين الدولية الخاصة بفحص المخدرات في مكان العمل أو للمقبلين على العمل " ففي كندا - وبناء على القانون الكندي لحقوق الإنسان - يحظر إجراء أي فحص عشوائي أو حتى ضمن شروط التقديم لوظيفة سواء كان فحصا للكحول أو للمخدرات، ويسمح بفحص التنفس للكحول في حالة واحدة فقط وهي تناول الكحول أثناء وفي مكان العمل الذي قد يعرض الموظف للخطر". أما في بريطانيا فقانون عام 1998 المتعلق بحماية حقوق الإنسان والمنبثق عن الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان ينص على " عدم السماح بإجراء فحص المخدرات لأي من العاملين أو المقبلين على العمل إلا في حالة واحدة عندما يكون هناك احتمال الخطر على السلامة العامة والأمن ". أما في أمريكا فنجد أن عدد القضايا التي تم الحكم فيها لصالح العامل أو الموظف الذي يتعرض للفحص القسري العشوائي للمخدرات أعلى بكثير من تلك التي كانت لصالح جهة العمل الأمر الذي كفله التعديل الرابع لعام 1987 والذي يسمح " لفحص الموظف قسرا في حالات محددة ويتم تجريم الموظف إذا كان بحيازته أي نوع من المخدرات في مكان العمل ".

بنت المها
02-17-2013, 07:54 AM
ضمن برنامج التوعية بأضرارها في الطائف

«السياف» .. مشهد جسد النهاية الأليمة لمتعاطي المخدرات

http://www.aleqt.com/a/732237_252883.jpg السياف .. المشهد الذي جسد النهاية الأليمة لمتعاطي المخدرات. "الاقتصادية".

خالد الجعيد من الطائف

اختصر مشهد "السياف" الذي قدم ضمن معرض التوعية بأضرار المخدرات والتدخين، الذي انطلق في محافظة الطائف أمس، تحت شعار "من أجلك وطني"، ويستمر حتى العاشر من الشهر الجاري، النهاية الحتمية الأليمة لمتعاطي المخدرات، إذ عبر عنه شاب أمسك بسيف القصاص وباشر إقامة الحد بضرب عنق شخص تناثرت دماؤه، في إشارة لنهاية متعاطي المخدرات، لافتاً، ومربكاً، ضيوف وزوار المعرض المقام ضمن البرنامج التوعوي، خاصة أن المشهد عرض خلف حاجز من القماش وظهر للزوار بشكل مفاجئ، وبالرغم من أن المعرض احتوى بشكل رائع على صور ومشاهد تعبر عن الخطوات التدريجية التي تصل بالإنسان إلى مرحلة إدمان المخدرات، ومن ثم الوفاة، إلا أن قوة تأثير مشهد السياف اختصر تلك المراحل بصورة كبيرة.
ورصدت "الاقتصادية" خلال وجودها أمس، في المعرض، الذي دشنه فهد بن معمر محافظ الطائف، مشاهد وصور ومجسمات، كان عدد منها ضمن الأعمال المقدمة من طلاب المدارس، حيث كانت تلك الصور تحكي مراحل الانحراف وصولاً إلى إدمان المخدرات، بترتيب مؤثر. وجاءت تلك الآلية استعداداً لاستقبال 1200 طالب، من 80 مدرسة للمرحلتين المتوسطة والثانوية، من المزمع زيارتهم للمعرض بدءاً من اليوم وحتى الأربعاء المقبل.
وفي هذا الصدد، أكد الدكتور محمد بن حسن الشمراني مدير تعليم الطائف، في كلمته خلال الحفل الخطابي، الذي أقيم بهذه المناسبة على مسرح النشاط الطلابي، أن برنامج التوعية بأضرار التدخين والمخدرات، يأتي ضمن سلسلة برامج أقرتها وزارة التربية والتعليم، ممثلة في إدارة التوجيه والإرشاد، كوقاية لمنسوبيها، مشيراً إلى أن ذلك يأتي نظراً للمسؤولية الملقاة على عاتقها أمام فلذات الأكباد، واصفاً المعرض الخاص بالبرنامج بأنه إبداعي، بمفهوم بسيط، وأهداف كبيرة، تعني جزءاً من أهدافنا. وأضاف الدكتور الشمراني "البرنامج ستقدم فيه ورش عمل، وندوات، ومحاضرات، المعني فيها المرشدون الطلابيون، على اعتبار أنهم يعدون خطاً أول من خطوط الدفاع للتصدي لهذه الآفة". من جهته، شدد الدكتور نزار بن حسين الصالح، الأمين العام لمركز أبحاث الشباب، على أهمية تفعيل ونشر مثل هذه الدورات والبرامج وتكثيفها، خاصة لمرشدي المرحلة الابتدائية، مبيناً أن تقريراً حديثاً للأمم المتحدة، ذكر أن السعودية ضبطت خلال الفترة من عام 2000 إلى 2007م، 12 مليون طن من حبوب الكبتاجون المخدرة، وفي عام 2008م، تم ضبط 13.5 مليون حبة كبتاجون، منوهاً بأن المملكة تتصدر دول العالم في التصدي لآفة المخدرات، لافتاً إلى أن ذلك يعد دليلاً على الجهود الكبيرة من الدولة، والجهات ذات الاختصاص كوزارة الداخلية بقيادة الأمير محمد بن نايف.

بنت المها
09-15-2013, 03:03 PM
10 % تعاطوا في «الابتدائية».. دراسة:

90 % من متعاطي المخدرات بدأوا في سن المراهقة

http://www.aleqt.com/a/small/2f/2fc3cf4a0d9fb8a1b2694b7c0f6f293c_w570_h0.jpg
90 في المائة ممن بدأوا في تعاطي المخدرات والكحول أعمارهم من 12 إلى 20 سنة حسب دراسة حديثة.

هيفاء الزهراني من جدة

من المعروف أن بداية التعاطي وإدمان المخدرات والكحول تبدأ في الكثير من الحالات في سن الجامعة من 18 وصولاً للعشرينيات، ولكن دراسة سعودية حديثة أثبتت أن التعاطي يبدأ في سن أقل من ذلك بكثير.
حيث قال أستاذ الطب النفسي والمشرف على أكبر دراسة سعودية عن قضية المخدرات تحت عنوان ''خفض الطلب على المخدرات في دول مجلس التعاون الخليجي لعام 2008'' حصلت ''الاقتصادية'' على نسخة منها, إن 90 في المائة ممن بدأوا في تعاطي المخدرات والكحول كانوا في الفئة العمرية من 12 إلى 20 سنة.
وأوضح الدكتور عبدالرزاق الحمد أستاذ الطب النفسي في كلية الطب في جامعة الملك سعود في الرياض أن الدراسة التي أجريت على مرضى إدمان المخدرات والكحول في المصحات العلاجية أن 10 في المائة ممن بدأوا تعاطي المخدرات كانوا في المرحلة الابتدائية, وأن 24 في المائة من المتعاطين في دول الخليج بدأوا تعاطي المخدرات في المرحلة المتوسطة في حين أن 36.6 في المائة بدأوا التعاطي في السنة الأولى من المرحلة الثانوية , وأن 20 في المائة بدأوا في التعاطي في السنة الثانية والثالثة الثانوي, وبينت الدراسة أن 5.8 في المائة بدأوا التعاطي في الجامعة.
http://www.aleqt.com/a/785837_286598.jpgعبد الإله الشريف


وحول نتائج تلك الدراسة، صرح عبد الإله بن محمد الشريف مساعد مدير عام مكافحة المخدرات للشؤون الوقائية والخبير الدولي في الأمم المتحدة ورئيس لجنة النظر في حالات الإدمان في السعودية وعضو لجنة الإشراف في الدراسة لـ''الاقتصادية'' أن المديرية العامة لمكافحة المخدرات وضعت العديد من الخطط والمشاريع للحد من إدمان المخدرات والتوعية بمضارها ومخاطرها الصحية والاقتصادية والاجتماعية والنفسية، مبينا أن هذه الخطط والمشاريع لهذا العام 2013 قد نُفذ منها حتى الآن 60 في المائة، وشدد على أن العديد من حالات الإدمان التي وقع فيها المتعاطون بدأت من سن 12 إلى 20 سنة.
ودعا الأسر السعودية إلى الانتباه إلى أبنائها حتى لا يقعوا ضحية المخدرات، موضحا أن عصابات المخدرات وشبكات التهريب لا تتوانى في تهريب المخدرات إلى السعودية باعتبارها دولة مستهدفة من هذه العصابات.
وأضاف الشريف : ''مهربو المخدرات يستخدمون عدة منافذ سواء المنافذ الحدودية البرية الشمالية أو الجنوبية أو الحدود البحرية وخاصة من المياه الإقليمية في المنطقة الشرقية التي تكثر فيها عمليات التهريب, وهناك طرق حديثة في عمليات التهريب ففي السابق كانت تتم عمليات التهريب عن طريق المركبات أو في ''الأحشاء'', لكن الآن بدأنا نجد وسائل للتهريب حديثة, فنجدها في معلبات المواد الغذائية وألواح الأخشاب والرخام, وفي الصناديق الخاصة بالعسل, ونجدها أيضا في تجويف بعض المواد والفواكه والخضراوات , وضبطنا - ولله الحمد - الكثير من عمليات تهريب الحبوب المخدرة داخل الطماطم والبطاطا والرمان واللوز وغيرها''.